العدل الالهي

21/03/2020 - 17:00  القراءات: 666  التعليقات: 0

فكثير من حالات الحرمان تصير سبباً في تفتح الاستعدادات والجهود العظيمة، لأن الإنسان يبذل قصارى الجهد، ويسعى لإزالة النقص مما يكون سبباً للقفزات العلمية والاجتماعية.

14/03/2020 - 17:00  القراءات: 683  التعليقات: 0

فالإنسان إذن يمكنه أن يتعامل مع بعض الظواهر إذا فهمها وأحسن التعامل معها. ونقول بعض الظواهر لأن الله سبحانه وتعالى إذا أراد أن ينزل البلاء عقابا على أحد فلن يعجزه شيء.

07/03/2020 - 17:00  القراءات: 673  التعليقات: 0

إن جميع علماء الطبيعة والفلك يجمعون على أن الكون في أبدع صورة، ويوجد بين أجزائه من التناسق والانسجام والترابط ما يجعل الحياة ممكنة ومستمرة، وأن كل شيء محسوب بدقة.

29/02/2020 - 17:00  القراءات: 704  التعليقات: 0

هذا الزلزال قد يطرح سؤالا عند الكثيرين: أين رحمة الله وعدله؟ هل هذا الذي نزل عذاب من الله أم ابتلاء أم غير ذلك؟ وإذا كان عذابا فلماذا ينزل بهؤلاء الفقراء دون غيرهم من الأغنياء المترفين الذين يعيثون في الأرض فسادا؟

11/04/2017 - 06:00  القراءات: 3223  التعليقات: 0

إن الإنسان يرتكب الذنب كالقتل مثلاً في لحظة واحدة، ويحرم المقتول من عشر سنوات من حياته التي كانت مكتوبة له .. فلماذا يكون جزاؤه جهنم خالداً فيها؟! ولماذا لا يبدل حكم الإعدام بالحبس المؤبد، كما أصبح شائعاً في القوانين الوضعية؟! ألا يتنافى الحكم بالقتل مع العدل؟! .

28/09/2016 - 06:00  القراءات: 3870  التعليقات: 0

محاسن دين الله (تعالى) أسمى من ان يستوفيها حاسب، أو يحّددها كاتب، وأسرار شريعة الله ـ سبحانه ـ أدقّ من أن يستبطنها عقل، أو يستنفذها مفكّر، ولكنها النور المشع، تقتبس الأفكار منه، كلٌ حسب طاقته. والغيث الصيّب تنتهل الأحياء منه، كلٌ بمقدار حاجته، وتأخذ الأواني منه كلٌ بمقدار سعته.

21/01/2015 - 15:21  القراءات: 4732  التعليقات: 0

لقد مات من غبر من الناس ، وسيفنى الموجود منهم ، وسيلحق بالقافلة من سيوجد بعد ، نعم وستطوى هذي الحياة وتنطمس معالمها وتعفى آثارها ، فهل هذه هي النهاية الأخيرة ؟
إذن فأين جلبة تلك الأحكام ؟ وأين قعقعة تلك الحجج ؟ .
الأحكام التي وضعها الشرع والحجج التي أقامها العقل وعضدتها الفطرة . .
إن الله حكيم . . . ولا حد لحكمته .
وإن الله عدل . . . ولا منتهى لعدله .
وان الله غني . . ولا منقطع لغناه . ولا مراء في ذلك كله . والله هو مشرّع الدين لهذا الإنسان . وفروض الدين إنما هي أوامره ، ومحرمات الدين إنما هي منهياته، وحدود الدين إنما هي حرماته . ولا ريب في شيء من ذلك كله أيضاً .
فلو قدرنا أن الموت هو النهاية . هو النهاية الكبرى ، التي ليست ورائها منقلب وليس بعدها مصير لخوى تشريع الله من الحكمة ولحاف عدل الله في الجزاء أو قصرت ملكته عن الوفاء .

اشترك ب RSS - العدل الالهي