مجموع الأصوات: 13
نشر قبل 3 سنوات
القراءات: 2280

حقول مرتبطة: 

الكلمات الرئيسية: 

الأبحاث و المقالات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع بالضرورة ، بل تعبر عن رأي أصحابها

قيمة النص القرآني

الاعتقاد بالقيمة الذاتية للنص القرآني هو الطريق لفهم معانيه ، فهي (المعاني) لا تتأتى لأي باحث يجرد النص من تلك القيمة .
وهي تتلخص في عنصرين :

أولهما : الاعتقاد التام بالمحتوى المعرفي والقيمة العلمية للمعاني القرآنية .

وثانيهما : كلما تعمّق اليقين عند الباحث بذلك كلما كان أقدر على فهم تلك المعاني ، والعكس صحيح ، إذ كلما تنازلت نسبة اليقين والإيمان بجدوائية تلك المعاني وعظمتها كان المفسِّر أبعد عن روح القرآن ، وبذلك فإن فهم القرآن الكريم مشروط بالإيمان المسبق به وبعظمته .
ولا شك أن هذا الأفق يتعارض مع الأفق الاستشراقي الذي تبنّاه بعض مفكري الحداثة المعاصرين ، النّاص على ضرورة نزع القداسة عن النص القرآني قبل الخوض في تفسير آياته ، باعتبار أن القداسة تلك تكبِّل عقل المفسِّر وتشعره بالرهبة فيتخوّف من إثارة التساؤلات الحرجة ، بينما الجرأة من ضرورات المفسِّر الحداثي الجاد .
لكننا نرى أن الجرأة لا تتعارض مع القداسة ، بل ربما يكون يقين المفسر بالنص وما يحتويه محفزاً له على الحفر الأعمق لاستكشاف الدلالات والأبعاد الأهم 1 .

  • 1. نقلا عن الموقع الرسمي لسماحة الشيخ فيصل العوامي- 15 / 8 / 2010م - 8 :43 ص ، نقلا عن صحيفة الدار الكويتية .

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
CAPTCHA
للاطمئنان بانك تستخدم هذه الصفحة بنفسك و ليس اليا