مجموع الأصوات: 16
نشر قبل 4 أشهر
القراءات: 735

حقول مرتبطة: 

الكلمات الرئيسية: 

الأبحاث و المقالات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع بالضرورة ، بل تعبر عن رأي أصحابها

الآلام وأوجه حسنها وقبحها

الآلام وأوجه حسنها وقبحها 1

إنّ الألم من الأُمور الوجدانية المحسوسة لدى كلّ إنسان .

وما يهمُّنا في هذا المقام معرفة أوجه حسن وقبح الألم ، ليمكننا بعد ذلك معرفة أوجه حسن إلحاق الألم من اللّه تعالى بالعباد .

أوجه حسن الألم 2:

1 ـ الاستحقاق .

2 ـ حصول النفع الوافي .

3 ـ دفع ضرر أعظم من الألم .

أمثلة ذلك :

أمثلة حسن إلحاق الأذى والألم بالآخرين على نحو الاستحقاق :

ألف ـ ذم المسيء ، وإن كان ذلك سبباً في تألّمه ، لأ نّه يستحق ذلك .

ب ـ تأديب أهل السوء على إساءتهم ، لأ نّهم يستحقون ذلك .

تنبيه :

يرد على من يرى بأنّ إلحاق الألم من اللّه تعالى بالعباد لا يكون إلاّ للاستحقاق بأنّ الأنبياء أكثر الناس بلاءً ، فلو كان البلاء والألم على وجه الاستحقاق فقط، لأخلّ ذلك بعصمتهم، بل بعدالتهم .

أمثلة حسن إلحاق الأذى والألم بالنفس أو الغير من أجل الحصول على النفع :

ألف ـ إتعاب النفس وتحمّل المشقّات المؤلمة طلباً للعلم أو الحصول على الأرباح من خلال السفر، فإنّ هذا الألم حسن ، لأنّ به يتم الحصول على النفع الوافي .

ب ـ استئجار الغير لأداء عمل شاق إزاء أجر يعتد به ، فإنّ الألم الذي يتحمّله الإنسان خلال العمل حسن ، لأنّ به يحصل الإنسان على النفع الوافي .

تنبيه :

1 ـ لا يحسن الألم للحصول على النفع إلاّ في حالة عدم وجود سبيل للوصول إلى هذا النفع إلاّ بالإيلام .

ولهذا لا يحسن منّا السفر وإتعاب النفس فيه طلباً للأرباح التي نستطيع أن نظفر بها في بلادنا 3.

أمثلة حسن إلحاق الأذى والألم بالنفس أو الغير من أجل دفع الضرر :

ألف ـ شرب المريض الدواء الكريه والمرّ للتخلّص من المرض .

ب ـ مبادرة الطبيب إلى معالجة المريض عن طريق العملية الجراحية المؤلمة .

أوجه قبح الألم 4:

1 ـ العبث .

2 ـ الظلم .

3 ـ الفساد .

الآلام الصادرة من قبل اللّه تعالى :

إنّ جميع الآلام الصادرة من قبل اللّه تعالى حسنة ، لأ نّه تعالى منزّه عن العبث والظلم والفساد .

أوجه حسن الألم الصادر من قبل اللّه تعالى :

1 ـ الاستحقاق :

وهو أن يعجّل اللّه تعالى عقوبة بعض المذنبين في دار الدنيا ، فيصيبهم ببعض الآلام التي يستحقونها .

مثال ذلك :

ألف ـ الحدود والتعزيرات على من ارتكب موجباتها .

ب ـ إنزال العذاب على الأُمم الطاغية بما كانوا يعملون .

2 ـ الغرض والمصلحة :

إنّ اللّه تعالى قد يؤلم البعض لوجود مصلحة ولطف لهم أو لغيرهم ، بحيث يخرج الألم بهذه المصلحة عن كونه عبثاً ، وسنبيّن حكمة الشرور والآلام في المبحث القادم .

3 ـ العوض :

إنّ اللّه تعالى إضافة إلى وجود الحكمة في إلحاقه الألم بالعباد، فإنّه يعوّضهم إزاء ما يؤلمهم ، وبهذا العوض يخرج الألم عن كونه ظلماً، وسيأتي التفصيل حول "العوض" في الفصل اللاحق .

تنبيه :

لا يحسن الألم من اللّه تعالى لدفع الضرر، لأ نّه تعالى قادر على دفع كلّ ضرر من دون ألم ، فيكون الألم في هذا المقام عبثاً، واللّه عزّ وجلّ منزّه عن العبث 5 6.

 

  • 1. انظر: مناهج اليقين ، العلاّمة الحلّي: المنهج السادس، المبحث السادس، ص255 .
  • 2. انظر: المسلك في أصول الدين، المحقّق الحلّي: النظر الثاني، البحث الرابع، ص104 ـ 105 .
  • 3. انظر: المنقذ من التقليد، سديد الدين الحمصي: ج1 ، القول في الأمراض والآلام، ص322 .
  • 4. انظر: الاقتصاد، الشيخ الطوسي: القسم الثاني ، الفصل السادس ، ص142 .
  • 5. انظر: الذخيرة ، الشريف المرتضى: الكلام في الآلام ، ص226 .
  • 6. المصدر: كتاب العـدل عند مذهب أهل البيت (عليهم السلام) لـشيخ علاء الحسّون.