نشر قبل 14 سنة
مجموع الأصوات: 12
القراءات: 13900

حقول مرتبطة: 

الكلمات الرئيسية: 

من أساليب القضاء

رُوِيَ عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ 1 ( عليه السلام ) أَنَّ رَجُلًا أَقْبَلَ عَلَى عَهْدِ عَلِيٍّ ( عليه السلام ) مِنَ الْجَبَلِ حَاجّاً وَ مَعَهُ غُلَامٌ لَهُ فَأَذْنَبَ فَضَرَبَهُ مَوْلَاهُ .
فَقَالَ ـ أي الغُلام ـ : مَا أَنْتَ مَوْلَايَ ، بَلْ أَنَا مَوْلَاكَ .
قَالَ : فَمَا زَالَ ذَا يَتَوَعَّدُ ذَا وَ ذَا يَتَوَعَّدُ ذَا وَ يَقُولُ كَمَا أَنْتَ حَتَّى نَأْتِيَ الْكُوفَةَ يَا عَدُوَّ اللَّهِ فَأَذْهَبَ بِكَ إِلَى أَمِيرِ الْمُؤْمِنِينَ ( عليه السلام ) .
فَلَمَّا أَتَيَا الْكُوفَةَ أَتَيَا أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ ( عليه السلام ) ، فَقَالَ الَّذِي ضَرَبَ الْغُلَامَ : أَصْلَحَكَ اللَّهُ هَذَا غُلَامٌ لِي وَ إِنَّهُ أَذْنَبَ فَضَرَبْتُهُ فَوَثَبَ عَلَيَّ .
وَ قَالَ الْآخَرُ : هُوَ وَ اللَّهِ غُلَامٌ لِي ، إِنَّ أَبِي أَرْسَلَنِي مَعَهُ لِيُعَلِّمَنِي وَ إِنَّهُ وَثَبَ عَلَيَّ يَدَّعِينِي لِيَذْهَبَ بِمَالِي .
قَالَ : فَأَخَذَ هَذَا يَحْلِفُ وَ هَذَا يَحْلِفُ ، وَ هَذَا يُكَذِّبُ هَذَا ، وَ هَذَا يُكَذِّبُ هَذَا .
قَالَ : فَقَالَ : انْطَلِقَا فَتَصَادَقَا فِي لَيْلَتِكُمَا هَذِهِ وَ لَا تَجِيئَانِي إِلَّا بِحَقٍّ .
قَالَ : فَلَمَّا أَصْبَحَ أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَ ( عليه السلام ) قَالَ لِقَنْبَرٍ : " اثْقُبْ فِي الْحَائِطِ ثَقْبَيْنِ " .
قَالَ : وَ كَانَ إِذَا أَصْبَحَ ـ أي أمير المؤمنين ( عليه السَّلام ) ـ عَقَّبَ 2 حَتَّى تَصِيرَ الشَّمْسُ عَلَى رُمْحٍ يُسَبِّحُ .
فَجَاءَ الرَّجُلَانِ وَ اجْتَمَعَ النَّاسُ ، فَقَالُوا : لَقَدْ وَرَدَتْ عَلَيْهِ قَضِيَّةٌ مَا وَرَدَ عَلَيْهِ مِثْلُهَا لَا يَخْرُجُ مِنْهَا .
فَقَالَ لَهُمَا : " مَا تَقُولَانِ " ؟
فَحَلَفَ هَذَا أَنَّ هَذَا عَبْدُهُ ، وَ حَلَفَ هَذَا أَنَّ هَذَا عَبْدُهُ .
فَقَالَ لَهُمَا : " قُومَا فَإِنِّي لَسْتُ أَرَاكُمَا تَصْدُقَانِ " .
ثُمَّ قَالَ لِأَحَدِهِمَا : " أَدْخِلْ رَأْسَكَ فِي هَذَا الثَّقْبِ " .
ثُمَّ قَالَ لِلْآخَرِ : " أَدْخِلْ رَأْسَكَ فِي هَذَا الثَّقْبِ " .
ثُمَّ قَالَ : " يَا قَنْبَرُ عَلَيَّ بِسَيْفِ رَسُولِ اللَّهِ ( صلى الله عليه وآله ) ، عَجِّلِ اضْرِبْ رَقَبَةَ الْعَبْدِ مِنْهُمَا " .
قَالَ : فَأَخْرَجَ الْغُلَامُ رَأْسَهُ مُبَادِراً .
فَقَالَ عَلِيٌّ ( عليه السلام ) لِلْغُلَامِ : " أَ لَسْتَ تَزْعُمُ أَنَّكَ لَسْتَ بِعَبْدٍ " ؟
وَ مَكَثَ الْآخَرُ فِي الثَّقْبِ .
فَقَالَ ـ أي الغُلام ـ : بَلَى وَ لَكِنَّهُ ضَرَبَنِي وَ تَعَدَّى عَلَيَّ .
قَالَ : فَتَوَثَّقَ لَهُ أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَ ( عليه السلام ) وَ دَفَعَهُ إِلَيْهِ 3 .

  • 1. أي الإمام جعفر بن محمد الصادق ( عليه السَّلام ) سادس أئمة أهل البيت ( عليهم السلام ) .
  • 2. عَقَّبَ : أي إشتغل بالدعاء و الذكر عقيب الصلاة .
  • 3. الكافي : 7 / 425 ، للشيخ أبي جعفر محمد بن يعقوب بن إسحاق الكُليني ، المُلَقَّب بثقة الإسلام ، المتوفى سنة : 329 هجرية ، طبعة دار الكتب الإسلامية ، سنة : 1365 هجرية / شمسية ، طهران / إيران .

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
CAPTCHA
للاطمئنان بانك تستخدم هذه الصفحة بنفسك و ليس اليا