مجموع الأصوات: 6
نشر قبل سنة واحدة
القراءات: 1177

حقول مرتبطة: 

الكلمات الرئيسية: 

الأبحاث و المقالات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع بالضرورة ، بل تعبر عن رأي أصحابها

وقفة بين الموضوعية والانحياز

قد تصبح بعض الافكار والآراء مصدرا لكسب ومصلحة مادية، من مال او جاه او منصب، فيتشبث بها المنتفع منها لا لثبوت صحتها واحقيتها عنده، بل لما تجلبه من مصلحة، ومن ذات المنطلق يتحمس للدفاع عنها والترويج لها.

وفي بعض الاحيان يكون الجانب المصلحي في فكرة ماهو التبرير لواقع او حالة يعيشها الفرد، ويرغب في استمرارها، فينشأ انسجام بين رغبة الفرد وتلك الفكرة التبريرية.
وقد يتبنى الانسان فكرة ما ضمن ظرف من الظروف، وعلى اساس مبررات معينة، ثم يتبين انها فكرة خاطئة، اما لانها خطأ من الاساس، او لان تطورات حصلت الغت مبرراتها، او لظهور ماهو افضل منها، كما هو الحال في النظريات العلمية التي تتراكم وتتطور مع تقدم العلم، فتنسخ ما قبلها، او تكون اكمل منها.
لكن بعض الناس يصعب عليه التخلي عن فكرة آمن بها ردحا من الزمن، لانه يعدها جزءا من شخصيته وتاريخه، فكأن تركها ادانة لتاريخه وماضيه، ولانه قد الفها، وبرمج تفكيره ومعادلاته على اساسها، فيستثقل تجاوزها والتخلي عنها. لذلك يتمسك بها ويصر عليها، ويتعصب للدفاع عنها.
ومن اسباب فقدان الموضوعية، في التعامل مع الافكار، رغبة المحافظة على التوافق الاجتماعي، فاذا كانت البيئة الاجتماعية المحيطة بالانسان، ذات اتجاه فكري معين، فان الفرد يتهيب مخالفة مجتمعه، ويخشى العزلة عنه، وتشتد هذه الهيبة والخشية عندما تسود المجتمع اجواء ضاغطة، تقمع اي رأي مخالف، مما يخلق عزوفا عند الفرد، عن التفكير خارج ماهو سائد ومألوف، واستسلاما لحالة العقل الجمعي، حسب نظرية (جوستاف لوبون) التي تنصهر في بوتقتها عقول الافراد، وتفقد ثقتها بذاتها، وقدرتها على الاستقلال في الرأي والموقف.
ولعل في الآية الكريمة قوله تعالى: ﴿ قُلْ إِنَّمَا أَعِظُكُمْ بِوَاحِدَةٍ أَنْ تَقُومُوا لِلَّهِ مَثْنَىٰ وَفُرَادَىٰ ثُمَّ تَتَفَكَّرُوا مَا بِصَاحِبِكُمْ مِنْ جِنَّةٍ ... 1اشارة الى هذه الحالة، فان كثيرا من ابناء قريش، كانوا يرفضون الانفتاح على دعوة الاسلام، خضوعا للجو السائد المضاد، الذي صنعه زعماؤهم تجاه الرسول ، واتهامه بابشع الاوصاف كالجنون، لذلك كان الرسول يدعو افرادهم للاستقلال بالرأي، والتفكير خارج هذا الجو الجمعي المضاد﴿ ... أَنْ تَقُومُوا لِلَّهِ مَثْنَىٰ وَفُرَادَىٰ ثُمَّ تَتَفَكَّرُوا مَا بِصَاحِبِكُمْ مِنْ جِنَّةٍ ... 1.
كما ان آيات عديدة في القرآن الكريم تنبه الانسان وتحذره من الخضوع للتيار العام، على حساب الحق، بان يجمد عقله، ويعطل فكره، وينساق مع الحالة السائدة.
ان احد اسباب الهوي في نار جهنم هو هذه المنهجية الخاطئة، حيث اجاب الساقطون فيها على سؤال: ﴿ مَا سَلَكَكُمْ فِي سَقَرَ ﴾ 2.
باجابات منها: ﴿ وَكُنَّا نَخُوضُ مَعَ الْخَائِضِينَ ﴾ 3و في آية اخرى يقول تعالى:﴿ ... وَأَكْثَرُهُمْ لِلْحَقِّ كَارِهُونَ 4ويقول تعالى: ﴿ وَإِنْ تُطِعْ أَكْثَرَ مَنْ فِي الْأَرْضِ يُضِلُّوكَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ ... 5تأتي هذه الايات وامثالها في سياق تصليب ارادة الفرد للبحث عن الحق، وامتلاك الجرأة على اتباعه، في مقابل ضغوط البيئة والمحيط الاجتماعي.
من الطبيعي ان تحظى بعض الشخصيات المتميزة بموقعية كبيرة في نفس الانسان، وان يمنحها الكثير من ثقته وولائه، لما يلحظه من اخلاصها الديني، او انجازها العلمي، او دورها الاجتماعي، لكن ذلك لا يصح ان يتحول الى تبعية عمياء، وتقديس مطلق، وانبهار يفقد الانسان ثقته بعقله ويسلبه القدرة على النظر والتفكير.
ان اي شخصية بشرية مهما عظمت ـ الا من عصمهم ـ لا تمتلك الكمال المطلق، فهي معرضة للخطأ، بقصد او بغير قصد، وقد تتبنى فكرة او موقفا ضمن ظرف معين، او مبررات خاصة، لكن ذلك يتحول في نظر الاتباع المنبهرين الى صواب مطلق، وحق دائم.
ولن يجدي الانسان يوم القيامة اعتذاره باتباع الزعامات، ان لم يكن ذلك وفق الضوابط الصحيحة. لذلك يتحدث القرآن عن هذا الموقف الخاطىء في قوله تعالى: ﴿ وَقَالُوا رَبَّنَا إِنَّا أَطَعْنَا سَادَتَنَا وَكُبَرَاءَنَا فَأَضَلُّونَا السَّبِيلَا ﴾ 6.
وحينما جاء الحارث بن حوط مضطربا حول موقف الخارجين على الخلافة الشرعية، وطرح على الامام علي سؤاله الصارخ قائلا: اتراني اظن انهم على ضلاله؟ انهم شخصيات مقدسة في نظره، فكيف يمكن اتهامهم بالخطأ؟ اجابه الامام علي ، بمنطق الاسلام والعقل: «يا حارث، انك نظرت تحتك ولم تنظر فوقك فحرت. انك لم تعرف الحق فتعرف من اتاه، ولم تعرف الباطل فتعرف من اتاه».
اما موضوع تقليد الفقهاء المجتهدين فذلك في حدود الاحكام الشرعية الفقهية، باعتبار خبرتهم وتخصصهم، والعقل يرشد الانسان الى الاخذ برأي الخبراء في مجالات خبرتهم، مع اشتراط عدالة الفقيه.
ان احترام العقل يستوجب عدم التدخل العاطفي في ميدان عمله، وعدم ارباك حركته الفكرية بالميول والانفعالات، واذا كانت العواطف والاحاسيس تسعى لفرض هيمنتها على شخصية الانسان، فان عليه اليقظة والحذر حتى لا تتغلب عواطفه على عقله فتقوده الى الخطأ والانحراف.
ان الموضوعية والتجرد في التفكير مهمة صعبة شاقة، لما للعواطف والاهواء من دور ضاغط وتأثير عميق، لكن المطلوب من الانسان الواعي، التسلح بالارادة الكافية، للانتصار لعقله. ومن مهام الدين الاساسية رفع معنويات الانسان وتصليب ارادته، في مقابل الاهواء والعواطف، حتى يتعامل مع اية فكرة او موقف بموضوعية وتجرد دون انحياز مسبق.
ويسمي بعض المفكرين الغربيين الهوى بـ «التحيز» ويعرفون التحيزات بانها: «طرائق في التفكير تقررها سلفا قوى ودوافع انفعالية شديدة كالتي يكون مصدرها منافعنا الذاتية الخاصة، وارتباطاتنا الاجتماعية».
ويقول جوزيف جاسترو: «ان الهوى هو الحكم على شيء مقدما، وفي اثناء عملية الاستدلال يجعلنا نتجاهل بعض الوقائع، ونبالغ في تقدير بعضها الآخر ميلا منا نحو نتيجة في ذهننا منذ البداية»7.

لمزيد من المعلومات يمكنكم مراجعة الروابط التالية:

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
CAPTCHA
للاطمئنان بانك تستخدم هذه الصفحة بنفسك و ليس اليا