سماحة العلامة السيد علي الحسيني الميلاني حفظه الله
سماحة العلامة السيد علي الحسيني الميلاني حفظه الله

ولد: في شهر رمضان سنة 1367 في النجف الأشرف. أكمل دراسته في المقدّمات و السّطوح في الحوزة العلمية بكربلاء المقدّسة، فكان اُستاذه في المقدّمات العلاّمة الحجة المجاهد المرحوم السيّد محمّد نجل آية الله السيد مرتضى آل صاحب الرياض الطباطبائي، و قرأ السّطوح على علماء كبار و مدرّسين مشاهير من تلامذة جدّه آية الله العظمى السيد محمد هادي الميلاني، كالشيخ محمّد الشاهرودي و الشيخ محمّد حسين المازندراني و الشيخ عبد الحسن البيضاني و السيد محسن الجلالي الكشميري، ثمّ هاجر إلى النجف الأشرف للحضور على أساطين الفقه و الاُصول فلم يحضر إلاّ قليلاً حتّى اضطرّ إلى مغادرة العراق كسائر العلماء و الفضلاء الايرانيين و سائر أبناء الشّيعة في عهد حكومة حزب البعث الكافر الظالم في سنة 1390. توجّه إلى إيران بأمرٍ من جدّه المرجع السيّد الميلاني (قدس سره)، فحضر أبحاثه في الحوزة العلميّة بمشهد الامام الرضا (عليه السلام) و كان بخدمته إلى أنْ وافاه الأجل في شهر رجب من عام 1394. ثمّ نزل مدينة قم المقدّسة حيث الحوزة العلميّة الكبرى المزدحمة بأعلام العلماء من أهلها و المهاجرين إليها من النّجف الأشرف على أثر حوادث العراق فحضر على: آية الله العظمى المرجع السيد محمّد رضا الموسوي الكلبايكانى، في الفقه. و آية الله العظمى المرجع الشيخ حسين الوحيد الخراساني، في الفقه و الاُصول. و آية الله العظمى المرجع السيد محمد الحسيني الروحاني، في الاُصول. وآية الله العظمى المرجع الميرزا محمّد كاظم التبريزي، في الفقه. و آية الله العظمى الشيخ مرتضى الحائري، في الفقه. و قد لازم المرجع السيد الكلبايكاني و المرجع الشيخ الوحيد، و كتب دروسهما في الفقه و الاُصول. و قد طبع في حياة المرجع السيد الكلبايكاني عدّة مجلّدات من تقرير بحوثه بأمرٍ منه، مع تقارير جليلة أشاد فيها بمقامه العلمي. كما انتشر له كتاب تحقيق الاُصول على ضوء أبحاث المرجع الوحيد الخراساني.. اشتغل منذ وروده الحوزة العلمية بقم بالتدريس و التأليف، فدرّس العشرات من الطّلاب في مختلف المراحل، و كتب العشرات من الكتب في مختلف العلوم. و هو في الوقت الحاضر يدرّس في مرحلة الخارج في الفقه و الاُصول و الكلام. مؤلفاته : 1. استخراج المرام من استقصاء الإفحام (1-3). 2. دراساتٌ في منهاج السنّة لمعرفة ابن تيميّة. 3. محاضرات في الاعتقادات ( 1-2). 4. تشييد المراجعات وتفنيد المكابرات (1-4). 5. قادتنا كيف نعرفهم (1-3). 6. القضاء و الشهادات (1-3). 7. تحقيق الأصول (1-3).

23/09/2016 - 06:00  القراءات: 3641  التعليقات: 0

في دلالات حديث المنزلة ، و كما أشرنا من قبل ، دلالات حديث المنزلة متعددة ، و كلّ واحدة منها تكفي لان تكون بوحدها دليلاً على إمامة أمير المؤمنين .

19/08/2016 - 09:00  القراءات: 2651  التعليقات: 0

لا ريب في أنّ من منازل هارون : خلافته عن موسى ( عليه السلام ) ، قال تعالى عن لسان موسى يخاطب هارون : ﴿ ... اخْلُفْنِي فِي قَوْمِي وَأَصْلِحْ وَلَا تَتَّبِعْ سَبِيلَ الْمُفْسِدِينَ 1.

فكان هارون خليفة لموسى ، و علي بحكم حديث المنزلة خليفة لرسول الله ( صلى الله عليه و آله و سلم ) ، فيكون هذا الحديث نصّاً في الخلافة و الإمامة و الولاية بعد رسول الله .<--break->

05/07/2016 - 05:49  القراءات: 2955  التعليقات: 0

استدلّ الإمامية بـ «آية الولاية» على إمامة أمير المؤمنين سلام الله عليه ، و لابدّ من الرجوع إلى السنّة لتعيين مَن نزلت فيه الآية المباركة ، وبعبارة أُخرى لمعرفة شأن نزول الآية، ولابدّ ايضا من بيان وجه الاستدلال بها على إمامة أمير المؤمنين.

06/10/2015 - 11:11  القراءات: 7168  التعليقات: 0

والبحث عن الإمامة بحث في غاية الحساسيّة والاهميّة ، لانّنا نرى وجوب معرفة الإمام ، وعندما نبحث عن الإمام وتعيين الإمام بعد رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) ، نريد أن نعرف الحقّ في هذه المسألة الخلافية ، ثمّ لنتّخذه قدوةً واُسوة ، لنقتدي به في جميع شؤوننا ، وفي جميع أدوار حياتنا .
إنّما نريد أن نعرفه ولنجعله واسطة بيننا وبين ربّنا ، بحيث لو سئلنا في يوم القيامة عن الإمام ، بحيث لو سئلنا يوم القيامة لماذا فعلت كذا ؟ لماذا تركت كذا ؟ أقول : قال إمامي إفعل كذا ، قال إمامي لا تفعل كذا ، فحينئذ ينقطع السؤال .

05/04/2015 - 12:34  القراءات: 4058  التعليقات: 0

بسم الله الرحمن الرحيم

تمهيد

الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على سيدنا ونبينا محمد وآله الطيبين الطاهرين ، ولعنة الله على أعدائهم أجمعين .
موضوع البحث في هذه الليلة آية التطهير .
انتهينا من البحث بنحو الإجمال عن آية المباهلة ، وبقيت نقاط تتعلّق بآية المباهلة سنتعرض لها إن شاء الله في مبحث تفضيل الائمّة على الأنبياء ، في الليلة المقرّرة لهذا البحث إن شاء الله .

09/01/2011 - 19:06  القراءات: 6493  التعليقات: 0

و الآن . . . هلّم معي لنرى هل يصح صدور مثل هذا الكلام من رسول الله صلى الله عليه و آله و سلم ؟ و هل كان جميع الصحابة على خير من بعده ؟ و هل كانوا جميعاً مؤهلين لأن يقتدى بهم ؟ و هل كانوا جميعا هادين حقاً ؟ . . .
إذا كان كذلك ، فما معنى قوله تعالى :
﴿ ... أَفَإِن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلَى أَعْقَابِكُمْ ... 1 .
و قوله تعالى :

21/01/2010 - 11:22  القراءات: 10851  التعليقات: 0

تمهيد

الحمد لله رب العالمين ، و الصلاة و السلام على سيّدنا محمّد و آله الطيبين و الطاهرين ، و لعنة الله على أعدائهم أجمعين من الأولين و الآخرين .
يقول الله سبحانه و تعالى : ﴿ ... أَفَمَن يَهْدِي إِلَى الْحَقِّ أَحَقُّ أَن يُتَّبَعَ أَمَّن لاَّ يَهِدِّيَ إِلاَّ أَن يُهْدَى فَمَا لَكُمْ كَيْفَ تَحْكُمُونَ 1 .
الحق في اللغة بمعنى الثبوت ، ﴿ ... أَفَمَن يَهْدِي إِلَى الْحَقِّ ... 1 أي : أفمن يهدي إلى الأمور الثابتة القطعية اليقينية ، هذا الذي يهدي إلى الواقع ، ﴿ ... أَحَقُّ أَن يُتَّبَعَ ... 1 أم الذي لا يهتدي ﴿ ... إِلاَّ أَن يُهْدَى فَمَا لَكُمْ كَيْفَ تَحْكُمُونَ 1 .

اشترك ب RSS - السيد علي الحسيني الميلاني