شبهات و ردود

عرض 521 الى 540 من 737
01/05/2016 - 11:18  القراءات: 780  التعليقات: 0

الزيدية يعتقدون ان کل فاطمي عالم زاهد سخي شجاع اذا خرج للحق سوف يکون إماما . يقال انهم في اصول العقيدة معتزليون و في الفروع حنفيون و يختلفون بينهم في بعض المواضيع.

30/04/2016 - 12:14  القراءات: 965  التعليقات: 0

هناك نصوص كثيرة تفيد : أن النبي «صلى الله عليه وآله» هو الذي حرر سلمان من الرق .

29/04/2016 - 18:59  القراءات: 1085  التعليقات: 0

الدنيا مجموعة أزمان وحقب وسنين ومراحل، من أبينا آدم (علیه السلام)  إلى آخر إنسان يولد ويموت ولا يعلم نهاية الزمان إلا الله  عز وجل والذين  أطلعهم على علمه وهم النبي (صلی الله علیه واله)  وأهل بيته (علیه السلام).

وعبارة آخر الزمان فيها إشارة إلى دولة أهل البيت (علیه السلام) التي هي دولة العدل التي تستمر إلى آخر الزمان ، فآخر الزمان بهذا المعنى زمان أهل البيت (علیه السلام) .

28/04/2016 - 13:31  القراءات: 842  التعليقات: 0

نقل ثقة الإسلام الشيخ الكليني بسند صحيح عن الإمام الصادق عليه السلام قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله : من أتاني زائراً كنت شفيعه يوم القيامة .
ونقل أيضا بسند صحيح عن الإمام الباقر عليه السلام : مروا شيعتنا بزيارة الحسين ، فإن إتيانه فرض على كل مؤمن يقر للحسين بالإمامة .

27/04/2016 - 14:19  القراءات: 1372  التعليقات: 0

ان الاستدلال بالتوراة على مسألة إمامة أهل البيت ( عليهم السلام ) لم تكن من ابتداع المتأخرين بل هو استدلال قديم دأب علماء الشيعة على ذكره ضمن الادلة الاخرى على الامامة .. مما يدل على الائمة الاثني عشر (عليهم السلام) ما ذكر في السفر الاول من قصة إسماعيل قوله عز وجل (وقد أجبت دعاءك في إسماعيل وقد سمعتك ما باركته وسأكثره جدا جدا وسيلد اثني عشر عظيما اجعلهم أئمة كشعب عظيم).

26/04/2016 - 17:08  القراءات: 857  التعليقات: 0

إن الكون بيد خالق الكون . . وهو أعرف بما يصلحه، فإذا كان الله سبحانه هو الذي رد الشمس لعلي [عليه السلام] إظهاراً لكرامته، فهو لن يردها ويفسد الكون، بل يردها . . ويصلح الكون.
وقد تحدث الله سبحانه وتعالى عن شق القمر، وعن الإتيان بعرش بلقيس، وعن المعراج، ولم يختل النظام الكوني . . وتحدث رسول الله [صلى الله عليه وآله] عن أن الشمس ستطلع من مغربها . . وعن . . وعن . . ولن يختل النظام الكوني أيضاً . .

24/04/2016 - 22:06  القراءات: 1596  التعليقات: 0

بأدنى مراجعة لكُتُب التفسير والسِيَر وكلمات الفقهاء في ذلك يتّضح أنّ الأمر ليس بتلك الحدّة التي كانت تُتُصوّر عن العصر الجاهلي المُظلم وإمكان تأثيره على التشريعات الإسلاميّة الناصعة البيضاء والسهلة السمحاء.

23/04/2016 - 19:46  القراءات: 1688  التعليقات: 0

إن حقيقة السجود عبارة عن وضع الجبهة على الأرض وأمّا وضع سائر الأعضاء فخارج عن حقيقة السجود، وإن كانت شرطاً في صحته، فلزوم الملاصقة بالأرض تختص بالجبهة لا كل عضو من أعضاء البدن، وهذا واضح لمن يراجع روايات هذا الباب.

22/04/2016 - 13:03  القراءات: 967  التعليقات: 0

أما رواياته الواردة في مصادر السنة ، وكذا في مصادرنا المتأخرة ، فهي تدل بوضوح على أنه رجل من ذرية الإمام الحسن أو الإمام الحسين عليهما السلام وتسميه الهاشمي الخراساني ، وتذكر صفاته البدنية وأنه صبيح الوجه في خده الأيمن خال ، أو في يده اليمنى خال . الخ .
وأما رواياته الواردة في مصادر الدرجة الأولى عندنا ، كغيبة النعماني وغيبة الطوسي فهي تحتمل تفسيره بصاحب خراسان أو قائد أهل خراسان أو قائد جيشهم ، لأنها تعبر بـ ( الخراساني ) فقط ، ولا تنص على أنه هاشمي.

20/04/2016 - 20:03  القراءات: 616  التعليقات: 0

قد ذكرت الروايات الواردة عن الأئمة «عليهم السلام» الأسباب التالية:
1 ـ إن الظالم والمظلوم كانا قد قدما على الله عز وجل ، وأثاب الله المظلوم ، وعاقب الظالم ؛ فكره أن يسترجع شيئاً قد عاقب الله عليه غاصبه ، وأثاب عليه المغصوب....

19/04/2016 - 19:29  القراءات: 1375  التعليقات: 0

فأقول : ليس هذا الرجل اول من رمى الشيعة بهاتين المسألتين ، ولا نحن أول من ناقش في ذلك ، وقد اكل الدهر على هذه الامور وشرب ، فالتحريش بمثل هذه المسائل ليس الا إيقاظا للفتنة الراقدة ، وايقادا للحرب الخامدة ،  ﴿ ...

18/04/2016 - 13:00  القراءات: 1559  التعليقات: 0

دلّت الآية على أنّ الأرض ذاتها خُلقت قَبل السماء وإنْ كان دَحوها أي بسطها وتسطيح قِشرتها قد تأخّر بعد ذلك بأيّام .
وهذه الأيّام هي من أيّام الله التي يَعلم هو مَداها ، وليست مِن أيّام الناس ، وقد خُلقت الأرض في يومَين ، وجعل فيها الرواسي وقدّر فهيا الأقوات أيضاً في يومَين ، فهذه أربعة أيّام ، تمّت بها خِلقة الأرض وما فيه من جبالٍ وأرزاقٍ وبركات ، ثُمّ استوى إلى السماء فخلقهنّ في يومَين ، فتلك ستة أيام على ما جاء في آيات أُخرى .

17/04/2016 - 19:41  القراءات: 1873  التعليقات: 0

قد بيّن القرآن المجيد ولاية عليّ بن أبي طالب ( عليه السلام ) بأبلغ بيان في الآية المباركة التي تقول : ﴿ إِنَّمَا وَلِيُّكُمُ اللّهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاَةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ ﴾.
ولحسن الحظّ فإنّ أغلب المحدِّثين والمفسّرين نقلوا أنّ هذه الآية نزلت في عليّ بن أبي طالب ( عليه السلام ) ، فقد بلغ عددهم 66 محدِّثاً ومفسِّراً ، ومن بينهم تسعة من الصحابة.

16/04/2016 - 15:46  القراءات: 876  التعليقات: 0

إن انشقاق الجدار كرامة لأمير المؤمنين «عليه السلام» ، وحديث ولادته داخلها ، قد روي عن أناس حارب بعضهم علياً «عليه السلام» ، وسعى إلى قتله ، أو كان يكرهه ، وينصب العداء له ، ولا يرضى بالإقرار بفضيلة له . .

15/04/2016 - 15:45  القراءات: 728  التعليقات: 0

المصلحة التي توجب استمرارها على الدوام بوجوده وأمره ونهيه ، انما هي للمكلفين . وهذه المصلحة ما تغيرت ولا تتغير ، وإنما قلنا ان الخوف من الظالمين اقتضى أن يكون من مصلحته هو ( ع ) في نفسه الاستتار والتباعد ، وما يرجع إلى المكلفين به لم يختلف .

13/04/2016 - 06:53  القراءات: 851  التعليقات: 0

إن المراد بالروح الذي تحدثت عنه الآية كما دلت عليه الروايات الشريفة الواردة ، في تفسير قوله تعالى : ﴿ وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الرُّوحِ قُلِ الرُّوحُ مِنْ أَمْرِ رَبِّي ... ﴾ هو جبرئيل عليه السلام . . وهذا هو المنسجم مع السياق ، من حيث إنهم إنما يسألون عن موضوع الوحي.

12/04/2016 - 15:20  القراءات: 1009  التعليقات: 0

لا إشكال أن وجود الملائكة ووجود الشياطين لا يمكن البرهنة عليه ببرهنة مادية ، وإنما دليلنا على ذلك هو الآيات الشريفة والروايات المعتبرة التي تدل على هذه الوجودات ، وأنها وجودات متعلقة بعالم المادة وإن كانت أبصارنا قاصرة عن رؤيتها إلا أن القران أشار إلى أنها معنا .

11/04/2016 - 17:00  القراءات: 1250  التعليقات: 0

إن النبي صلى الله عليه وآله هو الذي فسَّر هذا القول، حيث روي عنه صلى الله عليه وآله أنه قال للإمام علي عليه السلام: «فإنك الأنزع البطين، يعني منزوع من الشرك، بطين من العلم».
وفي رواية أخرى عنه صلى الله عليه وآله في الإمام علي عليه السلام: « وأما ما قلت: إنه بطين، فإنه مملوء من علم خصه الله به، وأكرمه من بين أمتي .

10/04/2016 - 08:26  القراءات: 920  التعليقات: 0

لم تنفِ الآية الأُولى التكليم رأساً ، وإنّما نَفَته على الطريقة المعهودة بين الناس حيث يقع مشافهةً ، نعم تكليمه تعالى يقع على طرائق ثلاث: إمّا وحياً وهو النَفث في الرَوع ، أو بإسماع الصوت من غير أن يُرى شخص المتكلّم ، أو بإرسال رسول ـ ملك الوحي ـ وهو جبرائيل (عليه السلام) والتكليم والنداء في الآيتَين هُما من النوع الثاني أي التكليم من وراء حجاب ، إذن فلا منافاة.

09/04/2016 - 16:46  القراءات: 1286  التعليقات: 0

أقول : يشنع عثمان الخميس هنا على الشيعة لقولهم بالتقية ، وكأن القول بها من مختصات الشيعة الإمامية الإثني عشرية ، لم يشاركهم في القول بها غيرهم من المسلمين ، وكأنه لم يأت بها الدين الحنيف ، ولم ينزل من الله عزّ وجل في تشريعها شيء.

الصفحات