نشر قبل سنتان
مجموع الأصوات: 39
القراءات: 2695

التوبة من اللواط

السوال: 

انا الان في 19 من عمري و بكامل قوايا العقلية و الجسدية، و انا لم اكن اعلم بعقوبة و عواقب اللواط و انا امارس منذ كنت طفلا هذه العادة بحيث انني لم اكن سعيدا مما افعله و كان دائما يصيبني اكتئاب بعد الممارسة، و الله العظيم لم اكن ادرك انها حرام.
لدي قرابة اسبوع منذ علمت انني حيوان في نظرة الخالق وعقدت العزم ان لا يتكرر هذا الشيئ و انا لا انام ولا اذهب الى المدرسة و لا اتناول بشكل منتظم، الوم نفسي طوال الوقت، ارجوك لأجل الله، انا اخاف من الله كثيرا و اخشى عقابه و انا ابكي بستمرار
هل انا مذنب؟ ، هل سيعاقبني الله؟؟
ارجو الرد...

الجواب: 

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

لقد ارتكبت ذنباً عظيماً و فاحشة كبرى، لكنك و لكونك لم تكن تعلم ــ حسب قولك ــ بأن ما تفعله حرام، فإن كنت صادقاً في ندمك و توبتك فإن الله يتوب عليك و لا شيء عليك سوى الاستغفار الصادق، فالله يغفر الذنوب جميعها، و نسأل الله أن يوفقك للتوبة النصوح و يوفقك لتصحيح الماضي بالاعمال الصالحة و مزيد من العبادة الخالصة.

و لمزيد من المعلومات يمكنك قراءة ما يلي:

وفقك الله

تعليقتان

صورة نعيم أمجد (amjad)

التوبة من اللّواط

سلام عليكم

أخي الكريم، أقدم لك الكلام الذي أهداه سماحة الشيخ الكرباسي للتائبين من أمثالك:

إن كنت صادقًا في ندمك وتوبتك فإن اللّه يتوب عليك، ولا شيء عليك سوى الاستغفار الصادق، فاللّه يغفر الذنوب جميعها، ونسأل اللّه أن يوفقك للتوبة النصوح ويوفقك لتصحيح الماضي بالاعمال الصالحة ومزيد من العبادة الخالصة.

 

وللمزيد ننصحك بقراءة:

27482

 

ومن تاب تاب اللّه عليه

 

 

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
CAPTCHA
للاطمئنان بانك تستخدم هذه الصفحة بنفسك و ليس اليا