ما يحبه الله لنفسه و يبغضه لخلقه !

رُوِيَ عن الامام جعفر بن محمد الصادق عليه السلام أنَّهُ قال: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه و آله:‏ "إِنَّ اللَّهَ تَبَارَكَ وَ تَعَالَى أَحَبَّ شَيْئاً لِنَفْسِهِ وَ أَبْغَضَهُ لِخَلْقِهِ، أَبْغَضَ لِخَلْقِهِ الْمَسْأَلَةَ 1 وَ أَحَبَ‏ لِنَفْسِهِ أَنْ يُسْأَلَ، وَ لَيْسَ شَيْ‏ءٌ أَحَبَّ إِلَى اللَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ مِنْ أَنْ يُسْأَلَ، فَلَا يَسْتَحْيِي أَحَدُكُمْ أَنْ يَسْأَلَ اللَّهَ مِنْ فَضْلِهِ وَ لَوْ بِشِسْعِ نَعْلٍ2." 3.

  • 1. المسألة: طلب الحاجة.
  • 2. الشِّسْعُ: سَيْرٌ يمسك النَّعْلَ بأَصَابع القدم.
  • 3. الكافي: 4 /20، للشيخ أبي جعفر محمد بن يعقوب بن إسحاق الكُليني ، المُلَقَّب بثقة الإسلام ، المتوفى سنة : 329 هجرية ، طبعة دار الكتب الإسلامية ، سنة : 1365 هجرية / شمسية ، طهران / إيران.

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
التحقق
للاطمئنان بانك تستخدم هذه الصفحة بنفسك و ليس اليا