مجموع الأصوات: 30
نشر قبل شهر واحد
القراءات: 752

حقول مرتبطة: 

الكلمات الرئيسية: 

الأبحاث و المقالات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع بالضرورة ، بل تعبر عن رأي أصحابها

هل التعرف على حقیقة صفات الله أمر ممکن؟

الجواب الاجمالي

لا تستطیع ألفاظنا أن تبیّن ذات الله وصفاته المطلقة غیر المحدودة، لأنّ ألفاظنا موضوعة لتلبیة حاجاتنا فی حیاتنا الیومیة، لذلک سوف نصل إلى معانی خاطئة من خلال استخدام ألفاظنا فی توصیف صفات الخالق الکمالیة، کالعلم والقدرة والحیاة والولایة والمالکیة، وسائر الصفات الاُخرى.

الجواب التفصيلي

إنّ علمنا وعلوم الکائنات جمیعاً محدود، لذا لا نستطیع أن نصل إلى کنه وحقیقة ذات الخالق غیر المحدودة، لأنّ المعرفة بحقیقة شیء ما تعنی الإحاطة به، فکیف یستطیع الکائن المحدود أن یحیط بالذات غیر المحدودة؟
وکذلک الحال بالنسبة لصفات الله، إذ لا یمکن معرفتها بالنسبة لنا، خصوصاً وأنّ صفاته هی عین ذاته.
لذلک فعلمنا بذات الخالق وصفاته هو علم اجمالى، وأکثر ما یدور حول آثاره جلّ وعلا.
من جانب آخر لا تستطیع ألفاظنا أن تبیّن ذات الله وصفاته المطلقة غیر المحدودة، لأنّ ألفاظنا موضوعة لتلبیة حاجاتنا فی حیاتنا الیومیة، لذلک سوف نصل إلى معانی خاطئة من خلال استخدام ألفاظنا فی توصیف صفات الخالق الکمالیة، کالعلم والقدرة والحیاة والولایة والمالکیة، وسائر الصفات الاُخرى.
نقول مثلا: إنّ الله هو «الأوّل» وهو أیضاً «الآخر» هو  «الظاهر» وهو «الباطن» هو مع کلّ شیء ولیس مع شیء، وبعید عن کلّ شیء إلاّ أنّهُ لیس غریباً عنهُ.
قد یبدو فی بعض هذه الألفاظ تناقض أو تضاد، لأنّ معانی الألفاظ نقیسها على الأشیاء والموجودات المحدودة، فیمکن أن یکون هو الأوّل ولا یکون الآخر، والظاهر ولا یکون باطن، ولکن التفکیر الدقیق فی ذات الله وصفاته یوصلنا إلى إمکانیة انطباق معانی هذه الألفاظ علیه، فهوالأوّل فی نفس الوقت الذی هو الآخر، وهو الباطن فی نفس الوقت الذی یکون فیه هو الظاهر أیضاً.
وعلینا أن نعترف هنا بأنّ المهم فی معرفة أوصافه الجمالیة والجلالیة هو أن ننتبه إلى حقیقة:﴿ ... لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ ... 1 2.

  • 1. القران الكريم: سورة الشورى (42)، الآية: 11، الصفحة: 484.
  • 2. المصدر: كتاب الامثل في تفسير كتاب الله المنزل‌، لسماحة آية الله الشيخ مكارم الشيرازي دامت بركاته.