الصحابة

09/05/2017 - 06:00  القراءات: 14512  التعليقات: 4

إذا كان أهل النفاق والردَّة في الصحابة بهذه الكثرة والعدة التي يدعيها الشيعة، فكيف انتشر الإسلام؟! وكيف سقطت فارس والروم، وفتح بيت المقدس؟!

07/05/2017 - 06:00  القراءات: 5984  التعليقات: 0

السنن الكونيّة والشرعيّة تشهد بأنّ أصحاب الأنبياء هم أفضل أهل دينهم، فإنّه لو سئل أهل كلّ دين عن خير أهل ملّتهم لقالوا أصحاب الرسل، فلو سُئِلَ أهل التوراة عن خير ملّتهم لقالوا أصحاب موسى، ولو سُئل أهل الإنجيل عن خير أهل ملّتهم لقالوا أصحاب عيسى ...

30/04/2017 - 06:00  القراءات: 6746  التعليقات: 0

هل إن شهادة النبي لأسامة بن زيد بأنه خليق بالإمارة تعتبر تزكية ، وتأييداً لخطِّه السياسي والديني، وهل فيها دلالة على مقامه المميز؟!

25/04/2017 - 14:00  القراءات: 2757  التعليقات: 0
Embedded thumbnail for لماذا سكت الصحابة تجاه ما لاقت الزهراء من المصائب رغم معرفتهم لمنزلتها ؟ (فيديو)
02/04/2017 - 11:00  القراءات: 5971  التعليقات: 0

إِنَّ النَّبِيَّ صلى الله عليه و آله صَلَّى عَلَى سَعْدِ بْنِ مُعَاذٍ، فَقَالَ: "لَقَدْ وَافَى مِنَ الْمَلَائِكَةِ سَبْعُونَ‏ أَلْفَ مَلَكٍ فِيهِمْ جَبْرَئِيلُ يُصَلُّونَ عَلَيْهِ. فَقُلْتُ: يَا جَبْرَئِيلُ، بِمَا اسْتَحَقَّ صَلَاتَكُمْ عَلَيْهِ؟

15/03/2017 - 17:00  القراءات: 42585  التعليقات: 1

صحابة النبي الأكرم ـ صلى الله عليه وآله وسلم ـ هم الذين رأوا النبىّ الأكرم وتشرّفوا بكرامة الصحبة وبذل لفيف منهم النفس والنفيس في نشر الإسلام حتّى ضرب بجرانه واتّسع نطاقه. فشادوا بنيانه، ورفعوا قواعده بجهادهم المتواصل، وبلغوا ذروة المجد باستسهال المصاعب، فلولا بريق سيوفهم، وقوّة سواعدهم، وخوضهم عباب المنايا، لما قام للدين عمود، ولا اخضرّ له عود.

15/03/2017 - 06:00  القراءات: 7824  التعليقات: 0

في الجزء الأول من كتاب الكافي للكليني أسماء الرجال الذين نقلوا للشيعة أحاديث الرسول صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم ، ونقلوا أقوال أهل البيت، ومنها الأسماء التالية: «مُفَضَّلِ بْنِ عُمَر ، أَحْمَدَ بْنِ عُمَرَ الْحَلَبِيِّ، عُمَرَ بْنِ أَبَانٍ، عُمَرَ ابْنِ أُذَيْنَةَ، عُمَرَ بْنِ عَبْدِ الْعَزِيزِ، ابْرَاهِيمَ بْنِ عُمَرَ، عُمَرَ بْنِ حَنْظَلَةَ، مُوسَى بْنِ عُمَرَ، الْعَبَّاسِ بْنِ عُمَرَ»، والجامع بين هذه الأسماء هو اسم عمر! سواء كان اسم الراوي أو اسم أبيه. فلماذا تسمى هؤلاء باسم عمر؟!

12/03/2017 - 06:00  القراءات: 5545  التعليقات: 0

يزعم الشيعة أن الخلفاء الراشدين كانوا كفاراً، فكيف أيدهم الله وفتح على أيديهم البلاد؟! وكان الإسلام عزيزاً مرهوبَ الجانب في عهدهم، حيث لم ير المسلمون عهداً أعز الله فيه الإسلام أكثر من عهدهم. فهل يتوافق هذا مع سنن الله القاضية بخذلان الكفرة والمنافقين؟! وفي المقابل: رأينا أنه في عهد المعصوم الذي جعل الله ولايته رحمة للناس ـ كما تقولون ـ تفرقت الأمة وتقاتلت، حتى طمع الأعداء بالإسلام وأهله، فأي رحمة حصلت للأمة من ولاية المعصوم؟! إن كنتم تعقلون . .؟!

11/03/2017 - 06:00  القراءات: 5589  التعليقات: 0

إن مذهب الشيعة في تكفير الصحابة يترتب عليه تكفير علي ـ «رضي الله عنه» ـ؛ لتخلِّيه عن القيام بأمر الله. ويلزم عليه إسقاط تواتر الشريعة «عليه السلام»، بل بطلانها ما دام نقلتها مرتدين. ويؤدي إلى القدح في القرآن العظيم، لأنه وصلنا عن طريق أبي بكر وعمر وعثمان وإخوانهم. وهذا هو هدف واضع هذه المقالة.

04/03/2017 - 06:00  القراءات: 5895  التعليقات: 0

إن كانوا انحرفوا بعد الاستقامة، فهذا خذلان من الله للرسول في خواص أمته، وأكابر أصحابه، ومن وعد أن يظهر دينه على الدين كله، فكيف يكون أكابر خواصه مرتدين؟!

22/02/2017 - 06:00  القراءات: 5891  التعليقات: 0

القول بأنّ الشيخين شخصان سيّئان، يستلزم الطعن والقدح بشخصية النبي الأكرم (صلى الله عليه وآله وسلم)، إذ كيف يصح أن يكون أكابر خواصه غير صالحين. ثم استشهد السائل بكلام زرعة حيث قال: إنّما أراد هؤلاء (الشيعة) الطعن في الرسول ليقول القائل: رجل سوء له أصحاب سوء ولو كان رجلاً صالحاً لكان أصحابه صالحين.

19/02/2017 - 06:00  القراءات: 4457  التعليقات: 0

ينقل الكليني أنّ بعض أنصار الإمام عليّ (عليه السلام) طالبه بإصلاح ما أفسده الخلفاء الذين سبقوه، فرفض محتجّاً بأنّه يخشى أن يتفرّق عنه جنده، مع أنّ التّهم التي وجّهوها للخلفاء تشمل مخالفة القرآن والسنّة، فهل ترك عليّ لتلك المخالفات يناسب العصمة ؟

16/02/2017 - 12:49  القراءات: 3662  التعليقات: 0
Embedded thumbnail for هل الاحداث التي تلت رحيل النبي محمد تشكل انقلابا على الارادة الالهية (فيديو)
12/02/2017 - 17:00  القراءات: 10083  التعليقات: 0

انّ المتعة عند الشيعة كالزواج الدائم لا تتم إلاّ بالعقد الدال على قصد الزواج صراحة، وانّ المتمتَّع بها يجب أن تكون خالية من جميع الموانع، وانّ ولدها كالولد من الدائمة من وجوب التوراث، والانفاق وسائر الحقوق المادية وانّ عليها أن تعتد بعد إنتهاء الأجل مع الدخول بها، وإذا مات زوجها وهي في عصمته اعتدّت كالدائمة من غير تفاوت ...

12/02/2017 - 09:00  القراءات: 5133  التعليقات: 0
Embedded thumbnail for هل صحيح ان السيدة فاطمة الزهراء ماتت و هي غاضبة على ابي بكر و عمر و لماذا ؟
02/02/2017 - 06:00  القراءات: 6430  التعليقات: 0

انّ رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) كان يتولّى أُناساً بعضهم مؤمن وبعضهم منافق، فلو أراد بذلك أنّ متابعيه ـ حسب الظاهر ـ بين مؤمن ومنافق فهو صحيح. وإن أراد به أنّ رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) يحب الفريقين فهذا كذب على النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) وعلى الشيعة، فهو (صلى الله عليه وآله وسلم) كان متبرّئاً من المنافقين تالياً لقوله تعالى: ﴿ إِنَّ الْمُنَافِقِينَ فِي الدَّرْكِ الْأَسْفَلِ مِنَ النَّارِ ... ﴾.

28/01/2017 - 06:00  القراءات: 10145  التعليقات: 0

إنّ الشيعة لعنوا مروان بن الحكم، تبعاً لرسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) الذي لعن مروان وأباه، حيث ينقل ابن عساكر أنّ عبدالله بن الزبير صعد إلى أعلى المنبر إلى جنب المسجد الحرام وقال: أقسم بربّ هذا البيت والبلد الحرام أنّ الحكم بن العاص وأولاده لُعِنوا على لسان رسول الله (صلى الله عليه وآله).

22/01/2017 - 18:18  القراءات: 5979  التعليقات: 0

إنه لا تناقض بين إبلاغ الصحابة للأحاديث، وبين كتمان بعضهم لأحاديث خاصة يخافون من إظهارها، أو يأبون من الإسهام فيما يضرهم أو لا يعجبهم، لأن الموضوع مختلف في الموردين، فإن الذين كتموا ليسوا جميع الصحابة، وما كتموه هو أحاديث مخصوصة، لا جميع الأحاديث..

20/01/2017 - 18:18  القراءات: 7186  التعليقات: 0

عبد الله بن العباس، كان ذا شخصية قوية، ويملك جرأة وعلماً وفضلاً، كان يتنامى بمرور الأيام، الأمر الذي أوجب توطيد العلاقة فيما بينه وبين عمر بن الخطاب، الذي كان يهمه إيجاد أكثر من شخصية قادرة على اجتذاب الإعجاب، ولفت الأنظار إليها مقابل الإمام علي عليه السلام .. شرط أن تبقى هذه الشخصيات في دائرة السيطرة، وتحت الطاعة .. ولكن ابن عباس كان يعرف حجمه، وموقعه، ويعرف مكانة الإمام علي عليه السلام، وعظمته في العلم ..

19/01/2017 - 18:18  القراءات: 24638  التعليقات: 3

وقد أخذ خالد بني جذيمة، وقتلهم صبراً، بعد أن أمنهم، ولما بلغ النبي صلى الله عليه وآله ذلك، رفع يديه وقال: «اللهم إني أبرأ إليك مما صنع خالد» .. ثم أرسل الإمام علياً عليه السلام، فودى لهم الدماء، وما أصيب من الأموال، حتى إنه ليدي ميلغة الكلب، وبقيت بقية من المال، أعطاهم إياها احتياطاً لرسول الله صلى الله عليه وآله. كما أن خالداً قد أغار على قوم الصحابي المعروف مالك بن نويرة، فأمنهم أيضاً، وصلوا وإياهم، ثم أخذهم فقتلهم، وقتل مالك بن نويرة،

الصفحات

اشترك ب RSS - الصحابة