إضافة تعليق جديد

صورة صالح الكرباسي (صالح الكرباسي)

احكام التفكير في الجنس المؤدي للاحتلام

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

لا شيء عليك، لكن تجنب الإثارة فقد تجر الى الحرام ، و قد لا يحاسب الله سبحانه و تعالى الإنسان على أفكار من هذا القبيل أو ما قد يتصوره أو يتخيله من المشاهد المُحرمة ، لكن ينبغي الإنتباه الى أن التفكُّر في المعصية و الذنب يمهِّدُ السبيل لإرتكابه فلذا ينبغي تجنُّب الأفكار التي تشتمل على تمنيات محرمة ، فقد رُوِيَ عن النبي عيسى ( عليه السلام ) أنه قال : " ... إِنَّ مُوسَى نَبِيَّ اللَّهِ ( عليه السلام ) أَمَرَكُمْ أَنْ لَا تَزْنُوا وَ أَنَا آمُرُكُمْ أَنْ لَا تُحَدِّثُوا أَنْفُسَكُمْ بِالزِّنَا فَضْلًا عَنْ أَنْ تَزْنُوا ، فَإِنَّ مَنْ حَدَّثَ نَفْسَهُ بِالزِّنَا كَانَ كَمَنْ أَوْقَدَ فِي بَيْتٍ مُزَوَّقٍ فَأَفْسَدَ التَّزَاوِيقَ الدُّخَانُ وَ إِنْ لَمْ يَحْتَرِقِ الْبَيْتُ " ( الكافي : 5 / 542 ) .
و المقصود من هذا الحديث هو أن التفكَّر في الحرام يسبب خراب القلب و الفكر و يُمهِّدُ لإرتكاب الرذيلة ، و مثاله مثال من أوقد ناراً في بيت مدهون بالأصباغ الجميلة ، و في هذه الحالة قد لا يحترق ذلك البيت بسبب تلك النار إلا أن الدخان المتصاعد من النار سوف يُفسد تلك الزينة و الأصباغ .

وفقك الله

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
CAPTCHA
للاطمئنان بانك تستخدم هذه الصفحة بنفسك و ليس اليا