علاج ترك الانفاق

قال الإمام جعفر بن محمد الصادق ( عليه السَّلام ) : " أَنَّ رَجُلًا أَتَى أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ ( عليه السَّلام ) ، فَقَالَ يَا أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ كَانَ لِي مَالٌ وَرِثْتُهُ وَ لَمْ أُنْفِقْ مِنْهُ دِرْهَماً فِي طَاعَةِ اللَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ ، ثُمَّ اكْتَسَبْتُ مِنْهُ مَالًا فَلَمْ أُنْفِقْ مِنْهُ دِرْهَماً فِي طَاعَةِ اللَّهِ ، فَعَلِّمْنِي دُعَاءً يُخْلِفُ عَلَيَّ مَا مَضَى ، وَ يَغْفِرُ لِي مَا عَمِلْتُ ، أَوْ عَمَلًا أَعْمَلُهُ !
قَالَ : " قُلْ " .
قَالَ : وَ أَيَّ شَيْ‏ءٍ أَقُولُ يَا أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ ؟
قَالَ : " قُلْ كَمَا أَقُولُ : يَا نُورِي فِي كُلِّ ظُلْمَةٍ ، وَ يَا أُنْسِي فِي كُلِّ وَحْشَةٍ ، وَ يَا رَجَائِي فِي كُلِّ كُرْبَةٍ ، وَ يَا ثِقَتِي فِي كُلِّ شِدَّةٍ ، وَ يَا دَلِيلِي فِي الضَّلَالَةِ ، أَنْتَ دَلِيلِي إِذَا انْقَطَعَتْ دَلَالَةُ الْأَدِلَّاءِ ، فَإِنَّ دَلَالَتَكَ لَا تَنْقَطِعُ ، وَ لَا يَضِلُّ مَنْ هَدَيْتَ ، أَنْعَمْتَ عَلَيَّ فَأَسْبَغْتَ ، وَ رَزَقْتَنِي فَوَفَّرْتَ ، وَ غَذَّيْتَنِي فَأَحْسَنْتَ غِذَائِي ، وَ أَعْطَيْتَنِي فَأَجْزَلْتَ بِلَا اسْتِحْقَاقٍ لِذَلِكَ بِفِعْلٍ مِنِّي ، وَ لَكِنِ ابْتِدَاءً مِنْكَ لِكَرَمِكَ وَ جُودِكَ ، فَتَقَوَّيْتُ بِكَرَمِكَ عَلَى مَعَاصِيكَ ، وَ تَقَوَّيْتُ بِرِزْقِكَ عَلَى سَخَطِكَ ، وَ أَفْنَيْتُ عُمُرِي فِيمَا لَا تُحِبُّ ، فَلَمْ يَمْنَعْكَ جُرْأَتِي عَلَيْكَ ، وَ رُكُوبِي لِمَا نَهَيْتَنِي عَنْهُ ، وَ دُخُولِي فِيمَا حَرَّمْتَ عَلَيَّ ، أَنْ عُدْتَ عَلَيَّ بِفَضْلِكَ ، وَ لَمْ يَمْنَعْنِي حِلْمُكَ عَنِّي وَ عَوْدُكَ عَلَيَّ بِفَضْلِكَ ، أَنْ عُدْتُ فِي مَعَاصِيكَ ، فَأَنْتَ الْعَوَّادُ بِالْفَضْلِ ، وَ أَنَا الْعَوَّادُ بِالْمَعَاصِي ، فَيَا أَكْرَمَ مَنْ أُقِرَّ لَهُ بِذَنْبٍ ، وَ أَعَزَّ مَنْ خُضِعَ لَهُ بِذُلٍّ ، لِكَرَمِكَ أَقْرَرْتُ بِذَنْبِي ، وَ لِعِزِّكَ خَضَعْتُ بِذُلِّي ، فَمَا أَنْتَ صَانِعٌ بِي فِي كَرَمِكَ وَ إِقْرَارِي بِذَنْبِي وَ عِزِّكَ وَ خُضُوعِي بِذُلِّي ، افْعَلْ بِي مَا أَنْتَ أَهْلُهُ وَ لَا تَفْعَلْ بِي مَا أَنَا أَهْلُهُ " 1 .

  • 1. الكافي : 2 / 595 ، للشيخ أبي جعفر محمد بن يعقوب بن إسحاق الكُليني ، المُلَقَّب بثقة الإسلام ، المتوفى سنة : 329 هجرية ، طبعة دار الكتب الإسلامية ، سنة : 1365 هجرية / شمسية ، طهران / إيران .

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
التحقق
للاطمئنان بانك تستخدم هذه الصفحة بنفسك و ليس اليا