نشر قبل 18 سنة
مجموع الأصوات: 100
القراءات: 12475

السائل: 

سيد حيدر

العمر: 

42

المستوى الدراسي: 

الدولة: 

المدينة: 

كربلاء

هل يجوز السجود على الحشائش و خصوصاً " الثيل " و ذلك لعدم استقرار الجبهة عليه أحياناً ، و ... ؟

السوال: 

هل يجوز السجود على الحشائش و خصوصاً " الثيل " و ذلك لعدم استقرار الجبهة عليه أحياناً ، و لارتفاع محل السجود أو انخفاضه عن المقدار المسموح به أحياناً أخرى ؟

الجواب: 

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته و بعد : بالنسبة إلى السجود على الحشائش " الثيل " كالتي تكون في الحدائق العامة ، يقع الكلام في أمور : 1. هل يجوز السجود على الحشائش باعتبارها مما يصح السجود عليه أم لا ؟ و الجواب : أن السجود عليها جائز و ذلك لأن الحشائش ( الثيل ) هي من النبات غير المأكولة بالنسبة للإنسان فلا بأس بالسجود عليها . ثم أن ترتيب الأفضلية بالنسبة إلى ما يُسجد عليه هو كالتالي : التربة الحسينية ثم التراب ثم الحجر ثم النبات . 2. هل يجوز السجود على الحشائش باعتبارها مما لا تستقر عليها الجبهة ؟ و الجواب : إذا كانت الحشائش بحيث لا يمكن السجود عليها بحيث تكون الجبهة مستقرة فلا يجوز ، أما إذ تمكن الإنسان من مراعاة الاستقرار و المحافظة عليه خلال فترة السجود و ذلك بضغط الجبهة قليلاً على الحشيش ، ثم قراءة الأذكار بعد حصول الاستقرار جاز . 3. هل يجوز السجود على الحشائش من حيث كونها في أراضي منحدرة أو مرتفعة ، فقد يكون موضع الجبهة أعلى أو أوطئ عن سائر مواضع السجود ؟ و الجواب : لو كان محل الجبهة مرتفعاً أو منخفضاً عن سائر مواضع السجود بأكثر من أربع أصابع مضمومات لم يصح السجود و تبطل الصلاة .