ذرية الرسول

24/12/2006 - 04:27  القراءات: 19586  التعليقات: 1

هو أبو سليمان يحيى بن يعمر العامري البصري ، ولد في البصرة ، و هو أحد قرّائها و فقهائها ، كان عالماً بالقرآن الكريم و الفقه و الحديث و النحو و لغات العرب ، و كان من أوعية العلم و حملة الحجة ، أخذ النحو عن أبي الأسود الدوئلي ، و حدَّث عن أبي ذر الغفاري ، و عمّار بن ياسر ، و ابن عبّاس و غيرهم ، كما حدث عنه جماعة أيضاً ، و كان من الشيعة الأولى القائلين بتفضيل أهل البيت ـ صلوات الله و سلامه عليهم ـ ، و قيل هو أول من نقّط القرآن قبل أن توجد تشكيل الكتابة بمدة طويلة ، و كان ينطق بالعربية المحضة و اللغة الفصحى طبيعة فيه غير متكلّف ، طلبه الحجّاج من والي خراسان قتيبة مسلم فجيء به إليه ، لأّنه يقول أ

12/06/2000 - 15:51  القراءات: 38698  التعليقات: 0

يُعتبر هذا الموضوع من جملة المواضيع التي تكرر التساؤل عنها على مدى القرون و الأعصار ، و لقد أجاب عنه العلماء الأعلام بإجابات مختلفة حسب مقتضى الحال ، لكن أفضل إجابة على هذا السؤال هو ما أجاب به الإمام موسى بن جعفر الكاظم ( عليه السَّلام ) حينما طرح عليه هارون العباسي هذا السؤال ، فكانت الإجابة منه ( عليه السَّلام ) على شكل حوار جرى بينهما كالتالي :

13/06/1999 - 02:51  القراءات: 22232  التعليقات: 0

قال الشعبي : كنت بواسط 1 ، و كان يوم أضحى ، فحضرت صلاة العيد مع الحجاج ، فخطب خطبةً بليغة ، فلما انصرف جاءني رسوله فأتيته ، فوجدته جالساً مستوفزاً ، قال : يا شعبي هذا يوم أضحى ، و قد أردت أن أضحِّي برجل من أهل العراق ، و أحببت أن تسمع قوله ، فتعلم أني قد أصبت الرأي فيما أفعل به .
فقلت : أيها الأمير ، لو ترى أن تستن بسنة رسول الله ( صلى الله عليه و آله ) ، و تضحي بما أمر أن يضحي به ، و تفعل فعله ، و تدع ما أردت أن تفعله به في هذا اليوم العظيم إلى غيره .
فقال : يا شعبي ، إنك إذا سمعت ما يقول صوبت رأيي فيه ، لكذبه على الله و على رسوله ، و إدخاله الشبهة في الإسلام .
قلت : أفيرى الأمير أن يعفيني من ذلك ؟
قال : لا بدّ منه .
ثم أمر بنطع فبسط ، و بالسيّاف فأُحضر .

اشترك ب RSS - ذرية الرسول