السجل الجامع لاهل البيت

26/05/2020 - 17:00  القراءات: 404  التعليقات: 2

إنّ دلالة آية التطهير على عصمة المخاطبين بها من الذنب والخطأ والسهو والنسيان في غاية الجلاء والوضوح، فالله عزّ وجل صرّح فيها بأنّه أراد لهم أن يذهب عنهم الرّجس ويطهرهم تطهيرا، فإذهاب الرّجس عنهم وتطهيرهم تطهيراً مطلقاً هو عين العصمة...

23/04/2020 - 10:30  القراءات: 353  التعليقات: 0

١٥٤ ـ حديث من كنت مولاه فعلي مولاه لشمس الدين الذهبي ، أبي عبدالله محمد بن أحمد بن عثمان بن قايماز الشافعي الدمشقي (٦٧٣ ـ ٧٤٨).

29/12/2019 - 17:00  القراءات: 617  التعليقات: 0

تتحدث هذة الآية عن إثبات التطهير لأهل البيت (عليهم السلام) عبر إذهاب الرجس عنهم بالإرادة الإلهية، ونفي هذا التطهير عن غيرهم، كما تشير إلى ذلك كلمة: "إنما" المستعملة في اللغة العربية لإثبات ما بعدها ونفي هذا المثبت عن سواه.

25/10/2019 - 17:00  القراءات: 778  التعليقات: 0

١٤٨ ـ حديث ردّ الشمس: لأخطب خوارزم ، ضياء الدين أبي المؤيد الموفّق بن أحمد الحنفي المكّي الخوارزمي المعروف بالخطيب الخوارزمي ( ٤٨٤ ـ ٥٦٨ ).

23/10/2019 - 17:00  القراءات: 960  التعليقات: 0

قد يتساءل البعض قائلاً: لماذا هذا الإصرار على تفسير أولي الأمر بالمعصومين، في حين يمکن إطاقه علي کلّّ من بيده زمام الأمور، و أنتم تقولون کيف يمکن تصوّر من بيده مقاليد الأمر أن يکون غير معصوم لاحتمال الخطأ في أحکامه و مناقضتها لأحکام الشرع؟

02/05/2019 - 11:00  القراءات: 2005  التعليقات: 0

رَوى إبن حَیُّون المغربي عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ صلوات الله عليه‏ أَنَّهُ قَالَ: "أَ لَا أُخْبِرُكُمْ بِالْحَسَنَةِ الَّتِي مَنْ جَاءَ بِهَا أَمِنَ مِنْ فَزَعِ يَوْمِ الْقِيَامَةِ، وَ السَّيِّئَةُ الَّتِي مَنْ جَاءَ بِهَا كَبَّهُ اللَّهُ لِوَجْهِهِ فِي النَّارِ"؟

  • الامام امير المؤمنين علي بن أبي طالب (عليه السلام)
28/04/2019 - 11:00  القراءات: 1436  التعليقات: 0

قال أمير المؤمنين علي عليه السلام: "أَنَا مَعَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَ آلِهِ وَ مَعِي عِتْرَتِي مِنْ أَهْلِ بَيْتِي‏ عَلَى الْحَوْضِ، فَلْيَأْخُذْ أَحَدُكُمْ بِقَوْلِنَا وَ لِيَعْمَلْ بِعَمَلِنَا" 1.

  • الامام امير المؤمنين علي بن أبي طالب (عليه السلام)
14/12/2018 - 11:00  القراءات: 1417  التعليقات: 0

قالأمير المؤمنين علي عليه السلام: "أَشَدُّ النَّاسِ عَمًى مَنْ عَمِيَ عَنْ حُبِّنَا وَ فَضْلِنَا وَ نَاصَبَنَا الْعَدَاوَةَ بِلَا ذَنْبٍ سَبَقَ مِنَّا إِلَيْهِ إِلَّا أَنَّا دَعَوْنَاهُ إِلَى الْحَقِّ وَ دَعَاهُ سِوَانَا إِلَى الْفِتْنَةِ وَ الدُّنْيَا فَآثَرَهُمَا وَ نَصَبَ لَنَا الْعَدَاوَةَ".

اشترك ب RSS - السجل الجامع لاهل البيت