إضافة تعليق جديد

صورة محمد علي

شبهة حول فقرة من أدعية الصحيفة السجادية

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته :
قرأت في احد فقرات أدعية الصحيفة السجادية قول الامام عليه السلام : " اللهم و انت حدرتني ماء مهينا من صلب متضائق العظام حرج المسالك الى رحم .." ، و قد اثار عندي شبهة حول قول الامام بأن مصدر ماء الرجل هو الصلب اي عظام الظهر ، فقد أثبت العلم الحديث منشأ السائل المنوي و هي الخصيتان و الحويصلة المنوية و باقي أعضاء الجهاز التناسلي التي لا علاقة لها بالظهر ، فكيف يقر الامام بأن مصدر الماء هو الصلب في حين أنّ العلم الحديث يقر خلاف ذلك و القران الكريم ايضا حيث قال تعالى : " يخرج من بين الصلب و الترائب " اي : من بين عظام الظهر و الصدر ، لا من عظام الظهر كما جاء في الدعاء .
و قد اجاب البعض بأن سبب ذكر الامام للصلب لا لغيره ، هو ان الأئمة مأمورون ان يعاملوا الناس على قدر علمهم ليكونوا حجج عليهم ، و لكن هذا التعليل يكون مناسبا لو كان الامام في مقام الإجابة على سؤال شخص ما فالاولى ان يجيبه على قدر علمه ، و لا يكون هذا التعليل صحيح اذا كان الامام هو من بادر بالاخبار بمصدر الماء للناس ، و خاصة أنّ الامام عليه السلام يخاطب رَبِّهِ في الدعاء فالاولى أنّ يخاطبه بما يعتقد انه صحيح لا بما يعتقد الناس صحته . فأرجوا منكم الإجابة على هذه الشبهة و شكرًا لكم .

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
CAPTCHA
للاطمئنان بانك تستخدم هذه الصفحة بنفسك و ليس اليا