دعاء لكل ايام شهر رمضان

يُستحب الابتهال إلى الله عَزَّ و جَلَّ بهذا الدعاء في أيام شهر رمضان المبارك جميعها :
رَوَى أَحْمَدُ بْنُ مُحَمَّدٍ ، عَنْ عَلِيِّ بْنِ الْحُسَيْنِ ، عَنْ جَعْفَرِ بْنِ مُحَمَّدٍ ، عَنْ عَلِيِّ بْنِ أَسْبَاطٍ ، عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ بَشِيرٍ ، عَنْ بَعْضِ رِجَالِهِ ، أَنَّ عَلِيَّ بْنَ الْحُسَيْنِ ( عليه السَّلام ) كَانَ يَدْعُو بِهَذَا الدُّعَاءِ فِي كُلِّ يَوْمٍ مِنْ شَهْرِ رَمَضَانَ :
" اللَّهُمَّ إِنَّ هَذَا شَهْرُ رَمَضَانَ ، وَ هَذَا شَهْرُ الصِّيَامِ ، وَ هَذَا شَهْرُ الْإِنَابَةِ ، وَ هَذَا شَهْرُ التَّوْبَةِ ، وَ هَذَا شَهْرُ الْمَغْفِرَةِ وَ الرَّحْمَةِ ، وَ هَذَا شَهْرُ الْعِتْقِ مِنَ النَّارِ وَ الْفَوْزِ بِالْجَنَّةِ .
اللَّهُمَّ فَسَلِّمْهُ لِي وَ تَسَلَّمْهُ مِنِّي ، وَ أَعِنِّي عَلَيْهِ بِأَفْضَلِ عَوْنِكَ ، وَ وَفِّقْنِي فِيهِ لِطَاعَتِكَ ، وَ فَرِّغْنِي فِيهِ لِعِبَادَتِكَ وَ دُعَائِكَ وَ تِلَاوَةِ كِتَابِكَ ، وَ أَعْظِمْ لِي فِيهِ الْبَرَكَةَ ، وَ أَحْسِنْ لِي فِيهِ الْعَاقِبَةَ ، وَ أَصِحَّ لِي فِيهِ بَدَنِي ، وَ أَوْسِعْ فِيهِ رِزْقِي ، وَ اكْفِنِي فِيهِ مَا أَهَمَّنِي ، وَ اسْتَجِبْ لِي فِيهِ دُعَائِي ، وَ بَلِّغْنِي فِيهِ رَجَائِي .
اللَّهُمَّ أَذْهِبْ عَنِّي فِيهِ النُّعَاسَ وَ الْكَسَلَ ، وَ السَّأْمَةَ ، وَ الْفَتْرَةَ ، وَ الْقَسْوَةَ وَ الْغَفْلَةَ ، وَ الْغِرَّةَ .
اللَّهُمَّ جَنِّبْنِي فِيهِ الْعِلَلَ وَ الْأَسْقَامَ ، وَ الْهُمُومَ وَ الْأَحْزَانَ ، وَ الْأَعْرَاضَ وَ الْأَمْرَاضَ ، وَ الْخَطَايَا وَ الذُّنُوبَ ، وَ اصْرِفْ عَنِّي فِيهِ السُّوءَ وَ الْفَحْشَاءَ ، وَ الْجَهْدَ وَ الْبَلَاءَ ، وَ التَّعَبَ وَ الْعَنَاءَ ، إِنَّكَ سَمِيعُ الدُّعَاءِ .
اللَّهُمَّ أَعِذْنِي فِيهِ مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ ، وَ هَمْزِهِ وَ لَمْزِهِ ، وَ نَفْثِهِ وَ نَفْخِهِ ، وَ وَسْوَاسِهِ وَ كَيْدِهِ ، وَ مَكْرِهِ وَ حِيَلِهِ ، وَ أَمَانِيِّهِ وَ خُدَعِهِ ، وَ غُرُورِهِ وَ فِتْنَتِهِ ، وَ رَجْلِهِ وَ شَرَكِهِ ، وَ أَعْوَانِهِ وَ أَتْبَاعِهِ ، وَ أَخْدَانِهِ وَ أَشْيَاعِهِ ، وَ أَوْلِيَائِهِ وَ شُرَكَائِهِ ، وَ جَمِيعِ كَيْدِهِمْ .
اللَّهُمَّ ارْزُقْنِي فِيهِ تَمَامَ صِيَامِهِ ، وَ بُلُوغَ الْأَمَلِ فِي قِيَامِهِ ، وَ اسْتِكْمَالَ مَا يُرْضِيكَ فِيهِ ، صَبْراً وَ إِيمَاناً ، وَ يَقِيناً وَ احْتِسَاباً ، ثُمَّ تَقَبَّلْ ذَلِكَ مِنَّا بِالْأَضْعَافِ الْكَثِيرَةِ ، وَ الْأَجْرِ الْعَظِيمِ .
اللَّهُمَّ ارْزُقْنِي فِيهِ الْجِدَّ وَ الِاجْتِهَادَ ، وَ الْقُوَّةَ وَ النَّشَاطَ ، وَ الْإِنَابَةَ وَ التَّوْبَةَ ، وَ الرَّغْبَةَ وَ الرَّهْبَةَ ، وَ الْجَزَعَ وَ الرِّقَّةَ ، وَ صِدْقَ اللِّسَانِ ، وَ الْوَجَلَ مِنْكَ ، وَ الرَّجَاءَ لَكَ ، وَ التَّوَكُّلَ عَلَيْكَ ، وَ الثِّقَةَ بِكَ ، وَ الْوَرَعَ عَنْ مَحَارِمِكَ بِصَالِحِ الْقَوْلِ ، وَ مَقْبُولِ السَّعْيِ ، وَ مَرْفُوعِ الْعَمَلِ ، وَ مُسْتَجَابِ الدُّعَاءِ ، وَ لَا تَحُلْ بَيْنِي وَ بَيْنَ شَيْ‏ءٍ مِنْ ذَلِكَ بِعَرَضٍ وَ لَا مَرَضٍ ، وَ لَا هَمٍّ وَ لَا غَمٍّ ، بِرَحْمَتِكَ يَا أَرْحَمَ الرَّاحِمِينَ " 1 .

و للمزيد راجع:

  • 1. الكافي : 4 / 75 ، للشيخ أبي جعفر محمد بن يعقوب بن إسحاق الكُليني ، المُلَقَّب بثقة الإسلام ، المتوفى سنة : 329 هجرية ، طبعة دار الكتب الإسلامية ، سنة : 1365 هجرية / شمسية ، طهران / إيران .

تعليقتان

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
CAPTCHA
للاطمئنان بانك تستخدم هذه الصفحة بنفسك و ليس اليا