الأبحاث و المقالات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع بالضرورة ، بل تعبر عن رأي أصحابها

حدود اللّه تعالى

بسم اللّه الرحمن الرحيم
﴿ ... تِلْكَ حُدُودُ اللّهِ فَلاَ تَقْرَبُوهَا ... 1
فيما يلي اذكر طائفة من الحقائق التي يقررها القرآن لتوضيح معنى حدود اللّه من خلال كتاب اللّه ، ثم ندخل بعد ذلك في تفاصيل البحث عن خصائص الالتزام بحدود اللّه في الدنيا و الآخرة ، و مباحث أخرى تتعلق بحدود اللّه .
و إليك فيما يلي هذه النقاط واحدة بعد أخرى .
1 ـ يقرر القرآن الكريم أن الكون كله للّه ، ليس له فيه شريك ، و هو سبحانه يفعل ما يشاء ، و لا يسأل عما يفعل . يقول تعالى :
﴿ رَبُّ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ فَاتَّخِذْهُ وَكِيلًا 2.﴿ قُلْ أَغَيْرَ اللّهِ أَبْغِي رَبًّا وَهُوَ رَبُّ كُلِّ شَيْءٍ ... 3 . ﴿ فَلِلَّهِ الْحَمْدُ رَبِّ السَّمَاوَاتِ وَرَبِّ الْأَرْضِ رَبِّ الْعَالَمِينَ 4 و الرب في هذه الآيات يعني المالك . و يقول تعالى : ﴿ ... لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ ... 5 . ﴿ وَلِلّهِ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ ... 6 .
2 ـ و اللّه تعالى خلق الأرض للإنسان . يقول تعالى : ﴿ هُوَ الَّذِي خَلَقَ لَكُم مَّا فِي الأَرْضِ جَمِيعاً ... 7.
3 ـ و سخر الأرض و السماء للإنسان . يقول تعالى : ﴿ أَلَمْ تَرَوْا أَنَّ اللَّهَ سَخَّرَ لَكُم مَّا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ ... 8 . ﴿ وَهُوَ الَّذِي سَخَّرَ الْبَحْرَ لِتَأْكُلُواْ مِنْهُ لَحْمًا طَرِيًّا ... 9 .
4 ـ و أباح اللّه تعالى لنا التصرف في ملكه . يقول تعالى : ﴿ هُوَ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الْأَرْضَ ذَلُولًا فَامْشُوا فِي مَنَاكِبِهَا ... 10 . ﴿ ... كُلُواْ وَاشْرَبُواْ مِن رِّزْقِ اللَّهِ وَلاَ تَعْثَوْاْ فِي الأَرْضِ مُفْسِدِينَ 11 . ﴿ يَا أَيُّهَا النَّاسُ كُلُواْ مِمَّا فِي الأَرْضِ حَلاَلاً طَيِّباً ... 12 . ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُلُواْ مِن طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ ... 13 . ﴿ وَكُلُواْ مِمَّا رَزَقَكُمُ اللّهُ حَلاَلاً طَيِّبًا ... 14 . ﴿ الْيَوْمَ أُحِلَّ لَكُمُ الطَّيِّبَاتُ ... 15 . ﴿ ... فَانكِحُواْ مَا طَابَ لَكُم مِّنَ النِّسَاء مَثْنَى وَثُلاَثَ وَرُبَاعَ ... 16
5 ـ و لم يطلق اللّه تعالى أيدي عباده في التصرّف في ملكه ، و إنما حددهم بحدود عرّفها لهم ، و أباح لهم التصرف ضمن هذه الحدود ، و حرّم عليهم التصرف في ملكه خارجها . يقول تعالى : ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إِنَّمَا الْخَمْرُ وَالْمَيْسِرُ وَالأَنصَابُ وَالأَزْلاَمُ رِجْسٌ مِّنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ فَاجْتَنِبُوهُ ... 17 . ﴿ إِنَّمَا حَرَّمَ عَلَيْكُمُ الْمَيْتَةَ وَالدَّمَ وَلَحْمَ الْخِنزِيرِ وَمَا أُهِلَّ بِهِ لِغَيْرِ اللّهِ ... 18 . ﴿ حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ ... 19 . ﴿ ... وَذَرُواْ مَا بَقِيَ مِنَ الرِّبَا ... 20. ﴿ وَذَرُواْ ظَاهِرَ الإِثْمِ وَبَاطِنَهُ ... 21 .
6 ـ و نهانا اللّه تعالى عن تجاوز حدوده . يقول تعالى : ﴿ ... تِلْكَ حُدُودُ اللّهِ فَلاَ تَعْتَدُوهَا وَمَن يَتَعَدَّ حُدُودَ اللّهِ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ 22 . ﴿ ... وَتِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ وَمَن يَتَعَدَّ حُدُودَ اللَّهِ فَقَدْ ظَلَمَ نَفْسَهُ ... 23 . ﴿ وَمَن يَعْصِ اللّهَ وَرَسُولَهُ وَيَتَعَدَّ حُدُودَهُ يُدْخِلْهُ نَارًا خَالِدًا فِيهَا ... 24
7 ـ و الالتزام بحدود اللّه تعالى ، و العمل و التحرك و التصرف داخل هذه الحدود ، و عدم تجاوز هذه الحدود هي ( التقوى ) ، و قد سئل الإمام الصادق ( عليه السلام ) عن التقوى فقال : " لا يراك الله حيث نهاك و لا يفقدك حيث أمرك " 25 .
8 ـ و العصيان هو تجاوز الحدود الإلهية . يقول تعالى : ﴿ وَمَن يَعْصِ اللّهَ وَرَسُولَهُ وَيَتَعَدَّ حُدُودَهُ يُدْخِلْهُ نَارًا خَالِدًا فِيهَا ... 24 .
و هو في مقابل التقوى ، فإن التقوى هي الالتزام بالحدود الإلهية ، و العصيان هو الخروج من حدود اللّه ، و هو الذنب و الفجور و المشاقة .
9 ـ إن رسالة الدين في حياة الإنسان هي تحديد منطقة الرخصة التي يجوز للإنسان أن يتحرك فيها .
و بهذه الحدود يعرف الإنسان ما يجوز له و ما لا يجوز في دين اللّه ، و هي حدود دين اللّه تعالى .
روى البرقي عن أبي عبد اللّه الصادق ( عليه السلام ) : " إن للدين حدوداً كحدود بيتي هذا ، و أومأ بيده إلى جدار فيه " 26 .
و عن الصادق ( عليه السلام ) : " ما من شيء إلاّ و له حدود كحدود داري هذه ، فما كان في الطريق فهو من الطريق ، و ما كان في الدار فهو من الدار " 27 .
و عن أبي عبد اللّه ( عليه السلام ) : " مَا خَلَقَ اللَّهُ حَلَالًا وَ لَا حَرَاماً إِلَّا وَ لَهُ حُدُودٌ كَحُدُودِ دَارِي هَذِهِ ، مَا كَانَ مِنَ الطَّرِيقِ فَهُوَ مِنَ الطَّرِيقِ ، وَ مَا كَانَ مِنَ الدَّارِ فَهُوَ مِنَ الدَّارِ ، حَتَّى أَرْشُ الْخَدْشِ فَمَا سِوَاهُ ، وَ الْجَلْدَةِ وَ نِصْفِ الْجَلْدَةِ " 28 .
و عن أبي لبيد عن أبي جعفر ( عليه السلام ) أنه أتاه رجل بمكة فقال له : " يا محمد بن علي ، أنت الذي تزعم أنه ليس شيء إلاّ و له حدّ ؟
فقال أبو جعفر : نعم ، أنا أقول إنه ليس شيء مما خلق اللّه صغيراً و كبيراً إلاّ و قد جعل اللّه له حدّاً ، إذا جوّز به ذلك الحدّ فقد تعدى حدّ اللّه فيه .
فقال : فما حد مائدتك هذه ؟
قال : تذكر اسم اللّه حين توضع ، و تحمد اللّه حين ترفع ، و تقم 29 ما تحتها " 30 .
إذن مهمة الدين في حياة الإنسان تنظيم حياة الإنسان ضمن الحدود و الضوابط التي تقررها الشريعة .
و هذه الحدود هي الحرمات التي حظرها اللّه تعالى على الناس . فأباح اللّه تعالى لهم ما يقع ضمن هذه الحدود و رخّص لهم فيه ، و حرّم عليهم أن يرتكبوا ما حرّمه اللّه تعالى عليهم ، و أن يتجاوزوا و يتعدوا حدود ما أباح اللّه تعالى لهم إلى ما حرمه عليهم .
10 ـ الحدود و الفرائض . و إلى جانب الحدود شرع اللّه تعالى على عباده فرائض و واجبات ، كالصلاة و الصوم و الحج و الجهاد و الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر : يقول تعالى : ﴿ وَأَقِيمُواْ الصَّلاَةَ وَآتُواْ الزَّكَاةَ وَارْكَعُواْ مَعَ الرَّاكِعِينَ 31 . ﴿ وَلْتَكُن مِّنكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ ... 32
﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ ... 33 . ﴿ ... وَلِلّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلاً ... 34﴿ انْفِرُواْ خِفَافًا وَثِقَالاً وَجَاهِدُواْ بِأَمْوَالِكُمْ وَأَنفُسِكُمْ فِي سَبِيلِ اللّهِ ... 35.
و الشريعة هي مجموعة الفرائض التي فرضها اللّه تعالى على عباده ، و الحدود التي حرّمها اللّه عليهم وحدد بها ما أحله على الناس و ما حرمه عليهم .
فأوجب اللّه تعالى مثلاً على الناس الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر و النصيحة و التعليم و الإرشاد الواجبين .
و هما مما فرضه اللّه تعالى على الناس من الكلام ، ثم أباح لهم أن يتكلموا و جعل للكلام الذي رخص فيه حدوداً .
منها ألاّ يكون كذباً ، و ألاّ يكون غيبة ، و ألاّ يكون تشهيراً و تسقيطاً ، و ألاّ يكون همزاً و لمزاً ، و ألاّ يكون شتماً و لعناً .
و هذه هي الحدود التي رسمها اللّه تعالى للناس في الكلام .
فأباح لهم الكلام الذي يقع ضمن هذه الحدود ، و حرّم عليهم الكلام الذي يخرج عن هذه الحدود .
ففي الكلام إذن واجبات و فرائض و حدود و محرمات .
و الدين هو مجموعة الفرائض و ( الحدود ) التي أمر اللّه تعالى بها الناس و نهاهم عنها .
و قد بين اللّه تعالى لنا في كتابه طائفة مما فرضه على العباد و مما حرمه عليهم . يقول تعالى :
﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِصَاصُ فِي الْقَتْلَى ... 36 . ﴿ كُتِبَ عَلَيْكُمْ إِذَا حَضَرَ أَحَدَكُمُ الْمَوْتُ إِن تَرَكَ خَيْرًا الْوَصِيَّةُ لِلْوَالِدَيْنِ وَالأقْرَبِينَ ... 37 . ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ ... 33 . ﴿ كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِتَالُ وَهُوَ كُرْهٌ لَّكُمْ ... 38 .
و عن المحرمات يقول تعالى : ﴿ قُلْ تَعَالَوْاْ أَتْلُ مَا حَرَّمَ رَبُّكُمْ عَلَيْكُمْ أَلاَّ تُشْرِكُواْ بِهِ شَيْئًا وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا وَلاَ تَقْتُلُواْ أَوْلاَدَكُم مِّنْ إمْلاَقٍ نَّحْنُ نَرْزُقُكُمْ وَإِيَّاهُمْ وَلاَ تَقْرَبُواْ الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ وَلاَ تَقْتُلُواْ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللّهُ إِلاَّ بِالْحَقِّ ذَلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ * وَلاَ تَقْرَبُواْ مَالَ الْيَتِيمِ إِلاَّ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ حَتَّى يَبْلُغَ أَشُدَّهُ وَأَوْفُواْ الْكَيْلَ وَالْمِيزَانَ بِالْقِسْطِ لاَ نُكَلِّفُ نَفْسًا إِلاَّ وُسْعَهَا وَإِذَا قُلْتُمْ فَاعْدِلُواْ وَلَوْ كَانَ ذَا قُرْبَى وَبِعَهْدِ اللّهِ أَوْفُواْ ذَلِكُمْ وَصَّاكُم بِهِ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ 39 .
11 ـ شمولية الحدود والفرائض . و تشمل الفرائض والحدود الإلهية كل ما يحتاجه الإنسان في تكامله و حركته إلى اللّه .
و ما من شيء يقرّب الإنسان إلى اللّه و يبعده عن ( الأنا ) و ( الهوى ) ، إلاّ و قد شرّعه اللّه تعالى لعباده فيما شرّع لهم من الحدود و الفرائض .
عن أبي جعفر الباقر ( عليه السلام ) قال : " قال رسول اللّه ( صلى الله عليه و آله ) في خطبته في حجة الوداع : أيها الناس ، ما من شيء يقربكم من الجنة و يباعدكم من النار ، إلاّ و قد نهيتكم عنه و أمرتكم به " 40 .
12 ـ منطقة الرخصة و منطقة الحظر . إذن مساحة الحياة تنشطر إلى منطقتين : منطقة ( الرخصة ) و منطقة ( الحظر ) .
و منطقة الرخصة هي المساحة التي أباحها اللّه تعالى لعباده و حللها لهم ، من الأكل و الشرب و الزواج و التمتع بالطيبات و التجارة و السياسة و الرياضة و العلاقات الاجتماعية و ما يتصل بذلك .
و منطقة الحظر هي المنطقة التي حرّمها اللّه تعالى و نهى عنها ، كالربا و الفحشاء و الغيبة و اللهو المحرم و الظلم و العدوان و أكل الميتة و الدم و لحم الخنزير و شرب الخمر و الخيانة و الغش و ما يشبه ذلك مما حرّمه اللّه .
13 ـ خصائص المنطقتين . و لكل من هاتين المنطقتين خصائص و آثار في حياة الإنسان ، و هذه الخصائص و الآثار تعم الدنيا و الآخرة .
و اللّه تعالى يقول عن آثار العيش في منطقة الرخصة ، و هي منطقة التقوى : ﴿ ... وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مَخْرَجًا 41 ﴿ وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ ... 42 و يقول تعالى :
﴿ وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُواْ وَاتَّقَواْ لَفَتَحْنَا عَلَيْهِم بَرَكَاتٍ مِّنَ السَّمَاء وَالأَرْضِ ... 43 .
و عن علي ( عليه السلام ) : " لو حفظتم حدود اللّه لعجل لكم من فضله الموعود " 44 .
و عن العيش في منطقة الحظر يقول تعالى : ﴿ وَمَن يَعْصِ اللّهَ وَرَسُولَهُ وَيَتَعَدَّ حُدُودَهُ يُدْخِلْهُ نَارًا خَالِدًا فِيهَا ... 24 . ﴿ ... وَمَن يَتَعَدَّ حُدُودَ اللَّهِ فَقَدْ ظَلَمَ نَفْسَهُ ... 23 . ﴿ ... تِلْكَ حُدُودُ اللّهِ فَلاَ تَعْتَدُوهَا وَمَن يَتَعَدَّ حُدُودَ اللّهِ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ 22
و فيما يلي نوضح و نشرح خصال و خصائص منطقة التقوى :
الخصلة الأولى : أنها تنسجم مع فطرة الإنسان ، فإن اللّه تعالى هو الذي ركب فطرة الإنسان و خلقها ، و هو اعلم بها من غيره ، و هو الذي شرع هذا الدين و رسم للإنسان حدود الحلال و الحرام .
و من الطبيعي أن تكون هذه الحدود التي شرعها اللّه منسجمة مع الفطرة التي خلقها . يقول تعالى عن التطابق بين فطرة الإنسان و دين اللّه : ﴿ ... فِطْرَةَ اللَّهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا لَا تَبْدِيلَ لِخَلْقِ اللَّهِ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ ... 45 .
فإذا استسلم الإنسان للهوى و خرج من حدود اللّه تعالى كانت مصيبته الأولى في نفسه ، و هي محنة التناقض و عدم الانسجام بين حياته التي يعيشها و الفطرة التي ركبها اللّه تعالى فيه .
الخصلة الثانية : أنها منطقة آمنة لا يخترقها الشيطان و لا ينفذ إليها الهوى .
و إذا حصّن الإنسان نفسه بحدود اللّه تعالى فلم يتجاوزها ، أمِن من سلطان الشيطان على نفسه و من نفوذ الهوى . يقول تعالى : ﴿ إِنَّ الَّذِينَ اتَّقَواْ إِذَا مَسَّهُمْ طَائِفٌ مِّنَ الشَّيْطَانِ تَذَكَّرُواْ فَإِذَا هُم مُّبْصِرُونَ 46 .
فلا يستطيع الشيطان أن يقتحم عليهم حدود اللّه التي تحصّنوا بها و إنما يمسّهم من بعيد طائف منه ، فإذا مسّهم من الشيطان طائف تذكروا سريعاً ، و كأنّ إنذاراً مبكراً ينذرهم و يبصّرهم بالعدو ليأخذوا حذرهم منه .
و بعكس ذلك فإن المنطقة الخارجة عن حدود اللّه تعالى منطقة غير أمينة و غير حصينة ، و معرّضة لغزو الهوى و الشيطان .
و الإنسان في هذه المنطقة مكشوف تماماً لغزو الهوى و الشيطان . يقول أمير المؤمنين علي بن أبي طالب ( عليه السلام ) : " اعلموا عباد اللّه أن التقوى دار حصن عزيز ، و الفجور دار حصن ذليل لا يمنع أهله ، و لا يحرز من لجأ إليه " 47 .
و يقول ( عليه السلام ) : " إن التقوى في اليوم الحرز و الجُنَّة ، و في غد الطريق إلى الجنة " 48 .
و عنه ( عليه السلام ) أيضاً : " التقوى حصن حصين لمن لجأ إليه " 44 .
و عنه ( عليه السلام ) أيضاً : " التقوى حرز لمن عمل بها " 44 .
و عنه ( عليه السلام ) أيضاً : " امنع حصون الدين التقوى " 44 .
و عنه ( عليه السلام ) أيضاً : " إلجأوا إلى التقوى فإنه 49 جُنَّة من لجأ إليها حصّنته ، و من اعتصم بها عصمته " 44 .
و التقوى ضمن حدود اللّه تعالى في الحلال و الحرام ، و هي دار حصن عزيز كما يقول أمير المؤمنين ( عليه السلام ) .
و الحصن العزيز هو الحصن الذي لا يتمكن العدو من النفوذ فيه .
و الفجور ـ و هو تجاوز حدود اللّه تعالى ـ دار حصن ذليل كما يقول ( عليه السلام ) و الحصن الذليل هو الذي يسهل للعدو النفوذ فيه ، و التسلق إليه .
إذن منطقة ( الفجور ) منطقة مكشوفة للشيطان و الهوى ، و منطقة ( التقوى ) منطقة منيعة و محمية و أمينة ، لا يستطيع الشيطان أن يخترقها و ينفذ إليها .
الخصلة الثالثة : و ليس شيء كالالتزام بحدود اللّه تعالى يقرّب الإنسان إلى اللّه تعالى .
و ليس شيء يبعد الإنسان عن اللّه و يحجبه عنه تعالى مثل العصيان و تجاوز حدود اللّه .
يقول أمير المؤمنين ( عليه السلام ) في الوصية بالتقوى : " أوصيكم عباد اللّه بتقوى اللّه التي هي الزاد و بها المعاذ ، زادٌ مُبلغ ، و معاذٌ مُنجح " 50 .
و في هذه الوصية يصف الإمام ( عليه السلام ) التقوى بوصفه ( معاذ ) يعيذ الإنسان من الشيطان ، و ( زاد ) يوصل الإنسان إلى اللّه .
و التقوى معاذ مُنجح كما يقول الإمام ( عليه السلام ) و زاد مُبلغ يبلغ الإنسان إلى اللّه ، و الطريق إلى اللّه شاق و عسير و طويل ، و لابد في هذا الطريق من زاد و خير الزاد التقوى .
يقول تعالى : ﴿ ... وَتَزَوَّدُواْ فَإِنَّ خَيْرَ الزَّادِ التَّقْوَى ... 51
و بنفس المضمون يُحدثنا أمير المؤمنين ( عليه السلام ) أيضاً عن التقوى . يقول ( عليه السلام ) : " إن لتقوى اللّه حبلاً وثيقاً عروته ، و معقلاً منيعاً ذورته " 44
إن التقوى تشد الإنسان باللّه تعالى شدّاً وثيقاً ، فهي حبل وثيق عروته كما يقول الإمام ( عليه السلام ) ، و في نفس الوقت هي معقل منيع لا يستطيع الشيطان أن يقتحمه و لا أن ينفذ فيه .
الخصلة الرابعة : أن في التقوى سعة ، و في الفجور ضيق ، فإن مساحة حدود اللّه تسع الناس جميعاً ، و تمكنهم من حقوقهم و من الحياة الكريمة ، بينما يضيق الظلم و الفجور بالناس حتى بشخص الظالم الذي يمارس الظلم و يتجاوز حدود اللّه تعالى ، فإن الظلم الذي يمارسه الظالم لا محالة يرجع إليه بصورة أو أخرى . يقول تعالى : ﴿ ... وَمَن يَتَعَدَّ حُدُودَ اللّهِ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ 22
و العلاقة بين الظلم الصادر من الظالم للآخرين و الظلم العائد إليه من أسرار هذا الدين ، و ليس هنا مجال الحديث عنه .
و لا يقتصر الأمر على ذلك ، فإن الظالم حيث يسلب الأمن و التقوى من المجتمع يسلب الأمن من نفسه بالضرورة ، لأنه عضو في نفس المجتمع ، ينعم بما ينعم به الآخرون ، و يشقى بما يشقى به الآخرون .
و لذلك يقول تعالى عن قصاص القاتل : ﴿ وَلَكُمْ فِي الْقِصَاصِ حَيَاةٌ يَاْ أُولِيْ الأَلْبَابِ ... 52
و رغم أن في القصاص هلاك القاتل و قتله ، و لكن في هذا الهلاك حياة المجتمع و سلامته .
و القصاص حدّ من حدود اللّه ، فإذا التزم الناس بهذا الحد الإلهي عاش الناس جميعاً في أمان و سلام ، و إذا تخطوا هذا الحدّ فقدوا جميعاً الأمن و السلام في حياتهم .
و هذه ( الحياة ) هي التي يذكرها اللّه في كتابه : ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اسْتَجِيبُواْ لِلّهِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُم لِمَا يُحْيِيكُمْ ... 53
ففي هذه الدعوة حياة المجتمع و إن كان يتضرر فيها الفرد أحياناً ، إلاّ إنه لا قيمة لمصلحة الفرد إذا كانت تضر بمصلحة المجتمع .
و المنطقة الداخلة ضمن حدود اللّه تسع الناس جميعاً ، و بوسع الناس جميعاً أن يعيشوا في هذه المنطقة ضمن حدود اللّه ، و أن ينعموا فيها بالأمن و السلام في دنياهم و آخرتهم .
و إذا وجد أحد في هذه المنطقة ( الواسعة ) ضيقاً ، فخرج منها متعدّياً حدود اللّه ، و هو يتصوّر أن في تجاوز حدود اللّه سعة ، فسوف يضيق به الظلم هذه المرة ، و سوف يكون الظلم أضيق به من العدل .
و هذه من حقائق هذا الدين و أسراره . يقول تعالى : ﴿ ... وَمَن يَتَعَدَّ حُدُودَ اللَّهِ فَقَدْ ظَلَمَ نَفْسَهُ ... 23 .
إن الذي يتعدى حدود اللّه ليوسع على نفسه ، فقد ظلم نفسه ـ كما يقول القرآن ـ و إن أوهمته أهواؤه أنه خرج بذلك من ضيق العدل إلى سعة الظلم ، فإن هذا الظلم يصيبه أكثر مما يصيب الآخرين ـ و يهدم فطرته و ضميره ـ أولاً ، و هو خسارة فادحة في شخصية الإنسان و يحجبه عن اللّه تعالى ثانياً ، و هي خسارة أفدح من الخسارة الأولى ، و يعود عليه الظلم ثالثاً ، فإن الأمن الذي سلبه من المجتمع و الفجور الذي مكنه من المجتمع يمسّه أيضاً كما يمس الآخرين ، فإن الناس ينعمون جميعاً بالأمن و يشقون بالظلم ، و لا يخرج الظالم نفسه من هذه القاعدة .
يقول أمير المؤمنين علي بن أبي طالب ( عليه السلام ) في سياق الثورة الاجتماعية و الإدارية ، التي قام بها بعد مصرع الخليفة الثالث عثمان ابن عفان في الأمر بالعدل و المنع من الظلم : " فإن في العدل سعة ، و من ضاق عليه العدل فالظلم عليه أضيق " 54 .
و قد أعلن الإمام هذه الحقيقة للناس عندما وجد بعض الناس في سياسة الإمام ( عليه السلام ) المالية ضيقاً ، بالقياس إلى ما كانوا يجدونه في سياسة عثمان بن عفان من قبل من الإسراف في الأموال ، فبين لهم الإمام أن الذي يجد في العدل ضيقاً و يتجاوز العدل إلى الظلم ليوسع على نفسه ، سوف يضيق بالظلم ، أكثر مما ضاق بالعدل ، و يكون الظلم أضيق عليه من العدل .
و نحن لا نعرف ، هل كان الناس الذين خاطبهم الإمام ( عليه السلام ) يومئذ بهذا الخطاب يعرفون عمق هذا المفهوم الذي ألقاه ( عليه السلام ) يومئذ أم لا ؟ و لكننا نعلم أن الإمام ( عليه السلام ) ألقى إليهم يومئذ مفهوماً من أعمق مفاهيم هذا الدين .
فرغم أن منطقة ( الرخصة ) في هذا الدين محدودة بحدود اللّه ، من كل جانب ، كان في هذه المنطقة سعة للناس جميعاً ، و من ضاق عليه العدل و التقوى على سعتهما ، فسوف يضيق به الظلم و الفجور لا محالة .
الخصلة الخامسة : التيسير و التسهيل : إن الحياة في المساحة التي تدخل ضمن حدود اللّه حياة مباركة ، كثيرة البركات ، ميسّرة بعيدة عن التعقيدات ، و عكس ذلك العيش خارج حدود التقوى ، فهو مقرون بالعسر و الضنك و الشدة و التعقيد .
و قد قسّم اللّه تعالى للناس من الرحمة و البركة و الفرج و التيسير و التسهيل في دائرة التقوى ، و ضمن حدود اللّه ما لا يرزقه أحداً خارج هذه المساحة .
و إليك بعض الشواهد على ذلك من كتاب اللّه :
أ ـ أن اللّه تعالى يفتح للناس بالتقوى أبواب الرحمة و البركة من الأرض و السماء . يقول تعالى : ﴿ وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُواْ وَاتَّقَواْ لَفَتَحْنَا عَلَيْهِم بَرَكَاتٍ مِّنَ السَّمَاء وَالأَرْضِ وَلَكِن كَذَّبُواْ فَأَخَذْنَاهُم بِمَا كَانُواْ يَكْسِبُونَ 55 .
ب ـ و يرزقهم بالتقوى من حيث لا يحتسبون . يقول تعالى : ﴿ وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ ... 42
و الذي يجعل اللّه له بالتقوى مخرجاً من كل ضيق ، و رزقاً من كل فقر من حيث لا يحتسب ، لا يواجه في حياته فقراً و بؤساً و لا يواجه طريقاً مسدوداً .
ج ـ و يجعل اللّه تعالى لهم من أمرهم يسراً كلما واجهوا في حياتهم عسراً و شدّة . يقول تعالى : ﴿ ... وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مِنْ أَمْرِهِ يُسْرًا 56
د ـ و يجعل اللّه تعالى للناس في حياتهم بالتقوى فرجاً من كل ضيق ، و مهما ضاقت عليهم مسالك الحياة فرّجها اللّه تعالى لهم بالتقوى . يقول تعالى : ﴿ ... وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مَخْرَجًا 41 .
و روى عن رسول اللّه ( صلى الله عليه و آله ) : " و لو أن السموات و الأرض كانتا رتقاً على عبد ثمّ اتقى اللّه لجعل له منه فرجاً و مخرجاً " 57
و لما ودع الإمام أمير المؤمنين ( عليه السلام ) أبا ذر ( رحمه الله ) عندما نفاه الخليفة الثالث إلى الربذة قال له : " يا أباذر ، إنك غضبت للّه فارجُ من غضبت له . . . و لو أن السموات و الأرضين كانتا على عبد رتقاً ثم اتقى اللّه لجعل اللّه له فيهما مخرجاً . لا يؤنسنك إلاّ الحق ، و لا يوحشنّك إلاّ الباطل " .
و عن الإمام الجواد ( عليه السلام ) : " إن اللّه يقي بالتقوى عن العبد ما عزب عنه عقله ، و يجلي بالتقوى عنه غماه و جهله ، و بالتقوى نجا نوح و من معه في السفينة ، و صالح و من معه من الصاعقة " 58 .
الخصلة السادسة : الأمن و السلام بين الناس :
الخصلة السادسة لمنطقة التقوى أنها منطقة أمينة ينعم فيها الإنسان بالأمن و السلام في الدنيا و الآخرة ، فإن الأمن الاجتماعي و السياسي و الاقتصادي في الدنيا يقوم غالباً على نوع العلاقة فيما بين الناس ، فإذا كانت هذه العلاقة قائمة على أساس العدل و الإنصاف و التقوى و التزام حدود اللّه ، فإن الناس ينعمون في هذه المساحة بالأمن و السلام لا محالة .
عن رسول اللّه ( صلى الله عليه و آله ) : " المسلم أخو المسلم لا يخونه و لا يكذبه و لا يخذله . كل المسلم على المسلم حرام عرضه و ماله و دمه " 59 .
و عن رسول اللّه ( صلى الله عليه و آله ) : " كل مسلم على مسلم محرم " 60 .
و عن رسول اللّه ( صلى الله عليه و آله ) : " المسلم على المسلم حرام دمه و عرضه و ماله . المسلم اخو المسلم لا يظلمه و لا يخذله " 61 .
إذن هذه المنطقة في حياة الناس منطقة أمينة حصينة ، إذا دخلها الناس أمن بعضهم من بعض ، و سلم بعضهم من بعض ، ففي هذه المنطقة كل المسلم على المسلم حرام دمه و عرضه و ماله . و في هذه المنطقة يأمن المسلم على نفسه من الغش و الغدر و الخيانة و الكذب من ناحية أخيه المسلم .
و عن رسول اللّه ( صلى الله عليه و آله ) : " ليس منا من غشّنا " .
و تواترت عن الرواة خطبة رسول اللّه ( صلى الله عليه و آله ) في منى بعد أن قضى مناسكها في حجة الوداع ، و هي من غرر خطب رسول اللّه ( صلى الله عليه و آله ) و روائع كلماته .
عن الإمام الصادق ( عليه السلام ) : " إن رسول اللّه ( صلى الله عليه و آله ) وقف بمنى حين قضى مناسكها من حجة الوداع ، فقال : أيها الناس ، اسمعوا ما أقول لكم و اعقلوه عني ، فإني لا ادري لعلي لا ألقاكم في هذا الموقف بعد عامنا هذا ، ثم قال : أيّ يوم أعظم حرمة ؟ قالوا : هذا اليوم . قال : فأيّ شهر أعظم حرمة ؟ قالوا : هذا الشهر . قال : فأي بلد أعظم حرمة ؟ قالوا : هذا البلد . قال : فإن دماءكم و أموالكم عليكم حرام ، كحرمة يومكم هذا في شهركم هذا في بلدكم هذا إلى يوم تلقونه فيسألكم عن أعمالكم . ألا هل بلّغت ؟ قالوا : نعم . قال : اللّهم اشهد .
ألا من كانت عنده أمانة فليؤدّها إلى من ائتمنه عليها ، فإنه لا يحل دم امرئ مسلم و لا ماله إلاّ بطيبة نفسه ، و لا تظلموا أنفسكم و لا ترجعوا بعدي كفارا " 62 .
هذا عن الأمن ( في الدنيا ) .
و أما عن الأمن ( في الآخرة ) . فليس يعيش أحد منطقة التقوى في الدنيا إلاّ و يرزقه اللّه تعالى الأمن في الآخرة ، و يجعله يومئذ من الآمنين . يقول تعالى : ﴿ إِنَّ الْمُتَّقِينَ فِي مَقَامٍ أَمِينٍ 63 . و يقول تعالى : ﴿ لَهُمْ دَارُ السَّلاَمِ عِندَ رَبِّهِمْ وَهُوَ وَلِيُّهُمْ بِمَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ 64 .
الخصلة السابعة : أن باطن منطقة التقوى هو الجنة و باطن منطقة الفجور هو النار . و الذين يعيشون في دائرة حدود اللّه تعالى إنما يعيشون في الجنة و هم لا يعرفون ، و الذين يعيشون خارج دائرة حدود اللّه تعالى و في مساحة الحرام و الفجور إنما يعيشون في جهنم و هم لا يعرفون . يقول تعالى عن الذين يأكلون أموال اليتامى ظلماً : ﴿ إِنَّ الَّذِينَ يَأْكُلُونَ أَمْوَالَ الْيَتَامَى ظُلْمًا إِنَّمَا يَأْكُلُونَ فِي بُطُونِهِمْ نَارًا وَسَيَصْلَوْنَ سَعِيرًا 65 .
إن لأعمالنا ظاهراً و باطناً ، و نحن لا نعرف من أعمالنا في هذه الدنيا إلاّ الوجه الظاهر منها ، و اللّه تعالى يخبرنا في كتابه عن الوجه الباطن منها و باطن أكل أموال اليتامى من أكل النار ، كما أن باطن الغيبة هو أكل لحم الشخص ، الذي يستغيبه الإنسان ، ميتاً . يقول تعالى : ﴿ ... وَلَا يَغْتَب بَّعْضُكُم بَعْضًا أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَن يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتًا فَكَرِهْتُمُوهُ ... 66 .
و الروايات الواردة في تفسير هذه الآية الكريمة تؤكد هذا المعنى .
كما أن باطن الأعمال الصالحة هو نعم اللّه تعالى و مواهبه في الجنة ، ففي الآخرة لا يجد الناس في الجنة و النار إلاّ أعمالهم التي سبقتهم إليهما . يقول تعالى : ﴿ 67 .
إن القرآن يكاد أن يكون صريحاً في أن الناس يلقون أعمالهم بنفسها في الآخرة في الجنة و النار ، و لكن بوجهها الحقيقي ، و هو غير الوجه الذي كانوا يعرفونها بها في الدنيا . يقول تعالى : ﴿ يَوْمَ تَجِدُ كُلُّ نَفْسٍ مَّا عَمِلَتْ مِنْ خَيْرٍ مُّحْضَرًا وَمَا عَمِلَتْ مِن سُوَءٍ تَوَدُّ لَوْ أَنَّ بَيْنَهَا وَبَيْنَهُ أَمَدًا بَعِيدًا ... 68 .
و عليه فإن الوجه الباطن للأعمال الصالحة هو نعم الجنة ، و الوجه الباطن للأعمال المحرمة هو النار .
بل الكافر نفسه وقود نار جهنم . يقول تعالى : ﴿ إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ لَن تُغْنِيَ عَنْهُمْ أَمْوَالُهُمْ وَلاَ أَوْلاَدُهُم مِّنَ اللّهِ شَيْئًا وَأُولَئِكَ هُمْ وَقُودُ النَّارِ 69 . و يقول تعالى : ﴿ ... فَاتَّقُواْ النَّارَ الَّتِي وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ ... 70 . و يقول تعالى : ﴿ ... قُوا أَنفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَارًا وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ ... 71 .
و جهنم محيطة بالكافرين في الدنيا ، و لا يغير هذه الحقيقة الكبرى أن الكافرين لا يشعرون بأن جهنم محيطة بهم في دنياهم قبل الآخرة . يقول تعالى : ﴿ ... أَلاَ فِي الْفِتْنَةِ سَقَطُواْ وَإِنَّ جَهَنَّمَ لَمُحِيطَةٌ بِالْكَافِرِينَ 72 . و يقول تعالى : ﴿ يَسْتَعْجِلُونَكَ بِالْعَذَابِ وَإِنَّ جَهَنَّمَ لَمُحِيطَةٌ بِالْكَافِرِينَ 73 .
و هذه الآية الكريمة من سورة العنكبوت ذات دلالة عميقة ، فإن الكفار يتحدّون النبي ( صلى الله عليه و آله ) و يستعجلون بعذاب النار التي يوعدهم رسول اللّه ( صلى الله عليه و آله ) بها ، و هم لا يعلمون أن جهنم محيطة بهم في دنياهم قبل الآخرة .

حوار أصحاب الجنة و النار

و كما في الدنيا يتحاور أصحاب الجنة و أصحاب النار ، كذلك في الآخرة يحاور أصحاب الجنة أصحاب النار و بينهما حجاب .
ففي الدنيا قد يتحاور أصحاب الجنة و أصحاب النار في أسرة واحدة ، و في محل واحد ، و تحت سقف واحد و بينهما حجاب ، كذلك في الآخرة يحاور أصحاب الجنة أصحاب النار و بينهما حجاب .
و القرآن يعكس طرفاً من هذا الحوار الذي يجري في الآخرة بين الطائفتين ، كما كان يجري في الدنيا ، و الحجاب القائم بينهما في الآخرة هو نفس الحجاب الذي كان يقوم بينهما من قبل في الدنيا : ﴿ وَنَادَى أَصْحَابُ الْجَنَّةِ أَصْحَابَ النَّارِ أَن قَدْ وَجَدْنَا مَا وَعَدَنَا رَبُّنَا حَقًّا فَهَلْ وَجَدتُّم مَّا وَعَدَ رَبُّكُمْ حَقًّا قَالُواْ نَعَمْ فَأَذَّنَ مُؤَذِّنٌ بَيْنَهُمْ أَن لَّعْنَةُ اللّهِ عَلَى الظَّالِمِينَ * الَّذِينَ يَصُدُّونَ عَن سَبِيلِ اللّهِ وَيَبْغُونَهَا عِوَجًا وَهُم بِالآخِرَةِ كَافِرُونَ 74 ﴿ وَبَيْنَهُمَا حِجَابٌ ... 75 .
الخصلة الثامنة : أن حدود اللّه تربة صالحة لنمو المواهب التي أودعها اللّه تعالى في خلق الإنسان ، و تختلف هذه الخاصة عن سابقتها ، ففي الخصلة السابقة ذكرت أن الالتزام بحدود اللّه يستنزل رحمة اللّه تعالى على الإنسان . يقول تعالى : ﴿ وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُواْ وَاتَّقَواْ لَفَتَحْنَا عَلَيْهِم بَرَكَاتٍ مِّنَ السَّمَاء وَالأَرْضِ ... 43 .
و هذه بركات و رحمة يفتحها اللّه تعالى على الناس من السماء و الأرض إذا آمنوا و اتقوا .
و هناك بركات و رحمة يفتحها اللّه تعالى على الناس من داخل المجتمع ، إذا عملوا و التزموا بحدود اللّه . يقول تعالى : ﴿ وَلَكُمْ فِي الْقِصَاصِ حَيَاةٌ يَاْ أُولِيْ الأَلْبَابِ ... 52 ، فإن هذه الحياة التي يمنحها اللّه تعالى للناس إذا اخذوا بحدود اللّه من الجرائم و القصاص ، نابعة من داخل الحياة الاجتماعية .
و هناك مواهب و بركات و رحمة أودعها اللّه تعالى في فطرة الإنسان و داخل نفسه ، يفجرها و يستخرجها الالتزام و العمل بحدود اللّه تعالى و فرائضه و أحكامه . و إليكم بعض الشواهد على ذلك :
1 ـ إن الإنفاق في سبيل اللّه ينمي في نفس الإنسان حاله ( العطاء ) و ( الإخلاص ) ، و هما من المواهب التي أودعها اللّه تعالى في نفس الإنسان ، يفجرهما و يستخرجهما و ينميهما الإنفاق في سبيل اللّه ، كما أن العمل في سبيل اللّه ـ أي عمل ـ ينمي حالة ( الإخلاص ) و ( قصد القربة ) في نفس الإنسان .
2 ـ و الصلاة تنمي في نفس الإنسان حالة ( الذكر ) ، و ( ذكر اللّه ) من الكنوز التي أودعها اللّه في نفس الإنسان ، و الصلاة تفجره و تستخرجه و تنميه . يقول تعالى : ﴿ ... وَأَقِمِ الصَّلَاةَ لِذِكْرِي 76 .
3 ـ و ( التذكر ) بمعنى ( الانتباه ) و ( الحذر ) من شراك الشيطان و من الأهواء و الفتن حالة أودعها اللّه تعالى داخل النفس في أصل الخلقة ، و الإنسان بفطرته حاذر متذكر منتبه للخطر ، و لكن هذه الموهبة قد تخمد جذوتها ، فإذا اتقى الإنسان اللّه تعالى و اخذ بالتقوى تذكر و تنبّه للخطر بصورة مبكرّة . يقول تعالى : ﴿ إِنَّ الَّذِينَ اتَّقَواْ إِذَا مَسَّهُمْ طَائِفٌ مِّنَ الشَّيْطَانِ تَذَكَّرُواْ فَإِذَا هُم مُّبْصِرُونَ 46 .
أرأيت أجهزة الإنذار المبكر التي تنذر الإنسان مباغتات العدو ؟ فكذلك التقوى تبعث في نفس الإنسان حالة ( التذكر ) و ( الانتباه ) للخطر و تنذره .
هذه الحالة كامنة في نفس الإنسان بالفطرة ، و لكن التقوى تفجرها و تستخرجها و تنمّيها .
4 ـ و ( التعفف ) حالة كامنة في داخل النفس ، و لكنها تظهر و تنمو كلما كفَّ الإنسان فرجه و يده و لسانه عن الحرام .
5 ـ و ( البصيرة ) نور أودعها اللّه تعالى في نفوس الناس بالفطرة ، و لكن هذا النور قد يخبو و يفقد إشراقه ، حتى ينفد و ينتهي تماماً ، و يتحول إلى ظلمات بعضها فوق بعض ، فإذا اتقى الإنسان اللّه تعالى و أخذ بالتقوى أعاد اللّه إليه هذا النور ، و تفجّر من داخل نفسه . يقول تعالى : ﴿ يِا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إَن تَتَّقُواْ اللّهَ يَجْعَل لَّكُمْ فُرْقَاناً ... 77 .
و ( الفرقان ) بصيرة في نفس الإنسان ، يعرف الإنسان به الحق من الباطل ، و الهدى من الضلال ، فإذا فقد الإنسان هذه البصيرة ، فلا يفرق بين الهدى و الضلال و الحق و الباطل . يقول أمير المؤمنين ( عليه السلام ) : " التقوى هدىً في رشاد ، و تحرج من فساد ، و حرص في إصلاح العباد " .
و يقول ( عليه السلام ) في علامات أهل التقوى : " إن لأهل التقوى علامات يعرفون بها ، صدق الحديث ، و أداء الأمانة ، و الوفاء بالعهد ، و بذل المعروف ، و حسن الخلق ، و سعة الحلم ، و إتباع العلم فيما يقرب إلى اللّه عَزَّ و جَلَّ " 78 .
و هذه الخصال التي يذكرها الإمام ( عليه السلام ) كما هي علامات للتقوى ، كذلك هي آثار و نتائج لها تظهر من داخل النفس و تنمو .
و هذه الخصلة التي ذكرناها للالتزام بحدود اللّه تعالى و الأخذ بها ، هي روح خطبة المتقين المعروفة لأمير المؤمنين ( عليه السلام ) في جواب سؤال همام : " فالمتقون فيها هم أهل الفضائل . منطقهم الصواب ، و ملبسهم الاقتصاد ، و مشيهم التواضع ، غضّوا أبصارهم عمّا حرّم اللّه عليهم ، و وقفوا أسماعهم على العلم النافع لهم . عظم الخالق في أنفسهم ، فصغر ما دونه في أعينهم . . . قلوبهم محزونة ، و شرورهم مأمونة ، و أجسادهم نحيفة ، و حاجاتهم خفيفة ، و أنفسهم عفيفة . . . أمّا الليل فصافّون أقدامهم تالين لأجزاء القرآن يرتلونها ترتيلاً . . . و أمّا النهار فحلماء علماء أبرار أتقياء ، قد براهم الخوف بَري القِداح . . . " 79 .
و هذه خصائص و خصال في النفس تفجّرها التقوى و تستخرجها و تنميها ، يشير إليهما الإمام علي ( عليه السلام ) في هذه الخطبة الشريفة منها صواب المنطق ، و الاقتصاد في الملبس ، و التواضع في المشي ، و غضّ الأبصار عن الحرام ، و وقف الأسماع على العلم النافع ، و عِظَم الخالق في النفوس ، و حقارة ما دونه ، و الحزن في القلوب ، و كف الشرور و الأذى عن الناس ، و عفة النفوس ، و الحلم و العلم و البر ، و الخوف من اللّه . كل ذلك و غيره من آثار التقوى .

تجاوز حدود اللّه

يستعمل القرآن كلمة العدوان على حدود اللّه بمعنى تجاوزها و اختراقها .
و من يتجاوز حدود اللّه يظلم نفسه ، و ذلك أن اللّه تعالى حدّ هذه الحدود لمصلحة الإنسان ، و من يتجاوز حدود اللّه يتجاوز ما يصلحه و ينفعه ، و يتجاوز حدود العبودية للّه تعالى ، و كل منهما من ظلم الإنسان لنفسه . يقول تعالى : ﴿ ... وَمَن يَتَعَدَّ حُدُودَ اللّهِ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ 22 . ﴿ ... وَمَن يَتَعَدَّ حُدُودَ اللَّهِ فَقَدْ ظَلَمَ نَفْسَهُ ... 23 . ﴿ وَمَن يَعْصِ اللّهَ وَرَسُولَهُ وَيَتَعَدَّ حُدُودَهُ يُدْخِلْهُ نَارًا خَالِدًا فِيهَا ... 24 .

المتاخمة لحدود اللّه

و الحالة الأخرى التي ينهى القرآن عنها هي حالة المتاخمة لحدود اللّه ، و هي أن يتحرك الإنسان بالقرب من منطقة الحرام ، و هذه المنطقة غير أمينة بالطبع ، و قد نهانا اللّه تعالى عن القرب من حدوده . قال تعالى : ﴿ ... تِلْكَ حُدُودُ اللّهِ فَلاَ تَقْرَبُوهَا ... 1 .
و الخطر الذي يهدد الإنسان في هذه المنطقة على نحوين ، فقد يختلط في هذه المنطقة الحلال بالحرام نتيجة للقرب من حدود الحرام ، فيرتكب الإنسان الحرام من حيث لا يعلم ، و هذه هي منطقة الشبهة التي ينزلق فيها الإنسان إلى الحرام نتيجة للجهل و عدم التمييز و عدم الاحتياط و التحفظ من الحرام ، كما يحصل ذلك في معاملات الصرف و القروض المتاخمة للربا . يقول أمير المؤمنين ( عليه السلام ) عن هذه المنطقة : " في حلاله حساب ، و في حرامه عقاب ، و في الشبهات عتاب " .
و النحو الآخر من خطر المتاخمة لحدود اللّه خطر الانجذاب إلى الحرام و السقوط فيه ، فإن جاذبية الحرام تزداد كلما قرب الإنسان من مصدر الحرمة ، فتسلبه الإرادة و العقل ، و ينزلق في الحرام ، و لا يقوى على دفع إغراء الفتنة و ثورة الهوى عن نفسه .
و السبب في ذلك قوة جاذبية الحرام من جانب ، و سهولة الانزلاق إلى الحرام من جانب آخر في هذه المنطقة .
و لذلك حرّم الإسلام خلوة الرجل بالأجنبية إذا كانت مثاراً للفتنة .
إن هذه المنطقة تقع تحت سلطان الشيطان المباشر ، و هي منطقة سهلة الانزلاق ، و غير أمينة ، لولا أن تتدارك العبد رحمة من عند اللّه .
و لذلك سيّج القرآن مناطق الخطر بسياج واق يقي الإنسان من الشيطان ، فأمر النساء ألاّ يضربن بأرجلهن ليبدين زينتهن ، و أمر الرجال و النساء أن يغضوا من أبصارهم و يحفظوا فروجهم . و يقول تعالى : ﴿ قُل لِّلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ... 80 .
﴿ وَقُل لِّلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ ... 81
﴿ ... وَلَا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِن زِينَتِهِنَّ ... 81
و هذه الاحتياطات جميعاً لكي لا يقع الإنسان في شرك الشيطان ، في مناطق الاحتكاك غير الأمينة بين الجنسين ، و على الشريط الحدودي للمناطق المحرمة ، حيث تقوى جاذبية الحرام ، و يقوى دور الشيطان ، و يسهل الانزلاق إلى الحرام .

سياج الحدود الإلهية

الحدود المحرّمة و الخطرة تسيّج عادة بسياج واق يقي الناس من الدخول في المنطقة المحرّمة ، كما أنها تُعلَم بعلامات يهتدي بها الناس ، فلحدود اللّه علامات و معالم من جانب ، و سياج واق من جانب آخر .
أمّا معالم الهدى على هذه الحدود فهم الصالحون من عباد اللّه ، الذين انعم اللّه عليهم بنعمة الهداية ، فقد جعلهم اللّه تعالى أدلاّء على صراطه و حدوده ، و دعانا إلى أن نأخذ بطريقهم و نسير على صراطهم ﴿ صِرَاطَ الَّذِينَ أَنعَمتَ عَلَيهِمْ غَيرِ المَغضُوبِ عَلَيهِمْ وَلاَ الضَّالِّينَ 82 .
و أما السياج الذي يقي الناس من السقوط في الحرام على هذه الحدود فثلاثة : سياج في النفس ، و سياج في المجتمع ، و سياج في الدولة .
أما السياج في النفس ( فالتقوى ) ، فإن التقوى تقي الناس من السقوط في المعاصي .
و أما السياج في المجتمع ( فالأمر بالمعروف و النهي عن المنكر ) ، فإن هذه الفريضة تحفظ المجتمع من السقوط في الحرام ، و تحفظ حدود اللّه تعالى .
و أما السياج الثالث فهو نظام الرقابة الاجتماعية ، و الحِسبة التي تضطلع بها الدولة في الإسلام .

التقوى السياج العازل على حدود اللّه

يقول أمير المؤمنين ( عليه السلام ) : " إن تقوى اللّه حمت أولياء اللّه محارمه ، و ألزمت قلوبهم مخافته ، حتى أسهرت لياليهم ، و أظمأت هواجرهم ، فأخذوا الراحة بالنصب ، و الريّ بالظمأ ، و استقربوا الأجل فبادروا العمل " 83 .
و هذه الحقيقة من أمهات الحقائق و المعارف في هذا الدين ، أن تقوى اللّه تحفظ الناس من السقوط في معصية اللّه ، و ليس شيء كالتقوى يحفظ الإنسان من الحرام ، فإذا وقى الإنسان نفسه بالتقوى ، فلا سبيل للشيطان إلى نفسه ، و لا سلطان للأهواء و الفتن و الشيطان عليه . يقول أمير المؤمنين ( عليه السلام ) : " ذمّتي بما أقول رهينة و أنا به زعيم . إن من صرّحت له العِبَر عمّا بين يديه من المثلات 84 ، حجزته التقوى عن تقحّم الشبهات " 85 .
و الإمام ( عليه السلام ) يجعل ذمّته في هذه الكلمة رهينة بهذه الحقيقة ، و هي أن التقوى تحجز الإنسان عن تقحم الشبهات .
و قد سئل الإمام الصادق ( عليه السلام ) عن تفسير التقوى فقال ( عليه السلام ) : " ألاّ يفقدك اللّه حيث أمرك ، و لا يراك حيث نهاك " 86 .

التقوى الحصن المانع

و كما أن التقوى سياج واق ، كذلك هي حصن يمنع الشيطان من البطش بالإنسان . و لا يستطيع الشيطان أن يقتحم على الإنسان هذا الحصن ، و لا يتمكن أن ينفذ إليه . و إليك طائفة من كلمات أمير المؤمنين ( عليه السلام ) بهذا الصدد : " التقوى حصن حصين لمن لجأ إليه " . " التقوى حرز لمن عمل بها " . " التقوى أوثق حصن و أوقى حرز " . " أمنع حصون الدين التقوى " . " إلجأوا إلى التقوى فإنه جُنّة منيعة ، من لجأ إليها حصّنته ، و من اعتصم بها عصمته " .

المزالق و العواصم

و مادمنا بصدد الحديث عن حدود اللّه تعالى ، و العواصم التي تعصم الإنسان على حدود اللّه من الوقوع في الحرام ، و المزالق التي ينزلق عليها الإنسان إلى الحرام ، فلا بأس أن نشير إلى طائفة من العواصم و المزالق من خلال النصوص الإسلامية :
و معرفة العواصم و المزالق تنفع الإنسان في تقويم سلوكه و الحذر من الوقوع في معصية اللّه ، و تحصين نفسه من إغراءات الفتن و الشيطان و ضغوط الهوى .
و إليك طائفة من المزالق و العواصم و نقدم المزالق على العواصم .

أ ـ المزالق

1 ـ من المزالق التفكير في الحرام . و قد ورد النهي عنه في النصوص الإسلامية ، و ذلك أن التفكير في الحرام يلوّث جو النفس و يسلبها المناعة ، و يمكّن الشيطان من استدراج الإنسان إلى الحرام .
روي أن عيسى بن مريم ( عليه السلام ) كان يقول : " إن موسى آمركم ألاّ تقربوا الزنا ، و أنا آمركم ألاّ تحدّثوا أنفسكم بالزنا ، فإن من حدّث نفسه بالزنا كان كمن قد أوقد ناراً في بيت مزوّق 87 ، فأفسد التزاويق الدخان ، و إن لم يحترق البيت " 88 .
و هو تعبير جيّد عن تلوث جو النفس بالتفكير في الحرام ، و متى تلوثت النفس فقدت مناعتها من جانب ، و فقدت شفّافيتها و صفاءها من جانب آخر .
و عن الصادق ( عليه السلام ) : " إن للمؤمن لينوي الذنب فيُحرم الرزق " 89 .
2 ـ و من مزالق الإنسان إلى الحرام أصدقاء السوء ، فإن دور الصديق السيىء في استدراج الإنسان إلى الحرام ، و السقوط في معصية اللّه و نقل الأمراض الأخلاقية ، دور مؤثّر و قوي .
عن أمير المؤمنين ( عليه السلام ) : " لا تصحب الشرّير ، فإن طبعك يسرق من طبعه شرّاً ، و أنت لا تعلم " .
و عن الإمام الجواد ( عليه السلام ) : " إياك و مصاحبة الشرّير ، فإنه كالسيف المسلول يحسِن منظره و يقبح أثره " .
و عن علي ( عليه السلام ) : " أمرنا رسول اللّه ( صلى الله عليه و آله ) أن نلقي أهل المعاصي بوجوه مكفهرّة " .
و عن رسول اللّه ( صلى الله عليه و آله ) : " المرء على دين خليله " .
و في وصية أمير المؤمنين ( عليه السلام ) للحسن ( عليه السلام ) : " إياك و مواطن السوء ، و المجلس المظنون به السوء ، فإن قرين السوء يغرّ 90 خليله " .
3 ـ الوسط الاجتماعي الفاسد ، فإن له دوراً كبيراً في إفساد الإنسان و تلويثه .
و قدرة الوسط الاجتماعي قدرة قاهرة تستهلك الكثير مما يملك الإنسان من حصانة و قيم ، و لذلك ورد التحذير في النصوص الإسلامية من اختيار الأوساط الاجتماعية الفاسدة للسكن .
4 ـ استصغار اللمم من الذنوب ، و هي الذنوب التي يستصغرها الناس ، فيتجرّأ الإنسان إلى العصيان .
5 ـ اختلال الموازنة بين الخوف و الرجاء ، حيث يطغى الرجاء في النفس ليستهين الإنسان بالذنب و يتجرأ على المعصية .
6 ـ الترف في المعيشة هي من الحلال ، فإن الترف يضعف مقاومة الإنسان لضغوط الهوى و إغراءات الفتن .
7 ـ الخلوة بالمرأة الأجنبية ، و محادثة النساء و مخالطتهن . و قد ورد النهي في النصوص عن ذلك ، و ورد أنه يورث قساوة القلب ، و يسلب الإنسان حالة الرقة و الشفافية و الصفاء في النفس .
8 ـ الغضب و سائر الانفعالات النفسية . و قد ورد في النصوص الإسلامية التحذير من الغضب و الانفعالات النفسية الحادة ، و أنه الفرصة التي يقتحم فيها الشيطان نفس الإنسان .

ب ـ العواصم

و هي الأمور التي تعصم الإنسان من الانزلاق إلى الحرام ، و تمكّنه من السيطرة على الأهواء و الفتن ، و تمنع الشيطان عنه .
و هي كثيرة نشير إلى بعضها :
1 ـ الصلاة . قال اللّه تعالى : ﴿ ... إِنَّ الصَّلَاةَ تَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاء وَالْمُنكَرِ ... 91 .
2 ـ الصوم . و قد ورد في النصوص الإسلامية أن ( الصوم جنة ) تحمي الإنسان و تحفظه من الشيطان .
3 ـ ذكر اللّه .
4 ـ مصاحبة الصالحين ، فكما أن مصاحبة أصدقاء السوء من المزالق ، فإن مصاحبة الصالحين الذين يذكّرون الإنسان باللّه تعالى من العواصم التي تعصم الإنسان من الأهواء و الفتن .
5 ـ قراءة القرآن . و قد ورد في النصوص الإسلامية التأكيد على قراءة القرآن ، و أنها تحفظ الإنسان من إغراءات الشيطان و وساوسه و من ضغوط الهوى .
6 ـ الوسط الصالح و البيئة الصالحة ، فكما أن الوسط الفاسد و البيئة الفاسدة من المزالق ، فإن الوسط الصالح و البيئة الصالحة من العواصم التي تعصم الإنسان من المحرمات .
7 و 8 ـ المحاسبة و المراقبة . و قد ورد في النصوص الإسلامية التأكيد عليهما ، و أنه " ليس منّا من لم يحاسب نفسه " . و هما من أقوى عوامل الضبط في سلوك الإنسان .
9 ـ مجالس الوعظ و التذكير .
10 ـ ترويض النفس في الحلال ، حتى لا تنقاد لصاحبها في الحرام .

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
CAPTCHA
للاطمئنان بانك تستخدم هذه الصفحة بنفسك و ليس اليا