الأبحاث و المقالات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع بالضرورة ، بل تعبر عن رأي أصحابها

آل البيت

أهل البيت في اللغة سكانه ، و آل الرجل أهله ، و لا يُستعمل لفظ " آل " إلا في أهل رجل له مكانة .


و قد جاء ذكر أهل البيت في آيتين من القرآن ، الأولى الآية 73 من سورة " هود " : ﴿ ... رَحْمَتُ اللّهِ وَبَرَكَاتُهُ عَلَيْكُمْ أَهْلَ الْبَيْتِ ... 1 ، و الثانية الآية 33 من سورة " الأحزاب " : ﴿ ... يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا 2 . و اتفق المفسرون أن المراد بالآية الأولى أهل بيت إبراهيم الخليل ، و بالآية الثانية أهل بيت محمد بن عبد اللّه ، و تبعاً للقرآن استعمل المسلمون لفظ أهل البيت و آل البيت في أهل بيت محمد خاصة ، و اشتهر هذا الاستعمال حتى صار اللفظ علماً لهم ، بحيث لا يفهم منه غيرهم إلا بالقرينة ، كما اشتهر لفظ المدينة بيثرب مدينة الرسول .
اختلف المسلمون في عدد أزواج النبي ، فمن قائل : أنهن ثماني عشرة امرأة ، و منهم من قال : إنهن إحدى عشرة ، و على أي الأحوال فقد أقام مع النساء سبعاً و ثلاثين سنة ، رُزق خلالها بنين و بنات ماتوا كلهم في حياته ، و لم يبق منهم سوى ابنته فاطمة . و قد اتفقت كلمة المسلمين على أن علي بن أبي طالب ، و فاطمة ، و الحسن ، و الحسين من آل البيت في الصميم ، و أن شجرة النسب النبوي تنحصر فروعها في أبناء فاطمة ، لأن النبي لم يُعقب إلا من وُلدها .

منزلة آل البيت عند المسلمين

إذا أردنا أن نعرف منزلة آل البيت عند المسلمين ، و الباعث على تكوين الفرق الإسلامية ، و إيمانها بآل البيت فعلينا أن نلاحظ منزلة محمد عند المسلمين ، و سيرته مع آل بيته ، و أن نلاحظ ، مع ذلك ، أخلاق آل البيت أنفسهم ، و ما أصابهم من المحن في سبيل تمسكهم بما يرونه الحق و العدل . و كل ما يرونه حقاً فهو الحق .
إن حقيقة الإسلام هي الشهادة للّه بالوحدانية و لمحمد بالرسالة : " لا إله إلا اللّه محمد رسول اللّه " . فمن أقرّ للّه بالوحدانية ، و جحد رسالة محمد ، أو نسب صفات الخالق إلى غير اللّه ، أو صفات النبوّة إلى غير محمد ممن كان في عصره ، أو جحد آية من القرآن ، أو سنّة ثابتة بالضرورة من سنن النبي ، فلا يصحّ عده من المسلمين ، لأنه لا يحمل الطابع الأساسي للإسلام . فالمسلم إذن من آمن باللّه ، و بمحمد ، و قرن طاعته بطاعته ، و بهذا نطقت الآية 59 من سورة " النساء " : ﴿ ... أَطِيعُواْ اللّهَ وَأَطِيعُواْ الرَّسُولَ ... 3 ، و الآية 62 من سورة " التوبة " : ﴿ ... وَاللّهُ وَرَسُولُهُ أَحَقُّ أَن يُرْضُوهُ ... 4 و الآية 65 من سورة " النساء " : ﴿ فَلاَ وَرَبِّكَ لاَ يُؤْمِنُونَ حَتَّىَ يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ... 5 . و الآية 2 من سورة " النجم " : ﴿ وَمَا يَنطِقُ عَنِ الْهَوَى * إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى 6 و ما إلى ذلك من عشرات الآيات .

سيرة النبي مع آل بيته

نقل أصحاب السير و المناقب من السنّة و الشيعة صوراً كثيرة لعطف النبي على آل بيته و حبّه لهم ، نكتفي بالإشارة إلى بعضها :
كان النبي إذا سافر ، فآخر بيت يخرج منه بيت فاطمة ، و إذا رجع من سفره فأول بيت يدخله بيتها . يجلس و يضع الحسن على فخذه الأيمن ، و الحسين على فخذه الأيسر ، يُقبِّل هذا مرة و ذاك أخرى ، و يجلس علياً و فاطمة بين يديه . و جاء في الحديث أنه دخل مرة بيت فاطمة و دعاها و دعا علياً ، و الحسن ، و الحسين ، و لفّ عليه و عليهم كساء و تلا الآية : ﴿ ... إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا 2 . و المسلمون يسمّون هذا الحديث بحديث الكساء ، و يطلقون لفظ " أصحاب الكساء " على محمد ، و علي ، و فاطمة ، و الحسن ، و الحسين .
و قال لهم مرة : " أنا سلم لمن سالمكم ، و حرب لمن حاربكم " . و ما إلى ذلك من الأحاديث المشهورة عند جميع الفرق الإسلامية .
و قد أوصى النبي أمته بآل بيته ، و أوصاهم بالقرآن ، ففي الحديث : " إني تارك فيكم الثقلين أولهما كتاب اللّه ، فيه الهدى و النور . . . ـ ثم قال ـ : و أهل بيتي ، أذكركم اللّه في أهل بيتي ، أذكركم اللّه في أهل بيتي " .
و في الآية 23 من سورة " الشورى " : ﴿ ... قُل لَّا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا إِلَّا الْمَوَدَّةَ فِي الْقُرْبَى ... 7 . و المراد بالقربى قرابة النبي . و لذا أولاهم المسلمون على اختلاف فرقهم قسطاً كبيراً من الرعاية و التبجيل ، و كان لهم عند أبي بكر من التعظيم و الإكبار ما لم يكن لأحد غيرهم . و كان عمر بن الخطاب يؤثرهم على جميع المسلمين ، فرض لأبناء البدريين من العطاء ألفين ألفين في السنة إلا حسناً و حسيناً فرض لكل واحد منهما خمسة آلاف . و قد ملأ أصحاب التاريخ و التراجم كتبهم بفضائل أهل البيت و مناقبهم . فأهل السنّة يقدّسون علياً و الأئمة من ذرّيته ، و لكنهم لا يعترفون بأنهم أحقّ و أولى بالخلافة من غيرهم ، كما تعتقد الشيعة .

أخلاق أهل البيت

كان عليّ صلباً في الحق لا تأخذه فيه لومة لائم . و لم يكن الحقّ في مفهومه ما كان امتداداً لذاته و سلطانه . فقد تساهل في حقوقه الخاصة حتى استغلّ أعداؤه هذا التساهل . عفا عن مروان بن الحكم بعد أن ظفر به في وقعة الجمل ، و عن عمرو بن العاص حين تمكن منه يوم صفين ، و سقى أهل الشام من الماء ، بعد أن منعوه منه ، حتى كاد يهلك جنده عطشاً . و إنما كان الحق في مفهومه أن لا يستأثر إنسان على إنسان بشيء كائناً من كان .
جاءته امرأتان ذات يوم تشكوان فقرهما ، فأعطاهما . ولكنّ إحداهما سألته أن يفضلها على صاحبتها ، لأنها عربية ، وصاحبتها من الموالي . فأخذ قبضة من تراب ، و نظر فيه ، و قال : لا أعلم أن اللّه فضَّل أحداً من الناس على أحد إلا بالطاعة و التقوى .
و طلب أخوه عقيل ، و هو ابن أمه و أبيه ، شيئاً من بيت المال ، فمنعه .
و أرادت ابنته أم كلثوم أن تتزيّن يوم العيد بعقد من بيت المال ، على أن تردّه عاريةً مضمونة ، حين كان أبوها خليفة ، فغضب .
و طلب طلحة و الزبير الوظيفة على أن يناصراه ، و إلا عارضا و أثارا عليه حرباً شعواء ، فأبى ، و لما أشير عليه أن يخادعهما و يخادع معاوية حتى يستقيم له الأمر ، فقال : لا أداهن في ديني ، و لا أعطي الدنية في أمري .
و أبى أن ينزل القصر الأبيض بالكوفة إيثاراً للخصاص التي يسكنها الفقراء . . و كان يلبس المرقّع حتى استحيا من راقعه ، كما قال ، و كان راقعه ولده الحسن . و يأكل الخبز الشعير تطحنه امرأته بيدها مواساة للكادحين و المعوزين .
و أثنى عليه رجل من أصحابه ، فأجابه بقوله : إن من أسخف حالات الولاة عند صالح الناس أن يظنّ بهم حبّ الفخر ، و يوضع أمرهم على الكبر ، و قد كرهت أن يكون جال في ظنكم أني أحبّ الإطراء و استماع الثناء . . . فلا تكلموني بما تُكلم به الجبابرة .
و كان منكراً لذاته متوجهاً بكل تفكيره إلى خير الجماعة ، لا يبالي بغضب الخاصة إذا رضيت العامة ، و يقول : إن سخط الخاصة يُغتفر مع رضى العامّة . لذا افتتنت به الجماهير في عصره و بعد عصره ، و بوّأته أعلى مكان ، لأنه العنوان الكامل لآمالها و أمانيها . و منهم من رفعه إلى مكان الآلهة ، كما فعل الغلاة ، و بحقّ قال له النبيّ : يا علي إن اللّه قد زيّنك بأحبّ زينة لديه ، وهب لك حبّ المساكين ، فجعلك ترضى بهم أتباعاً ، و يرضون بك إماماً .
لقد بالغ عليّ في تمسّكه بالحقّ ، و حاسب عليه نفسه و عمَّاله ، حتى أغضب الكثير منهم ، و بعضهم تركه و هرب إلى عدوّه معاوية ، و أصبح عوناً له بعد أن كان حرباً عليه .
آمن علي باللّه و بالإنسان . و قد ورث عنه الأئمة من ولده هذا الإيمان و ساروا بسيرته ، و تخلّقوا بأخلاقه ، فكل واحد منهم وافر العلم ، محبّ للخير و السلم ، عزوف عن الشرّ و الحرب ، صارم في الحق . و إنما ظهر بعض هذه الصفات في شخص أحدهم أكثر من الآخرين تبعاً للظروف و مقتضيات الأحوال . ظهر في الحسن بن علي حبه للسلم و كرهه للحرب ، لأن عصره كان عصر الفتن و القلاقل ، بايعه أهل العراق بعد وفاة أبيه بالخلافة ، و كان جيشه يتألف من أربعين ألفاً . و لما رأى أن معاوية مصرّ على الحرب ، تنازل له عن الخلافة مؤثراً حقن الدماء و صالح الإسلام على كل شيء . . و ظهرت صلابة الحسين في الحق ، و ضحَّى بنفسه و أهله و أصحابه ، لأن يزيد بن معاوية لم يترك مجالاً للمهادنة . و ظهرت آثار علوم الإمام محمد الباقر و ولده الإمام جعفر الصادق ، لأن العلم في عصرهما كثر طلابه و الراغبون فيه ، و قد أفسح لهما المجال للتدريس و بثّ العلوم .

محن آل البيت

تحدّث أصحاب التاريخ و السير عن محن آل البيت و أطالوا الحديث ، و وضع الشيعة فيها كتباً مستقلّة سموا الكثير منها بأسماء تدل عليها ، كاسم مثير الأحزان ، و نفس المهموم ، و الدمعة الساكبة ، و لواعج الأشجان ، و رياض المصائب ، و اللهوف ، و مقاتل الطالبيين ، و ما إلى ذلك . و تكاد تتفق كلمة الباحثين القدامى و المتأخرين على أن الأمويين إنما نكلوا بآل البيت أخذاً بثارات بدر و اُحد ، لأن محمداً و علياً قتلا في هاتين الحربين شيوخ الأمويين و ساداتهم . و يستشهدون على ذلك بما تمثل به يزيد بن معاوية ، عندما قتل الحسين ، و وضع رأسه بين يديه :
ليت أشياخي ببدر شهدوا *** جزع الخزرج من وقع الأسلْ
لأهلّوا و استهلّوا فرحاً *** ثم قالوا : يا يزيد ، لا تشلْ
و ليس ببعيد أن يتذكر يزيد الحفائظ و الحروب القديمة بين محمد ، جدّ الحسين ، و جدّه أبي سفيان ، و بين علي أبي الحسين و أبيه معاوية ، و أن ينطق بكلمة التشفّي و الحقد . و لكن الباعث الأول على الفجيعة هو نظام الجور ، و عهد الأب للابن بالخلافة ، و جعلها حقاً موروثاً . و البحث في محن آل البيت واسع المجال متشعّب الأطراف .
فقد ظهرت آثار هذه المحن في العقيدة ، و السياسة ، و الأدب ، و التقاليد ، و ما زالت تفعل فعلها إلى اليوم . و لم يتح لمحن آل البيت ، فيما أعلم ، من درسها درساً موضوعيّاً ، و لا يمكن شرحها و بيان أسبابها و نتائجها في مقامنا هذا . و على أي الأحوال ، فإن محن آل البيت و محن الناس جميعاً ابتدأت منذ تغيّر نظام الحكم عند المسلمين .
كان الحكم في عهد الرسول الأعظم يقوم على مبدأ أن كل شيء للّه ، فالمال مال اللّه ، و الجند جند اللّه ، و معنى هذا أن الناس جميعاً متساوون في الحقوق ، لأن اللّه للجميع و بعده بأمد قصير تغير هذا النظام ، و أصبح كل شيء للحاكم .
فالمال مال الحاكم ، و الجند جند الحاكم ، و الناس كلهم عبيد الحاكم . قال معاوية بن أبي سفيان : " الأرض للّه ، و أنا خليفة اللّه . فما أخذت فلي ، و ما تركته للناس فبالفضل مني " . و على هذا المبدأ ، وهب مصر لعمرو بن العاص مكافأةً له على جهاده و بلائه ضد الإمام علي . و كان جند يزيد في وقعة الحرة يجبرون الناس على أن يبايعوا يزيداً ، على أنهم عبيد قنّ له ، و ينقشون أكف المبايعين علامة الاسترقاق ، و من أبى عن هذه البيعة ضربت عنقه .
من هذا النظام وحده تولدت محن آل البيت و غير آل البيت ، و إن كان نصيبهم منها أكبر و أفظع .
و لا بُدَّ من التساؤل : لماذا ذعر الناس لمحن آل البيت و تحدّثوا فيها و أطالوا الحديث أكثر من غيرها ؟
و يمكننا الجواب بأن محنهم كانت أقسى المحن جميعاً ، و بأنها في نظر المسلمين هي محن الإسلام نفسه . فقد أوصى الرسول و بالغ في الوصاية بأهل بيته ، و واساهم بكتاب اللّه ، و شّبههم بسفينة نوح ، و اعتبر التعدي عليهم تعدياً عليه بالذات ، و هذا السبب يرجع إلى الدين ، و لا شيء يوازي احترام العقيدة الدينية و تقديسها عند المسلمين و بخاصة في ذاك العهد .
و هناك أسباب سياسية لتوالي المحن على آل البيت من الحكام ، و إذاعتها بين الجماهير أكثر من غيرها . لما يئس المسلمون من إصلاح الحاكم تمنوا أن يدبر شؤونهم إمام عادل ناصح للّه و رسوله ، و في آل البيت خير من توافرت فيه هذه الصفات ، بل كان في المسلمين حزب قوي منتشر في أقطار الأرض يدين بالتشيع لهم ، و يرى أن الخلافة حق خصه اللّه بعلي و بنيه . و قد أعلن الشيعة هذا المبدأ في أشعارهم ، و اتخذوه أساساً لتعاليمهم ، و عملوا على بثه في الجهر و الخفاء ، و لم يتركوا فرصة تمرّ إلا عدّدوا مناقب آل البيت و مثالب من غصبهم هذا الحق . فرأى الحكام في آل البيت و شيعتّهم خطراً كبيراً على سلامة الدولة و أمنها أكثر من غيرهم فخصّوهم بالقسط الأوفر من المحن ، و نكّلوا بهم بقسوة تفوق كل قسوة . و قد رأى الناس في هذه المحن مورداً خصباً للتشهير بالحاكم و إثارة الجماهير ، و لا شيء كالخطوب و المآسي تستدعي عطف الناس ، و تثير إشفاقهم و رحمتهم ، و كلنا يعرف كيف استغلّ معاوية قميص عثمان لتأليب أهل الشام على عليّ . فالشيعة أذاعوا تلك المحن و بكوا و استبكوا الناس وفاء لأئمتّهم ، و لبثّ الدعوة لهم و نشر مبادئهم . و أذاعها كل ناقم و معارض للأنظمة السياسية تبريراً لنقمته و معارضته ، و دعماً لأقواله و حجته تظلّم الشعب لآل البيت ، و في الوقت نفسه عّبر بمحنهم عن ثورته على الفساد .
إن محن آل البيت هي محن الشعب ، و محنه محنهم ، و قد أعرب عن آلامه بما ألمّ بهم ، لإثارة العواطف ، لأنّ من أساء إليهم فبالأحرى أن يسيء إلى غيرهم ، و لأنهم المجموعة الكريمة الطيبة التي يرى فيها الشعب مثاله الأعلى و يتمنى أن تقوده هي ، أو من يماثلها في الصفات و المؤهلات و إلا فإن الثورة على النظام الجائر محتمة لا محالة .

كارثة كربلاء و أثرها في حياة الشيعة

كانت الأسباب الأولى لمحن آل البيت سياسية ، و بعد حدوثها تركت أثراً بارزاً في حياة طائفة كبيرة من المسلمين كانت و لا تزال تدين بالولاء لآل البيت . فكارثة كربلاء ، و هي أفظع ما حلّ بآل البيت من كوارث ، قُتل فيها الحسين بن علي ، و سبعة عشر شاباً و طفلاً من أهله ، و أكثر من سبعين رجلاً من أصحابه ، فيهم الصحابي و التابعي ، هذه الحادثة جعلت كربلاء مزاراً مقدساً عند الشيعة يفد إليها في كل سنة مئات الألوف للزيارة من أنحاء البلاد ، و في كثير من الأحيان يوصي الشيعة في الهند ، و إيران و أطراف العراق أن ينقل رفاته من بلده ليدفن في كربلاء ، رغبةً في ثواب اللّه و جزائه . و تحيي الشيعة ، في كل سنة ، و في كل مدينة و قرية من بلادهم ، ذكرى مقتل الحسين في الثلث الأول من شهر محرّم . و في بعض أيام السنة ، يجتمعون للاحتفال بهذه الذكرى فيروي الخطيب بعض أخبار كربلاء و مأساتها ، و يعدّد المناقب و السوابق لشهدائها ، و ينوح عليهم شعراً و نثراً ، و يسمّون هذه المحافل بمجالس التعزية ، و قد وضعوا لها كتباً خاصة .
و ما زال شعراء الشيعة ، منذ قتل الحسين إلى اليوم ، ينظمون القصائد الطوال يصوّرون فيها الحوادث الدامية التي جرت في كربلاء ، و هي من عيون الشعر العربي في الرثاء . و قد طبع السيد محسن الأمين قسماً كبيراً من هذه المراثي أسماه " الدر النضيد في مراثي السبط الشهيد " .
و نذكر أبياتاً من قصيدة لشاعر شيعي تصوّر لنا الغاية التي يهدف إليها الشيعة من زيارة كربلاء ، و يوم عاشوراء :
شممتُ ثراك ، فهبّ النسيم *** نسيم الكرامة من بلقع
و عفرتُ خدي بحيث استرا *** خ خدّ تفرّى و لم يخضع
و ماذا ؟ أ أروع من أن يكون *** لحمك وقفاً على المبضع
و أن تتقي ، دون ما ترتأي *** ضميرك بالأسل الشرَّع
و أن تطعم الموت خير البنين *** من الأهلين إلى الرُّضَّع !
و من هنا نعرف أن الشيعة إنما يقدسون أرض كربلاء ، و يحيون يوم عاشوراء ، لأنها في نظرهم ، رمز الجهاد المقدس في سبيل الحرية و الكرامة ، و عنوان التضحية ضد الظلم و الطغيان . فإحياؤها كذلك ثورة على الظلم و الطغيان .

ماذا تعني كلمة الحسين عند الشيعة ؟

كتبت ما تقدم عن كارثة كربلاء و أثرها في حياة الشيعة سنة 1375 هجرية . و في شهر رمضان المبارك سنة 1387 كنت في البحرين ، كان عليّ أن أصعد المنبر في كل ليلة بمأتم آل العريض الكرام بعد أن أزمع على موضوع يتقبله المثقف العصري و غيره على السواء ، و كنت أحرص على بلوغ هذا الهدف كل الحرص . . أما الحكم بأني أدركت ما أردت و أملت فأدعه إلى أهل البحرين .
و في إحدى الليالي صعدت المنبر ، و قبل أن ابتدئ بالكلام سمعت صوتاً يقول : سلام اللّه عليك يا حسين ، و لعن اللّه من قتلك ، و كان الموضوع الذي أزمعت الحديث عنه لا يتصل بالحسين و لا بيزيد من قريب أو بعيد ، و إذا بي أنسى موضوع المحاضرة ، و أشرع بتفسير كلمة الحسين عند إطلاقها دون قيد ، و كلمة يزيد و ماذا تعنيان عند الشيعة ، و قلت فيما قلت :
إن التطور لم يقف عند حدود المادة ، بل تعداها إلى الأفكار و اللغة ، لأنها جميعاً متلازمة متشابكة ، لا ينفك بعضها عن بعض . . و كلمة الحسين كانت في البداية اسماً لذات الحسين بن علي ( عليه السَّلام ) ثم تطورت مع الزمن ، و أصبحت عند شيعته و شيعة أبيه رمزاً للبطولة و الجهاد من أجل تحرر الإنسانية من الظلم و الاضطهاد ، و عنواناً للفداء و التضحية بالرجال و النساء و الأطفال لإحياء دين محمد بن عبد اللّه ( صلى الله عليه و آله ) ، و لا شيء أصدق في الدلالة على هذه الحقيقة من قول الحسين ( عليه السَّلام ) ، و هو في طريقه إلى الاستشهاد : " أمضي على دين النبي " .
أما كلمة يزيد فقد كانت من قبل اسماً لابن معاوية ، أما هي الآن عند الشيعة فإنها رمز للفساد و الاستبداد ، و التهتك و الخلاعة ، و عنوان للزندقة و الإلحاد ، فحيث يكون الشر و الفساد فثم اسم يزيد ، و حيثما يكون الخير و الحق و العدل فثم اسم الحسين .
فكربلاء اليوم عند الشيعة هي فلسطين المحتلة ، و سيناء ، و الضفة الغربية من الأردن ، و المرتفعات السورية ، أما أطفال الحسين و سبايا الحسين فهم النساء و الأطفال المشردون المطرودون من ديارهم ، . . و شهداء كربلاء هم الذين قتلوا دفاعاً عن الحق و الوطن في 5 حزيران . . و هذا ما عناه الشاعر الشيعي بقوله :
كأن كل مكان كربلاء لدى *** عيني و كل زمان يوم عاشورا
و ما أن نزلت عن المنبر ، حتى استقبلني شاب مرحباً و قال : هذي هي الحقيقة و هكذا يجب أن يفهم الإسلام و تاريخ الإسلام ، بخاصة كارثة كربلاء . . ثم وجه إليّ سؤالاً وافقني على جوابه ، و لم أكن أعرفه من قبل ، و لما عرفوني به علمت أنه من سنة البحرين ، و أنه يشغل منصباً كبيراً في الحكومة .

علم الإمام علي بن أبي طالب

كان مظهر الحياة الفكرية عند العرب قبل الإسلام اللغة ، و الشعر ، و الأمثال ، و القصص ، و معرفة الأنساب . و بعد الإسلام و القرآن تطورت الحياة الفكرية و المادية ، و تعددت العلوم ، و أصبح كل ما أشار إليه القرآن من قريب أو بعيد علماً مستقلاً ، و لم يتعرض الإسلام للعقائد و الأخلاق و العبادات فحسب ، بل تعرض أيضاً للتشريع ، و القضاء ، و الكون و علاقة الناس بعضهم ببعض .
و كان من نتيجة تعرّض الإسلام للحياة الدنيوية أن آمن المسلمون بمبدأ عام ، و هو أن الدين مبدأ التشريع ، و حدا بهم هذا الإيمان أن يتخذوا من الدين أساساً لحياتهم الفكرية بشتى فروعها و شعبّها ، و أن يبحثوا عن إرادة اللّه و قصد الرسول في كل مسألة تعرض لهم ، سواء أ كانت دينية أم دنيوية ، لأن الدين إذا كان مصدر الهداية فيجب أن يكون مصدراً من مصادر المعرفة أيضاً . و قد رافقتهم هذه الظاهرة في جميع أدوارهم ، و لن ينسوها بعد أن اتصلوا بالفلسفة اليونانية و الأمم المتحضرة . لم تكن الفلسفة معروفة في صدر الإسلام ، و لما عرفها المسلمون فيما بعد انحرفوا بها إلى الدين ، و أوضح مثال على ذلك علم الكلام و التوحيد ، فإنه فلسفي في صورته دينيّ في مادته .
و ليس من غرضنا الآن أن نترجم لكل إمام من أئمة آل البيت و نبيّن منزلته من العلوم ، و إنما غرضنا الأول أن نقدّم صورة لعلومهم على وجه العموم ، و خير مثال لذلك علم الإمام علي و حفيده جعفر الصادق . فقد ذاع علمهما و انتشر . و ظهر أثره في المؤلفات و المدارس الإسلامية أكثر من علم غيرهما من الأئمة . على أنه إذا استطعنا أن نصوّر علم هذين العظيمين أمكننا أن ندرك من خلاله مدى علوم سائر الأئمة ، لأن كل إمام كان يأخذ العلم عن أبيه إلى أن تنتهي السلسلة إلى الرسول الأعظم ، كما قال الشيخ أبو زهرة في كتاب الإمام الصادق .
كان الإمام علي بن أبي طالب عالماً بأمور الدين و الدنيا التي تعرض لها القرآن و السنة . و لم يخف عليه شيء يمتّ إلى الإسلام بسبب قريب أو بعيد ، بل رُوي عنه أنه قال : " لو ثنيت لي الوسادة لأفتيت أهل التوراة بتوارتهم ، و أهل الإنجيل بإنجيلهم ، و أهل القرآن بقرآنهم " . و علمه هذا نتيجة لطول صحبته مع الرسول ، فقد ضمّه إليه و هو طفل ، و بقي في كنفه بعد النبوة ، إلى أن لحق النبي بالرفيق الأعلى . و أسلم حيث لا يوجد على وجه الأرض مسلم إلا محمد و زوجته خديجة . و اهتم النبي بتنشئته و تربيته ، و اتخذه أميناً لسره ، و اصطفاه لعلمه ، و كان كاتبه و شريكه في نسبه و زوج ابنته ، و أبا ريحانيته الحسن و الحسين ، و أخاه حين آخى بين المسلمين ، و بديله على فراشه حين همّ المشركون بقتل من يبيت في الفراش . و استخلفه على ما كان عنده من ودائع لما هاجر من مكة إلى المدينة ، كما استخلفه على المدينة يوم سار إلى غزوة تبوك ، و قال له : أنت مني بمنزلة هارون من موسى . و ولاّه القضاء في اليمن ، و بلغ عنه سورة " براءة " . و شهد مع النبي مشاهده كلها . بل كان علي نفس النبي كما نطقت بذلك الآية 61 من سورة آل عمران : ﴿ ... فَقُلْ تَعَالَوْاْ نَدْعُ أَبْنَاءنَا وَأَبْنَاءكُمْ وَنِسَاءنَا وَنِسَاءكُمْ وَأَنفُسَنَا وأَنفُسَكُمْ ثُمَّ نَبْتَهِلْ فَنَجْعَل لَّعْنَةَ اللّهِ عَلَى الْكَاذِبِينَ 8 . فقد أجمع المفسرون على أن المراد بأبنائنا الحسن و الحسين ، و بنسائنا فاطمة ، و بأنفسنا النبي و علي . و قال النبي : " علي مني و أنا من علي . . . عليّ مع الحق و الحق مع علي . . . علي ربَّانيُ هذه الأمة . . . من كنت مولاه فعليّ مولاه " ، إلى غير ذلك من الفضائل التي قال عنها طه حسين في كتابه " علي و بنوه " : " إن علياً كان أهلاً لها و لأكثر منها ، و يعرفها له خيار المسلمين ، و يؤمن بها أهل السنّة كما تؤمن بها شيعته " .
هذا ، إلى عقل يتسع لكل شيء ، و فراسة لا يكاد يخفى عليها شيء ، و حكمة هي الحقيقة و الواقع الملموس و بلاغة ليس فوقها إلا بلاغة القرآن . إن هذا العلم و العقل و هذه الحكمة و البلاغة قد جعلت من الإمام ترجماناً للتشريع و مرجعاً في جميع العلوم الإسلامية ، و قدوة لكل مذهب من مذاهب المسلمين . لم يكن للمسلمين علوم مدوّنة في عهد الإمام ، و لما صار لهم علوم منظمة ، لها أبواب و فصول ، و وضعوا الكتب في الفقه ، و الأصول و التفسير و الحديث ، و علم الكلام و التوحيد ، و الأدب و تاريخه ، و البلاغة ، و في المذاهب و الفرق ، و ما إلى ذلك استعان بنور علمه و حكمته كل عالم و مؤلف ، و احتج بقوله و بلاغته كل أديب و كاتب .
كان علي عالماً بالأصول و الأنظمة التي قررها القرآن و الرسول ، و التي تحقق للناس الرخاء و الهناء فحرص عليها ، و أمر عماله بالعمل بها و من تلك الأصول :

احترام الجماهير

قال في عهده لمالك الأشتر النخعي لما ولاّه على مصر : " إن سخط الخاصة يغتفر مع رضى العامة . . . فليكن صفوك لهم ، و ميلك معهم " . و كتب إلى أحد عمّاله على الخراج " لا تبيعنّ للناس في الخراج كسوة شتاء و لا صيف ، و لا دابة يعملون عليها و لا عبداً ، و لا تضربن أحداً سوطاً بمكان درهم " .

رعاية الموظفين

و قد أوصى الأشتر أن يختار الموظفين الأكفاء ، و أن " يسبغ عليهم الأرزاق فإن ذلك قوة لهم على استصلاح أنفسهم . و غنى لهم عن تناول ما تحت أيديهم ، و حجة عليهم إن خالفوا " .

زيادة الإنتاج

و قال للأشتر : " و ليكن نظرك في عمارة الأرض أبلغ في نظرك من استجلاب الخراج " . إلى أن قال : " و إنما يؤتى خراب الأرض من إعواز أهلها لأشراف أنفس الولاة على الجمع ، و سوء ظنهم بالبقاء " .

كراهية الحرب

قال له أهل العراق عندما استبطاؤه عن حرب أهل الشام بادئ الأمر ، إن الناس يظنون أنك تكره الحرب كراهية الموت ، فقال : " والله لا أبالي أدخلت إلى الموت أو خرج الموت إليّ . . . فواللّه ما دفعت الحرب يوماً ، إلا و أنا أطمع أن تلحق بي طائفة فتهتدي و تعشو إلى ضوئي ، و ذلك أحبّ إليّ من أن أقتلها على ضلالها و إن كانت تبوء بآثامها " .
و قال لأصحابه بعد أن أثخنوا في أعدائه يوم صفين : " لا تتبعوا موالياً ، و لا تجهزوا على جريح ، و لا تنهبوا مالاً " . فجعلوا يمرون بالذهب و الفضة في معسكرهم فلا يعرض لهما أحد . و بلغه أن حجر بن عدي و عمرو بن الحمق يشتمان معاوية و أهل الشام ، فأرسل إليهما أن كفا عما بلغني عنكما .
فقالا : يا أمير المؤمنين ألسنا على الحق و هم على الباطل ؟
قال : " كرهت لكم أن تكونوا شتّامين لعّانين ، و لكن قولوا : اللهم احقن دماءنا و دماءهم ، و أصلح ذات بيننا و بينهم " .

المساكين

اللّه اللّه في الطبقة السفلى من الذين لا حيلة لهم ، و المساكين المحتاجين و أهل البؤسى و الزمنى . . . و احفظ للّه ما استحفظك من حقه فيهم ، فلا تشخص همك عنهم ، و لا تصّعّر خدك لهم ، و تفقد أمور من لا يصل إليك منهم .

قضاء الإمام

و قد اشتهر عنه أنه كان أقضى أهل زمانه . و القضاء هو المحكّ للمواهب و الرأي الصائب ، و لمن حفظ العلم حفظ رواية أو دراية ، قال أحمد أمين في المجلد الأول من فجر الإسلام : " كان ذا عقل قضائي ، فقد ولاّه رسول اللّه ( صلى الله عليه و آله ) قضاء اليمن و له آراء ثبتت صحتها في مشاكل قضائية عديدة ، حتى قيل عنه : قضية و لا أبا حسن لها " ، و هذا القول مشهور عن عمر بن الخطاب . و قد عني جماعة من فقهاء السنة و الشيعة بجمع قضاياه في كتاب مستقل ، منهم الترمذي صاحب أحد الصحاح الستة ، و المعلى بن محمد البصري ، و محمد بن قيس البجلي ، و علي بن إبراهيم القمي ، و جمع السيد محسن الأمين عدة قضايا أضافها إلى كتاب علي بن إبراهيم ، و طبعها في كتاب اسمه " عجائب أحكام أمير المؤمنين " .
منها : أن أربعة رجال شربوا الخمر ، و كان مع كل واحد منهم سكين ، فلما بلغ بهم السكر تباعجوا بالسكاكين ، فمات اثنان و بقي اثنان . فجاء أهل القتيلين للإمام و قالوا : إن هذين قتلا صاحبينا فأقدنا منهما ، قال لهم . . . ما علمكم بذلك ، لعل كلاً منهما قتل صاحبه ، و لكن الدية توزع على الأربعة فيصيب كل واحد من الاثنين الباقيين ربع دية كل واحد من القتيلين " .
و مبنى هذا الحكم أن الاجتماع على السكر و حمل السكاكين مخالفة صريحة للشرع و القانون . و قد نجمت جناية القتل عن هذه المخالفة التي اشترك فيها الأربعة . فتكون جناية القتل مشتركة بين الأربعة أيضاً .
و منها أن ستة غلمان تعاطوا لعباً في الفرات ، فغرق غلام منهم . فشهد ثلاثة على الاثنين أنهما أغرقاه ، و شهد اثنان على الثلاثة أنهم أغرقوه . فقضى بالدية أخماساً منها ثلاثة أخماس على الاثنين ومنها خمسان على الثلاثة .
استند هذا الحكم إلى عدد الشهود ، شهد ثلاثة على الاثنين فأصابهما ثلاثة أخماس على كلّ واحد خمس و نصف ، و شهد اثنان على ثلاثة فأصابهم اثنان من خمسة ، على كل واحد أقل من خمس .

علم الإمام جعفر الصادق

عاش الإمام جعفر الصادق في أواخر زمن الأمويين ، و أوائل العهد العباسي ، حين أقبلت الدنيا على العرب بسبب الفتوح ، و اتصلوا بالأمم المتحضرة كالفرس ، و عندهم الطب ، و الهندسة ، و الجغرافية ، و الحساب ، و التنجيم ، و الأدب ، و التاريخ ، و المصريين ، و عندهم مدرسة الإسكندرية ، و السوريين الذين تاثروا بالعقلية الرومانية . و في هذا العهد شرع بنقل هذه العلوم إلى اللغة العربية . فأقبل عليها المسلمون يدرسونها إلى جانب الفقه و التفسير و الحديث و النحو و ما إليه .
و يعقدون لها الحلقات العلمية في مساجد الشام و العراق و الحجاز . و في هذا العهد ، و في الحلقات ، كانت تقوم مناقشات عنيفة قسمت المسلمين فرقاً و مذاهب ، ما يزال أثرها قائماً إلى اليوم . كانت هذه المناقشات تدور حول مسألة الخلافة و مسألة استقلال الإنسان بأفعاله ، و مسألة من ارتكب كبيرة و لم يتب ، و مسألة إمكان رؤية اللّه ، و مسألة أن صفاته هي عين ذاته أو غيرها ، و مسألة خلق القرآن . و لم يكن الخلاف في هذه المسألة قد بلغ ما انتهى إليه في عصر المأمون . و قد كان لهذه الخلافات أثر كبير في العلم و الأدب و السياسة . أما أثرها في العلم فإن النظر في الخلافة يستتبع النظر في معنى الرئاسة و مهمتها و مصدرها و شروطها . و النظر في الإرادة و الاختيار يستتبع النظر في عدل اللّه و حكم العقل و استحقاق الإنسان للثواب و العقاب . و النظر في مرتكب الكبيرة يستتبع النظر في حقيقة الإيمان و الكفر و علاقة الناس بعضهم ببعض . و النظر في إمكان رؤية اللّه يستتبع النظر في سرّ الوجود و صفات الموجد و القدم و الحدوث .
إن النظر في هذه المسائل و ما إليها ينتمي حتماً إلى الكائنات و أسبابها . أما أثرها في الأدب فقد وقف الشعراء ينصر بعضهم هذا المبدأ و يدعو إليه ، و بعضهم يحاربه و يدعو إلى غيره .
و كان أثرها في السياسة أظهر و أبلغ . لأن الكثير منها يتعلق بالحاكمين و شرعية حكمهم ، و علاقة المحكومين بهم ، و لذا رأينا رجال الدولة ينكِّلون بكل عالم لا تتفق سياستهم مع أقواله و آرائه ، و يقرّبون إليهم كلّ من وجدوا في قوله مبرراً لظلمهم و استبدادهم . و من هنا قال بعض الباحثين إن هذه الخلافات كانت في بدء أمرها سياسيّة ، ثم تغلب الجانب الديني على الجانب السياسي .
و إذا لاحظنا أن النهضة العلمية عند المسلمين ، و الإنقسامات المذهبية ، و الخلافات السياسية يبدأ تاريخ أكثرها بعهد الإمام الصادق ، و لاحظنا مع هذا ما اتفقت عليه أهل السير و التراجم من أن الإمام الصادق ابتعد عن السياسة كل البعد ، و انصرف انصرافاً تامّاً للعلم ، إذا لاحظنا ذلك كله فلا ندهش لما قرأناه من أن أصحاب الحديث جمعوا أسماء الرواة الثقات عن الصادق فكانوا أربعة آلاف رجل ، و لما سطّره ابن حجر في " صواعقه " : إن الناس نقلوا عن الصادق من العلوم ما سارت به الركبان ، و انتشر صيته في جميع البلدان ، و لما قاله فريد وجدي في " دائرة معارف القرن العشرين " : ألف جابر بن حيان في الكيمياء كتاباً يشتمل على ألف ورقة ، يتضمن رسائل جعفر الصادق ، و هي خمسمائة رسالة ، و لما ذكره الشهرستاني في " الملل والنحل " : كان الصادق ذا علم غزير في الدين ، و أدب كامل في الحكمة ، و زهد في الدنيا ، و ورع تامّ عن الشهوات أقام مدة بالمدينة يفيد الشيعة ، و يفيض على الموالين له أسرار العلوم ، ثم دخل العراق و أقام بها مدة . . و لما جاء في كتاب " عقيدة الشيعة " للمستشرق دوايت ، و قد ساهم عدد من تلامذة الصادق مساهمة عظمى في تقدم علمي الفقه و الكلام . و صار اثنان منهم ، و هما أبو حنيفة و مالك بن أنس ، فيما بعد ، من أصحاب المذاهب الفقهية ، و كان واصل بن عطاء رئيس المعتزلة ، و جابر بن حيان الكيمياوي الشهير من تلامذته ، إلى غير ذلك مما ذكره الباحثون من غربيين و شرقيين .

الطابع الخاص لمدرسة الإمام جعفر الصادق و تعاليمه

نوجز الكلام عن تعليم الإمام و طابعه الخاص على ضوء آثاره التي حفظها التراث الإسلامي ، و يستطيع الوصول إليها من أراد ذلك . و قد حفظ له هذا التراث أصولاً في الكيمياء ، و في علم الكلام و التوحيد ، و في الأخلاق ، و في العلوم الدينية بشتى فروعها :

الكيمياء

للصادق رسائل في الكيمياء درجها تلميذه جابر بن حيّان في مؤلفاته العديدة . و قد نشر بعضها ، و البعض الآخر لم ينشر بعد ، و هو موجود في القاهرة . و مما طبع : كتاب الرحمة ، و كتاب الميزان ، و كتاب الملك ، و كتاب مختار رسائل جابر بن حيان ، و نترك الكلام عن طابعها و فوائدها إلى ذوي الاختصاص .

علم الكلام و التوحيد

له كتاب توحيد المفضل ، درجه المجلسي في كتاب البحار بكامله ، و طبع مستقلاً بمصر . و له احتجاجات و تعاليم في الإلهيات يجدها المتتبع في كتاب أصول الكافي للكليني ، و كتاب الشافي للسيد المرتضى ، و في غيرهما من كتب الحديث و العقائد لعلماء الشيعة الإمامية .
و طريقته لفهم ما وراء الطبيعة ترتكز على منطق العقل و الفطرة و الثقة بما يستنتجه و يستنبطه من الفرض الصحيح فكل فرض يصح إذا كان نتيجة منطقية لقضية بديهيَّة . و هذا الأسلوب يعتمده اليوم علماء الطبيعة و غيرهم و به يستدل الإمام على حدوث العالم ، و بحدوثه على وجود الصانع . و كان يوجه اهتماماً بالغاً إلى إزاحة كل شبهة تحوم حول وحدانية اللّه و عدله و قدرته و سمّوه ، و حول بعث الأنبياء و تنزيههم .
فاللّه واحد ، و عالم ، و قادر ، و صفاته عين ذاته ، ليس كمثله شيء . و كلامه مخلوق و ليس بقديم . و البعث و الحساب لا بدّ منهما . و الأنبياء معصومون قبل النبوّة و بعدها . و الخلافة تكون بنصّ الرسول لا بالانتخاب . و الإنسان مخير غير مسيّر ، و خلاصه بيده لا بيد أحد من الناس .

الأخلاق

له مواعظ و حكم ، و وصايا أوصى بها أهل بيته و أصحابه نجدها متفرّقة في كتاب " حلية الأولياء " لأبي نعيم الأصفهاني ، و كتاب " تحف العقول " للحسين الحرّاني ، و كتاب " مطالب السؤول " لمحمد بن طلحة الشافعي ، و غير ذلك من كتب الأخلاق ، و الحديث . و لو جمعت لجاءت في كتاب ضخم ، و هي تضع قواعد لحسن السلوك و تقرّره على مبدأ المساواة بين الناس جميعاً ، و مبدأ أن الإنسان خيّر بطبعه طيّب بذاته ، و إنما تفسده التربية و المحيط و الأوضاع . فمن أقواله : " أصل الإنسان عقله ، و حسبه دينه ، و كرمه تقواه ، و الناس في آدم مستوون . إن النفس لتلتاث على صاحبها إذا لم يكن لها من العيش ما تعتمد عليه ، فإذا هي أحرزت معيشتها اطمأنّت . بني الإنسان على خصال ، فمهما بني عليه فإنه لا يبنى على الخيانة و الكذب " . و إذا كان طبع الإنسان الصدق و الأمانة ، فالكاذب الخائن إذن من أخرج الإنسان عن طبعه و وضعه ، و عمل على هدم بنائه و كيانه .

التفسير

للشيعة كتب عدة في تفسير القرآن ، منها كتاب " مجمع البيان " للطبرسي ، و كتاب " التبيان " للشيخ الطوسي ، و كتاب " كنز العرفان " للمقداد . و قد رووا في هذه الكتب و غيرها من كتب التفسير و الحديث عن الإمام الصادق تفاسير لكثير من آيات الكتاب ، و خاصة فيما يتعلق بالأحكام . و الشيعة لا يفسرون آية من القرآن إلا بعد مقابلتها مع سائر الآيات ، و بعد البحث عما صحّ عن النبي و آل بيته من التفسير ، لأن في القرآن آيات ينسخ أو يخصص بعضها بعضاً ، و في السنة أحاديث تفسر كثيراً من الآيات . و كلام اللّه و الرسول لا يتناقضان ، لأنهما بمنزلة الشيء الواحد ، فإن لم يجدوا في الكتاب ناسخاً و لا مخصصاً ، و لم يجدوا في السنة مفسراً ، فسروا الآية بما يقتضيه ظاهر لفظها ما لم يتنافَ الظاهر مع العقل ، و إلا أوجبوا التأويل بما يتحمله اللفظ ، و يقبله العقل . و قد أخذوا هذه الطريقة في التفسير عن أئمة آل البيت .

الفقه

تعرّض الفقه الإسلامي لأحوال الإنسان الخاصة و العامة : لواجبه مع اللّه ، و مع نفسه و أسرته ، و لعلاقته مع الدولة و المجتمع ، و لشؤونه الزراعية و التجارية ، و لما ينتج ، و يستهلك . و لهذا كان الفقه الإسلامي أوسع من سائر العلوم الإسلامية ، و كانت آثار الصادق فيه أكثر منها في غيره ، فظهرت في كتب الصحاح للسنة ، و في كل كتاب من كتب الحديث و الفقه للشيعة ، و في كل باب من أبوابها ، و هذا هو السرّ في تسمية الشيعة الإمامية أحياناً بالجعفريين ، و نسبتهم إلى الإمام جعفر دون غيره من الأئمة الاثني عشر . و قد تصدى جماعة ، منهم الجاحظ بن عقدة الزيدي ، و الشيخ أبو جعفر الطوسي ، لإحصاء عدد الرواة الذين رَوَوا عن جعفر بن محمد ، و دوّنت أسماؤهم و رواياتهم في الكتب الموجودة بين أيدي الناس ، فبلغوا أربعة آلاف رجل من أهل العراق و الحجاز و الشام و خراسان . و في " كتاب المعتبر " للمحقق الشيخ علي بن عبد العال : " كتب من أجوبة مسائل جعفر بن محمد أربعمائة مصنَّف لأربعمائة مصنِّف سمّوها أصولاً " .
و بهذه الأصول أصبح الصادق مرجعاً للفقه و التشريع عند الشيعة الإمامية . و بعد عصر الأئمة بقليل جمعت هذه الأصول الأربعمائة في أربعة كتب : في " كتاب الكافي " لمحمد بن يعقوب الكليني ، و كتاب " من لا يحضره الفقيه " لمحمد بن بابويه القمي المعروف بالصدوق و كتاب " الاستبصار " ، و كتاب " التهذيب " لمحمد بن الحسن الطوسي .

طريقته في التشريع

نهى الصادق عن العمل بالقياس ، و كان يقول : إن المقاييس لا تزيد أصحابها إلا بعداً عن الحقّ ، و نهى عن إتباع كل ظنّ لا يستند إلى مصدر صحيح . و معنى القياس إلحاق أمر بآخر في الحكم الشرعي لاتحادهما في العلة ، و هو من الأصول الشرعية عند الأحناف و غيرهم .
و من تتبع أقواله و أحكامه يجد له شخصية علمية مستقلة بذاتها ، فلم يسند حديثه إلى الرواة ، و لا إلى قول مشهور أو مأثور إلا نادراً ، و تقول الشيعة : إن الإمام إذا حدّث ، و لم يسند ، فسنده أبوه عن جده عن الرسول ، و مهما يكن فإن ما رُوي عنه في التشريع يرتكز على مبادئ عامة :
منها الحرية لكل إنسان من ذكر و أنثى حرية التصرف بنفسه ، و بما يختص به من شؤون ، و لا سلطان عليه لأحد إلا إذا كان صغيراً أو مجنوناً أو سفيهاً ، فيولى عليه حينئذٍ قوي أمين ، على أن لا تتعدى تصرفات الولي مصلحة المولى عليه .
و منها المساواة : إن جميع الناس سواء أمام القانون ، فكل جانٍ يعاقب ، و كل غاصب يغرم ، و لا حصانة لحاكم ، و لا لذي منصب كائناً من كان ، و كل قانون يقسم الناس على غير أساس التقوى ، فهو جائر .
و منها الثقة بالإنسان ، و احترام شعوره و معاملات الإنسان ، و جميع تصرفاته صحيحة بموجب الأصل ما لم يثبت العكس ، إلا فيما يدّعيه على غيره ، لأن كل إنسان بريء ما لم تثبت إدانته ، و كل من يدين بدين يرتب على أعماله آثار الصحة ما دامت موافقة لما يعتقد ، و إن خالفت الإسلام .
و منها تحريم الاستغلال : إن الغشّ و الربا و الاحتكار ، و كل معاملة تؤدي إلى استثمار الغير فهي باطلة ، و كل احتيال على الشرع و القانون فهو تضليل ، و كل من كان في يده شيء يمنع من التصرّف به إذا أدى إلى الإضرار بغيره .
و منها الإباحة و الحلّ : كل شيء فيه صلاح للناس من جهة من الجهات فهو حلال ، و كل من اضطر إلى شيء فهو له مباح ، فالجائع الذي لا يجد سبيلاً للعيش لا يُعاقب على السرقة ، و المدين الذي يعجز عن الوفاء لا يُحبس و لا يحجز و له ما يضطرّ إليه من مسكن و مأكل و ملبس .
و منها الذمة : لكل بالغ عاقل صفة ذاتية تؤهله للإلزام و الالتزام بما له و ما عليه ، و على من ضمن و تعهد أو اؤتمن على عمل أو مال أن يؤديه على وجهه ، و للطرف الثاني الحق في أن يحاسبه و يلزمه بالوفاء ، و أن يتسلط عليه و على ماله إذا خان أو قصر . و الشرط الرئيسي لصحة الإلزام و الالتزام أن يكون العمل حقاً للملتزم و سائغاً في نفسه ، لا يستدعي ضرراً على من ألزم أو التزم ، و لا على غيرهما ، فكل معاهدة تخرج عن اختصاص المتعاهدين أو تضرّ بهما أو بأحدهما أو بغيرهما ، أو تكون مجهولة الحقيقة فهي تضليل يجب إلغاؤها ، و كل تجارة أو زراعة أو صناعة فيها شائبة الضرر فهي فاسدة ، و كل من نذر أو أقسم أو عاهد اللّه أن يفعل ما يضرّ به أو بغيره فنذره و قسمه و عهده لغو . . قرر الصادق هذا المبدأ بأحاديث كثيرة منها : " من اشترط شرطاً سوى كتاب اللّه فلا يجوز له و لا عليه . و المسلمون عند شروطهم إلا شرطاً حلّل حراماً أو حرّم حلالاً . كل شرط خالف كتاب اللّه فهو مردود . إذا رأيت خيراً من يمينك فدعها ، و افعل الذي هو خير ، و لا كفَّارة عليك ، إنما ذلك من خطوات الشيطان ، إن الكفارة إذا حلف الرجل على أن لا يزني و لا يشرب و لا يخون و أشباه هذه .
و منها قاعدة الأقرب فالأقرب : اعتمد الصادق على هذا المبدأ في الإرث ، فجعل الأولاد و الآباء أولى بالإرث من الإخوة و الأجداد ، و الإخوة أولى من الأعمام و الأخوال . فمتى وجد واحد من المرتبة المتقدمة حجب عن الإرث كل من كان في المرتبة المتأخرة ، فالبنت تحجب عمها ، كما يحجبه الابن من غير فرق . و اعتمد على هذا المبدأ أيضاً في النفقات قال : " إن أفضل ما ينفقه الإنسان على نفسه و عياله ، ثم على والديه ، ثم الثالثة على القرابة و الإخوان ، ثم الرابعة على الجيران الفقراء ، ثم الخامسة في سبيل اللّه ، و هو أخسّها أجراً " .
إن هذه المبادئ التي ذكرناها بقصد التمثيل ، لا بقصد الحصر ، يسري أكثرها في الأمور المدنية كالبيع و الإجارة ، و ما إليها من الموجبات و العقود ، و في الأمور الجنائية كالقتل و السرقة ، و في الأحوال الشخصية كالزواج و الوصايا ، و في جميع المعاهدات و الالتزامات . و هي تمثل لنا روح التشريع في أحكام الإمام الصادق ، و مذهبه في الفقه الذي استمدّه من واقع الحياة ، من كرامة الإنسان و حريته و حاجاته و مصالحه ، لا من الظّن و الخيال ، و لا من أهواء السلطات ، و شهوات المحتكرين . إن الحرية و المساواة و صيانة حقوق الإنسان و احترام ذمته و ما إلى ذلك هي المدارك الصحيحة للفقه عند الإمام الصادق . و ما الكتاب و السنة إلا تعبير صادق و لسان ناطق لهذه المبادئ . و هذا ما أراده الصادق حين قال للشيعة : لا تقبلوا علينا حديثاً إلا ما وافق القرآن و السنة ، أو كان معه شاهد من أحاديثنا ، أي لا تقبلوا حديثاً فيه شائبة الظلم و المحاباة . إن هذه النظرة إلى الفقه نتيجة طبيعية لتلك الثقافة الواسعة ، و العلم الغزير بالكتاب و السنة ، و على مبدأ الإمام الصادق يجب على من يريد أن يفهم الفقه أن يعي المبادئ الإنسانية قبل كل شيء . و إلا فهو أبعد ما يكون عن فقه الصادق و آيات اللّه . و سنة الرسول ( صلى الله عليه و آله )9.

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
CAPTCHA
للاطمئنان بانك تستخدم هذه الصفحة بنفسك و ليس اليا