هل الدروز مسلمون، و ما حكم التعامل معهم؟

من الواضح أن حكم التعامل مع الدروز يتضح بعد معرفة حقيقة عقيدتهم.
من هم الدروز؟
الدَروز: جمع الدَرزي، و لكن العامة تتلفظ الدَروز و الدَرزي بضم الدال، فتقول: "الدُروز" و "الدُرزي"، لكن الصحيح هو بالفتح.
و يبدو انّ أصل الكلمة تركية بمعنى الخياط، فالدرزي هو الخياط من حيث اللغة.
و الدَروز فرقة من الباطنية لهم عقائد يخفونها و لا يبوحون بها، و هم متفرقون بين جبال لبنان و سوريا، و بعض البلدان الأخرى.
و بسبب تكتمهم على عقائدهم لم يكتب عن الدروز شيء يصح الاعتماد عليه، حيث أنهم من الطوائف التي لا تنشر عقائدها، فلا يجد الباحث ما يعتمد عليه من الوثائق، و هم من الفرق الباطنية التي يصعب الاطلاع على عقائدهم بصورة صحيحة و موثوقة.
أما بالنسبة لحكمهم الشرعي من حيث التعامل معهم فإن كانوا معترفين بالشهادتين، أي شهادة لا إله إلا الله ، و محمد رسول الله ( صلى الله عليه و آله )، فهم مسلمون، و عليه فيجوز أكل ذبائحهم و الزواج منهم، إلا إذا تبيَّن خلاف ذلك، كما لو تبيَّن أنهم لا يلتزمون الطريقة الشرعية في تذكية الحيوانات و ذبحها حسب ما وردَ في الشريعة الإسلامية، فعندها يجب الاجتناب عن أكل ذبائحهم.
قال آية الله الشيخ جعفر السبحاني ( حفظه الله ): الدروز هي جمع الدرزي، و العامة تتكلّم بضم الدال، و الصحيح هو فتحها.
و الظاهر أنّ الكلمة تركية بمعنى الخيَّاط، و هي من الكلمات الدخيلة على العربية حتى يقال: درز يدرز درزاً، الثوب خاطه، و الدَرزي: الخياط.
و الدروز فرقة من الباطنية لهم عقائد سرية متفرقون بين جبال لبنان و حوران و الجبل الاَعلى من أعمال حلب.
و لم يكتب عن الدروز شيء يصح الاعتماد عليه و لا هم من الطوائف التي تنشر عقائدها حتى يجد الباحث ما يعتمد عليه من الوثائق.
نعم كتب عنهم المستشرقون أشياءً لا يمكن الاعتماد عليها .
و لمزيد من المعلومات حول الدروز يمكنك مراجعة: بحوث في الملل و النحل : 8 / 343، لآية الله الشيخ جعفر السبحاني.

3 تعليقات

صورة (I Say)

هل الدروز مسلمون، و ما حكم التعامل معهم؟

هناك برامج تلفزيونية بثت مقابلات مع منتمين من الدروز تحدثوا عن شي قليل من افكارهم
نعم نوافقكم علينا بشأن عدم تكفير الناس بدون معلومات موثوقة
ولكن القوم يتحدثون عن التناسخ والرجوع الى الحياة ويبدو انهم لا يؤمنون بالعبث
والبلوغ عندهم بعد سن الاربعين
واحد مشايخهم في لقاء فيديو قال انهم يؤمنون بالانبياء الخمسة وذكر انهم ( محمد وعلي وعمربن الخطاب وابو جعفر المنصور ناسيا الخامس)

+1
+23
-1
صورة وداعا أخي

رد

الاسلام مبني على الشهادتان وأربع فرائض أخرى..لكن الشهادتان لهما شروط يرجى النظر فيهما.. وكيف من لا يؤمن بالبعث نقول عنه مسلما؟ فإن للإيمان شروط..
وكذلك البلوغ فهناك اتفاق على سن البلوغ لا خلاف فيها ..فقولهم بعد الأأربعين فهذا بهتان. والله أعلى وأعلم........

+1
+2
-1

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
CAPTCHA
للاطمئنان بانك تستخدم هذه الصفحة بنفسك و ليس اليا
Image CAPTCHA
الرجاء ادخال ما تشاهد في الصورة.