مجموع الأصوات: 2
نشر قبل سنة واحدة
القراءات: 1662

حقول مرتبطة: 

الكلمات الرئيسية: 

الأبحاث و المقالات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع بالضرورة ، بل تعبر عن رأي أصحابها

الخوف: الجذور والاسباب «2/2»

مصاعب الحمل والولادة

لمدة تسعة أشهر تقريبا يلبث الجنين في بطن الأم، ريثما تتكامل خلقته وبناؤه، ويأذن الله تعالى له بالولادة والخروج وخلال هذه الأشهر التسعة، يكون الجنين جزءا من أمه، ينفعل ويتأثر بأوضاعها وحالاتها الجسمية والروحية..
إن جميع الحالات الجسدية والنفسية للأم تؤثر على الطفل، لأن الطفل في رحم الام يعتبر عضوا منها فكما ان الحالات الجسمانية للأم، والمواد التي تتغذى بها، تؤثر على الطفل، كذلك أخلاق الأم فإنها تؤثر في روح الطفل وجسده كليهما، وقد يتأثر الطفل أكثر من أمه بتلك الأخلاق، اذا اصيبت الأم في أيام الحمل بخوف شديد فالاثر الذي تتركه تلك الحالة النفسية على بدن الام، لا يزيد على اصفرار الوجه أما بالنسبة الى الجنين فانه يتعدى ذلك الى صدمات عنيفة.. ويقول العلم الحديث: ان الاضطرابات العصبية للأم، توجه ضربات قاسية إلى مواهب الجنين قبل ولادته، إلى درجة انها تحوله الى موجود عصبي لا اكثر ومن هنا يجب ان نتوصل إلى مدى اهمية التفات الام في دور الحمل إلى الابتعاد عن الافكار المقلقة، والهم والغم، والاحتفاظ بجو الهدوء والاستقرار.
وايضا فان العنف اثناء الولادة ينتج مزاجا كثير الميل لنمو الخوف، والاطفال الذين يولدون بعد مخاض عسير، نفوسهم مهيأة أكثر لنمو هاجس الخوف المفرط.

التربية السيئة

المسألة الرئيسية التي تغيب عن وعي الكثير من الناس، هي رؤيتهم للشخصية الانسانية، فالكثير من هؤلاء، يظن ان الشخصية، تأتي دفعة واحدة، أو انها تتكون خارج محيط التأثير الاجتماعي والتربوي. وعلم النفس الحديث، يعتبر الشخصية، الانعكاس الطبيعي للتربية وان هذه الاخيرة هي المحدد لمصير الشخصية الانسانية.. وكثيرة هي العقد والنواقص التي يكسبها الانسان في صباه وطفولته.. في لحظة قصيرة من عمره، لكنها تبقى راسخة في نفسه الى ان يصير «شيخا» هرما ولذلك اعتبر «علم النفس» التربية مسألة استراتيجية في تكوين شخصية الانسان.
والدراسات النفسية، كلها أو اغلبها، تتفق على ان الانسان في بدايته لا يعدو ان يكون «ذاتا» لاشعورية، تتصرف بدون وعي، وان الوعي يحصل بعد مرور الزمان، وان مجموع التوجيهات والتحذيرات التي تصدر عن الآباء أو المجتمع او الدين او السلطة أو..، هي التي تحدد سلوكه الشخصي، بعد ان تتحول هذه «المنظومة» من الأوامر والنواهي، الى جهاز لاشعوري، يوجه الانسان.. والطفل في البداية، يكون مستعدا لتلقي كل شيء سلبا أو ايجابا.. ولذلك يجب الحذر في التعامل مع الاطفال وتحصينهم من ان تتسرب العوامل السلبية الى نفوسهم..
لكن من المؤسف جدا ان الآباء والامهات في مجتمعاتنا، لايهتمون بقراءة تعاليم الاسلام حول تربية الاولاد، ولا يقرأون مناهج التربية العلمية.. بل يربون اولادهم بطرق ارتجالية تقليدية، تخضع للمزاج والتقلبات..
وكثير من الناس يستشير جدته أو اباه في طريقة تربية طفله!! ومع عدم استهانتنا بتجارب الآباء والاجداد في شؤون الحياة والتربية.. إلا انه لا يصح لنا ان نعتمد عليها اعتمادا كاملا، ونتغافل عن توجيهات الاسلام، وتجارب العلم في هذا المجال..
ان للاسلام توجيهات وتعاليم تفصيلية كثيرة حول أساليب تربية الطفل، والعناية به نفسيا وجسميا..
لكن تلك التوجيهات غير معروفة لجماهير المسلمين بسبب تقصير أجهزة ومؤسسات التبليغ الديني وعدم التفات كثير من العلماء والخطباء إلى ضرورة تذكير الناس بتعاليم الاسلام في هذا المجال إلى جانب تذكير الناس بمسائل الطهارة والصلاة.. وايضا بسبب عدم توجه الناس أنفسهم واهتمامهم بالرجوع إلى دينهم في هذه القضايا.. وفي حين تزخر المكتبات بألوف الكتب التربوية لشتى الاتجاهات، تتضاءل الكتابات الاسلامية في حقل التربية وصناعة الاجيال البشرية..
ان الموجهين الدينيين علماء وخطباء وكتابا مطالبون بتوعية المجتمع بأساليب الاسلام التربوية كما ان المجتمع مسئول بأن يبحث عن رأي الدين وتوجيهاته في طريقة التربية..
ان للتربية السيئة دورا خطيرا في زرع وتكريس السلبيات والصفات الذميمة في نفس الانسان.. وكثير من الناس الذين يفترسهم شبح الخوف المفرط والمزعج، انما ابتلوا بهذا المرض الخبيث بسبب سوء التربية1.

  • 1. الموقع الرسمي لسماحة الشيخ حسن الصفار (حفظه الله)، نقلا صحيفة اليوم 14 / 5 / 2003م - 1:00 م.

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
CAPTCHA
للاطمئنان بانك تستخدم هذه الصفحة بنفسك و ليس اليا