نشر قبل 16 سنة
مجموع الأصوات: 24
القراءات: 24428

حقول مرتبطة: 

الكلمات الرئيسية: 

ما هي آداب السؤال العلمي و الديني ؟

لا شكَّ أن للسؤال و الجواب شروط و آداب ، كما و لا شك أن للسؤال الهادف و المدروس و للإجابة المتقنة الخالصة نتائج إيجابية عظيمة جداً إن أُخذت الشروط و الآداب و الأهداف بعين الإعتبار و الجِد من قِبَل السائل و المُجيب .
وجوب السؤال و ضرورته :
السؤال واجب على من لا يعلم ، فقد قال الله عَزَّ و جَلَّ : ﴿ ... فَاسْأَلُواْ أَهْلَ الذِّكْرِ إِن كُنتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ 1 ، فالسؤال واجب على من لا يعلم ، و تركه فيما يجب قد يؤدي إلى نتائج خطيرة جداً لا تُحمدُ عقباه .
فقد رُوِيَ عن الإمام جعفر بن محمد الصادق ( عليه السَّلام ) أنه سُئلَ عَنْ مَجْدُورٍ أَصَابَتْهُ جَنَابَةٌ فَغَسَّلُوهُ فَمَاتَ ؟
قَالَ : " قَتَلُوهُ ، أَلَّا سَأَلُوا ، فَإِنَّ دَوَاءَ الْعِيِّ 2 السُّؤَالُ " 3 .
و قالَ الإمام جعفر بن محمد الصادق ( عليه السَّلام ) لِحُمْرَانَ بْنِ أَعْيَنَ فِي شَيْ‏ءٍ سَأَلَهُ : " إِنَّمَا يَهْلِكُ النَّاسُ لِأَنَّهُمْ لَا يَسْأَلُونَ " 4 .
السؤال كنز عظيم :
رُوِيَ عن النبي المصطفى محمد ( صلى الله عليه و آله ) أنه قال : " العلمُ خزائن و مفاتيحها السؤال ، فسألوا يرحمكم الله ، فإنه يؤجرُ فيه أربعة : السائلُ و المُجيبُ و المُستمعُ و المُحبُ له " 5 .
وَ رُوِيَ عن الإمام جعفر بن محمد الصادق ( عليه السَّلام ) أَنهُ قَالَ : " إِنَّ هَذَا الْعِلْمَ عَلَيْهِ قُفْلٌ وَ مِفْتَاحُهُ الْمَسْأَلَةُ " 4 .
سَلْ تَفَقُّهاً :
السائل الصائب هو من لا يسأل إلا بغرض تنمية المعرفة و زيادة العلم ، و يتجنَّب طرح الأسئلة السخيفة ، أو التي ليست لها قيمة علمية أو معرفية ، فقد قَالَ أمير المؤمنين علي ( عليه السلام ) لِسَائِلٍ سَأَلَهُ عَنْ مُعْضِلَةٍ : " سَلْ تَفَقُّهاً وَ لَا تَسْأَلْ تَعَنُّتاً 6 ، فَإِنَّ الْجَاهِلَ الْمُتَعَلِّمَ شَبِيهٌ بِالْعَالِمِ ، وَ إِنَّ الْعَالِمَ الْمُتَعَسِّفَ 7 شَبِيهٌ بِالْجَاهِلِ الْمُتَعَنِّتِ " 8 .
وَ سَأَلَ رَجُلٌ أَبَا عَبْدِ اللَّهِ 9 ( عليه السلام ) عَنْ طَعْمِ الْمَاءِ ؟ !
فَقَالَ : " سَلْ تَفَقُّهاً وَ لَا تَسْأَلْ تَعَنُّتاً ، طَعْمُ الْمَاءِ طَعْمُ الْحَيَاةِ " 10 .
فلذلك ينبغي على السائل أن يتوخى النفع و الفائدة من سؤاله ، كما ينبغي عليه تجنب طرح الأسئلة التي لا أثر لها في حياته الدنيوية أو الأخروية ، و لا تجلب له نفعاً معنوياً أو مادياً .
فقَد رَوَى الإمام موسى بن جعفر ( عليه السَّلام ) أنَّهُ دَخَلَ رَسُولُ اللَّهِ ( صلى الله عليه وآله ) الْمَسْجِدَ فَإِذَا جَمَاعَةٌ قَدْ أَطَافُوا 11 بِرَجُلٍ .
فَقَالَ : " مَا هَذَا ؟
فَقِيلَ : عَلَّامَةٌ .
فَقَالَ : " وَ مَا الْعَلَّامَةُ " ؟
فَقَالُوا لَهُ : أَعْلَمُ النَّاسِ بِأَنْسَابِ الْعَرَبِ وَ وَقَائِعِهَا وَ أَيَّامِ الْجَاهِلِيَّةِ وَ الْأَشْعَارِ الْعَرَبِيَّةِ .
قَالَ : فَقَالَ النَّبِيُّ ( صلى الله عليه وآله ) : " ذَاكَ عِلْمٌ لَا يَضُرُّ مَنْ جَهِلَهُ ، وَ لَا يَنْفَعُ مَنْ عَلِمَهُ " .
ثُمَّ قَالَ النَّبِيُّ ( صلى الله عليه وآله ) : " إِنَّمَا الْعِلْمُ ثَلَاثَةٌ : آيَةٌ مُحْكَمَةٌ ، أَوْ فَرِيضَةٌ عَادِلَةٌ ، أَوْ سُنَّةٌ قَائِمَةٌ ، وَ مَا خَلَاهُنَّ فَهُوَ فَضْلٌ " 12 .
و عليه فينبغي للإنسان المؤمن أن يغتنم ما تُتاح له من فرص التعرُّف على العلماء و المفكرين أحسن إغتنام لطرح سؤال من شأنه أن يُساهم في تنمية معلوماته و زيادة علمه أو يُساهم في نشر الثقافة الإسلامية و يحلَّ مشكلة من مشاكل عصرنا الحاضر ، خاصة و أن الأمة الإسلامية تواجه اليوم تحديات كبيرة و هجمات شرسة من قبل الأعداء ـ لم يسبق لها مثيل ـ تستهدف أصول عقيدته و فروعها ، كما و تستهدف كل ما تبقى له من قيم دينية و أخلاق نبيلة و صفات إنسانية رفيعة .
و هنا لا بُدَّ لنا أن نُذكِّر الذين ينظِّمون المسابقات العلمية أو الدينية أو الإجتماعية سواءً في البرامج التلفزيونية أو المدارس أو المؤسسات الدينية أخذ ما أشرنا إليه بعين الإعتبار ، و نطلب منهم التأمل في ما يطرحونه من أسئلة خشية أن تضييع أوقاتهم و أوقات الناشئين و الشباب و كذلك عامة الناس جراء طرح أسئلة قليلة الفائدة أو عديمتها ، و إستبدالها بما في خير الأمة و صلاحها و لهم الأجر و الثواب .

  • 1. القران الكريم : سورة الأنبياء ( 21 ) ، الآية : 7 ، الصفحة : 322 .
  • 2. الْعِيِّ : الجهل .
  • 3. الكافي : 1 / 40 ، للشيخ أبي جعفر محمد بن يعقوب بن إسحاق الكُليني ، المُلَقَّب بثقة الإسلام ، المتوفى سنة : 329 هجرية ، طبعة دار الكتب الإسلامية ، سنة : 1365 هجرية / شمسية ، طهران / إيران .
  • 4. a. b. الكافي : 1 / 40 .
  • 5. أعلام الدين في صفات المؤمنين : 81 ، لأبي محمد الحسن بن أبي الحسن الديلمي ، من علماء القرن الثامن الهجري ، و المتوفى سنة : 841 هجرية ، الطبعة الأولى سنة : 1408 هجرية ، مؤسسة آل البيت ( عليهم السلام ) ، قم / إيران .
  • 6. أي لا تسأل لغير الوجه الذي ينبغي طلب العلم له كالمغالبة و المجادلة .
  • 7. التعَسُف : الأخذ على غير الطريق ، و الظلم .
  • 8. نهج البلاغة : 531 ، طبعة صبحي الصالح .
  • 9. أي الإمام جعفر بن محمد الصَّادق ( عليه السَّلام ) ، سادس أئمة أهل البيت ( عليهم السلام ) .
  • 10. الكافي : 6 / 381 .
  • 11. أي أحاطوا .
  • 12. الكافي : 1 / 32 .

تعليق واحد

صورة hoda

صلاة الجماعة

في شهر رمضان لنا عادة الا و هي الصلاة جماعة في المغرب لكن هل يجوز للمراة اذا كانت حائض ان تقف مع الجماعة لان في المسالة حرج لها ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ و شكرا ...

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
CAPTCHA
للاطمئنان بانك تستخدم هذه الصفحة بنفسك و ليس اليا