الأبحاث و المقالات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع بالضرورة ، بل تعبر عن رأي أصحابها

و ان منكم الا واردها

نص الشبهة: 

قال تعالى: ﴿ وَإِنْ مِنْكُمْ إِلَّا وَارِدُهَا كَانَ عَلَىٰ رَبِّكَ حَتْمًا مَقْضِيًّا ، والخطاب عامّ يشمل المؤمن والكافر ، وبدليل ما بعد الآية: ﴿ ثُمَّ نُنَجِّي الَّذِينَ اتَّقَوْا وَنَذَرُ الظَّالِمِينَ فِيهَا جِثِيًّا ، حيث قوله: ﴿ ... وَنَذَرُ الظَّالِمِينَ فِيهَا ... ، أي الجميع يَرِدُونها فيخرج المؤمن ويُترك الظالم بحاله . الأمر الذي يتنافى وقوله تعالى: ﴿ إِنَّ الَّذِينَ سَبَقَتْ لَهُمْ مِنَّا الْحُسْنَىٰ أُولَٰئِكَ عَنْهَا مُبْعَدُونَ * لَا يَسْمَعُونَ حَسِيسَهَا وَهُمْ فِي مَا اشْتَهَتْ أَنْفُسُهُمْ خَالِدُونَ ، فيكف الوئام ؟!

الجواب: 

وقد ذَكَر المفسّرون هنا وجوهاً ، أوجهُها ـ ما عن ابن مسعود والحسن وقتادة واختاره أبو مسلم ـ أنّه بمعنى الإشراف عليها ليَشهدوا ذلك العرض الرهيب ، فالمؤمنون يَجوزونها ويَدنون منها ويَمرّون بها وهي تتأجّج وتتميّز وتتلمّظ ، ويَرَون العتاة ينزعون فيقذفون فيها .

قال تعالى : ﴿ فَوَرَبِّكَ لَنَحْشُرَنَّهُمْ ... 1 لن يكونوا لوحدِهم بل ﴿ ... وَالشَّيَاطِينَ ... 1 الذين هم قادتُهم ، وبينهما صلة التابع والمتبوع والقائد والمَقود ، ﴿ ... ثُمَّ لَنُحْضِرَنَّهُمْ حَوْلَ جَهَنَّمَ جِثِيًّا 1 جاثين على رُكَبِهم في ذلّ وفَزَع ، ﴿ ثُمَّ لَنَنزِعَنَّ مِن كُلِّ شِيعَةٍ أَيُّهُمْ أَشَدُّ عَلَى الرَّحْمَنِ عِتِيًّا 2 ، فلا يُؤخذ أحدٌ جُزافاً من تلك الجُموع المتكاثفة ، ﴿ ثُمَّ لَنَحْنُ أَعْلَمُ بِالَّذِينَ هُمْ أَوْلَى بِهَا صِلِيًّا 3 ليكونوا طليعةَ المقذوفينَ فيها .

وبعد ، فيأتي دور المؤمنينَ الذين سَبَقت لهم مِن اللّه الحُسنى ، فيأتي زَرَافات منهم ، يَمرّون بهذا المشهد الرهيب ، فيُزَحزَحون عنها وفي منجاةٍ منها يَجوزونه ﴿ ثُمَّ نُنَجِّي الَّذِينَ اتَّقَوا ... 4 أي نجعلهم في منجاةٍ منه ﴿ ... وَّنَذَرُ الظَّالِمِينَ فِيهَا جِثِيًّا 4 أي نَدعهم جاثمين على رُكَبِهم على شفا جُرُفٍ هارٍ ؛ لينهار بهم في نار جهنّم .

فقد كان المُراد بالورود هنا هو الإشراف عليها ، كما في قوله تعالى : ﴿ وَلَمَّا وَرَدَ مَاء مَدْيَنَ وَجَدَ عَلَيْهِ أُمَّةً مِّنَ النَّاسِ يَسْقُونَ ... 5 ، وقوله : ﴿ ... فَأَرْسَلُواْ وَارِدَهُمْ فَأَدْلَى دَلْوَهُ ... 6 ، إذ ليس المُراد من الورود هنا الدخول ، بل الدنوّ والاقتراب ، قال الراغب : الورود ، أصله قَصْدُ الماء ، ثُمّ يُستعمل في غيره 7 قوله : ﴿ وَلَمَّا وَرَدَ مَاء مَدْيَنَ ... 5 أي قَصَدَه واقترب منه . والوارد : الذي يتقدّم القوم ليَرِد الماء ويَسقي لهم ، قوله : ﴿ ... فَأَرْسَلُواْ وَارِدَهُمْ ... 6 أي ساقيهم من الماء المورود .
قال : ويقال لكلّ مَن يَرِد الماء وارد ، وقوله تعالى: ﴿ وَإِن مِّنكُمْ إِلَّا وَارِدُهَا ... 8 ، ومنه : وَرَد ماءَ كذا أي حَضَره 9 .
وفي أمثال العرب : ( أنْ تَرِد الماء بماءٍ أكيس ) 10 ، أي من الكياسة والاحتياط أنْ يكون واردُ الماء مُستَصحِباً مع شيء من الماء ، ولعلّه يَرِد الماء فلا يجده.

قال زهير ـ شاعر الجاهليّة :
فـلمّا وَرَدْنَ الـماءَ زُرقـاً جِمامُهُ *** وَضَعنَ عِصِيَّ الحاضِر المُتَخيّمِ 11
أراد : فلمّا بَلَغْنَ الماء أَقَمْنَ عليه .
قال الزّجاج : والحُجّة القاطعة على أنّهم لا يَدخلونها هي قوله تعالى : ﴿ إِنَّ الَّذِينَ سَبَقَتْ لَهُم مِّنَّا الْحُسْنَى أُوْلَئِكَ عَنْهَا مُبْعَدُونَ * لَا يَسْمَعُونَ حَسِيسَهَا وَهُمْ فِي مَا اشْتَهَتْ أَنفُسُهُمْ خَالِدُونَ 12 .
وللطبرسي هنا كلام مُذيّل ونَقل آراء ، اقتصرنا على الأرجح منها ، فليراجع 13 .
ولابن شهر آشوب توجيهٌ لطيفٌ بإرجاع ضمير الخطاب إلى مُنكري الحشر على طريقة الالتفات 14 15 .

  • 1. a. b. c. القران الكريم : سورة مريم ( 19 ) ، الآية : 68 ، الصفحة : 310 .
  • 2. القران الكريم : سورة مريم ( 19 ) ، الآية : 69 ، الصفحة : 310 .
  • 3. القران الكريم : سورة مريم ( 19 ) ، الآية : 70 ، الصفحة : 310 .
  • 4. a. b. القران الكريم : سورة مريم ( 19 ) ، الآية : 72 ، الصفحة : 310 .
  • 5. a. b. القران الكريم : سورة القصص ( 28 ) ، الآية : 23 ، الصفحة : 388 .
  • 6. a. b. القران الكريم : سورة يوسف ( 12 ) ، الآية : 19 ، الصفحة : 237 .
  • 7. المفردات ، ص519 .
  • 8. القران الكريم : سورة مريم ( 19 ) ، الآية : 71 ، الصفحة : 310 .
  • 9. المصدر .
  • 10. مجمع الأمثال للميداني ، ج1 ، ص32 ، رقم 129 .
  • 11. هذا البيت من معلّقته المشهورة ، يقول : فلمّا بلغتْ الضعائن الماءَ وقد اشتدّ صفاءُ ما جُمع منه في الآبار والحياض عَزَمْنَ على الإقامة ، فَوَضَعْنَ العِصيّ وعَمَدن إلى نصبِ الخيام كما في المتحضّر ، والزُرقة : شدّة الصفاء ، والجِمام : جمع جَمَّ الماءَ ، وجمّته ، وَوَضعُ العِصيّ كناية عن الإقامة ؛ لأنّ المسافر إذا عزم على الإقامة بمكانٍ وضع عَصاه ، والتخيّم : نصب الخيام . ( شرح المعلّقات السبع للزوزني ، ص77 ) .
  • 12. القران الكريم : سورة الأنبياء ( 21 ) ، الآية : 101 و 102 ، الصفحة : 330 .
  • 13. مجمع البيان ، ج6 ، ص525 ـ 526 .
  • 14. متشابهات القرآن لابن شهر آشوب ، ج2 ، ص107 .
  • 15. شُبُهَات و ردود حول القرآن الكريم ، تأليف : الأُستاذ محمّد هادي معرفة ، تحقيق : مؤسّسة التمهيد ـ قم المقدّسة ، الجمهوريّة الإسلاميّة الإيرانيّة ص 279 ـ 281 .

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
CAPTCHA
للاطمئنان بانك تستخدم هذه الصفحة بنفسك و ليس اليا