الخوف و الرجاء

30/08/2018 - 11:00  القراءات: 1843  التعليقات: 0

دَخَلَ النَّبِيُّ صلى الله عليه و آله عَلَى شَابٍّ وَ هُوَ فِي الْمَوْتِ، فَقَالَ: "كَيْفَ تَجِدُكَ"؟
قَالَ: أَرْجُو اللَّهَ يَا رَسُولَ اللَّهِ وَ أَخَافُ ذُنُوبِي.

31/07/2018 - 11:00  القراءات: 1626  التعليقات: 0

عَنْ أَمِيرِ الْمُؤْمِنِينَ عليه السلام أنَّهُ قالَ لِابْنِهِ الْحَسَنِ عليه السلام: "يَا بُنَيَّ، خَفِ اللَّهَ خَوْفاً تَرَى أَنَّكَ لَوْ أَتَيْتَهُ بِحَسَنَاتِ أَهْلِ الْأَرْضِ لَمْ يَقْبَلْهَا مِنْكَ، وَ ارْجُ اللَّهَ رَجَاءَ أَنَّكَ لَوْ أَتَيْتَهُ بِسَيِّئَاتِ أَهْلِ الْأَرْضِ غَفَرَهَا لَكَ‏" 1.

  • الامام الحسن بن علي العسكري (عليه السلام)
19/03/2018 - 11:00  القراءات: 2083  التعليقات: 0

قال الامام الحسن بن علي العسكري عليه السلام: "مَا أَدْرِي مَا خَوْفُ امْرِئٍ وَ رَجَاؤُهُ، مَا لَمْ يَمْنَعَاه مِنْ رُكُوبِ شَهْوَةٍ إِنْ عَرَضَتْ لَهُ، وَ لَمْ يَصْبِرْ عَلَى مُصِيبَةٍ إِنْ نَزَلَتْ بِهِ" 1.

29/04/2016 - 21:40  القراءات: 4030  التعليقات: 0

تعد مفردة " البداء " العروة الوثقى بين سُلَمِيَات النسق العقدي الديني ، مما يجعلها أفضل وسيلة سلوكية ، و تربوية تقوّم السلوك العبادي بين العبد و ربه . و تجعل المتعبد بها أفضل العابدين . لكن ذلك ، لن يتسنى إلاّ بعد فهم دقيق لفلسفة " البداء " .

اشترك ب RSS - الخوف و الرجاء