مجموع الأصوات: 14
نشر قبل 3 سنوات
القراءات: 3278

حقول مرتبطة: 

الكلمات الرئيسية: 

الأبحاث و المقالات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع بالضرورة ، بل تعبر عن رأي أصحابها

فوائد الصوم

الصوم ركن هام من أركان الدين، وفرع من فروعه، ولذلك فمنذ أن فرضه اللَّه سبحانه وتعالى في السنة الثانية من الهجرة على هذه الأمة الخاتمة، والمسلمون مستمرون في أداء هذه الفريضة وإلى يوم القيامة.


وقد نصَّ القرآن الحكيم بوضوح على وجوب الصوم في شهر رمضان على كل مكلف باستثناء المريض والمسافر ومن لا يطيق الصيام، يقول اللَّه تعالى:﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ * أَيَّامًا مَعْدُودَاتٍ فَمَنْ كَانَ مِنْكُمْ مَرِيضًا أَوْ عَلَىٰ سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ وَعَلَى الَّذِينَ يُطِيقُونَهُ فِدْيَةٌ طَعَامُ مِسْكِينٍ فَمَنْ تَطَوَّعَ خَيْرًا فَهُوَ خَيْرٌ لَهُ وَأَنْ تَصُومُوا خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ 1.
وقد أجمع المسلمون على فريضة الصيام في شهر رمضان دون غيره من الشهور، ولكن من اعترضه مرض أو سفر أو عذر شرعي آخر، فعليه القضاء عندما يتمكن من ذلك، فالمريض إذا شفي من مرضه، والمسافر إذا استقر في بلده -أو أي بلد ينوي فيه الإقامة- وجب عليهما قضاء الأيام التي أفطروا فيها قبل حلول شهر رمضان القادم.
والصوم كشعيرة دينية لم يكن من خصوصيات هذه الأمة، بل هو شعيرة ومنسك عرفته شرائع وأمم الرسل السابقين، ولكن باختلاف في التفاصيل، واتفاق في أصل الفريضة.
ولقد(كان الصوم ركناً في جميع الأديان السماوية، وأشباه الأديان، حتى في الشرائع الوثنية، فقد كان قدماء المصريين، والإغريق، والرومان، وسكان ما بين النهرين في العراق، يصومون أياماً مختلفة في العام.
وقد روي أن نوحاً صام عندما جنحت به سفينته إلى البر، غبَّ أن عصف به الطوفان، مائة وخمسين يوماً.
ومعروف: أن موسى بن عمران كان يصوم ثلاثين يوماً كل عام، وكان للعبريين صوم خاص يؤدونه، غير أن اليهود، جعلوا يصومون يوماً واحداً في العام، هو يوم عاشوراء، ابتهاجاً بنجاة بني إسرائيل من الغرق في البحر الأحمر.
وأما النصارى فأشهر صومهم وأقدمه، هو الصوم الكبير، الذي يقال: إن عيسى بن مريم كان يصومه، وقد ابتدع رجال الكنيسة ضروباً أخرى من الصوم، يباشرونها الآن.
وتصوم أصحاب الديانات والملل والنحل الحية اليوم، مدداً مختلفة، لها مواعيدها وطقوسها الخاصة)2.
وباستقراء التاريخ نجد أن قدماء المصريين، وخاصة الكهنة ورجال الدين كانوا يصومون، وكانت مدة الصيام من أسبوع لستة أسابيع.
وكان الصينيون القدماء يصومون أيضاً، وقد أخذ اليونانيون القدماء عادة الصوم عن قدماء المصريين، لكننا نرى أن الرومانيين يلجأون إلى الصوم طلباً للنصر على أعدائهم، ونلاحظ أيضاً أن اليهود يصومون، ويهتمون أكثر بالصوم عندما يتعرضون لخطر من الأخطار، أو وباء من الأوبئة الفتاكة.
والنصارى أيضاً لهم طريقتهم الخاصة بالصوم..
والأغرب من ذلك أن بعض الحيوانات تصوم حفاظاً على نفسها وجنسها، واستجابة فطرية لظروفها وتكوينها، بل إن بعض الأطباء -في حالات معينة- يأمرون مرضاهم بالصيام جزئياً أو كلياً، لفترات محددة، وقد يكون الصوم عن أنواع بعينها.
فلا عجب أن رأينا العالم الشهير، الحائز على جائزة نوبل (ألكسيس كاريل) يقول في كتابه (الإنسان ذلك المجهول): (إن كثرة الطعام، وانتظامه، ووفرته، تعطل وظيفة أدت دوراً عظيماً في بقاء الأجناس البشرية، وهي وظيفة التكيف على قلة الطعام، ولذلك كان الناس يلتزمون الصوم في بعض الأوقات).
وفي دائرة المعارف البريطانية نقرأ الآتي:
(إن أكثر الأديان، دانيها وعاليها، قد فرضت الصيام وأوجبته، فهو يلازم النفوس حتى في غير أوقات الشعائر الدينية، يقوم به بعض الأفراد، استجابة للطبيعة البشرية في بعض مظاهرها)3.
وهكذا نرى أن الصوم ليس لأمة دون أخرى، ولا لزمان دون آخر، ولا لمكان دون مكان، وإنما هو سنة البشرية، وجزء من نظام الكون الدقيق، تفرضه الحاجة الإنسانية الملحة للصوم، وقبل ذلك التشريع الإلهي لهذه الفريضة العبادية.

أهم فوائد الصيام

للصوم فوائد كثيرة.. ويمكن تحديد أهمها في النقاط التالية:

1 ـ بناء النفس

بناء النفس هي الخطوة الأولى نحو بناء الذات، وبناء النفس عملية شاقة وطويلة، وتتطلب المزيد من الإرادة والعزيمة والإصرار حتى يتحقق هذا الهدف.
والصوم أفضل وسيلة لتربية النفس، وترويضها على الفضائل وقلع الرذائل منها، وغرس التقوى والإخلاص والإيمان في أعماقها.
ولا يمكن أن يكون الصوم فعالاً إلا عندما يخلص الصائم نيته للَّه تعالى، ويمتنع عن جميع المفطرات المادية والسلوكية، يقول الإمام الصادق في حديث رائع وجميل ما نصه: (إذا أصبحت صائماً فليصم سمعك وبصرك من الحرام، وجارحتك وجميع أعضائك من القبيح، ودع عنك الهذي وأذى الخادم، وليكن عليك وقار الصيام، والزم ما استطعت من الصمت والسكوت إلا عن ذكر الله، ولا تجعل يوم صومك كيوم فطرك، وإياك والمباشرة والقبل والقهقهة بالضحك، فإن الله مقت ذلك).
وعنه أيضاً قال: (إن الصيام ليس من الطعام والشراب وحده، إنما للصوم شرط يحتاج أن يحفظ حتى يتم الصوم، وهو صمت الداخل أما تسمع ما قالت مريم بنت عمران:﴿ ... إِنِّي نَذَرْتُ لِلرَّحْمَٰنِ صَوْمًا فَلَنْ أُكَلِّمَ الْيَوْمَ إِنْسِيًّا 4 يعني صمتاً.
فإذا صمتم فاحفظوا ألسنتكم من الكذب، وغضوا أبصاركم، ولا تنازعوا ولا تحاسدوا ولا تغتابوا ولا تماروا ولا تكذبوا ولا تباشروا ولا تخالفوا ولا تغاضبوا ولا تسابوا ولا تشاتموا ولا تفاتروا ولا تجادلوا ولا تتأذوا ولا تظلموا ولا تسافهوا ولا تضاجروا ولا تغفلوا عن ذكر الله وعن الصلاة.
والزموا الصمت والسكون والحلم والصبر والصدق، ومجانبة أهل الشر، واجتنبوا قول الزور والكذب والفري والخصومة وظن السوء والغيبة والنميمة.
وكونوا مشرفين على الآخرة، منتظرين لأيامكم، منتظرين لما وعدكم الله، متزودين للقاء الله، وعليكم السكينة والوقار والخشوع والخضوع وذل العبد الخيّف من مولاه، وخيرين خائفين راجين مرعوبين مرهوبين راغبين راهبين قد طهرت القلب من العبوب، وتقدست سرائركم من الخبث، ونظفت الجسم من القاذورات، وتبرأت إلى الله من عداه، وواليت الله في صومك بالصمت من جميع الجهات، مما قد نهاك الله عنه في السر والعلانية،وخشيت الله حق خشيته في سرك وعلانيتك، ووهبت نفسك لله في أيام صومك وفرَّغت قلبك له، ونصبت نفسك له فيما أمرك ودعاك إليه.
فإذا فعلت ذلك كله فأنت صائم لله بحقيقة صومه، صانع له لما أمرك وكلما نقصت منها شيئاً فيما بيّنت لك، فقد نقص من صومك بمقدار ذلك.
وإن أبي قال: سمع رسول الله  امرأة تسابُّ جارية لها وهي صائمة، فدعا رسول الله  بطعام فقال لها: كلي! فقالت: أنا صائمة يا رسول الله! فقال: كيف تكونين صائمة وقد سببت جاريتك؟ إن الصوم ليس من الطعام والشراب وإنما جعل الله ذلك حجاباً عن سواهما من الفواحش من الفعل والقول يفطر الصائم، ما أقل الصوّام وأكثر الجوّاع!)5. فالصيام ليس الامتناع عن الأكل والشرب وحسب، وإنما أيضاً الامتناع عن الإتيان بالرذائل والفواحش من قول أو فعل أو تقرير، ما ظهر منها وما بطن.
وعندما يلتزم الصائم بذلك، يتحول الصوم إلى وسيلة فعالة لبناء النفس، وتزكيتها، وتطهيرها من شوائب المادية البحتة، فالصوم بما فيه من معنوية ذاتية يذيب المادية، فيرتفع الإنسان من عبودية المادة إلى عبودية اللَّه، ومن أسر الأهواء والشهوات إلى إرادة العقل واختياره، ومن الغرق في الغرائز إلى التحليق في سماء العرفان الإلهي!
ولأجل هذا، فالصوم خير قامع للأهواء والغرائز، وأفضل وسيلة لتكامل النفس الإنسانية، والارتفاع بها إلى عالم المثل والقيم والأخلاق.

2 ـ بناء الإرادة

عندما تقوى إرادة الإنسان وعزيمته، يتحرر من عبودية الأهواء والشهوات والغرائز، فلا يخضع لشهوة جامحة، ولا يركع لغريزة طافحة، ولا يتنازل عن مبادئه وقيمه في سبيل مصالحه وأهوائه.
وشهر رمضان بمثابة مدرسة لتربية (الإرادة الإنسانية)فطوال ثلاثين يوماً يمتنع الإنسان -وبإرادته واختياره- عن الأكل والشرب، وعن القبائح والرذائل، وعن اللغو واللَّهو.. وهذه المدة الزمنية كافية لتربية الإرادة، وتقويتها، وشحذها بالقوة والصلابة.
لقد ورد عن أبي الحسن في قول اللَّه تعالى: ﴿ وَاسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلَاةِ ... 6 قال: (الصبر الصوم، إذا نزلت بالرجل الشدة أو النازلة فليصم، قال: الله يقول: ﴿ وَاسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلَاةِ ... 6 والصبر الصوم)7لأن الصوم يقوي الإرادة، والصبر هو تعبير عن إرادة التحمل في مواطن الشدة، والصوم بما فيه من حرمان عن الملذات والشهوات، هو نوع من الصبر.
وعن الإمام علي أنه قال: (صوم الجسد الإمساك عن الأغذية بإرادة واختيار خوفاً من العقاب ورغبة في الثواب والأجر، صوم النفس إمساك الحواس الخمس عن سائر المآثم وخلو القلب من جميع أسباب الشر)8. ومن الواضح أن صوم الجسد وصوم النفس بحاجة إلى إرادة قوية، وإلا فما الذي يمنع الإنسان عن الأغذية الشهية، وعن الكلام غير المباح؟!
ولا يمكن للإنسان أن يكون قوياً، وناجحاً، وعظيماً، إلا عندما يتسلح بإرادة قوية، ونفسية شجاعة، وعقل حكيم.
والصيام من أقوى الأساليب، وأحسن الوسائل، وأفضل الطرق لتقوية الإرادة، وصناعة العزيمة.
فإذا أردت أن تقوي إرادتك، فعليك بالصيام ليس في رمضان فقط، وإنما أيضاً في بعض الأيام المستحبة من السنة.

3 ـ بناء العقل

العقل طاقة جبارة وخلاقة أودعه اللَّه سبحانه وتعالى في الإنسان كي يميز به الحسن من القبيح، والخير من الشر، والحق من الباطل، فهو وسيلة التفكير والإدراك عند بني البشر.
وبناء العقل وتربيته وتنميته من الركائز الرئيسة في بناء الشخصية السوية، وينمو العقل بالعلم والمعرفة، ويزداد نضجاً بالتجربة والخبرة والممارسة الحياتية الواعية.
والصوم من أفضل الوسائل في بناء العقل، ذلك (أن الصوم يوجب صفاء العقل والفكر بواسطة ضعف القوى الشهوية بسبب الجوع، ولذلك قال: (لا يدخل الحكمة جوفاً ملئ طعاماً) وصفاء العقل والفكر يوجبان حصول المعارف الربانية التي هي أشرف أحوال النفس الإنسانية)9 فالصوم ينمي (الصفاء العقلي) الذي هو مقدمة لاستيعاب حقول المعرفة والعلم، وهي بدورها تشكل الغذاء الأساسي للعقل.
وقد روي في حديث المعراج.. قال: يا ربّ وما ميراث الصوم؟ قال: (الصوم يورث الحكمة، والحكمة تورث المعرفة، والمعرفة تورث اليقين، فإذا استيقن العبد لا يبالي كيف أصبح، بعسر أم بيسر)10.
وبالإضافة إلى أن الصوم يورث العلم والمعرفة والحكمة، فإنه يورث (يقظة عقلية) للكثير من الغافلين عن ذكر اللَّه، وعن الالتزام بأوامره، والاجتناب عن نواهيه، فيكون شهر رمضان بذلك بداية جديدة في حياة الكثيرين.
فكم من تارك للصلاة يجعل هذا الشهر فاتحة إقامة للصلاةّ!
وكم من شارب للخمر يمتنع من بدء هذا الشهر عن معاقرتها!
وكم من مقامر يتوب إلى اللَّه تعالى في هذا الشهر توبة نصوحاً!
وكم من عامل بصنوف المحرمات يتوب عما اقترفه ليكون مؤمناً صالحاً!
وكم من تارك للخمس ومانع للزكاة ومستطيع لم يحج مسوفاً.. و.. و.. يتوب في هذا الشهر، ليؤدي ما عليه من حقوق ويعزم على الحج..!
ويدل هذا على أن لشهر رمضان تأثيراً قوياً بالاتجاه الإيجابي في حياة المذنبين، حيث يستيقظ العقل الغافل من سباته، ويلين القلب القاسي، وتخشع النفس العاصية، وعندئذٍ يرجع الإنسان إلى وعيه العقلي، هذا الوعي الذي يجعله يقترب من اللَّه عزّ وجلّ ويلتزم بأوامره كاملة.

4 ـ بناء الجسم

أثبت العلم الحديث الكثير من الفوائد الصحية للصيام، ومع التقدم العلمي الهائل الذي يشهده علم الطب، يكتشف الأطباء يوماً بعد آخر فوائد جديدة للصوم، وقد أشار الرسول  قبل قرون من الزمن إلى فوائد الصيام الصحية في مقولته البليغة:(صوموا تصحوا)11 ويقول الإمام علي:(الصيام أحد الصحتين)12.
وجاء العلم الحديث ليؤكد ذلك، فالصوم -كما ثبت علمياً- يريح جميع الأجهزة والأنسجة والخلايا والغدد والأعصاب والأجزاء والأوردة والشرايين من الإنهاك والارتباك الحادثين بسبب الاستمرار في العمل المتواصل ليل ونهار وليس معنى ذلك أنها تقف عن العمل، بل معناه أنها تبطئ في العمل لتأخذ راحتها وتنفس عن متاعبها وبذلك يكون الصوم وقاية عن الضعف والاحتقان والتضخم والاكتناز والتخمة والامتلاء.
فيطول العمر، وينشط الجسم، ويستريح الإنسان من الترهل والكسل، ويبتعد عن الأمراض والأوجاع.
كما أن الصوم يسبب نشاط الفكر، ويقظة الذهن، وحدة الفطنة، وإرهاف الذكاء.
أما اضطراب الهضم، وأمراض القلب، والكبد، والطحال، والكلى،والبول السكري، وضغط الدم، فإن الصوم يقضي على جميعها، وكما أنه يذيب الأورام الصغار، ويطهر الجسم من الرواسب.
ومن المفيد هنا الإشارة إلى أقوال بعض الأطباء العالميين في هذا المجال لتبيان فوائد الصيام الصحية:
يقول الدكتور(ماك فادون)وهو من الأطباء العالميين الذين اهتموا بدراسة الصوم وأثره.. يقول هذا الطبيب العالمي:
(إن كل إنسان يحتاج إلى الصوم وإن لم يكن مريضاً، لأن سموم الأغذية والأدوية تجتمع في الجسم فتجعله كالمريض، وتثقله، فيقل نشاطه، فإذا صام الإنسان، خفّ وزنه، وتحللت هذه السموم من جسمه بعد أن كانت مجتمعة،وما أن تذهب عنه حتى يصفو صفاءً تاماً.
ومع ذلك يستطيع الصائم -إذا أراد- أن يسترد وزنه، ويجدد جسمه في مدة لا تزيد على العشرين يوماً بعد الإفطار، لكنه يكون قد تخلص من أعباء السموم، ويبدأ يشعر بنشاط وقوة لا عهد له بهما من قبل).
والجدير بالذكر، أن هذا الطبيب عالج بالصوم كثيراً من الأمراض المختلفة، وذكر أسماء المرضى وأمراضهم وتاريخ علاجهم، إلا أنه قرر أن انتفاع المرضى بالصوم يتفاوت حسب أمراضهم، فأكثر الأمراض استفادة من الصيام، أمراض المعدة، فالصوم لها مثل العصا السحرية، يسارع في شفائها، والتخفيف من أعراضها المتعبة، وتليها بعض أمراض الدم والجلد والروماتزم وغيرها.
ولقد قامت بالفعل في العالم الأوربي مصحات عديدة يتخذ الصوم فيها كعلاج رئيسي لكثير من الأمراض وخاصة اضطرابات الهضم والبدانة وبعض أمراض القلب والكبد والبول السكري وارتفاع ضغط الدم، ونستطيع أن نذكر أسماء بعض هذه المصحات:

  1. مصحة الدكتور(هنريج لاهمان).
  2. مصحة الدكتور(برشر بذ).
  3. مصحة الدكتور(مولر).

ولاشك أن بعض الأمراض يزيدها خطورة أنواع معينة من الطعام مثل زيادة الأملاح أو الدهون أو المواد السكرية، تلك العلاقة بين الصحة العامة والطعام علاقة أكيدة لا خلاف عليها، ولهذا نرى الأطباء يكتبون وصفات بالطعام الذي يناسب المريض، ويحرمونه من بعض الأطعمة التي قد تزيد حالته سوءاً.
ويستطيع كل صائم أن يجعل من هذا الشهر الكريم فترة للعلاج والوقاية من كثير من الأمراض13.
ويقول الطبيب العربي الأشهر الأستاذ الدكتور (عبد العزيز إسماعيل):
(إن الصوم يستعمل طبياً في حالات كثيرة، ويستعمل وقائياً في حالات أكثر.. إن كثيراً من الأوامر الدينية لم تظهر حكمتها، وستظهر مع تقدم العلوم، فقد ظهر أن الصوم يفيد في حالات كثيرة، وهو العلاج الوحيد في أحيان أخرى، فللعلاج يستعمل في اضطرابات الأمعاء المزمنة، والمصحوبة بتخمر، ويستعمل عند زيادة الوزن الناشئة عن كثرة الغذاء، وكذلك في ارتفاع الضغط، أما بالنسبة للبول السكري فلما كان قبل ظهوره، يكون مصحوباً في الغالب بزيادة في الوزن، فالصوم يكون بذلك علاجاً نافعاً، ولا يزال الصوم -مع بعض ملاحظات في الغذاء- أهم علاج لهذه الحالة)14.
ويقول الدكتور (محمد الظواهري) بصدد هذا الموضوع أيضاً:
(لقد كان معظم العلاجات قديماً، وحتى حديثاً، تتبع النظام الصحي في الغذاء، والابتعاد عن الطعام والشراب لفترات محدودة منظمة، لراحة الجهاز الهضمي، وضمان قدرته عندما يستأنف عمله، وهذه هي سنة اللَّه ﴿ ... وَلَنْ تَجِدَ لِسُنَّةِ اللَّهِ تَبْدِيلًا 15.. وعملية الصوم هي عملية تنظيم لفترات تناول الطعام، ويشمل التنظيم، إعداد الجهاز الهضمي لتقبل الغذاء في فترتين محدودتين من فترات اليوم، وفي هذا تنظيم له، ولو اتبعنا النظام الدقيق، وحددنا موعدي الإفطار والسحور، ولم نكثر فيهما فوق طاقة الجسم والجهاز الهضمي، فستتم الفائدة، ونحصل على المقصود من حكمة الصوم، فلا شك أن اتباع النظام في كل شيء هو المثل الأعلى) 16.
ويذكر الدكتور (يوري نيكولاييف) 17 مدير وحدة الصوم بمعهد الطب النفسي بموسكو، أنه خلال تعامله على مدى ثلاثين عاماً مع أكثر من عشرة آلاف حالة صوم أو امتناع عن الطعام لفترات محددة، قد لاحظ أن أجهزة المناعة، أو الدفاع الكائن في الجسم، كانت تنشط وتتحرك أثناء الصوم وتقضي على كثير من الأمراض.
ومما هو جدير بالذكر أنه من قديم الزمان قال أبقراط أبو الطب:(إن كل إنسان يمتلك في داخله طبيباً، وعلينا أن نساعد هذا الطبيب في عمله، فإذا أكلت وأنت مريض فإنك غالباً ما تغذي مرضك) وهو يقصد بذلك أن الامتناع عن تناول الطعام يساعد على الشفاء 18، وصدق اللَّه إذ يقول: ﴿ ... وَأَنْ تَصُومُوا خَيْرٌ لَكُمْ ... 19.
وثبت علمياً أن أربعة أخماس أمراضنا تنشأ عن تخمر الأمعاء، فالمعدة دائماً بيت الداء، وأننا إذا امتنعنا عن الطعام بعض الوقت فسوف نزيل هذه العناصر المضرة.
ويقول أحد الأطباء العالميين الدكتور (جان فروموزان) : (إن الصوم هو عملية غسيل للأحشاء، فنحن نلاحظ في بداية الصوم أن لساننا قد أصبح مقسماً، ويتفصد العرق من جسمنا، وكثيراً ما يفرز مادته المخاطية… وكل هذا دليل على أن الجسم قد بدأ يقوم بعملية غسيل كاملة، ثم بعد ثلاثة أو أربعة أيام يصبح (نفسنا) لا رائحة له، وتنخفض نسبة الحمض البولي، ثم تشعر بخفة ونشاط وراحة عجيبة).
وقد تبين أنه في فترة الصوم تستمد الأعضاء غذاءها من احتياطي الغذاء في الجسم، فالكبد غنية بالكليكوجين، والدم غني بالبروتين، ومخزون الدهن في الجسم يعادل 30% من وزنه عند الرجل و 20% من وزنه عند المرأة وهذه كلها تغطي حاجتنا إلى الطاقة لمدة شهر على الأقل، أي أننا حين نصوم نأكل من جسمنا نفسه، ولكن بطريقة خاصة.
وقد أثبتت التجارب العلمية أيضاً أنه يمكن السيطرة على نمو الأمراض السرطانية إذا ما صاحب العلاج صوم وريجيم قاس يخفض من حجم الطعام إلى النصف، ثبت ذلك من خلال تجارب أجريت مؤخراً على الفئران في مركز(برونكس الطبي)بنيويورك، تحت إشراف متخصص الأورام العالمي الدكتور (لودويك كروسي) وجدير بالذكر أن فكرة علاقة الطعام بعلاج السرطان قديمة إلى الثلاثينات20.
هذه هي بعض آفاق (الصحة الصيامية) وقاية وعلاجاً،وهكذا يؤكد العلم الحديث على ما قاله الرسول العظيم  قبل أربعة عشر قرناً من الزمن في كلمته المشهورة:(صوموا تصحوا)2122.

  • 1. القران الكريم: سورة البقرة (2)، الآية: 183 و 184، الصفحة: 28.
  • 2. حديث رمضان، ص99.
  • 3. الصوم والصحة، ص9.
  • 4. القران الكريم: سورة مريم (19)، الآية: 26، الصفحة: 307.
  • 5. البحار، ج93، ص292، رقم 16.
  • 6. a. b. القران الكريم: سورة البقرة (2)، الآية: 45، الصفحة: 7.
  • 7. البحار، ج93، ص254، رقم 30.
  • 8. ميزان الحكمة، ج5، ص471، رقم 10651.
  • 9. البحار، ج93، ص250.
  • 10. ميزان الحكمة، ج5، ص475، رقم 10673.
  • 11. البحار، ج93، ص255، رقم 33.
  • 12. ميزان الحكمة، ج5، ص468، رقم 10628.
  • 13. الصوم والصحة، ص14.
  • 14. الصوم والصحة، ص16.
  • 15. القران الكريم: سورة الأحزاب (33)، الآية: 62، الصفحة: 426.
  • 16. الصوم والصحة، ص17.
  • 17. تزداد أهمية هذا البحث من كونه صادراً من باحث شيوعي ملحد، لا يعترف بالدين وفرائضه، مما يدلل على عظمة الإيمان باللَّه واتباع تعاليمه، وما فرضه علينا من صوم وغيره من فرائض.
  • 18. يلاحظ أن كثيراً من الحيوانات تمتنع عن الطعام إذا مرضت.. إنها تفعل ذلك دون أن تستشير طبيباً أو تستمع إلى نصيحة، بل إلهاماً من خالقها الذي تكفل بها.
  • 19. القران الكريم: سورة البقرة (2)، الآية: 184، الصفحة: 28.
  • 20. ثبت علمياً، ج1، ص20.
  • 21. بحار الأنوار، العلامة المجلسي، ج59، ص267، رقم 45.
  • 22. الموقع الرسمي لسماحة الشيخ عبدالله اليوسف حفظه الله - 12 / 11 / 2010م - 7:57 م.

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
التحقق
للاطمئنان بانك تستخدم هذه الصفحة بنفسك و ليس اليا