أبحاث و دراسات اجتماعية

مواضيع في حقل أبحاث و دراسات اجتماعية

عرض 161 الى 180 من 486
01/08/2018 - 17:00  القراءات: 1747  التعليقات: 0

كنت اقترب أحياناً من الحجر الأسود فأفرح بالتسارع الذي يبديه المسلمون للوصول إلى الحجر ومصافحته وتقبيله، لكني كنت أصاب بالأسى حين أرى امرأة أو شيخاً أو شابة تضيق أنفاسها تحت السواعد المفتولة، التي تريد الوصول إلى الحجر الأسود للسلام، ويضيع بمسمع ومرأى منها ذلك الإنسان الذي فضله الله وكرمه وأعلى مكانه وقدره.

31/07/2018 - 17:00  القراءات: 1060  التعليقات: 0

بيئة العمل هي بيتك الثاني... أنت تقضي فيه 8 ساعات أو أكثر.. لذلك يجب عليك أن تصنع السعادة في بيئة عملك...لن أتحدث عن الترقيات و المكافآت والعلاوات وغيرها وإن كانت هذه الأمور من ثوابت السعادة في بيئة العمل.

30/07/2018 - 17:00  القراءات: 2416  التعليقات: 0

تتسم الحركة الاجتماعية وحركة التاريخ بسمات، من أهمها:<--break->

26/07/2018 - 17:00  القراءات: 1652  التعليقات: 0

فالمنبر يستطيع أن يصنع الإنسان الذي فجر الثورة في إيران، وهزم الصهاينة في جنوب لبنان، وقاوم الإرهابيين والمحتلين في العراق. إن هذا المنبر يستطيع أن يفعل الكثير لأنه ينتمي للإمام الحسين.

22/07/2018 - 17:00  القراءات: 1989  التعليقات: 0

ومن الواضح أن هذه المهمة الجليلة بحاجة إلى زمن غير قصير، فتغيير علاقة المجتمع بالفكر لا يمكن أن تحدث بسرعة، ولا بصورة فجائية، ولا تأتي طفرة، ولا حتى هبة، ولا تحصل من دون مقدمات وبلا أرضيات أو محفزات، لأننا أمام تغير عميق له علاقة برؤية المجتمع لذاته، تقدما وتراجعا، حاضرا ومستقبلا.

17/07/2018 - 17:00  القراءات: 1070  التعليقات: 0

وعلى سبيل النكتة أو المثال، بِتَّ تسمع "بالدشداشة" السعودية والأخرى الكويتية والإماراتية والقطرية والبحرانية والعُمانية، والتي لا تختلف عن بعضها إلا بثَنْية أو زيادة أو نقيصة تكاد لا تُلحظ!‏

16/07/2018 - 17:00  القراءات: 1910  التعليقات: 0

يصف أحد الخطباء العراقيين أوضاع مجتمعهم قبل ما يقارب 40 سنة، و يذكر أنهم كانوا يرمون الأطعمة في القمامة ثم ابتلاهم الله بما هم فيه من الفقر و العوز و الجوع.

15/07/2018 - 17:00  القراءات: 2214  التعليقات: 0

الانفعال لا يمنح الغاضب شعوراً بالراحة والطّمأنينة، كما قد يتخيّل الغاضب في أغلب الأحيان، بل على العكس، فقد يشعر بالذّنب وتأنيب الضّمير.

14/07/2018 - 17:00  القراءات: 1852  التعليقات: 0

مع الأحداث وتماشياً مع ما يدور على أرض الكنانة (مصر الغالية) ومصطلح «البلطجة» الجديد علينا، وددت الحديث عن شيء من الأمن الاجتماعي الذي بات مفقوداً في بعض المجتمعات.

11/07/2018 - 17:00  القراءات: 1779  التعليقات: 0

‮ ‬والشرائع الإلهية هدفها الأساس إحقاق حقوق الإنسان وتحرير إرادته من أي‮ ‬هيمنة جائرة،‮ ‬ليخضع لربه وحده بملء حريته واختياره‮.‬‬‬‬‬

09/07/2018 - 17:00  القراءات: 1083  التعليقات: 0

يوم السبت الماضي كانت ذكرى الإمام جعفر بن محمد الصادق، كنت أفكر في حديثي لمن سألتقيهم بهذه المناسبة، وكما يعلم القارئ فإن تحديد رأس الموضوع وعنوانه وزواياه يأخذ وقتا وجهدا لا بأس به، غير أن سؤالا عبر الهاتف أوحى لي بشيء أظنه يستحق الحديث: لماذا سمي صاحب الذكرى بالصادق؟

06/07/2018 - 17:00  القراءات: 1806  التعليقات: 0

قال رسول الله صلى الله عليه وآله في خطبة له: ألا أخبركم بخير خلائق(جمع الخليقة وهى الطبيعة والمراد هنا الملكات النفسانية الراسخة) الدنيا والآخرة: العفو عمن ظلمك، وتصل من قطعك، والاحسان إلى من أساء إليك، وإعطاء من حرمك.‏

04/07/2018 - 17:00  القراءات: 1807  التعليقات: 0

وتهمة العلقمية – لمن لا يدري، وهل هناك من لا يدري؟! – منسوبة لوزير الخلافة العباسية الأخير – الذي كان شيعي المذهب – مؤيد الدين أبي طالب محمد بن أحمد العلقمي، الذي اتهم بالخيانة والتآمر مع المغول ضد أولياء نعمته، الخليفة المستعصم وأسرته العباسية السنية المذهب، وأنه سهَل دخول القوات المغولية إلى بغداد بعد أن دخل في مراسلات سرية مع هولاكو، هذه باختصار قصة التهمة الأم التي ألصقت بهذا الوزير الشيعي..

02/07/2018 - 17:00  القراءات: 1867  التعليقات: 0

هذا الدين العظيم الذي يقدّس الحياة، ويعتبر العدوان عليها أشد جريمة، كيف سادت في بعض أوساط أبنائه ثقافة الاستهتار بالحياة؟! وكيف أصبح ستاراً وغطاءً لأفظع جرائم العدوان على الحياة؟!

01/07/2018 - 17:00  القراءات: 1076  التعليقات: 0

من الجميع نأخذ، ومن الجميع نذَر؛ لأنّ الحكمة ضالتنا، وقد خلق الله زهورًا كثيرة، وحتى أشجار الشوك الجارحة قد تحمل ورودًا نضرة، وأين وجدنا متاعنا أخذناه!

30/06/2018 - 17:00  القراءات: 1151  التعليقات: 0

كثيرٌ من الطلبة لا يهتمون بالتغذية الجيدة في فترة الامتحانات، ولذا نجد البعض منهم يصاب بالتعب والإعياء خلال هذه الفترة، والبعض منهم ينخفض وزنه بصورة واضحة، والبعض يمارس ممارسات خاطئة في النظام الغذائي خلال فترة الامتحانات تزيد من الإحساس بالإجهاد وعدم التركيز.

29/06/2018 - 17:00  القراءات: 1921  التعليقات: 0

فقد يحقِّق المؤمنون نجاحات، وتكون لهم القوّة الاجتماعية أو السياسية أو المالية أو الفكرية والثقافية أو غيرها من عناصر القوّة في المجتمع والحياة. وعندما تأتي القوّة فإنّه يُخشى أن تحلّ بديلاً عن الله سبحانه؛ لأنّ الإنسان يشعر بها عَوْناً له، ويرى أنّ الجمهور الواسع الذي يملكه مع المال والسلاح أو غير ذلك هو عَوْنه على تحقيق مطالبه، متناسياً ـ في غمرة المادّيات ـ أنّ الله تعالى هو الذي يجب الاتّكال عليه دوماً.

28/06/2018 - 17:00  القراءات: 1161  التعليقات: 0

لقد تبلورت المسألة الثقافية في المجال الإسلامي الحديث والمعاصر على خلفية حاجة الأمة إلى النهضة والتقدم والتمدن، وعلى أساس أن مشكلة الأمة في جوهرها هي مشكلة حضارية، وفي إطار البحث عن إصلاح الأمة على المستوى العربي والإسلامي، وليس في نطاق الدولة القطرية أو المجتمع المحلي.

26/06/2018 - 17:00  القراءات: 1720  التعليقات: 0

في‮ ‬يوم المبعث النبوي‮ ‬الشريف،‮ ‬هبط رسول الله‮ (‬صلى الله عليه وآله وسلم‮) ‬من‮ ‬غار حراء وهو محمل بأعباء رسالةٍ‮ ‬عظيمة في‮ ‬مجتمع جاهلي،‮ ‬يعرف‮ (‬صلى الله عليه وآله وسلم‮) ‬مدى عناد ذلك المجتمع،‮ ‬ومدى الجهل المتفشي‮ ‬فيه‮. ‬ولكن الله تعالى كلفه أن‮ ‬يقوم بهذه المهمة،‮ ‬وأعلمه أنها مهمةٌ‮ ‬ثقيلة‮: ﴿ إِنَّا سَنُلْقِي عَلَيْكَ قَوْلًا ثَقِيلًا ﴾ 1‬،‮ ‬وكان رسول الله‮ (‬صلى الله عليه وآله وسلم‮) ‬مميا ومستعداً‮ ‬لتحمل أعباء هذه الرسالة العظيمة‮.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬

23/06/2018 - 17:00  القراءات: 1010  التعليقات: 0

بينما يتجه المسار بجيل الشباب في مجتمعاتنا العربية والإسلامية نحو مواجهة تزداد شراسة يوماً بعد آخر، فنفقد فيها من خيرة أجيالنا وطلائع شبابنا الكثير من الضحايا، مازال الديني متفرجاً هادئاً يعيش عالمه الخاص به.

الصفحات