هل تزوج عمر بن الخطاب من أم كلثوم بنت الإمام علي ( عليه السَّلام ) ؟

يظهر لمن راجع كتب الحديث و التاريخ أن هناك أخباراً تقول بأن عمر بن الخطاب قد خطب أم كلثوم 1 بنت الإمام أمير المؤمنين ( عليه السَّلام ) و تزوجها و ذلك في زمن خلافته ، و هذه الأخبار روتها كتب الفريقين .
المؤيدون لهذا الخبر و نواياهم :
و لقد حاول بعض أهل السنة استناداً إلى هذه الأخبار ـ مع ما فيها من التناقضات و الاختلافات ـ إثبات وجود علاقات ودّية و صِلاتٍ حميمة بين الإمام أمير المؤمنين ( عليه السَّلام ) و بين عمر بن الخطاب ! الشيء الذي لا يمكن قبوله ، ذلك لأن مواقف عمر تجاه أهل البيت ( عليهم السَّلام ) غير خافية ، فلو صحّ ذلك ، فما معنى غصب الخلافة ، و ما معنى غصب فدك و التهديد بإحراق بيت الزهراء بمن فيه ، إلى غيرها من الأمور الجسيمة التي كان للخليفة عمر فيها الدور المباشر أو المؤثر .
هذا و يظهر للمتتبع لدى التحقيق ، أن معظم هذه الأخبار لا يمكن الاستناد إليها و الاعتماد عليها ، إما لضعف أسنادها و رواتها ، و أما لتضاربها و تناقضها بصورة واضحة 2 .

تقييم هذا الخبر :
ثم أن هناك في المقابل روايات أخرى تنفي بشدة وقوع مثل هذا الزواج ، كما أن بعض العلماء نفى بشدة وقوع مثل هذا الزواج ، و فيما يلي نشير إلى نماذج منها :
1. عن عمر بن أُذينة قال : قيل لأبي عبد الله ( عليه السَّلام ) : أن الناس يحتجون علينا و يقولون : أن أمير المؤمنين ( عليه السَّلام ) زوّج فلانا ـ أي عمر ـ أبنته أُم كلثوم ، و كان ـ أي الإمام الصادق ـ متكأً فجلس و قال : " و تقبلون أن علياً أنكح فلاناً ابنته ؟! إن قوما يزعمون ذلك لا يهتدون إلى سواء السبيل و لا الرشاد ... " 3 .
2. قال الشيخ المفيد ( قدَّس الله نفسه الزَّكية ) في جواب المسائل السروية : " إن الخبر الوارد بتزويج أمير المؤمنين ( عليه السَّلام ) ابنته من عمر لم يثبت ، و طريقته من الزبير بن بكّار ، و لم يكن موثوقاً به في النقل و كان متهماً فيما يذكره من بغضه لأمير المؤمنين ( عليه السَّلام ) و غير مأمون ، و الحديث نفسه مُختلفٌ فتارة يروي أن أمير المؤمنين تولّى العقد له على أبنته ، و تارةً يروي عن العباس أنه تولّى ذلك عنه ، و تارةً يروي أنه لم يقع العقد إلا بعد وعيد من عمر و تهديد لبني هاشم ، و تارة يروي أنه كان عن اختيار و إيثار 4 .
ثم بعض الرواة يذكر أن عمر أولدها ولداً سمّاه زيداً ، و بعضهم يقول إن لزيد بن عمر عقباً ، و منهم من يقول إنه و أمه قتلا ، و منهم من يقول إن أمه بقيت بعده ، و هذا الاختلاف مما يبطل الحديث " 5 .
هذا مضافا إلى أن المتتبع يجد أن الأخبار المذكورة في كتب أهل السنة قد اشتملت على أمور قبيحة و مشينة تتنافى مع الغيرة و الحياء و الإيمان ، و هذا مما يبعث على الشك في صحة هذه القضية من الأساس 6 ، و يقوي في الذهن أن القضية مصطنعة بهدف الحط من شأن الإمام أمير المؤمنين ( عليه السَّلام ) و أهل بيته ، و النيل من كرامته و مقامه الشامخ ، الأمر الذي جهدت من أجله بنو أمية أعواماً متمادية .
كتب أُلفت في الموضوع :
أن عدداً من العلماء ناقشوا موضوع هذا الزواج من خلال دراسة تحليلية ، و كانت نتيجة دراستهم نفي وقوع مثل هذا الزواج ، و فيما يلي نذكر أسماء بعض الكُتب التي أُلفت بهذا الخصوص :
1. إفحام الأعداء و الخصوم بتكذيب ما افتروه على سيدتنا أُم كلثوم ، للعلامة السيد ناصر حسين الموسوي الهندي ، تحقيق الشيخ محمد هادي الأميني .
2. رسالة في خبر تزويج أم كلثوم من عمر ، تأليف العلامة السيد علي الحسيني الميلاني .

  • 1. السيدة أم كلثوم أسمها زينب الصغرى و كنيتها أم كلثوم ، و هي بنت الإمام أمير المؤمنين ( عليه السلام ) و أمها فاطمة الزهراء ( عليها السلام ) ، ولدت ما بين السنة السادسة و العاشرة للهجرة بالمدينة المنورة ، و رحلت مع أبيها إلى الكوفة ثم رجعت مع أخيها الحسن (عليه السلام ) إلى المدينة ، ثم حضرت كربلاء مع أخيها الحسين ( عليه السلام ) ثم رجعت مرة أخرى إلى المدينة مع أبن أخيها زين العابدين ( عليه السلام ) إلى المدينة ، و بقيت هناك حتى توفّاها الله في سنة 61 هجرية ، و دفنت في البقيع ، و قيل أنها خرجت إلى الشام مع أختها زينب الكبرى و ماتت و دفنت هناك . يراجع : دائرة المعارف الحسينية ، تاريخ المراقد : 1 / 171 ، لآية الله المُحقق الشيخ محمد صادق الكرباسي ( حفظه الله ) .
  • 2. يراجع : الاستيعاب ، لأبن عبد البر : 3 / 1367 ، و الإصابة ، لأبن حجر : 3 / 44 ، و أُسد الغابة : 4 / 157 .
  • 3. موسوعة الإمام الصادق ( عليه السَّلام ) : 9 / 680 ، للعلامة السيد كاظم القزويني ( رحمه الله ) ، الطبعة الأولى ، سنة : 1418 ، قم / إيران .
  • 4. لمزيد من المعلومات حول رواة هذا الخبر عند أهل السنة ، و ما جاء فيهم من أنهم غير موثوقين راجع : الاستيعاب ، لأبن عبد البر : 3 / 1367 ، و الإصابة ، لأبن حجر : 3 / 44 ، و أُسد الغابة : 4 / 157 .
  • 5. لمزيد من التفصيل يراجع : بحار الأنوار ( الجامعة لدرر أخبار الأئمة الأطهار ( عليهم السلام ) ) : 42 / 107 ، للعلامة الشيخ محمد باقر المجلسي ، المولود باصفهان سنة : 1037 ، و المتوفى بها سنة : 1110 هجرية ، طبعة مؤسسة الوفاء ، بيروت / لبنان ، سنة : 1414 هجرية .
  • 6. لمزيد من التفصيل يراجع : الذرية الطاهرة : 157 ، للدولابي ، و الطبقات الكبرى : 8 / 462 ، لأبن سعد ، و تاريخ بغداد : 6 / 182 ، للخطيب البغدادي ، و الاستيعاب : 4 / 1954 ، لأبن عبد البر .

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
CAPTCHA
للاطمئنان بانك تستخدم هذه الصفحة بنفسك و ليس اليا
Image CAPTCHA
الرجاء ادخال ما تشاهد في الصورة.