الأبحاث و المقالات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع بالضرورة ، بل تعبر عن رأي أصحابها

العراق عاصمة دولة العدل الالهي

نص الشبهة: 

ما هي الرقعة الجغرافية التي  تكون عاصمة الإمام المهدي (عج)  هل هي الكوفة فقط أم المقصود العراق المحدد في زماننا الحاضرو ما هو شكل الدولة ونظام الحكم في عصر الإمام المهدي(عج)  ؟

الجواب: 

عندما تذكر الروايات الكوفة أو ظهر النجف ، فقد يكون المقصود بها العراق . لذلك يحتاج الأمر إلى التدقيق في القرائن التي تعين المقصود بالكلمة .

وأما دولة الإمام(عج) فهي بداية لتطور جديد في حياة البشرية ، وليس عندنا معلومات كثيرة عن شكل الدولة وأنظمتها، لكن عندنا  أصحابه الثلاث مئة وثلاثة عشر الذين يحكمون العالم ، ومعناه أن العالم سيُقسَّم إلى 313 ولاية .

وعندنا أن الإمام(عج) يحكم  بالواقع كحكم آل داود ، يعني بالحكم الذي أظهر الله سبحانه وتعالى منه نموذجاً لداود وهو الحكم الذي يريه الله تعالى إياه فلا يحتاج معه إلى بينة ويمين 1.

وإذا قام قائم آل محمد (عج)  حكم بين الناس بحكم داود(ع) لا يحتاج فيه إلى بينة يُلهمه الله تعالى فيحكم بعلمه ، ويُخبر كل قوم بما استبطنوه ويعرف وليَّه من عدوه بالتوسم 2.

وأصحاب الإمام(عج) كذلك يعطيهم الله هذه القدرة ، فهم على مستوى عظيم من الإيمان والقرب من الله تعالى . وقد ورد أن الإمام يقول لحاكم المنطقة من أصحابه إذا أشكل عليك أمر في القضاء ، في قضية ، في الفقه ، في أمر إداري ، فانظر الى كفك 3.

وفي  غيبةالنعماني ، عن الإمام الصادق(ع) : إذا قام القائم بعث في أقاليم الأرض في كل إقليم رجلاً يقول : عهدك في كفك فإذا ورد عليك أمر لا تفهمه ولا تعرف القضاء فيه فانظر إلى كفك ، واعمل بما فيها.. 4.

والمهم أن نمط التنظيم في عصر الإمام (عج) نمط غير عادي ، ولابد أن الناس يكون لهم دور في الحكم ، والنساء لهنَّ دور في الحكم أيضاً .

والتطور يكون شاملاً ، مثلاً الجبال تفتح فيها الطرقات بآيات القرآن: ﴿ وَلَوْ أَنَّ قُرْآنًا سُيِّرَتْ بِهِ الْجِبَالُ أَوْ قُطِّعَتْ بِهِ الْأَرْضُ ... 5 وهناك مؤشرات على أن نمط الإدارة سيكون بمشاركة الناس ، والناس لا يريدون بديلاً للإمام(عج) . لأن الوعي والإيمان وتطوير العلوم ، تجعل التفكير بالخروج على النظام عملاً جنونياً 6.

  • 1. المعجم الموضوعي لأحادیث الإمام المهدي(عج) 730 عن بصائر الدرجات 258 .
  • 2. الإرشاد / 365 , روضة الواعظين 2 / 266 .
  • 3. المعجم الموضوعي لأحادیث الإمام المهدي(عج) .359 / 729 .
  • 4. الغيبة للنعماني/ 319
  • 5. القران الكريم: سورة الرعد (13)، الآية: 31، الصفحة: 253.
  • 6. أسئلةٌ مهدوية (مجموعة أسئلة تتعلّق بعصر الظهور الشريف) أجاب عليها سماحة  الشيخ  علي الكوراني العاملي (دام عزُّه)، جمع  وإعداد، حسين عبيد القريشي، السؤال رقم 2 .

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
CAPTCHA
للاطمئنان بانك تستخدم هذه الصفحة بنفسك و ليس اليا