مجموع الأصوات: 9
نشر قبل سنة واحدة
القراءات: 1933

حقول مرتبطة: 

الكلمات الرئيسية: 

الأبحاث و المقالات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع بالضرورة ، بل تعبر عن رأي أصحابها

لكي لا يخسر العالم العربي عصر الاصلاح 1ـ 3

منذ تجربة التحديث لمحمد علي باشا في النصف الأول من القرن التاسع عشر الميلادي، الذي أنشأ المطبعة الأهلية سنة 1821م، بعد أن ظلت مصر مدة عشرين عاماً بعد خروج الفرنسيين بدون مطبعة، وأصدر صحيفة الوقائع المصرية سنة 1828م، وأسس مدرسة الألسن سنة 1835م لترجمة الكتب العلمية والأدبية من اللغات التركية والفارسية والفرنسية والإيطالية، وقام بإرسال البعثات العلمية إلى أوروبا، وكانت أول بعثة علمية إلى إيطاليا سنة 1813م.. إلى غيرها من أعمال أخرى يمكن أن تساهم في بناء دولة عصرية ومتقدمة في مصر.
وتعززت هذه التجربة وتضاعف الاهتمام بها مع الدور النهضوي والتنويري الذي قام به الشيخ الأزهري رفاعة الطهطاوي، والذي كان وثيق الصلة بتلك التجربة، منذ التحاقه بأول بعثة علمية مصرية إلى فرنسا كإمام وموجه ديني لها سنة 1826م. وتأكد هذا الدور وتنامى وتطور بعد عودته من تلك البعثة إلى مصر سنة 1831م، حيث تولى إدارة مدرسة الألسن للترجمة، وأشرف على تحرير صحيفة الوقائع المصرية سنة 1842م، وقام بترجمة بعض الأعمال الفكرية المهمة والمؤثرة مثل كتاب (روح القوانين) وهو الكتاب الشهير لمونتيسكيو الذي رسخ فيه مفهوم الفصل بين السلطات، كما ترجم كتابه الأخر (تأملات في أسباب عظمة الرومان وانحطاطهم)، وفي نظر بعض الباحثين العرب أن هذا الكتاب يماثل ويعادل في فكرته وحكمته كتاب(المقدمة) لابن خلدون. مع العلم أن الطهطاوي في نظر الدكتور فهمي جدعان ربما يكون أول مفكري عصر النهضة العربية الذين اكتشفوا ابن خلدون وتابعوه في إشكاليته. وفي ذلك الوقت شجع الطهطاوي مطبعة الحكومة في بولاق على نشر مقدمة ابن خلدون. ومن المؤلفات الأخرى التي ترجمها الطهطاوي أيضاً كتاب (العقد الاجتماعي) للمفكر الفرنسي جان جاك روسو، إلى جانب مؤلفات أخرى.
كما أصدر الطهطاوي العديد من المؤلفات من أشهرها كتاب (تخليص الإبريز في تلخيص باريز) الصادر سنة 1834م، وهو الكتاب الذي أعده الدكتور محمد عمارة بأنه يمثل أول نافذة أطل منها العقل العربي على الحضارة الأوروبية الحديثة. ومن مؤلفاته الشهيرة أيضاً كتاب (مناهج الألباب المصرية في مناهج الآداب العصرية) الصادر سنة 1869م.
وما إن انتهت هذه التجربة التي لم يستكمل بناؤها، حتى ظهرت حركة الإصلاح التي نهض بها السيد جمال الدين الأفغاني في النصف الثاني من القرن التاسع عشر، وبعث بها صحوة ويقظة تأثر منها العالم الإسلامي برمته، وعبر عنها بمفهوم الجامعة الإسلامية، المفهوم الذي كان مؤثراً وفاعلاً في ذلك العصر، وأراد منه الأفغاني التأكيد على حقيقتين:  الأولى أن العالم الإسلامي بإمكانه أن ينهض بذاته ومن داخله، والثانية أن العالم الإسلامي ليس بحاجة إلى الغرب في هذه النهضة. وقد أظهر الغربيون انزعاجاً شديداً من هذا المفهوم لأنهم وجدوا فيه تحريضاً على مقاومتهم وممانعة لثقافتهم. كما أن هذا المفهوم ـ الجامعة الإسلامية ـ جاء في سياق الدعوة لإصلاح الخلافة العثمانية لتكون في مستوى حماية العالم الإسلامي ومواجهة مطامع الأوروبيين.
ومن بعد الأفغاني مرت هذه النزعة الإصلاحية بأطوار وتحولات، مثل فيها الشيخ محمد عبده في مصر طوراً أساسياً خصوصاً في الدعوة إلى الإصلاح الديني، ومثل فيها الشيخ عبد الرحمن الكواكبي في سوريا طوراً مهماً أيضاً خصوصاً في الدعوة إلى مقارعة الاستبداد، كما مثل فيها الشيخ محمد حسين النائيني في إيران طوراً أخراً في الدعوة إلى الدستورية... إلى جانب أخرين زعماء وجماعات.
ووصلت هذه الحركة الإصلاحية إلى نهايتها مع نهاية وتلاشي الخلافة العثمانية. وبعدها بدأت مرحلة جديدة مع قيام الدولة العربية الحديثة في النصف الثاني من القرن العشرين، التي ورثت مرحلة ما بعد الاستعمار الأوروبي. وقد ظلت هذه الدولة متعثرة منذ قيامها، ومنقوصة السيادة والشرعية، وتكرست فيها طبيعة الاستبداد، وحصادها كان من فشل إلى فشل، وفي كافة المجالات. الوضع الذي أحدث خللاً عميقاً في أنماط العلاقة بين السلطة والأمة في العالم العربي، حيث غيبت الأمة وتضخمت السلطة، وضعفت الدولة.
وإذا كانت الحكومات والدول تتبدل وتتغير في طباعها ومسلكياتها بعد الحروب، كما تغيرت اليابان وألمانيا وغيرهما، فإن العالم العربي الذي مرت عليه حروب متلاحقة لم تستطع تغييره أو تدفعه نحو الإصلاح. فحرب 1967م كرست ما سمي بإيديولوجيا الهزيمة والإحباط، وحرب الخليج الأولى بين العراق وإيران كانت حصيلتها أن رفعت من وتيرة الخلافات المذهبية بين السنة والشيعة، وأعاقت تطوير العلاقات بين إيران والعالم العربي، وجاءت حرب الخليج الثانية في بداية تسعينيات القرن الماضي لتجعل من العالم العربي منقسماً بشدة على نفسه، إلى حرب الخليج الثالثة وسقوط النظام العراقي حيث بقي العالم العربي على حاله وكأنه عاجز عن إصلاح نفسه1.

  • 1. الموقع الرسمي للأستاذ زكي الميلاد و نقلا عن صحيفة عكاظ ـ الأربعاء 26 يناير 2005م، العدد 14032.

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
CAPTCHA
للاطمئنان بانك تستخدم هذه الصفحة بنفسك و ليس اليا