سماحة آية الله الشيخ حسن الجواهري حفظه الله
سماحة آية الله الشيخ حسن الجواهري حفظه الله
  • هو الشيخ حسن نجل آية الله الشيخ محمّد تقي ، نجل آية الله الشيخ عبد الرسول ، نجل آية الله الشيخ شريف ، نجل آية الله الشيخ عبد الحسين ، نجل شيخ الطائفة الشيخ محمد حسن صاحب الموسوعة الفقهية " جواهر الكلام " .
  • ولد سنة ١٣٢٨ هـ ق المصادف ١٩٤٩ م في مدينة النجف الاشرف .
  • نشأ في النجف الاشرف وأنهى كل مراحل دراسته فيها ، ثم دخل كلية الفقه و تخرج منها سنة ٧٠ ـ ١٩٧١ م .
  • كان يتلقى الدروس الدينية ( كالنحو و الفقه و الاصول ) في مساجد النجف الاشرف بالاضافة الى دراسته الاكاديمية في كلية الفقه .
  • كان يلقي بعض الدروس الدينية على طلاب كلية الفقه و بعض طلاب الحوزة في مسجد الجواهري و مسجد الشيخ الطوسي و مسجد الهندي .
  • كان ممن قرأ عليه الفقه و الاصول : آية الله السيد علاء بحر العلوم ، و الشيخ الجليل الشيخ عبد الهادي الفضلي ، و آية الله الشيخ محمد تقي الايرواني ، و آية الله والده الشيخ محمد تقي الجواهري ، و آية الله السيد محمّد حسين الحكيم ، و آية الله السيد محمد تقي الحكيم ، و آية الله الشيخ عبد المهدي مطر ، و آية الله الشيخ عبد الهادي محوزي ، و آية الله الشيخ محمد كاظم شمشاد ، و آية الله السيد كاظم الحائري .
  • حضر قسماً من الوقت على والده البحث الخارج في الفقه و كذا حضر بحث الخارج للسيد الخوئي قدس سره ، و كذا حضر بعضاً من الوقت على يد السيد الشهيد الصدر في بحث الاصول ، كما حضر لمدة غير قصيرة في مدينة قم على آية الله المرجع الشيخ ميرزا جواد التبريزي في الفقه و على آية الله المرجع الشيخ الوحيد الخراساني في الاصول .
  • ابتدأ بتدرس مرحلة الخارج للفقه في سنة ١٣١٨ هـ . ق و لا يزال يلقي دروسه في الحوزة العلمية في النجف الأشرف .
  • عاد إلى النجف الأشرف و استقر بها و هو اليوم من كبار اساتذة الحوزة العلمية في النجف الأشرف .

من مؤلفاته :

  1. الربا فقهيّاً و اقتصادياً .
  2. الحلال و الحرام في الاسلام و هو تعليقة على كتاب الدكتور يوسف القرضاوي ، بيّن فيه رأي الشيعة مع دليلهم في المسائل الخلافية .
  3. بحوث في الفقه المعاصر ( جزءان ) ، و هو كتاب يشتمل على بحوث فقهية و اقتصادية و طبيّة معاصرة كان حصيلة ما كتبه للمجامع الفقهية في خارج البلاد خصوصاً " مجمع الفقه الاسلامي بجدة " .
19/02/2017 - 17:00  القراءات: 8671  التعليقات: 0

أنّ ستر البدن لا يحدّ من نشاط المرأة في أعمالها كما نراها عاملة محتشمة ونظيفة في كلّ مجال أعمالها التي تقدر عليها، بل ستر البدن يتيح لها كرامة واحتراماً عند الآخرين حينما تعكس لهم أنّها لا تنوي أي ملاطفات جنسية في مجال عملها خارج نطاق الزوجية، فهو يمنحها شعوراً بالأمان والحماية ما دامت ترفع هذا الشعور، كما أنّه قد تقدّم أنّ العفة والحشمة واجبة على الرجال أيضاً بحدود معينة.

05/02/2017 - 17:00  القراءات: 7572  التعليقات: 0

إنّ الإسلام نظر إلى المرأة وحرّرها من النظرة الجاهلية، ورفع منزلتها إلى منزلة الرجل في الإنسانية والكرامة، وساواها مع الرجل في الحقوق والواجبات والقيم الإنسانية كما تقدّم ذلك.

04/02/2017 - 06:00  القراءات: 31295  التعليقات: 6

ليس الأمر كذلك وإلاّ لما كان هناك فرق بين الثيب والبكر ; لتكون الثيب البالغة من العمر خمسة عشر عاماً مستغنية عن موافقة الأب والجد للأب، بينما تحتاج البكر البالغة ثمانية عشر عاماً إلى الموافقة.
وإذا كان الإسلام يعتبر قصوراً في الفتاة في إدارة اُمورها، فلماذا أعطى البنت البالغة الرشيدة استقلالها الاقتصادي وصحح معاملاتها المالية حتى لو كانت خطيرة، دون الحاجة إلى موافقة الأب أو الجد للأب أو الاخ؟

29/01/2017 - 17:00  القراءات: 19836  التعليقات: 0

إنّ المرأة في العالم الإسلامي تعاني من التخلّف والقيود غير المشروعة بسبب الجهل بالشريعة الإسلامية التي شرّعت لها حقوقها وجعلتها مساوية للرجل في الإنسانية والكرامة والحقوق والواجبات الفطرية التي تهدي إليها الشريعة، وبسبب سيطرة التقاليد والأعراف الجاهلية الموروثة والدخيلة الطارئة من المجتمعات التي دخلت في الإسلام.

31/07/2016 - 09:23  القراءات: 8444  التعليقات: 0

إذا نظرنا إلى الكون نظرة مادية (في حدود الطبيعة) التي عبّر عنها القرآن على لسان الملحدين فقال تعالى:﴿ ... مَا هِيَ إِلَّا حَيَاتُنَا الدُّنْيَا نَمُوتُ وَنَحْيَا وَمَا يُهْلِكُنَا إِلَّا الدَّهْرُ ... ، فلابدّ أن ننظر إلى الإنسان نظرة مادية ونقول: إنّه ليس إلاّ جسم فقط، فالبدن يشكّل حقيقة الإنسان، وهذا البدن يكون على شكلين: مرّة على شكل رجل، ومرّة على شكل امرأة. وحينئذ لا توجد فضائل عند الإنسان، بل الإنسان كالنبات والحيوان والمعدن مادة وجسم فقط.

23/07/2016 - 05:11  القراءات: 17065  التعليقات: 2

إنّ وضع المرأة الإنساني والحقوقي في الدول غير الإسلامية كان وضعاً شاذاً وظالماً لعدّة دهور من الناحية الاجتماعية والميدانية ومن الناحية القانونية أيضاً، ولكن عند ظهور النهضة الاُوربية حصلت مراجعة نقدية شاملة لذلك الوضع الشاذّ وغير العادل، فتغيّرت المواقف الفكرية والأخلاقية في شأن المرأة، ومن جملتها وضع المرأة في الأُسرة والمجتمع.

19/07/2016 - 05:45  القراءات: 9791  التعليقات: 0

إنّ أيّ إنسان (سواء كان رجلاً أو امرأة) إذا وجد فيه الاستعداد للوصول إلى حقّ ما، فالحقّ موجود له طبيعيّاً; لأنّ الاستعداد الذي وجد فيه يكون دليلاً على أنّ من حقّه الوصول إلى حقّه الذي وجد فيه استعداد للوصول إليه، فحركة الإنسان ضمن استعداده الذي وجد فيه هو حقّ طبيعي للإنسان، وهذا هو طريق الوصول إلى الكمال الذي ينشده الإسلام من خلقه البشر.

16/07/2016 - 11:50  القراءات: 26980  التعليقات: 0

أوّلاً: يجب علينا أن نفهم أنّ هذا الحكم لا يشمل الخروج الواجب من البيت، كما إذا كان الخروج لمراجعة الطبيب أو للمداواة أو لأداء واجب كأداء فريضة الحج، كما أنّه لا يشمل الخروج الضروري الذي يحكم به العقل، فالخروج الواجب الشرعي والعقلي لا يتوقّف على إذن الزوج بحال من الأحوال.
ثانياً: لابدّ من معرفة حدود هذا الحكم، فهل يشمل هذا الحكم صورة تحكّم الزوج في منعه الزوجة من الخروج من البيت؟

11/07/2016 - 12:03  القراءات: 15220  التعليقات: 0

إنّ الحقوق في الأُسرة سوف تكون متفاوتة ، فالاُسرة متكوّنة مثلاً من الزوج والزوجة والأب والاُم والأولاد والإخوة والأخوات، لا تكون حقوقهم وواجباتهم واحدة ومتساوية، بل الزوج له حقوق وعليه واجبات، والزوجة أيضاً لها حقوق وعليها واجبات أُخرى تختلف عن حقوق وواجبات الزوج، وكذلك الأبوان والأولاد لكلّ واحد منهما حقوق وواجبات تختلف عن الآخر، كلّ ذلك لاختلاف الرجل عن المرأة في أُمور متعدّدة أقرّها الجميع من الناحية الجسمية والنفسية والشعورية وغيرها.

09/07/2016 - 05:17  القراءات: 17648  التعليقات: 0

إنّ الإسلام لم ير أيّ ظلم في مسألة تعدّد الزوجات، والسرّ في ذلك: هو أنّ ما يمكن أن يفترض أن يكون تعدّد الزوجات ظلماً هو أحد أُمور ثلاثة:
الأمر الأول: حالة الغيرة (غيرة الرجال على النساء والعرض والناموس) فكما أنّ الرجل يغار على امرأته حينما يُنظر اليها وتُلاعَب من قبل غيره، فكذا هذه الغيرة موجودة في المرأة، فإنّها تغار حينما تجد امرأة اُخرى تتعامل مع زوجها بالملاطفة والملاعبة.

02/07/2016 - 05:48  القراءات: 23415  التعليقات: 0

إنّ المرأة التي أصبحت زوجة بعقد الزوجية لها حقوق كما عليها واجبات. أمّا الواجبات فقد تقدّم الكلام عنها في حقوق الزوج على زوجته، وقد تقدّم أنّ حقّه عليها يتلخّص في أمرين :
الأول: حقّ الاستمتاع. الثاني: حقّ المساكنة الذي يتضمّن قيادته للبيت الزوجي لجعله متماسكاً لا يشوبه التفكيك.

20/06/2016 - 12:22  القراءات: 23160  التعليقات: 0

إنّ معنى الآية يتوقّف على معرفة القواميّة التي جعلها الله للأزواج على زوجاتهم (كلّ زوج هو قيّم على زوجته).
وإذا راجعنا كلمات اللغويين في تفسير "قوّام" رأيناها جميعاً لا دلالة لها على إعمال القدرة والسيطرة، وإعمال الأوامر والنواهي على الزوجة، بل معناها المحافظة والاهتمام بالشخص وتدبير شؤونه.

11/06/2016 - 05:33  القراءات: 10963  التعليقات: 0

المساواة بينهما في نظام القيم ونظام الحقوق والواجبات الإنسانية، فمسؤوليتهما واحدة متساوية أمام الله تعالى.
مساواة المرأة للرجل في عملية التنمية والخدمة الاجتماعية في مختلف المجالات التي تكون المرأة قادرة عليها.

09/06/2016 - 06:21  القراءات: 7721  التعليقات: 0

إنّ الوظيفة العامة للاُنثى المساوية للذكر، والوظيفة الخاصة لها حسب تكوينها الجسدي والنفسي وحسب مهامها الخاصة، هو الأساس والصورة الواضحة للمرأة ودورها في المجتمع، وعلى ضوئه تفهم النصوص الواردة في السنّة الشريفة ; لأنّ ما ورد في السنّة الشريفة يكون مكمِّلاً للرؤية القرآنية، مبيّناً وشارحاً ومفصّلاً لها، وعلى هذا فإذا ورد حديث (وإن كان معتبراً) إلاّ أنّه كان معارضاً ومصادماً لهذه الرؤية القرآنية، فيجب عدم الأخذ به ; لأنّ الحديث الحجّة يجب أن لا يكون معارضاً ومصادماً للقرآن.

28/05/2016 - 12:11  القراءات: 13382  التعليقات: 0

أ ـ أثبتت الأبحاث الطبية والنفسية والاجتماعية والعلمية أنّ الرغبة الجنسية هي حاجة طبيعية يجب إشباعها، وليس من الصحيح كبتها، وليس من الصحيح أن يصوّر الإنسان الذي يسعى لأجل إشباعها على أنّه رجل منحرف وشيطان.

اشترك ب RSS - الشيخ حسن الجواهري