نشر قبل 12 شهراً
مجموع الأصوات: 17
القراءات: 1870

حقول مرتبطة: 

الكلمات الرئيسية: 

زيارة السيدة زينب بنت الامام علي + فيديو

زيارة السيدة زينب عليها السلام و هي: الزيارة المفجعة للقلوب.

اَلسَّلامُ عَلَيْكِ يا بِنْتَ سَيِّدِ الأَنْبِياءِ.
اَلسَّلامُ عَلَيْكِ يا بِنْتَ صاحِبِ الْحَوْضِ وَ اللِّواءِ.
اَلسَّلامُ عَلَيْكِ يا بِنْتَ مَنْ عُرِجَ بِهِ إِلَى السَّماءِ وَ وَصَلَ إِلَى مَقامِ قابَ قَوْسَيْنِ أَوْ أَدْنى.
اَلسَّلامُ عَلَيْكِ يا بِنْتَ نَبِيِّ الْهُدى وَ سَيِّدِ الْوَرى وَ مُنْقِذِ الْعِبادِ مِنَ الرَّدى.
اَلسَّلامُ عَلَيْكِ يا بِنْتَ صاحِبِ الْخُلُقِ الْعَظِيمِ وَ الشَّرَفِ الْعَمِيمِ وَ الآياتِ وَ الذِّكْرِ الْحَكِيمِ.
اَلسَّلامُ عَلَيْكِ يا بِنْتَ صاحِبِ الْمَقامِ الْمَحْمُودِ وَ الْحَوْضِ الْمَوْرُودِ وَ اللِّوآءِ الْمَشْهُودِ.
اَلسَّلامُ عَلَيْكِ يا بِنْتَ مَنْهَجِ دِينِ الإِسْلامِ وَ صاحِبِ الْقِبْلَةِ وَ الْقُرْآنِ وَ عَلَمِ الصِّدْقِ وَ الْحَقِّ وَ اْلإِحْسانِ.
اَلسَّلامُ عَلَيْكِ يا بِنْتَ صَفْوَةِ الأَنْبِياءِ وَ عَلَمِ الأَتْقِيآءِ وَ مَشْهُورِ الذِّكْرِ فِي السَّماءِ وَ رَحْمَةُ اللهِ وَ بَرَكاتُهُ.
اَلسَّلامُ عَلَيْكِ يا بِنْتَ خَيْرِ خَلْقِ اللهِ وَ سَيِّدِ خَلْقِهِ وَ أَوَّلِ الْعَدَدِ قَبْلَ إِيجادِ أَرْضِهِ وَ سَماواتِهِ، وَ آخِرِ اْلأَبَدِ بَعْدَ فَناءِ الدُّنْيا وَ أَهْلِهِ الَّذِي رُوحُهُ نُسْخَةُ اللاَّهُوتِ وَ صُورَتُهُ نُسْخَةُ الْمُلْكِ وَ الْمَلَكُوتِ وَ قَلْبُهُ خَزانَةُ الْحَيِّ الَّذِي لا يَمُوتُ وَ رَحْمَةُ اللهِ وَ بَرَكاتُهُ.
اَلسَّلامُ عَلَيْكِ يا بِنْتَ الْمُظَلَّلِ بِالْغَمامِ سَيِّدِ الْكَوْنَيْنِ وَ مَوْلَى الثَّقَلَيْنِ وَ شَفِيعِ الأُمَّةِ يَوْمَ الْمَحْشَرِ وَ رَحْمَةُ اللهِ وَ بَرَكاتُهُ.
اَلسَّلامُ عَلَيْكِ يا بِنْتَ سَيِّدِ اْلأَوْصِياءِ.
اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يا بِنْتَ إِمامِ اْلأَتْقِياءِ.
اَلسَّلامُ عَلَيْكِ يا بِنْتَ رُكْنِ الأَوْلِياءِ.
اَلسَّلامُ عَلَيْكِ يا بِنْتَ عِمادِ اْلأَصْفِياءِ.
اَلسَّلامُ عَلَيْكِ يا بِنْتَ يَعْسُوبِ الدِّين.
اَلسَّلامُ عَلَيْكِ يا بِنْتَ أَمِيرِ الْمُؤْمِنِينِ.
اَلسَّلامُ عَلَيْكِ يا بِنْتَ سَيِّدِ الْوَصِيِّينَ.
اَلسَّلامُ عَلَيْكِ يا بِنْتَ قائِدِ الْبَرَرَةِ.
اَلسَّلامُ عَلَيْكِ يا بِنْتَ قامِعِ الْكَفَرَةِ وَ الْفَجَرَةِ.
اَلسَّلامُ عَلَيْكِ يا بِنْتَ وارِثِ النَّبِيِّينَ.
اَلسَّلامُ عَلَيْكِ يا بِنْتَ خَلِيفَةِ سَيِّدِ الْمُرْسِلِينَ.
اَلسَّلامُ عَلَيْكِ يا بِنْتَ ضِياءِ الدِّين.
اَلسَّلامُ عَلَيْكِ يا بِنْتَ النَّبَأِ الْعَظِيمِ عَلَى الْيَقِينِ.
اَلسَّلامُ عَلَيْكِ يا بِنْتَ مَنْ حِسابُ النَّاسِ عَلَيْهِ وَ الْكَوْثَرُ فِي يَدَيْهِ وَ الْنَصُّ يَوْمُ الْغَدِير عَلَيْهِ وَ رَحْمَةُ اللهِ وَ بَرَكاتُهُ.
اَلسَّلامُ عَلَيْكِ يا بِنْتَ مَنْ قادَ زِمامَ ناقَتِها جِبْرائِيلُ وَ شارَكَها فِي مُصابِها إِسْرافِيلُ وَ غَضِبَ بِسَبَبِها الرَّبُّ الْجَلِيلُ وَ بَكى لِمُصابِها إِبْراهِيمُ الْخَلِيلُ وَ نُوحٌ وَ مُوسَى الْكَلِيمْ فِي كَرْبَلاءِ الْحُسَيْنِ الشَّهِيدِ الْغَرِيبِ.
اَلسَّلامُ عَلَيْكِ يا بِنْتَ الْبُدُورِ السَّواطِعِ.
اَلسَّلامُ عَلَيْكِ يا بِنْتَ الشُّمُوسِ الطَّوالِعِ وَ رَحْمَةُ اللهِ وَ بَرَكاتُهُ.
اَلسَّلامُ عَلَيْكِ يا بِنْتَ زَمْزَمَ وَ صَفا.
اَلسَّلامُ عَلَيْكِ يا بِنْتَ مَكَّةَ وَ مِنى.
اَلسَّلامُ عَلَيْكِ يا بِنْتَ مَنْ حُمِلَ عَلَى الْبُراقِ فِي الْهَواءِ.
اَلسَّلامُ عَلَيْكِ يا بِنْتَ مَنْ أُسْرِيَ بِهِ مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الأَقْصى.
اَلسَّلامُ عَلَيْكِ يا بِنْتَ مَنْ ضَرَبَ بِالسَّيْفَيْنِ.
اَلسَّلامُ عَلَيْكِ يا بِنْتَ مَنْ صَلَّى الْقِبْلَتَيْنِ.
اَلسَّلامُ عَلَيْكِ يا بِنْتَ الْمُصْطَفى.
اَلسَّلامُ عَلَيْكِ يا بِنْتَ عَلِيٍّ الْمُرْتَضى.
اَلسَّلامُ عَلَيْكِ يا بِنْتَ فاطِمَةَ الزَّهْراءِ.
اَلسَّلامُ عَلَيْكِ يا بِنْتَ خَدِيجَةَ الْكُبْرى.
اَلسَّلامُ عَلَيْكِ وَ عَلَى جَدِّكِ مُحَمَّدٍ الْمُخْتارِ.
اَلسَّلامُ عَلَيْكِ وَ عَلَى أَبِيكِ حَيْدَرِ الْكَرَّارِ.
اَلسَّلامُ عَلَيْكِ وَ عَلَى السَّاداتِ اْلأَطْهَارِ الأَخْيارِ وَ هُمْ حُجَجُ اللهِ عَلَى الأَقْطارِ، ساداتُ الأَرْضِ وَ السَّماءِ مِنْ أَخِيكِ الْحُسَيْنِ الشَّهِيدِ الْعَطْشانِ الظَّمآنِ، وَ هُوَ أَبُو التِّسْعَةِ اْلأَطْهارِ وَ هُمْ حُجَجُ اللهِ فِي الشَّرْقِ وَ الْغَرْبِ وَ الأَرْضِ وَ السَّماءِ، الَّذِينَ حُبُّهُمْ فَرْضٌ عَلَى أَعْناقِ كُلِّ الْخَلائِقِ الْمَخْلُوقِينَ لِلخالِقِ الْقادِرِ السُّبْحانِ.
اَلسَّلامُ عَلَيْكِ يا بِنْتَ وَلِيِّ اللهِ الأَعْظَمِ.
اَلسَّلامُ عَلَيْكِ يا بِنْتَ وَلِيِّ اللهِ الْمُعَظَّمِ.
اَلسَّلامُ عَلَيْكِ يا عَمَّةَ وَلِيِّ اللهِ الْمُكَرَّمِ.
اَلسَّلامُ عَلَيْكِ يا أُمَّ الْمَصائِبِ يا زَيْنَبُ وَ رَحْمَةُ اللهِ وَ بَرَكاتُهُ.
اَلسَّلامُ عَلَيْكِ أَيَّتُهَا الصِّدِّيقَةُ الْمَرْضِيَّةُ.
اَلسَّلامُ عَلَيْكِ أَيَّتُهَا الْفاضِلَةُ الرَّشِيدَةُ.
اَلسَّلامُ عَلَيْكِ أَيَّتُهَا التَّقِيَّةِ النَّقِيَّةِ.
اَلسَّلامُ عَلَيْكِ يا مَنْ ظَهَرَتْ مَحَبَّتُهَا لِلْحُسَيْنِ الْمَظْلُومِ فِي مِوارِدَ عَدِيدَةٍ وَ تَحَمَّلَتِ الْمَصائِبَ الْمُحْرِقَةِ لِلْقُلُوبِ مَعَ تَحَمُّلاتٍ شَدِيدَةٍ.
اَلسَّلامُ عَلَيْكِ يا مَنْ حَفِظَتْ اْلإِمامَ فِي يَوْمِ عاشُوراءِ فِي قَتْله وَ بَذَلَتْ نَفْسِها فِي نَجاةِ زَيْنِ الْعابِدِين عليه السَّلام فِي مَجْلِسِ أَشْقَى اْلأَشْقِياءِ وَ نَطَقَتْ كَنُطْقِ عَلِيٍّ عَلَيْهِ السَّلامُ فِي سِكَكِ الْكُوفَةِ وَ حَوْلَها كَثِيرٌ مِنَ اْلأَعْداءِ.
اَلسَّلامُ عَلَيْكِ يا مَنْ نَطَحَتْ جَبِينَها بِمُقَدَّمِ الْمَحْمِلِ إِذْ رَأَتْ رَأْسَ الشُّهَداءِ وَ يَخْرُجُ الدَّمُ مِنْ تَحْتِ قِناعِها وَ مِنْ مَحْمِلِها بِحَيْثُ يَرى مِنْ حَوْلِهَا اْلأَعْداءُ.
اَلسَّلامُ عَلَيْكِ يا تَالِيَ الْمَعْصُومِ.
اَلسَّلامُ عَلَيْكِ يا مُمْتَحَنَةُ فِي تَحَمُّلاتِ الْمَصائِبِ كَالْحُسَين المظلُومِ وَ رَحْمَةُ اللهِ وَ بَرَكاتُهُ.
اَلسَّلامُ عَلَيْكِ أَيَّتُهَا الْبَعِيدَةُ الْمُتَحَيِّزَةُ فِي خَرابَةِ الشّامِ.
اَلسَّلامُ عَلَيْكِ أَيَّتُهَا الْمُتَحَيِّرَةُ فِي وُقُوفِكِ عَلَى جَسَدِ سَيِّدِ الشُّهَداءِ وَ خَاطَبْتِ جَدَّكِ رَسُولِ اللهِ بِهذَا النِّداءِ: صَلَّى عَلَيْكَ مَلِيكُ السَّماءِ، هذا حُسَيْنٌ بِالْعَراءِ مَسْلُوبُ الْعِمامَةِ وَ الرِّداءِ مُقَطَّعُ اْلأَعْضاءِ وَ بَناتُكَ سَبايا وَ إِلَى اللهِ الْمُشْتَكى، وَ قُلْتِ: يا مُحَمَّدُ، هذا حُسَيْنٌ تُسْفِي عَلَيْهِ رِيحُ الصَّبا، مَجْذُوذُ الرَّأْسِ مِنَ الْقَفى، قَتِيلُ أَوْلادِ الْبَغايا، واحُزْناهُ عَلَيْكَ يا أَبَا عَبْدِ اللهِ.
اَلسَّلامُ عَلَى مَنْ تَهَيَّجَ قَلْبُها لِلْحُسَيْنِ الْمَظْلُومِ الْعُرْيانِ الْمَطْرُوحِ عَلَى الثَّرى، وَ قالَتْ بِصَوْتٍ حَزِينٍ: بِأَبِي مَنْ نَفْسِي لَهُ الْفِداءِ، بِأَبِي الْمَهْمُومِ حَتّى قَضى، بِأَبِي الْعَطْشانِ حَتّى مَضى، بِأَبِي مَنْ شَيْبَتُهُ تَقْطُرُ بِالدِّماءِ.
اَلسَّلامُ عَلَى مَنْ بَكَتْ عَلَى جَسَدِ أَخِيها بَيْنَ الْقَتْلى حَتّى بَكَى لبُكائِهَا كُلُّ عَدُوٍّ وَ صَدِيقٍ، وَ رَأَى النّاسُ دُمُوعَ الْخَيْلِ تَنْحَدِرُ عَلَى حَوافِرِها عَلَى التَّحْقِيقِ.
اَلسَّلامُ عَلَى مَنْ تَكَلَّفَتْ وَ جَمَعَتْ فِي عَصْرِ عاشُوراءَ بَناتِ رَسُولِ اللهِ وَ أَطْفالِ الْحُسَيْنِ، وَ قامَتْ لَهَا الْقِيامَةُ فِي شَهادَةِ الطِّفْلَيْنِ الْغَرِيبَيْنِ الْمَظْلُومَيْنِ.
اَلسَّلامُ عَلَى مَنْ لَمْ تَنَمْ عَيْنُها لأَجْلِ حراسَةِ آل اللهِ فِي طَفِّ نَيْنَوى، وَ سارَتْ أَسِيرةً بِيَدِ الأَعْداءِ.
اَلسَّلامُ عَلَى مَنْ رَكِبَتْ بَعِيراً بغَيْرِ وِطاءٍ وَ نادَتْ أَخِيها أَبَا الْفَضْلِ بِهذَا النِّداءِ: أَخِي أَبَا الْفَضْل أَنْتَ الَّذِي رَكَّبْتَنِي إِذا أَرَدْتُ الْخُرُوجَ مِنَ الْمَدِينَةِ.
اَلسَّلامُ عَلَى مَنْ خَطَبَتْ فِي مَيَدانِ الْكُوفَةِ بُخُطْبَةٍ نافِعَةٍ حَتّى سَكَنَتِ اْلأَصْواتُ مِنْ كُلِّ ناحِيَةٍ.
اَلسَّلامُ عَلَى مَنِ احْتَجَّتْ فِي مَجْلِسِ ابْنِ زِيادٍ بِاحْتِجاجات وَاضِحَةٍ وَ قالَتْ فِي جَوابِهِ بِبَيِّناتٍ صادِقَةٍ، إِذْ قالَ ابْنُ زيادِ لِزَيْنَب سَلامُ اللهِ عَلَيْها: كَيْفَ رَأَيْتِ صُنْعَ اللهِ بِأَخِيكِ الْحُسَيْنِ؟ فقالَتْ: ما رَأَيْتُ إِلاَّ جَمِيلاً.
اَلسَّلامُ عَلَيْكِ يا أَسِيرةً بِيَدِي اْلأَعْداءِ فِي الْفَلَواتِ وَ رَأَيْتِ أَهْلَ الشَّامِ فِي حالَةِ الْعَيْشِ وَ السُّرُورِ وَ نَشْرِ الرّاياتِ.
اَلسَّلامُ عَلَى مَنْ شُدَّ الْحَبْلُ عَلَى عَضُدِها وَ عُنُقِ اْلإِمامِ زَيْنُ الْعابِدِينَ وَ أَدْخَلُوها مَعَ سِتَّةِ عَشَرَ نَفَرٍ مِنْ آل رَسُولِ اللهِ وَ هُمْ كَاْلأُسَراءِ مُقَرَّنِينَ بِالْحَدِيدِ مَظْلُومِينَ، وَ قالَ عَلِيُّ بْنَ الْحُسَيْنِ عليه السَّلام لِيَزِيد: يا يَزِيد ما ظَنُّكَ بِرَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَ آلِهِ لَوْ رآنا عَلَى هذِهِ الْحالَةِ؟
ثُمَّ قالَتْ أُمُّ الْمَصَائِبِ زَيْنَبُ لَهُ: ... قائِلاً (فَأَهَلُّوا وَ اسْتَهَلُّوا فَرَحاً) (ثُمَّ قالُوا يا يَزِيدُ لا تَشَلْ) مُنْحَنِياً عَلَى ثَنايا أَبِي عَبْدِ اللهِ سَيِّدِ شَبابِ أَهْلِ الْجَنَّةَ تَنْكُثُها بِمِخْصَرَتِكَ، ثُمَّ قالَتْ: وَ لَئِنْ جَرّتْ عَلَيَّ الدَّواهِي مُخاطَبَتُكَ وَ إِنِّي لأَسْتَصْغِرُ قَدْرَكَ وَ أَسْتَعْظِمُ تَقْريعَكَ وَ أَسْتَكْبِرُ تَوْبِيخَكَ، لكِنَّ الْعُيُونَ عَبْرى وَ الصُّدُورَ حَرّى، أَلا فَالْعَجَبُ كُلّ الْعَجَبِ مِنِ إِقْدامِكَ لِقَتْلِ حِزْبِ اللهِ النُّجَباءِ بِحِزْبِ الشَّيْطانِ الطُّلَقاءِ، وَ لَئِنِ اتَّخَذْتَنا مَغْنَماً لَتَجِدنّا وَشِيكاً مَغْرَماً حِينَ لا تَجِدُ إِلاَّ ما قَدَّمَتْ يَداكَ وَ ما رَبُّكَ بِظَلاَّمٍ لِلْعَبيدِ وَ إِلَى اللهِ الْمُشْتَكى وَ عَلَيْهِ الْمُعَوَّلُ فِي الشِّدَّةِ وَ الرَّخاءِ، فَكِدْ كَيْدَكَ وَ أَسْعَ سَعْيَكَ وَ ناصِبْ جَهْدَكَ، فَوَاللهِ لا تَمْحُو ذِكْرَنا وَ لا تُميِتُ وَحْيَنا وَ لا تُدْرِكُ أَمَدَنا وَ لَا تَرْحَضُ عَنْكَ عَارَهَا وَ هَلْ رَأْيُكَ‏ إِلَّا فَنَدٌ وَ أَيَّامُكَ إِلَّا عَدَدٌ وَ جَمْعُكَ إِلَّا بَدَدٌ، يا يَزِيدُ، أَما سَمِعْتَ قَوْلَ اللهِ تَعالى: (وَلا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللهِ أَمْواتاً بَلْ أَحْياءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ) وَ حَسْبُكَ بِاللهِ حاكِماً وَ بِمُحَمَّدٍ خَصْماً وَ بِجَبْرِيلَ عَدُوّاً.
ثُمَّ قالَتْ: اَلْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي خَتَمَ لأَوَّلِنا بِالسَّعادَةِ وَ الْمَغْفِرَةِ وَ لآخِرِنا بِالشَّهادَةِ وَ الرَّحْمَةِ إِنَّهُ رَحِيمٌ وَدُودٌ، وَ هُوَ حَسْبُنا وَ نِعْمَ الْوَكِيلُ، وَ صَلَّى اللهُ عَلَى مُحَمَّدٍ وَ آلِهِ وَ أَهْلِ بَيْتِهِ الطَّاهِرينَ الأَئِمَّةِ الْمَعْصُومِينَ، آمِينَ يا رَبَّ الْعالَمِينَ.

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
CAPTCHA
للاطمئنان بانك تستخدم هذه الصفحة بنفسك و ليس اليا