هوى النفس

  • الامام محمد بن علي الجواد (عليه السلام)
20/03/2019 - 11:00  القراءات: 2653  التعليقات: 0

قال الامام محمد بن علي الجواد عليه السلام: "قَدْ عَادَاكَ مَنْ سَتَرَ عَنْكَ‏ الرُّشْدَ اتِّبَاعاً لِمَا تَهْوَاهُ‏، وَ مَنْ عَتَبَ مِنْ غَيْرِ ارْتِيَابٍ أَعْتَبَ مِنْ غَيْرِ اسْتِعْتَابٍ‏‏"‏ 1.

  • الامام جعفر بن محمد الصادق (عليه السلام)
01/07/2009 - 20:49  القراءات: 8363  التعليقات: 0

عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ الْحَجَّاجِ أنَّهُ قَالَ: "وَ كَانَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ 1 ( عليه السَّلام ) يَقُولُ: "لَا تَدَعِ النَّفْسَ وَ هَوَاهَا، فَإِنَّ هَوَاهَا فِي رَدَاهَا، وَ تَرْكُ النَّفْسِ وَ مَا تَهْوَى أَذَاهَا، وَ كَفُّ النَّفْسِ عَمَّا تَهْوَى دَوَاهَا"

17/05/2009 - 23:08  القراءات: 68643  التعليقات: 0

القوة السلبية في باطن الإنسان ، فهي تتمثل في القوة التي تمنع الإنسان في جلب اللذائذ عن ارتكاب الجرائم و الوقوع في الدنس ، و تلطف من حدة الميول ، و تلجم النفس الأمارة الشموس ، إنها تسمح بإرضاء الغرائز و الاستجابة للميول بالمقدار الذي لا يتصادم مع المقررات العقلية و العرفية و الشرعية ، أما ما عدا ذلك فانها لا تسمح به . و لقد عبر القرآن الكريم عن هذه القوة المعدلة للميول بـ ( النفس اللوامة ) ...

10/01/2009 - 20:50  القراءات: 23122  التعليقات: 0

الرشيد و غادر :
و هناك نموذج آخر لمخالفة الوجدان يظهر في قصة هارون الرشيد مع جارية أخيه الهادي ، ننقلها هنا لما فيها من فائدة :
« ... يحكى أن هارون الرشيد حج ماشياً ، و إن سبب ذلك أن أخاه موسى الهادي كانت له جارية تسمى ( غادر ) و كانت أحظى الناس عنده ، و كانت من أحسن النساء وجهاً و غناء ، فغنت يوماً و هو مع جلسائه على الشراب ، إذ عرض له سهو و فكر و تغير لونه و قطع الشراب ، فقال الجلساء : ما شأنك يا أمير المؤمنين ؟.
قال : لقد وقع في قلبي أن جاريتي ( غادر ) يتزوجها أخي هارون بعدي .

11/02/2004 - 03:38  القراءات: 15724  التعليقات: 0

عَنْ أَبِي جَعْفَرٍ 1 مُحَمَّدِ بْنِ عَلِيٍّ ( عليه السَّلام ) قَالَ : " لَمَّا أَصَابَتِ امْرَأَةَ الْعَزِيزِ الْحَاجَةُ قِيلَ لَهَا لَوْ أَتَيْتِ يُوسُفَ بْنَ يَعْقُوبَ .
فَشَاوَرَتْ فِي ذَلِكَ .
فَقِيلَ لَهَا : إِنَّا نَخَافُهُ عَلَيْكِ .
قَالَتْ : كَلَّا إِنِّي لَا أَخَافُ مَنْ يَخَافُ اللَّهَ .
فَلَمَّا دَخَلَتْ عَلَيْهِ فَرَأَتْهُ فِي مُلْكِهِ .

اشترك ب RSS - هوى النفس