نشر قبل 13 سنة
مجموع الأصوات: 4
القراءات: 2571

السائل: 

آمال عبد الرحيم

العمر: 

35

المستوى الدراسي: 

الدولة: 

المدينة: 

باريس

هل على القاريء للقرآن الكريم أن يتلوه بصوت عال أم بصوت خافت بحيث لا يسمعه أحد ، و ما ... ؟

السوال: 

هل على القاريء للقرآن الكريم أن يتلوه بصوت عال أم بصوت خافت بحيث لا يسمعه أحد ؟ و ما هو الحكم في حال تلاوته بين الكفار ؟

الجواب: 

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ، و بعد :
يجوز لقاريء القرآن أن يتلوه كيف شاء ، إن شاء جهر في قراءته و إن شاء أخفت فيها ، لكن الأفضل رفع الصوت بتلاوة القرآن ما لم يكن هناك محذور شرعي ، كسماع الرجل غير المحرم لصوت المرأة خاصة إذا كان موجباً للإفتتان ، أو سبباً لتأذِّي الآخرين و إزعاجهم .
و لا مانع من تلاوة القرآن الكريم بمحضر الكفار إذا لم تستوجب هتكاً أو إهانة للقرآن الكريم ، بل يُعتبر في بعض الأوقات سبباً لدعوتهم للإسلام ، و الدليل على جواز ذلك قول الله عزَّ و جَلَّ : { وَإِنْ أَحَدٌ مِّنَ الْمُشْرِكِينَ اسْتَجَارَكَ فَأَجِرْهُ حَتَّى يَسْمَعَ كَلاَمَ اللّهِ ثُمَّ أَبْلِغْهُ مَأْمَنَهُ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لاَّ يَعْلَمُونَ } ، ( سورة التوبة ( 9 ) ، الآية : 6 ) .

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
CAPTCHA
للاطمئنان بانك تستخدم هذه الصفحة بنفسك و ليس اليا