• الامام جعفر بن محمد الصادق (عليه السلام)
نشر قبل 6 أشهر
مجموع الأصوات: 6
القراءات: 968

حقول مرتبطة: 

الكلمات الرئيسية: 

متى يكون المعروف معروفا ؟

رُوِيَ عن الامام جعفر بن محمد الصادق عليه السلام أنَّهُ قال: "الْمَعْرُوفُ ابْتِدَاءٌ، وَ أَمَّا مَنْ أَعْطَيْتَهُ بَعْدَ الْمَسْأَلَةِ فَإِنَّمَا كَافَيْتَهُ بِمَا بَذَلَ لَكَ مِنْ وَجْهِهِ، يَبِيتُ لَيْلَتَهُ أَرِقاً 1 مُتَمَلْمِلًا 2 يَمْثُلُ بَيْنَ الرَّجَاءِ وَ الْيَأْسِ‏ 3 لَا يَدْرِي أَيْنَ يَتَوَجَّهُ لِحَاجَتِهِ، ثُمَّ يَعْزِمُ بِالْقَصْدِ لَهَا فَيَأْتِيكَ وَ قَلْبُهُ يَرْجُفُ 4 وَ فَرَائِصُهُ تُرْعَدُ 5، قَدْ تَرَى دَمَهُ فِي وَجْهِهِ 6 لَا يَدْرِي أَ يَرْجِعُ بِكَأْبَةٍ 7 أَمْ بِفَرَحٍ" 8.

  • 1. الأَرَق: السهر بالليل لتعسر النوم.
  • 2. التململ: التقلب في الفراش.
  • 3. قوله:« يمثل بين الرجاء و اليأس» من مَثُلَ مُثُولاً، اي انتصب قائماً، و المراد أنّه يبقى حيرانا.
  • 4. الرجفة: الاضطراب.
  • 5. الفرائص: جمع فريصة ، و هي اللحمة بين جنب الدابة و كتفها لا تزال ترعد من الدابة، و ترعد: أي ترجف و تضطرب من الخوف ( أنظر: مجمع البحرين).
  • 6. أي إحمرَّ لونه وجهه و تغير بسبب جريان الدم.
  • 7. الكأبة: الحزن و الغم.
  • 8. الكافي: 4 /23، للشيخ أبي جعفر محمد بن يعقوب بن إسحاق الكُليني، المُلَقَّب بثقة الإسلام، المتوفى سنة: 329 هجرية، طبعة دار الكتب الإسلامية، سنة: 1365 هجرية/شمسية، طهران/إيران.

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
التحقق
للاطمئنان بانك تستخدم هذه الصفحة بنفسك و ليس اليا