الأبحاث و المقالات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع بالضرورة ، بل تعبر عن رأي أصحابها

الجذور السياسية لنظرية عدالة كل الصحابة

النظام السياسي الإسلامي

أ ـ اختلاف الواقع عن المثال

النظام السياسي الذي تم تطبيقه في التاريخ السياسي الإسلامي بدءا من وفاة الرسول ( صلى الله عليه و آله ) و حتى سقوط آخر سلاطين بني عثمان ، يختلف تماما عن النظام السياسي الإسلامي الإلهي الذي أنزله الله تعالى على عبده محمد ليسوس المسلمين في كل الأزمان .

و مع الاصرار على الوجود المؤكد لهذا الاختلاف فلا بد من التوضيح بأن حجم هذا الاختلاف متفاوت من شخص إلى شخص و من عهد إلى عهد . و من نافلة القول أن نؤكد بأن هذا الاختلاف لا يخفى على ذي بصيرة لو تركنا التقليد الأعمى ، لأنه لو طبق النظام السياسي الإسلامي بعد وفاة الرسول بالشكل و المضمون الالهيين لما :
1 ـ انهارت دولة الإسلام . 2 ـ و لما حدثت تلك الفتن و المذابح . 3 ـ و لما تفرقت الأمة الإسلامية . 4 ـ و لما توقف المد الإسلامي المبارك عند هذا الحد و لعم الإسلام العالم كله ، فغير تغييرا جذريا مجرى التاريخ البشري .
في كتاب " تجربة في التاريخ العام " يقول الفيلسوف الإنجليزي ولز ، و هو أحد أبرز مفكري العصر الحديث : " لو أن الإسلام سار سيرته الأولى ولم تنشب الفتن لفتح العالم أجمع " 1 . و علماء العالم العربي يعتقدون ـ و هذا مبلغهم من العلم ـ أن نظام الخلافة هو عينه النظام السياسي الإسلامي ، و هو عينه الذي يطالبون بإعادة تطبيقه ، مع أن النظام السياسي الإسلامي تكون بصورته النهائية و طبق في زمن النبي ( صلى الله عليه و آله ) قبل أن يتكون نظام الخلافة ، لأن الخلافة تعني خلافة النبي . فإذا كان النظام السياسي الإسلامي هو نظام الخلافة ، فما هو النظام الذي طبقه النبي ؟ إن النظام الذي طبقه النبي هو النظام السياسي الإسلامي الإلهي السابق لنظام الخلافة و الذي طبق بحذافيره قبل أن يعرف نظام الخلافة ، و هو الأصل و هو المثال ، و ما سواه فروع و أشكال تتمدد و تتكيف بحسب قربها أو بعدها من الأصل و المثال .

ب ـ النظام السياسي الإسلامي

هو النظام الذي طبقه النبي إبان الدعوة على علاقته بتابعيه ، ثم طبقه في عصره الراشد بعد أن تحولت الدعوة إلى دولة و خلال رئاسته المباركة للدولة و التي استمرت عشر سنين .
و قبل أن ينتقل إلى الرفيق الأعلى أكمل الله الدين و أتم النعمة و بين كل شيء ـ كل شيء ـ على الاطلاق . و باستقرائه تجد أنه نظام إلهي معد و مصاغ ليكون النظام العالمي الأمثل لعالم أمثل ، لأنه النظام الإلهي بصورته المثلى و بصياغته الأخيرة و النهائية .

ج ـ أركان النظام السياسي الإسلامي

يقوم النظام السياسي الإسلامي على أربعة أركان متصلة مع بعضها اتصالا عضويا يتعذر الفصل بينها . و إذا وقع الفصل بينها يفقد النظام صفته الإسلامية بحجم مقدار هذا الفصل ، و عاجلا أم آجلا سيتداعى النظام ، لأن هذه الأركان هي التي تميزه عن غيره و تكاملها هو وحده الذي يعطي الثمرة المرجوة من تطبيق هذا النظام .

الركن الأول : القيادة السياسية

القيادة السياسية في العقائد الإلهية عامة و منها الإسلام تعين ، أو إن شئت فقل : ( ترشح ) من قبل الله مباشرة ، كما حدث لداود و سليمان و محمد . فالله سبحانه هو نفسه الذي اختارهم أنبياء و رؤساء لدول الإيمان ، و تبلغوا القرار الإلهي بالذات أو غير مباشر كاختياره تعالى لطالوت ليكون القائد السياسي لبني إسرائيل ، فقام نبي بني إسرائيل بإخبار الإسرائيليين بأن الله قد اختار لكم طالوت ملكا ، فاحتج الإسرائيليون فزعموا أن طالوت غير جدير بالملك ، فبين الله أنه أهل لذلك لأسباب كثيرة منها أن الله زاده بسطة في العلم و الجسم ثم إن الفضل بيد الله و هو الأعلم بمن هو جدير بهذا الفضل ، و كاختياره تعالى لعلي بن أبي طالب ليكون وليا للأمة بعد وفاة وليها و تبليغه بهذا الاختيار بواسطة محمد على مرأى و مسمع من مئة ألف مسلم في حجة الوداع .
ما هي الغاية من الترشيح الإلهي للقيادة السياسية ؟
لأن هدف المحكومين المصفى من الغرض و الشهوة هو أن يتولى قيادتهم الأعلم و الأفضل و الأنسب على وجه الجزم و اليقين ، و تلك أمور خافية عليهم و يتعذر وفق إمكانياتهم أن يجزموا جميعا بأن هذا أو ذاك هو الأعلم و الأفضل و الأنسب على وجه الجزم و اليقين . فرحمة من الله تعالى بخلقه المؤمنين بين لهم بأن مرادهم هو فلان . . . إذا كانوا حقيقة صادقين بالبحث عن الأفضل و الأعلم و الأنسب ، لأن القيادة عملية فنية و اختصاص و هي في الغالب خلافة لنبوة ، و من مهام النبوة القدوة و التبليغ و البيان و سعة الصدر بالمحكومين ، و القول الفصل ، بحيث يلتقي فهمه تماما مع المقصود الإلهي من كل قاعدة من قواعد المنظومة الحقوقية الإلهية . . . . و تلك أمور لا يمكن أن تترك لأهواء الناس المتباينة و أمزجتهم المختلفة .
و هذا الركن هو الفارق العملي الوحيد الذي يميز الأنظمة الوضعية عن النظام السياسي الإسلامي . فالأنظمة الوضعية تترك الأمر لأهواء الناس و اجتهاداتهم لاختيار القيادة السياسية الأعلم و الأفضل و الأنسب على سبيل الفرض و التخمين لا على سبيل الجزم و اليقين الذي يتحصل باتباع النمط الإلهي .

الركن الثاني : الصلة العضوية بين العقيدة الإلهية و قيادتها

ما أنزل الله كتابا إلا على عبد ، و لا خص البشرية بهداية إلا و معها هاد و لا أرسل رسالة إلا برسول . فالصلة عضوية بين الكتاب و الهداية و الرسالة من جهة و بين العبد و الهادي و الرسول من جهة أخرى . فلا بد من بيان الكتاب و توضيح الهداية و الرسالة و سياسة الاتباع بمقتضاها ، و لتكون الفسحة الواقعة بين البداية و النتيجة محطة ترجمة و نقل للمضامين من النص إلى التطبيق ، و بالتالي تجربة غنية تثري الرسالة و الكتاب و الهداية و تبين ما فيها و لو كان مجديا العكس لأرسل الله نسخا من كتبه السماوية لكل واحد من المكلفين ، لكنها عملية فنية و اختصاص . فمحمد بالذات هو الفني و هو المختص الأوحد ببيان الإسلام بيانا يقينا يتطابق مع المقصود الإلهي في كل نص من النصوص ، و هو بالذات الأعلم بالرسالة و الكتاب و الهداية ، و هو أفضل أتباعها و هو الأنسب لقيادة هؤلاء الأتباع سياسيا ، و سياستهم وفق أحكامها و من ينسبه النبي لخلافته بناء على أمر ربه هو بالذات المؤمل لإدامة هذه الصلة العضوية بين العقيدة الإلهية و بين قيادتها السياسية .

الركن الثالث : المنظومة الحقوقية الإلهية

الإمام أو القائد السياسي في النظام السياسي الإسلامي ليس حرا ليحكم برأيه إنما هو مقيد بالمنظومة الحقوقية الإلهية ، بحيث يكون حكمه في أي أمر من الأمور متطابقا تماما مع الإرادة الإلهية بحيث يكون التكييف هو عين التكييف الإلهي و المضمون عين الحكم الإلهي ، لأن المنظومة الحقوقية هي من صنع الله و هي بمثابة القانون النافذ الواجب تطبيقه على كل الداخلين في ولاية الإمام أو القيادة السياسية و هذه المنظومة الحقوقية ليست من صنع القائد و لا من صنع المحكومين إنما هي من صنع الله . و ما يبدو لنا أنه من قول محمد ما هو في الحقيقة إلا ثمرة وحي إلهي و بيان لما أنزله الله . و هذا فارق آخر بين النظام السياسي الإسلامي و بين الأنظمة الوضعية .
فالأنظمة تسن بنفسها قوانينها و تلزم المحكومين على اتباعها ، بينما في النظام الإسلامي الله هو الذي يضع المنظومة الحقوقية و يلتزم الحاكم و المحكوم باتباعها تحت إشراف الله . فالذين ينفذون القوانين ليسوا عبيدا للحاكم إنما الحكام و المحكومين عبيد الله ينفذون أوامره و يخضعون له وحده و لا لسواه .

الركن الرابع : موافقة المحكومين و رضاهم

الشعب يبحث عن منظومة حقوقية مثلى تحدد له الأهداف العامة و الخاصة ، و تبين له وسائل بلوغ تلك الأهداف و يبحث عن قيادة سياسية تكون هي الأعلم بالمنظومة الحقوقية و هي الأفضل بين كل الموجودين و هي الأنسب لقيادته و هو حاضر بأمره . فجاءت العناية الإلهية لتنقذه من هذه الحيرة و تبين له أن المنظومة الحقوقية التي تحقق ما يريد هي الإسلام بقرآنه وسنة نبيه قوله وفعله وتقريره . أما القائد الأعلم بهذه المنظومة و الأفضل من بين الموجودين و الأنسب لقيادة الشعب فهو محمد ، و بعد موته هو الذي ينسبه محمد بأمر من ربه ، ثم الذي يليه ثم يليه . . . الخ .
فإن وافق الشعب على هذا التكييف الإلهي للمنظومة الحقوقية و للقيادة السياسية فقد اهتدى و دخل الخير من أوسع الأبواب بعد أن قبل بهذا التكييف الإلهي . و بالتالي يطبقون المنظومة و يوالون القيادة . و إن أبى فإن الله لن يجره جرا إلى الخير إنما يتركه ليجرب و يذوق وبال المعصية ، و ليحيا حياة ضنكا لأنه عبر عن رفضه للتكليف الإلهي بموالاته لقيادة سياسية غير القيادة التي أرادها و رشحها .

بساطة النظام السياسي الإسلامي

كيف تعرف أنك سائر على الدرب الإلهي ؟ من يوالي القيادة السياسية التي عينها الله تعالى هو مع الله . فالذين والوا محمدا هم من حزب الله ، و الذين عادوا محمدا و والوا غيره هم من حزب الشيطان حتى لو صلوا الليل كله و صاموا العمر كله ، لأن الولاية و الموالاة هي القول الفصل بعضوية الحزبين ، كذلك من يوالي وليه من بعده أو يعاديه يتحدد موقعه بأحد الحزبين و بحجم هذه الموالاة سلبا كانت أم إيجابا .
لقد كانت الموالاة لمحمد هي الميزان الحق بين الصادق و الكاذب . فقد بنى أناس المساجد و صلوا و أنفقوا و اعتذروا عن عدم خروجهم مع الرسول ، و لكنه تعالى وسمهم بالنفاق لأن ولاءهم لمحمد ليس صحيحا .

المناخ السياسي الذي نشأت فيه نظرية عدالة كل الصحابة

بعد مقتل الفاروق آلت الأمور إلى عثمان بن عفان ، و هو بطبعه مولع بحب أقاربه . و بتولية عثمان بدأ بنو أمية ينزون حوله واحدا بعد الآخر ، و بدأ هو بتجميعهم حتى أصبحوا رجال الخليفة و مستشاريه ، و أصبحت مقاليد الأمور عمليا بيد مروان بن الحكم . حتى أن مروان أمر بقتل محمد بن أبي بكر و طائفة من الصحابة دون أن يستشير الخليفة حتى مجرد استشارة ، و ختم الأمر بخاتم الخليفة و الخليفة لا يدري ، و بتعبير علي عليه السلام صار عثمان سيفه بيد مروان يسوقه حيث شاء بعد كبر السن و صحبته الرسول 2 .
و ما أدراك ما مروان ؟ إنه طليق ، و من المؤلفة قلوبهم ، و أبوه الحكم بن العاص كان محرما عليه أن يدخل المدينة في زمن الرسول ( صلى الله عليه و آله ) و في زمن أبي بكر و عمر . و عندما تولى عثمان أدخله معززا مكرما و أعطاه مائة ألف درهم . و مما ساعد حزب الطلقاء أيضا على تكوين دولتهم عبد الله بن أبي سرح والي مصر بكل خيراتها .
و ما أدراك ما عبد الله بن أبي سرح ؟ إنه الذي افترى على الله الكذب ، و أباح الرسول دمه حتى و لو تعلق بأستار الكعبة ـ كما يروي صاحب السيرة الحلبية في باب فتح مكة ـ و جاء به عثمان يوم الفتح يطلب الأمان له ، و سكت الرسول على أمل أن يقتل عبد الله خلال فترة سكوته ، و لما لم يقتل أعطاه الأمان . و الغرسة التي زرعت في زمن أبي بكر ، و هي معاوية ، ضربت جذورها في الأرض ، فقد ضل واليا على الشام عشرين عاما يجمع كما يشاء عمليا و يعطي كما يشاء .
مروان الطليق ، و معاوية الطليق ، و عبد الله بن أبي سرح الطليق ، و الوليد بن عقبة الطليق أيضا صلى الصبح أربعا و والي الكوفة ، كلهم على مدرسة أبي سفيان حتى أن أبا سفيان حاول أن يخرج عثمان من مدرسته فقال يوما لعثمان : روى الجوهري أنه لما بويع لعثمان قال أبو سفيان : كان الأمر في تيم و أنى لتيم هذا الأمر ، ثم صارت لعدي فأبعد و أبعد ، ثم رجعت لمنازلها و استقر الأمر قراره فتلقفوها تلقف الكرة . و قال لعثمان يوما : بأبي أنت و أمي ، أنفق و لا تكن كأبي حجر و تداولوها يا بني أمية تداول الولدان الكرة ، فوالله ما من جنة و لا نار . و كان الزبير حاضرا فقال عثمان لأبي سفيان : اغرب ، فقال أبو سفيان : يا بني أههنا أحد ؟ فقال الزبير : نعم والله لا كتمتها عليك 3 . و بإيجاز قال مروان بن الحكم عمليا و بحق ـ كما يروي ابن الأثير في تاريخه الجزء الثالث قبيل مقتل عثمان ـ شاهت الوجوه تريدون أن تسلبوا منا ملكنا ، فقد أصبحت الخلافة في أواخر عهد عثمان ملكا أمويا ، فلا تجد مصرا إلا و واليه أموي طليق أو موال لبني أمية . فأي خليفة سيأتي بعد عثمان إما أن يصبح أداة بيد الأمويين أو يدخل ليلا مظلما و يسير على أرض مليئة بالعثرات و الألغام .
و نتيجة الفتوحات كثر عدد المسلمين الأحداث و المنتفعين من الدولة كدولة ، و قل عدد الصحابة الأجلاء الذين قامت الدولة المحمدية على أكتافهم ، و أصبح الصحابة السابقون كشعرة بيضاء في جلد ثور أسود من حيث العدد ، و من حيث المصائب المتربصة بهم أصبحوا كالغنم المطيرة في الليلة الشاتية ـ على حد تعبير الإمام شرف الدين العاملي ـ و تلك أمور لم تكن خافية على معاوية الذكي ، فقال معاوية مهددا قبل قتل عثمان : " ما أنتم في الناس إلا كالشامة السوداء في الثور الأبيض " .
كل الولايات أموية أو موالية لبني أمية ، و معاوية بن أبي سفيان قائد الأحزاب و رضيع هند بنت عتبة أصبح قطب الرحى . فهو والي الشام كلها ، و مركز الدائرة ، و هو الوصي على بني أمية ، و من أعطى نفسه الحق بالمطالبة بدم عثمان أو إن شئت فقل : رفع شعار المطالبة بدم عثمان ليضمن استمرار الملك الأموي ، لأن القضية ليست قضية قتل عثمان ، فهذا عمر قتل و سارت الأمور من بعده ، إنها قضية الملك الأموي . هذا الملك الذي نشأ عمليا من الناحية الفعلية يوم ولى أبو بكر يزيد بن أبي سفيان . و توطد الأمر لمعاوية و لبني أمية و انقلب في آخر عهد عثمان إلى ملك حقيقي . و هذا معنى قول مروان : " شاهت الوجوه تريدون أن تسلبوا منا ملكنا " .
قتل عثمان ليس قضية ، و معاقبة القتلة ليس هو المحور ، لأن معاوية أصبح الخليفة فيما بعد ولم يعاقب القتلة ، القضية هي الملك ، قتل الروح المؤمنة ليس بذي قيمة . ألم يصدر مروان بن الحكم أمرا بقتل محمد بن أبي بكر و من معه من الصحابة بدون جريرة و ذنب ؟ أليس معاوية هو قاتل الحضرمي الذي كتب فيه ابن زياد أنه على دين علي ؟ أليس معاوية هو قاتل عمرو بن الحمق الذي أخلفت العبادة وجهه ؟ أليس معاوية هو قاتل حجر بن عدي و أصحابه العابدين المخبتين الآمرين بالمعروف و الناهين عن المنكر ؟ أو ليس معاوية هو الذي سلط ابن زياد يوعز فيما بعد بقتل عباد الله و يصلبهم في جذوع النخل . المهم عند معاوية الملك بالدرجة الأولى و الانتقام من قاتل جده و خاله و ابن خاله و أخيه .
و قد انتهز معاوية فرصة حروب الجمل فأخذ يحرض طلحة و الزبير و عائشة و يظاهرهم و كان يعد طلحة و الزبير بالبصرة و الكوفة بأن يحكم كل واحد منهما إحداها ، حتى إذا انتهت الحرب بهزيمة من أثاروها أشعل الحرب بينه و بين علي . . . . 4 .
يقول الأستاذ عباس العقاد في كتابه " معاوية في الميزان " : كانت لمعاوية حيلته التي كررها و أتقنها و برع فيها و استخدمها مع خصومه في الدولة من المسلمين و غير المسلمين ، و كان قوام تلك الحيلة العمل الدائب على التفرقة و التخذيل بين خصومه بإلقاء الشبهات بينهم ، و إثارة الإحن فيهم ، و منهم من كان من أهل بيته و ذوي قرباه . كان لا يطيق أن يرى رجلين ذوي خط على وفاق ، و كان التنافس الفطري بين دوي الأخطار مما يعينه على الايقاع بينهم 5 .
و مضى معاوية على هذه الخطة التي لا تتطلب من صاحبها حظا كبيرا من الحيلة و الروية . فلو أنه استطاع أن يجعل من كل رجل في دولته حزبا منابذا لغيره من رجال الدولة كافة لفعل ، و لو حاسبه التاريخ الصحيح لما وصفه بغير مفرق الجماعات ، و لكن العبرة لقارئ التاريخ في زنة الأعمال و الرجال أن نجد من المؤرخين من يسمي عامه حين انفرد بالدولة ( عام الجماعة ) لأنه فرق الأمة شيعا ، فلا تعرف كيف تتفق إذا حاولت الاتفاق ، و ما لبث أن تركها بعده تختلف في عهد كل خليفة شيعا شيعا بين ولاة العهود 6 .
و استعمل معاوية بشر بن أرطأة و بعثه إلى المدينة و ألقى الرعب في قلوب الصحابة و أذلهم 7 .
و باختصار حصل معاوية على البيعة بالتقتيل و التدمير و التحريق و التفريق بين الناس ، و شتمه أنصار رسول الله و أصحابه ، و استغل أموال المسلمين التي جمعها خلال عشرين عاما بولايته على الشام لتوطيد سلطانه بعد أن أخرج أموال المسلمين عن مصارفها الشرعية ، و رتب معاوية عطاء اسمه عطاء البيعة ( رزق البيعة ) يعطى للجند عند تعيين خليفة جديد .

تجاهل الهدف المعلن للخروج على الشرعية

لقد عصى معاوية الخليفة الشرعي مطالبا بمعاقبة قتلة عثمان ، و خرجت عائشة أم المؤمنين للمطالبة بمعاقبة قتلة عثمان ، و عندما استولى معاوية بالقوة على أمر المسلمين و اغتصب رئاستهم ، لم يعاقب قتلة عثمان ولم تخرج عليه أم المؤمنين ولم تطالبه بمعاقبة قتلة عثمان .

الصحوة من الغفلة

استقام الأمر لمعاوية و أصبح هو القائم مقام النبي ، و هو خليفته على أمة محمد ، مع أنه الطليق ابن الطليق ، و قاتل هو و أبوه الإسلام بكل فنون القتال ، حتى أحيط بهما و بمن شايعهما ، فأسلموا رغبة و رهبة .
كيف حدث هذا الانقلاب ؟ كيف هزم الحق ؟ كيف أصبح المتأخر متقدما و المتقدم متأخرا ؟ كيف أصبح الطليق أفضل من المهاجر ؟ كيف أصبح الذي حاصر الإسلام و أبناءه أفضل من الذي تحمل الحصار في سبيل الإسلام ؟ و من عجيب أن العام الذي هزمت فيه الشرعية و انتصرت فيه القوة سمي ب‍ " عام الجماعة "!!! و أسقط بيد الصادقين و عمهم شعور عميق بالندم و الإحباط ، و ندموا ولات مندم ، لكأنهم كانوا في غفلة ثم استفاقوا على أثر حلم مرعب ، و لما فتحوا أعينهم و صحوا تبين لهم أن الحلم المرعب حقيقة .

نظريات في خدمة الواقع

انشغل الناس بتحليل ما جرى ، و برزت نظريات و أفكار ذهبت بأصحابها مذاهب شتى ، كفكرة التصوف و فكرة الإرجاء و فكرة الجبر و نظرية عدالة كل الصحابة ، و كان الأمويون و من والاهم وراء هذه النظريات و الأفكار و اعتبروها بمثابة أسلحة استغلوها بكفاءة عالية بما يخدم الملك الأموي ، و يشتت جهد خصومه و يوقع بينهم ، و بما يثبت دعائم الحكم الأموي و يبرر شرعيته .

ما هي الغاية من ابتداع نظرية كل الصحابة عدول

1 ـ التبرير

1 ـ تبرير غصب السلطة : معاوية طليق و ابن طليق و من المؤلفة قلوبهم ، و قد وجد نفسه رئيسا لدولة الإسلام أو إن شئت فقل ملكا عليها ، و القائم بأعمال خليفة النبي بل هو رسميا الخليفة لرسول الله . هذا غير معقول!! و لا يصدق! و بكل الموازين العقلية و الشرعية الإلهية و الوضعية ، فأبوه هو رأس الأحزاب و مرجعية الشرك في كل معاركه ضد الإسلام . و قاوم أبو سفيان و بنوه و من شايعهم الإسلام و نبيه بكل فنون المقاومة حتى أحيط بهم فأسلموا ، ثم ها هو معاوية ابنه يتقدم على كل السابقين له و الذين قام مجد الإسلام على أكتافهم .
لا بد من مبرر يبرر هذا الانقلاب ، و أفضل وسيلة لتبريره هو القول بعدالة كل الصحابة ، و بما أن معاوية و شيعته هم صحابة بالمعنيين اللغوي و الاصطلاحي ، و بما أن الصحابة كلهم عدول ، و كلهم في الجنة ، و أنه لن يدخل أحد منهم النار ، و أن لا فرق بينهم لأنهم كلهم عدول و كلهم صحابة ، فما الذي يمنع من أن يكون معاوية هو الخليفة و هو ولي أمر المسلمين . و ما الذي يمنع شيعته و هم صحابة أيضا بالمعنيين اللغوي و الاصطلاحي من أن يكون بطانة لمعاوية طالما أنهم كلهم عدول و كلهم من أهل الجنة و لا يدخل أحد منهم النار ؟ فنظرية عدالة الصحابة بثوبها الفضفاض هي المبرر الأمثل لملك معاوية ، و الجبة الفضفاضة التي ألبست لنظرية عدالة الصحابة تدل على أن معاوية منظر حقيقي في فن الوقيعة و الدهاء .
2 ـ تبرير أفعال معاوية و شيعته : لقد أنزل معاوية و شيعته أعظم النكبات بالإسلام و المسلمين ، فبشر بن أرطأة و مسلم بن عقبة فعلا الأفاعيل التي ضجت منها السماء و أدمت القلوب حتى و لو كانت من صلخد جلمود . فقد قتل في وقعة الحرة كل البدريين ولم يبق بعدها بدري واحد ، و قتل من قريش و من الأنصار سبعمائة ، و من سائر الناس من الموالي و العرب عشرة آلاف ، و لا شيء يمنع من قتل الأطفال كما فعل بشر بن أرطأة بطفلي عبيد الله بن عباس . ناهيك عن معارك معاوية مع الإمام علي . و من الكبر الأعظم الذي تولاه معاوية و شيعته عندما حاولوا إبادة آل محمد إبادة تامة و أساليبه الملتوية بالقتل ، فقد سم معاوية الحسن ( عليه السلام ) ، و سم عبد الرحمن بن خالد بن الوليد ـ كما ورد في ترجمته في الاستيعاب لابن عبد البر ـ و سم عبد الرحمن بن أبي بكر الصديق ـ كما ورد في الاستيعاب أيضا ، و سم مالك بن الأشتر ، و لذلك قال عمرو بن العاص في ذلك إن لله جنودا من عسل . . . و فرق معاوية الناس و جعلهم شيعا . فلو حاولت أمة محمد أن تتفق لما استطاعت ـ كما يقول العقاد ـ و شوه الحكم الإسلامي . يقول الدكتور أحمد أمين : فالحق أن الحكم الأموي لم يكن حكما إسلاميا . . . . . الخ .
كيف يمكن تبرير هذه الأفعال بغير نظرية عدالة كل الصحابة ؟ فطالما أن معاوية و شيعته من الصحابة ، و طالما أن الصحابة كلهم عدول و كلهم في الجنة ، فإن معاوية و شيعته لم يخطئوا ، فلو كانوا على خطأ لما قال النبي ( صلى الله عليه و آله ) ( بزعمهم ) إن الصحابة كلهم في الجنة ، و النبي صادق مصدق لا ينطق عن الهوى ، و بالتالي فإن معاوية كصحابي مجتهد و هو مأجور ، فإن قتل و هو على الحق فله أجران ، و إن قتل و هو على غير حق فله أجر واحد ، فمعاوية على الحق في حربه و سلمه ، في هجومه و دفاعه ، في أخذه و إعطائه ، لماذا ؟ لأنه صحابي و الصحابي من العدول .

2 ـ التحصن ضد النقد و السب و الشتم و الانتقاص

علاوة على أن نظرية عدالة الصحابة تبرر غصب معاوية للسلطة ، و تبرر أفعاله و أفعال شيعته من بني أمية ، فإنها أيضا تمنحه الحصانة ضد أي نقد و لو كان بناء ، و الحصانة ضد السب و الشتم و الانتقاص من قدره لأنه صحابي و من العدول ، و من ينتقص أو يسب أو يشتم أي صحابي عادي ، فكيف برئيس دولة ؟ من يفعل ذلك فهو زنديق لا يواكل و لا يشارب و لا يصلى عليه ـ كما يروي الذهبي في ميزانه ـ و ليس في الدنيا خطة يمكن أن تحصن معاوية مثل نظرية عدالة كل الصحابة .

3 ـ مقارعة خصوم معاوية و شيعته

نظرية عدالة كل الصحابة تؤمن فوز معاوية في أي مقارعة بينه و بين خصومه أو تؤمن ـ على الأقل ـ المساواة بينه و بين هؤلاء الخصوم . فلو قال آل محمد إنهم هم الذين أذهب الله عنهم الرجس و طهرهم تطهيرا ، لانبرى معاوية و شيعته إلى الرد الفوري عليهم : نحن أصحاب محمد العدول لا يجوز علينا الكذب و لا يجوز علينا الخطأ لأننا في الجنة و لا يدخل أحد منا النار .
و لو قال آل محمد : من عادانا فقد عادى الله ، لرد معاوية و شيعته : و نحن الصحابة أيضا قال النبي فينا : " من آذى صحابيا فقد آذاني " . . . الخ و يختلط الحق بالباطل و العاصي بالمطيع و المحسن بالمسيئ . . . .

4 ـ التفريق بين المسلمين

إذا تمكن معاوية و شيعته من تأصيل هذه النظرية بثوبها الفضفاض هذا و إشاعتها بين المسلمين ، فستتبناها طائفة منهم و ستعارضها طائفة أخرى ، و ينشب الجدل أظافره في أفكار الطائفتين و يتعصب كل فريق لرأيه و يختلفان و تدون آراء كل طائفة و يتبناها اللاحقون بحكم التقليد و بحكم الدفاع عن الحق أو وجهات النظر . فالذين يؤيدون النظرية لم يقصدوا تأييد معاوية ، إنما قصدوا تأييد الصحابة ، و الذين يعارضون النظرية لم يقصدوا معاداة الصحابة إنما قصدوا كشف الأحابيل و الألاعيب السياسية الخافية على الفريق الآخر . لكن عمليا كل فريق وقف وجها لوجه ضد الفريق الآخر و شغلوا عن معاوية بينما معاوية هانئ يتفرج على المتصارعين ، و هو مستعد ليكون حكما بينهم .
هذا هو الفن الذي أشار إليه العقاد في كتابه الرائع " معاوية في الميزان " .

نشوء نظرية عدالة كل الصحابة

روى ابن عرفة المعروف بنفطويه ـ و هو من أكابر المحدثين ـ أن أكثر الأحاديث في فضائل الصحابة افتعلت في أيام بني أمية تقربا إليهم بما يظنون أنهم يرغمون أنوف بني هاشم . و قد صفت هذه الأحاديث بأسلوب يجعل من كل صحابي ( بالمعنيين اللغوي و الاصطلاحي آنفي الذكر ) قدوة صالحة لأهل الأرض و تصب اللعنات على كل من سب أحدا منهم أو اتهمه بسوء 8 . و قد أجمع الباحثون على أن نشأة الاختراع في الرواية و وضع الحديث على رسول الله ( صلى الله عليه و آله ) إنما كان في أواخر عهد عثمان و بعد الفتنة التي أودت بحياته ، ثم اتسع الاختراع و استفاض بعد مبايعة علي ( عليه السلام ) ، فإنه ما كاد المسلمون يبايعونه بيعة صحيحة حتى ذر قرن الشيطان الأموي ليغصب الحق من صاحبه و يجعلها أموية و توالت الأحداث بعد ذلك و نقض بعض المبايعين للخليفة الرابع ما عقدوا ، و كانت حروب بين المسلمين انتهى فيها أمر السلطان إلى الأمويين . غير أن بناء الجماعة قد انصدع و انفصمت عرى الوحدة بينهم ، و تفرقت المذاهب في الخلافة ، و أخذت الأحزاب في تأييد آرائهم كل ينصر رأيه على رأي خصمه بالقول و العمل . و كانت نشأة الاختراع في الرواية و التأويل و غلا كل قبيل فافترق الناس . ولم يرزء الإسلام بأعظم مما ابتدعه المنتسبون إليه ، و ما أحدثه الغلاة من المفتريات عليه . فذلك ما جلب الفساد على عقول المسلمين و أساء ظنون غيرهم في ما بني عليه الدين ، و إن عموم البلوى بالأكاذيب حق على الناس بلاؤه في دولة بني أمية ، فكثر الناقلون و قل الصادقون ، و امتنع كثير من أجلاء الصحابة عن الحديث إلا لمن يثقون بحفظه 9 . و أشار الإمام محمد عبده إلى ما صنعه معاوية لنفسه بأن وضع قوما من الصحابة و التابعين على رواية أخبار قبيحة على علي ( عليه السلام ) تقضي الطعن فيه و البراءة منه و جعل لهم على ذلك جعلا يرغب في مثله فاختلفوا على ما أرضاه ، منهم أبو هريرة 10 .
ويقول الدكتور أحمد أمين في كتابه " ضحى الإسلام " : " و يسوقنا هذا إلى أن نذكر هنا أن الأمويين فعلا قد وضعوا أو وضعت لهم أحاديث تخدم سياستهم من نواحي متعددة " 11 و قد بذل معاوية للصحابي أبي سمرة بن جندب خمسمائة ألف درهم ليروي له عن النبي ( صلى الله عليه و آله ) أن آية ﴿ وَمِنَ النَّاسِ مَن يُعْجِبُكَ قَوْلُهُ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيُشْهِدُ اللّهَ عَلَى مَا فِي قَلْبِهِ وَهُوَ أَلَدُّ الْخِصَامِ 12 . . . نزلت في علي بن أبي طالب . و أن الآية ﴿ وَمِنَ النَّاسِ مَن يَشْرِي نَفْسَهُ ابْتِغَاء مَرْضَاتِ اللّهِ وَاللّهُ رَؤُوفٌ بِالْعِبَادِ 13 نزلت في عبد الرحمن بن ملجم لأنه قتل عليا ( عليه السلام ) 14 .

رواة الأحاديث

أبو هريرة الدوسي ، أحد أصحاب معاوية و شيعته ، روى عن النبي خمسة آلاف و ثلاثمائة و أربعة و سبعين حديثا . روى منها البخاري أربعمائة و ستة و أربعين حديثا ، و أبو هريرة هذا لم تتجاوز صحبته للنبي سنة و بضعة أشهر ، بينما كبار الصحابة الذين لازموا النبي من يوم بعثته إلى لحظة انتقاله للرفيق الأعلى لم يرووا عنه ما يزيد عن مائة حديث رواها البخاري ، و هؤلاء الكبار هم : أبو بكر و عمر و عثمان و علي و عبد الرحمن بن عوف و طلحة بن عبيد الله و معاذ بن جبل و سلمان و زيد بن ثابت و أبي بن كعب . إن في ذلك لعبرة!!! .

فضائل معاوية

قال الشوكاني في كتابه الفوائد المجموعة في الأحاديث الموضوعة ، و فيها تحقق على أنه لم يصح في فضائل معاوية حديث .
إن ابن الجوزي بعد أن أورد الأحاديث الواردة في معاوية في باب الموضوعات ساق عن إسحاق بن راهويه ( شيخ البخاري ) أنه قال : لم يصح في فضائل معاوية شئ . .
و للنسائي قصة مشهورة في أمر فضائل معاوية . قال الدارقطني : خرج النسائي حاجا فامتحن بدمشق و أدرك الشهادة ، فقال : احملوني إلى مكة و توفي بالرملة ، و كان أصحابه في دمشق قد سألوه عن فضائل معاوية فقال : ألا يرضى رأسا برأس حتى يفضل ؟ فما زالوا يدفعونه حتى أخرج من المسجد 15 .

رأي الشافعي في معاوية

روى أبو الفدا عن الشافعي أنه أسر إلى الربيع أن لا تقبل شهادة أربعة من الصحابة و هم : معاوية و عمرو بن العاص و المغيرة و زياد 16 . و ربما كان هذا هو السر الذي دفع ابن معين للقول عند ما سئل عن الشافعي قال : إنه ليس بثقة .

قول الحسن البصري

روى الطبري أن الحسن البصري كان يقول : أربع خصال كن في معاوية و لو لم يكن فيه منهن إلا واحدة لكانت موبقة .
1 ـ انتزاؤه على هذه الأمة بالسفهاء حتى ابتزوها أمرها بغير مشورة منهم و فيهم بقايا الصحابة و ذوو الفضيلة .
2 ـ استخلافه ابنه بعده سكيرا خميرا يلبس الحرير و يضرب الطنابير .
3 ـ ادعاؤه زياد و قد قال رسول الله ( صلى الله عليه و آله ) الولد للفراش و للعاهر الحجر .
4 ـ و قتل حجر و أصحابه ، ويل له من حجر و أصحابه ، ويل له من حجر و أصحابه .
نظرية عدالة كل الصحابة تحمل الطابع الأموي
ومع أن كل الصحابة وفق هذه النظرية عدول ، فيفترض أن يكون آل محمد بوصفهم صحابة عدول و أن يكف الأمويين عن الانتقاص منهم و الإساءة إليهم .
إلا أن معاوية زعيم الفئة الباغية وقف من الإمام علي موقف أبي سفيان من النبي و جاء يزيد فوقف من الحسين موقف جده من النبي و موقف أبيه من علي . و قد كان أول عمل لمعاوية بعد أن استولى على الحكم أن كتب إلى عماله في جميع الآفاق بأن يلعنوا عليا في صلواتهم و على منابرهم ، ولم يقف الأمر عند ذلك بل كانت مجالس الوعاظ في الشام تختم بشتم علي و أن لا يجيزوا لأحد من شيعته و أهل بيته شهادة و أن يمحوا من الديوان كل من يظهر حبه لعلي و أولاده و أن يسقطوا عطاءهم و رزقهم 17 .
يقول العقاد في كتاب معاوية بن أبي سفيان في الميزان : و إذا لم يرجح من أخبار هذه الفترة إلا الخبر الراجح عن لعن علي على المنابر بأمر من معاوية لكان فيه الكفاية لإثبات ما عداه ما يتم به الترجيح بين كفتي الميزان 18 19 .

  • 1. راجع كتاب شيخ المضيرة للأستاذ محمود أبو رية : 173 .
  • 2. راجع تاريخ ابن الأثير و راجع تاريخ الطبري باب مقتل عثمان و راجع كتابنا النظام السياسي في الإسلام : 175 و ما فوق .
  • 3. راجع شرح النهج لابن أبي الحديد : 1 / 307 و 326 و 327 وكتابنا النظام السياسي في الإسلام .
  • 4. راجع شيخ المضيرة للأستاذ محمود أبو رية : 174 ـ 175 .
  • 5. راجع معاوية في الميزان لعباس محمود العقاد : 64 و 66 .
  • 6. راجع نظام الحكم للقاسمي و راجع كتابنا النظام السياسي في الإسلام .
  • 7. راجع شيخ المضيرة للأستاذ محمود أبو رية : 187 ـ 188 .
  • 8. راجع آراء علماء المسلمين في التقية و الصحابة و صيانة القرآن الكريم : 85 للسيد مرتضى الرضوي .
  • 9. مقدمة الإمام محمد عبده على رسالة التوحيد : 7 ـ 8 و راجع شيخ المضيرة للأستاذ محمود أبو رية : 201 ـ 203 .
  • 10. مقدمة الإمام محمد عبده على رسالة التوحيد : 7 ـ 8 و راجع شيخ المضيرة للأستاذ محمود .
  • 11. ضحى الإسلام : 2 / 123 أحمد أمين و راجع شيخ المضيرة للأستاذ أبو رية : 201 ـ 203 .
  • 12. القران الكريم : سورة البقرة ( 2 ) ، الآية : 204 ، الصفحة : 32 .
  • 13. القران الكريم : سورة البقرة ( 2 ) ، الآية : 207 ، الصفحة : 32 .
  • 14. راجع آراء علماء المسلمين في التقية و الصحابة و صيانة القرآن الكريم للسيد مرتضى الرضوي : 85 ـ 86 .
  • 15. راجع شيخ المضيرة أبو هريرة للأستاذ أبو رية : 183 .
  • 16. راجع تاريخ الطبري حوادث سنة 51 و ابن الأثير : 3 / 202 ـ 209 و ابن عساكر : 2 / 379 و شيخ المضيرة للأستاذ أبو رية : 185 .
  • 17. راجع شيخ المضيرة للأستاذ أبو رية : 180 و قد نقلها عن ابن عساكر : 3 / 407 .
  • 18. معاوية بن أبي سفيان في الميزان لعباس محمود العقاد و راجع المرجع السابق .
  • 19. نظرية عدالة الصحابة ، للكاتب المحامي أحمد حسين يعقوب : 98 ـ 114.

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
CAPTCHA
للاطمئنان بانك تستخدم هذه الصفحة بنفسك و ليس اليا