إضافة تعليق جديد

صورة صالح الكرباسي (صالح الكرباسي)

من قتل الامام الحسين عليه السلام

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

كلامك بأن الذين قتلوا الحسين عليه السلام هم شيعته كلام باطل و فيه مراواغة واضحة حيث أن النصوص التي نقلتها لا تشير الى ما تدعيه ابداً فليس كل من بايع الامام الحسين عليه السلام يعتبر شيعياً، الامر الذي حاولت تثبيته، و اوضح رد على مدَّعاك هو كلام الامام الحسين عليه السلام و هو يخاطب القوم الذين تجمعوا لقتاله في كربلاء يوم عاشوراء: ويلكم يا شيعة آل أبي سفيان إن لم يكن لكم دين وكنتم لا تخافون يوم المعاد فكونوا أحراراً في دنياكم هذه, وارجعوا الى أحسابكم ان كنتم عرباً كما تزعمون) . (أعيان الشيعة / الامين : 1 / 609).

و العجيب أنك نقلت ما سولت لك نفسك من كلام العلامة السيد محسن الامين رحمه الله و لم تنقل ما هو يخص الموضوع و اليك نصه الموجود في كتابه (اعيان الشيعة : 1/585): "حاش لله أن يكون الذين قتلوه هم شيعته, بل الذين قتلوه بعضهم أهل طمع لا يرجع إلى دين, وبعضهم أجلاف أشرار, وبعضهم اتبعوا رؤساءهم الذين قادهم حب الدنيا إلى قتاله, ولم يكن فيهم من شيعته ومحبيه أحد, أما شيعته المخلصون فكانوا له أنصاراً وما برحوا حتى قتلوا دونه ونصروه بكل مافي جهدهم إلى آخر ساعة من حياتهم وكثير منهم لم يتمكن من نصره أو لم يكن عالماً بأن الأمر سينتهي إلى ما انتهى إليه وبعضهم خاطر بنفسه وخرق الحصار الذي ضربه ابن زياد على الكوفة وجاء لنصره حتى قتل معه, أما ان أحداً من شيعته ومحبيه قاتله فذلك لم يكن, وهل يعتقد أحد إن شيعته الخلص كانت لهم كثرة مفرطة ؟ كلا, فما زال أتباع الحق في كل زمان أقل قليل ويعلم ذلك بالعيان وبقوله تعالى : { وقليل من عبادي الشكور } ".

فاتق الله ان كنت متعمداً و استغفره ان كنت مخطئاً

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
CAPTCHA
للاطمئنان بانك تستخدم هذه الصفحة بنفسك و ليس اليا