الأبحاث و المقالات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع بالضرورة ، بل تعبر عن رأي أصحابها

الفكر و المجتمع في كتاب الله

الكلام الإلهي يتضمن أمرين مهمين ، أصول الفكر والمعرفة ، وأسس الحياة الاجتماعية ، والأول مهمته إدارة وتنظيم حركة العقل والتفكير ، وأما الثاني فيهتم بإدارة وتنظيم حركة المجتمع .
فالقرآن الكريم أسس لأمّهات القيم والأفكار بأساليب متعددة ، نظرية كالآيات المختصرة ، وعملية كالتجارب والمقاطع القصصية الموجّهة ، وذلك لتكون سائر الأفكار التفصيلية متولّدة عنها .
كما أنه أسس بالأساليب النظرية والعملية لأسس الحياة الاجتماعية ، في شقّها الاجتماعي الخاص = (أخلاقيات المجتمع الواحد) ، والعام = (الإدارة السياسية) ، لكن لا على مستوى التفاصيل بالذات في الشق الثاني ، وأما في الشق الأول فقد اهتم القرآن بأدق التفاصيل ، كما هو ملاحظ في وصايا لقمان الحكيم لابنه ، وذلك لرسم صورة خاصة للمجتمع المؤمن .
والاحتكاك المتزايد مع الواقع الفكري والاجتماعي الخارجي بما يحمل من صور وقوانين ، قد يفقد الإنسان القدرة على صياغة نموذج يتّفق وما رسمه القرآن من أسس فكرية واجتماعية . لذلك ينبغي الاقتراب من القرآن الكريم ، والتعمق في آياته لاستخراج ما فيه من أصولٍ لفكرنا وأسسٍ لاجتماعنا 1 .
 

  • 1. نشر هذا المقال في الموقع الرسمي لسماحة الشيخ فيصل العوامي- 6 / 9 / 2010م - 8 :35 ص ، نقلا عن صحيفة الدار الكويتية .

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
التحقق
للاطمئنان بانك تستخدم هذه الصفحة بنفسك و ليس اليا