إضافة تعليق جديد

صورة صالح الكرباسي (صالح الكرباسي)

كلامهم فاسد و محاولتهم فاشلة

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

لقد أجمع المفسِّرون على أنَّ المقصود من (أنفسنا) في الآية الكريمة هو نفس رسول الله محمد (صلى الله عليه وآله) و نفس علي (عليه السلام) و محاولة التشكيك في هذا الامر محاولة فاشلة بعد اتفاق العلماء على أن الآية انما نزلت في النبي الأكرم محمد رسول الله (صلَّى الله عليه و آله) و الإمام أمير المؤمنين علي بن أبي طالب (عليه السَّلام) و السيدة فاطمة الزهراء (عليها السَّلام) و الإمام الحسن بن علي بن أبي طالب (عليه السَّلام) و الإمام الحسين بن علي بن أبي طالب (عليه السَّلام).

هذا من جانب، و من جانب آخر فان تصريح النبي (صلى الله عليه و آله) بعد نزول الآية و دعوة علي و فاطمة و الحسنين (عليهم السَّلام) بأن هؤلاء هم المقصودين في الآية بقوله: "اللهم هؤلاء أهلي" لا يبقي مجالاً لمثل هذه الاقاويل و التشكيكات الرخيصة.

روى احمد بن حنبل عَنِ الْمُطَّلِبِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ حَنْطَبٍ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ ـ وَآلهِ ـ وَسَلَّمَ لِوَفْدِ ثَقِيفٍ حِينَ جَاءُوهُ : " وَاللَّهِ لَتُسْلِمُنَّ أَوْ لأَبْعَثَنَّ إِلَيْكُمْ رَجُلا مِنِّي ، أَوْ قَالَ : مِثْلَ نَفْسِي ، فَلَيَضْرِبَنَّ أَعْنَاقَكُمْ ، وَلَيَسْبِيَنَّ ذَرَارِيَّكُمْ ، وَلَيَأْخُذَنَّ أَمْوَالَكُمْ " ، قَالَ عُمَرُ : فَوَاللَّهِ مَا اشْتَهَيْتُ الإِمَارَةَ إِلا يَوْمَئِذٍ ، جَعَلْتُ أَنْصِبُ صَدْرِي لَهُ رَجَاءَ أَنْ يَقُولَ : هَذَا ، فَالْتَفَتَ إِلَى عَلِيٍّ ، فَأَخَذَ بِيَدِهِ ، ثُمَّ قَالَ : " هُوَ هَذَا ، هُوَ هَذَا " مَرَّتَيْنِ . فضائل الصحابة لأحمد بن حنبل حديث رقم: 866.

و روى النسائي في الخصائص بسنده عن أبي إسحاق عن زيد بن يثيع عن أبي رضي الله عنه، قال: قال رسول الله صلى الله عليه ـ و آله ـ و سلم : لينتهين بنو ربيعة، أو لأبعثن عليهم رجلا كنفسي، ينفذ فيهم أمري، فيقتل المقاتلة، و يسبي الذرية!.
فما راعني إلا و كف عمر في حجزتي من خلفي: من يعني ؟
قلت : إياك يعني و صاحبك.
قال : فمن يعني؟
قلت: خاصف النعل.
قال: وعلي يخصف النعل. تهذيب الخصائص: 47.

ثم أن جملة "اعوذ بالله من شرور أنفسنا" ليست – كما زعموا- آية قرآنية حتى يتمسك بها في مقابل هذه الآية و إنما هي فقرة من دعاء قرأه في مستهل بعض خطبه، فالاستدلال بها في مقابل الآية باطل من الاساس.
لمزيد من المعلومات حول هذا الموضوع انظر : معالم التنزيل البغوي: 1 / 480، الكشَّاف للزمخشري: 1 / 370 ، أسباب النزول: للواحدي: 74-75، صحيح مسلم: 4 : 1871/32 ـ 2404 ، سنن الترمذي: 5 : 638/3724، سير أعلام النبلاء: 230.
نعم لقد تفرَّدَ الامام علي بن أبي طالب (عليه السَّلام) بخصائص لم يشترك معه أحد قط، و اجتمعت فيه من الخصال و الخصائص ما لم تجتمع لعشرات الرجال في تاريخ الإسلام، و هو أقرب الناس إلى النبيِّ (صلى الله عليه و آله) و أخصُّهم به، نشأ في حجره، و اتَّبعه اتِّباع الصبي لأمِّه و أبيه، و كان يتلقى منه مكارم الأخلاق و محاسن الآداب و مفاتح العلوم و أسرار الحياة.

فلا عجب أن يقول فيه كبار الصحابة و كبار العلماء ما قالوا، و يتمنى كبار الصحابة أن يشركوه في منقبة واحدة من مناقبه، و عندما يقول أحمد بن حنبل و غيره من العلماء و المحدثين: "لم يرد في الصحاح و الحسان لأحد من الصحابة ما ورد لعليٍّ" (1) ، فإنَّما يقرِّون حقيقة شاهدها تاريخ صدر الإسلام و أثبتها العلماء في كتب التفاسير و الحديث و االتاريخ.

انظر: المستدرك على الصحيحين: 3 / 107- 108، و الاستيعاب: 3 /51، و تاريخ الخلفاء: 133.

هذا وبالنسبة الى سؤالك حول التوسل يمكنك طرح السؤال في الخانة المخصصة و من خلال الوصلة التالية لكن بعد التسجيل كعضو:

اكتب رسالة جديدة الى صالح الكرباسي (صالح الكرباسي)

و دمت موفقاً.

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
CAPTCHA
للاطمئنان بانك تستخدم هذه الصفحة بنفسك و ليس اليا