الأبحاث و المقالات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع بالضرورة ، بل تعبر عن رأي أصحابها

من الاحياء ما ليس له زوج كالخلايا والحيوانات الابتدائية والديدان ... فما معنى الآية: { و من كل شيء خلقنا زوجين} ؟

نص الشبهة: 

قالوا : ومِن الأحياء ما ليس له زوج كالخلايا والحيوانات الابتدائيّة والدِيدان تتكاثر من غير ما حصول لِقاح جنسي ، وهكذا بعض الثِّمار تنعقد من غير لِقاح ومن غير أن يكون فيها ذكر وأُنثى!

الجواب: 

شُبهة فارغة وحُسبان عقيم :
أَوّلاً : ليست في الآية صَراحة بمسألة الزوجيّة مِن ذكرٍ وأُنثى ( اللِقاح الجنسي ) حسب المُتبادر إلى الأذهان ، فلعلّ المُراد : التزاوج الصنفي أي المتعدّد من كلّ صنف ، كما في قوله تعالى : ﴿ فِيهِمَا مِن كُلِّ فَاكِهَةٍ زَوْجَانِ 1 أي صِنفان كنايةً عن التعدّد مِن أصناف مُتماثلة ؛ ذلك لأنّ الفاكهة ليس فيها ذكر وأُنثى وليس فيها لِقاح ، إنّما اللِقاح في البذرة لا الثمرة .
ومِثله قوله تعالى : ﴿ ... وَمِن كُلِّ الثَّمَرَاتِ جَعَلَ فِيهَا زَوْجَيْنِ اثْنَيْنِ ... 2 ، أي صنفَين متماثلَين ، والثمرة نفسها ليس فيها تزاوج جنسي .
وكذلك الآية : ﴿ وَمِن كُلِّ شَيْءٍ خَلَقْنَا زَوْجَيْنِ ... 3 لعلّها كأُختيها أُريد بها الصنفان مِن كلّ نوع ، كنايةً عن التماثل في تعدّد الأشكال والألوان ، كما في قوله سبحانه : ﴿ ... وَالزَّيْتُونَ وَالرُّمَّانَ مُتَشَابِهًا وَغَيْرَ مُتَشَابِهٍ ... 4 أي متماثلاً وغير متماثل .
وإطلاق لفظ التزاوج وإرادة التماثل والتشاكل في الصنف أو النوع غير عزيز ، قال تعالى : ﴿ أَوَلَمْ يَرَوْا إِلَى الْأَرْضِ كَمْ أَنبَتْنَا فِيهَا مِن كُلِّ زَوْجٍ كَرِيمٍ 5 أي مِن كلّ نوعٍ متشاكل ، وقوله : ﴿ ... وَأَنزَلَ مِنَ السَّمَاء مَاء فَأَخْرَجْنَا بِهِ أَزْوَاجًا مِّن نَّبَاتٍ شَتَّى 6 ، قال الراغب : أي أنواعاً متشابهةً ، وقوله : ﴿ ... ثَمَانِيَةَ أَزْوَاجٍ ... 7 أي أصناف .
وقد يُراد بالزوج القَرين أي المُصاحِب المُرافِق في أمرٍ له شأن ، قال الراغب : يُقال لكلّ قرينَين في الحيوانات المتزاوجة وغيرها : زوج ، ولكلّ ما يقترن بآخر مماثلاً له أو مضادّاً : زوج ، قال تعالى: ﴿ احْشُرُوا الَّذِينَ ظَلَمُوا وَأَزْوَاجَهُمْ ... 8 أي قُرناءهم ممّن تَبِعوهم ، ﴿ ... إِلَى مَا مَتَّعْنَا بِهِ أَزْوَاجًا مِّنْهُمْ ... 9 أي أشباهاً وقُرناء ، ﴿ وَكُنتُمْ أَزْوَاجًا ثَلَاثَةً 10 أي قُرناء ثلاثة ، وقوله تعالى : ﴿ وَإِذَا النُّفُوسُ زُوِّجَتْ 11 فقد قيل في معناه : قُرن كلّ شيعة بمَن شايعهم 12 .
وهكذا ذَكر المفسّرون القُدامى وهم أعرف وأقرب عهداً بنزول القرآن وبمواقع الكلام الذي خاطب به العرب آنذاك .
قال الحسن ـ في قوله تعالى : ﴿ وَمِن كُلِّ شَيْءٍ خَلَقْنَا زَوْجَيْنِ ... 3 ـ : السماء زَوجٌ والأرض زَوجٌ ، والشتاء زَوجٌ والصيف زَوجُ ، والليل زَوجُ والنهار زَوجُ ، حتّى يصير إلى اللّه الفرد الذي لا يُشبهه شيء 13 .
وعن قتادة ـ في قوله تعالى : ﴿ ... قُلْنَا احْمِلْ فِيهَا مِن كُلٍّ زَوْجَيْنِ اثْنَيْنِ ... 14 قال : مِن كلّ صنفٍ اثنين .
قال الطبري : وقال بعض أهل العِلم بكلام العرب مِن الكوفيّين : الزوجان ـ في كلام العرب ـ الاثنان ، قال : ويُقال : عليه زَوجا نِعَالٍ إذا كانت عليه نَعْلان ، ولا يقال : عليه زَوج نِعالٍ ، وكذلك : عنده زَوجا حَمام ، وعليه زَوجا قيود ، قال : أَلا تسمع إلى قوله تعالى : ﴿ وَأَنَّهُ خَلَقَ الزَّوْجَيْنِ الذَّكَرَ وَالْأُنثَى 15 فإنّما هما اثنان .
قال : وقال بعض البصريّين من أهل العربيّة ـ في قوله : ﴿ ... قُلْنَا احْمِلْ فِيهَا مِن كُلٍّ زَوْجَيْنِ اثْنَيْنِ ... 14 ـ : جَعَل الزوجَين الضربَين الذُكور والإناث ، قال : وزَعَم يونس أنّ قول الشاعر :
وأنت امرؤٌ تَعدو على كلِّ غرّةٍ *** فتُخطي فيها مرّةً وتصيبُ 16
يعني به ( بالمرء ) الذئب ، وهذا أشذّ من ذلك ( أي إطلاق المرء على الذئب أشذّ من إطلاق الزوج على كلّ ذي صنف ) .
وقال آخر : الزوج اللون ، وكلّ ضَربٍ يُدعى لوناً ، واستشهد ببيت الأعشى :
وكـلُّ زوجٍ مِن الديباجِ يَلبَسُهُ *** أَبو قُدامَة محبوّاً بِذاكَ مَعاً 17
وقال لبيد :
وذي بَهجةٍ كَنَّ المقانِبُ صوتَه *** وزيّنه أزواج نُورٍ مشرَّب 18
قال ابن منظور : والزوج ، الصنف من كلّ شيء . وفي التنزيل ﴿ ... وَأَنبَتَتْ مِن كُلِّ زَوْجٍ بَهِيجٍ 19 ، قيل : مِن كلِّ لونٍ أو ضربٍ حَسِنٍ من النبات ، وفي التهذيب : والزوج اللون ، وقوله تعالى : ﴿ وَآخَرُ مِن شَكْلِهِ أَزْوَاجٌ 20 معناه : ألوان وأنواع من العذاب ، ووصفه بالأزواج ؛ لأنّه عنى به الأنواع من العذاب والأصناف منه 21 .
وأمّا لفظة ( اثنين ) فلا يُراد بها العدد وإنّما هو التكثّر مَحضاً ، كما في قوله تعالى : ﴿ ثُمَّ ارْجِعِ الْبَصَرَ كَرَّتَيْنِ ... 22 أي كرّةً بعد أُخرى ، وهكذا ، وجاءت لفظة ( اثنين ) تأكيداً على هذا المعنى ، كما في قوله تعالى : ﴿ ... لاَ تَتَّخِذُواْ إِلهَيْنِ اثْنَيْنِ ... 23 ـ خطاباً مع المشركين ـ أي لا تتّخذوا مع اللّه آلهةً أُخرى ، ومِن ثَمَّ عقّبه بقوله : ﴿ ... إِنَّمَا هُوَ إِلهٌ وَاحِدٌ فَإيَّايَ فَارْهَبُونِ 23 ، فهو كقوله تعالى : ﴿ ... وَلاَ تَجْعَلْ مَعَ اللّهِ إِلَهًا آخَرَ ... 24 أي آلهةً أُخرى كما في قوله : ﴿ وَاتَّخَذُوا مِن دُونِ اللَّهِ آلِهَةً ... 25 فهو نهي عن التعدّد في الآلهة ، صِيغت في قالب التثنية .
قال أبو عليّ : الزوجان ـ في قوله تعالى : ﴿ ... مِن كُلٍّ زَوْجَيْنِ ... 14 ـ يُراد به الشياع من جنسه ولا يُراد عدد الاثنين ، كما قال الشاعر :
فاعمد لِما يَعلو فَما لك بالذي *** لا تَستطيع مِن الأُمورِ يَدانِ
يريد : الأيدي والقُوى الكثيرة كي يستطيع التغلّب على الأُمور .
قال : ويُبيّن هذا المعنى أيضاً قول الفرزدق :
وكلُّ رَفيقَي كُلِّ رَحلٍ وَإِن هُما *** تَعاطى القَنا قَوماهُما أَخوانِ 26
إذ رفيقَان اثنان لا يكونان رفيقَي كلِّ رَحل ، وإنّما يريد الرُفقاء كلّ واحد مع صاحبه يكونان رفيقَين 27 .
وعليه ، فالزوجان في الآية لعلّه أُريد بهما الصنفان المتماثلان أو المتقابلان ـ كما فَهِمَه المفسّرون القُدامى ـ فلا موضع فيها للاعتراض كما زَعَمَه الزاعم .
وهكذا على التفسير الآخر ، قال به بعض القُدامى ، قالوا بالتركيب المزدوج في ذوات الأشياء حسبما قرّرته الفلسفة : إنّ كلّ شيءٍ مُتركّب في ماهيّته من جوهرٍ وعَرضٍ وفي وجوده مِن مادّة وصورة ، وهكذا .
قال الراغب ـ في قوله تعالى : ﴿ سُبْحَانَ الَّذِي خَلَقَ الْأَزْوَاجَ كُلَّهَا مِمَّا تُنبِتُ الْأَرْضُ وَمِنْ أَنفُسِهِمْ وَمِمَّا لَا يَعْلَمُونَ 28 ، وقوله : ﴿ وَمِن كُلِّ شَيْءٍ خَلَقْنَا زَوْجَيْنِ ... 3 ـ : تنبيهٌ أنّ الأشياء كلّها مركّبة من جوهرٍ وعرضٍ ومادّةٍ وصورة ، وأنْ لا شيء يتعرّى مِن تركيب يقتضي كونه مصنوعاً وأنّه لابدّ له مِن صانع ؛ تنبيهاً أنّه تعالى هو الفرد .
وقوله : ( خَلَقْنَا زَوْجَيْنِ ) ، بيّن أنّ كلّ ما في العالم زوج مِن حيث أنّ له ضدّاً أو مِثلاً أو تركيباً مّا ، بل لا ينفكّ بوجهٍ من تركيب ، قال : وإنّما ذَكَرها هنا زوجَين ؛ تنبيهاً أنّ الشيء وإن لم يكن له ضدّ ولا مِثل فإنّه لا ينفكّ من تركيب جوهرٍ وعرض ، وذلك زوجان 29 .
ثانياً : فلنفرض إرادة اللِقاح الجنسي بين ذكرٍ وأُنثى في عامّة الأشياء ، كما فَهِمَه المتأخّرون ؛ وليكون ذلك دليلاً على الإعجاز العلمي في القرآن ، فلا دليل على عدم الاطّراد حسبما زَعَمه المعترض . فإنّ اللقاح التناسلي ظاهرة طبيعيّة مطّردة في عامّة الأحياء نباتها وحيوانها وحتّى الدِيدان والحيوانات الأَوّليّة بصورةٍ عامّة على ما أثبته علم الأحياء .
قال المراغي ـ في قوله تعالى : ﴿ ... وَمِن كُلِّ الثَّمَرَاتِ جَعَلَ فِيهَا زَوْجَيْنِ اثْنَيْنِ ... 2 ـ : أي وجَعَل فيها من كلّ أصناف الثمرات زوجَين اثنين ذكراً وأُنثى حيت تكوّنها ، فقد أثبت العلم حديثاً أنّ الشجر والزرع لا يُولّدان الثمر والحبّ إلاّ مِن اثنين ذكرٍ وأُنثى ، وعضو التذكير قد يكون في شجرة وعضو التأنيث في شجرة أُخرى كالنَّخل ، وما كان العُضوَان فيه في شجرة واحدة ، إمّا أن يكونا معاً في زهرةٍ واحدة كالقُطن ، وإمّا أن يكون كلّ منهما في زهرة وحدها كالقَرع مثلاً 30 ، وهكذا ذَكَر الطنطاوي في تفسيره 31 وغيره .
قال العلاّمة الطباطبائي : ما ذكروه وإن كان من الحقائق العلميّة التي لا غُبار عليها إلاّ أنّه لا يُساعد عليه ظاهر الآية من سورة الرعد ، نعم يتناسب مع ما في سورة يس من قوله تعالى : ﴿ سُبْحَانَ الَّذِي خَلَقَ الْأَزْوَاجَ كُلَّهَا ... 32 والآية 10 من سورة لقمان ، والآية 49 من سورة الذاريات 33 .
قال سيّد قطب : وهذه حقيقة عجيبة تكشف عن قاعدة الخَلق في هذا الأرض ـ وربّما في هذا الكون ؛ إذ أنّ التعبير لا يُخصّص الأرض ـ قاعدة الزوجيّة في الخَلق ، وهي ظاهرة في الأحياء . ولكن كلمة ( شيء ) تشمل غير الأحياء أيضاً ، والتعبير يُقرّر أنّ الأشياء كالأحياء مخلوقة على أساس الزوجيّة .
وحين نتذكّر أنّ هذا النصّ عَرفه البشر مُنذ أربعة عشر قَرناً وأنّ فكرة عُموم الزوجيّة ـ حتّى في الأحياء ـ لم تكن معروفة حينذاك فضلاً على عُموم الزوجيّة في كلّ شيء ، حين نتذكّر هذا نَجدُنا أمام أمرٍ عجيبٍ عظيم ، وهو يُطلعنا على الحقائق الكونيّة في هذه الصورة العجيبة المبكّرة كلّ التبكير !
كما أنّ هذا النصّ يَجعلنا نُرجّح أنّ البحوث العلميّة سائرة في طريق الوصول إلى الحقيقة ، وهي تكاد تُقرّر أنّ بناء الكون كلّه يرجع إلى الذرّة ، وأنّ الذرّة مؤلّفة من زوج مِن الكهرباء ـ موجب وسالب ـ . فقد تكون تلك البحوث إذن على طريق الحقيقة في ضوء هذا النصّ العجيب 34 .
وجاء في مجلّة عالَم الفِكر الكويتيّة العدد الثالث ( ج1 ، ص114 ) : ممّا يَستوقف الذهن إشارة القرآن أنّ أصل الكائنات جميعاً تتكوّن من زوجَين اثنين... وقد اكتشف العلم الحديث وحدة التركيب الذرّي للكائنات على اختلافها وأنّ الذرّة الواحدة تتكوّن من إلكترون وبروتون ، أي من زوجَين... 35 .
وقد أثبت عِلم الأحياء الحديث أنّ الأحياء برُمّتها إنّما تتوالد وتتكاثر بالازدواج التناسلي ، وحتّى في الحيوانات الابتدائيّة ذوات الخليّة الواحدة ( أميبا ) والدِيدان أيضاً .
ففي مُستعمرة الفلفكس ( مجموعة خلايا كثيرة تتألّف من نحو 12000 خليّة مرتبطة ببعضها بواسطة خيوط بروتوبلازمية فيتمّ بذلك الاتصال الفسلجي بين الوحدات ) تظهر خلايا التناسل الذكرية والأُنثويّة بشكل حُجَيرتَين : إحداهما حُجَيرة تناسل ذكريّة ، والأُخرى حُجَيرة تناسل أُنثويّة 36 ، وهكذا تحتوي كلّ دودةٍ على أعضاء تناسل ذكرية وأُنثويّة نامية ويتمّ الإخصاب داخل جسم الدودة فتخرج البيوض مُخصّبة لتُعيد دورة حياة جديدة 37 ، وفي مِثل الدِيدان التي تتكاثر بالانقسام فإنّ جهاز التناسل يوجد في نفس الحيوان بشكل أعضاء تناسليّة ذكريّة وأُنثويّة ، على ما شرحه علم الأحياء 38 39 .

تعليقتان

صورة عماد

ميكنيكا الكم

أثبتت ميكنيكا الكم التي تهتم بالجزيئات الأصغر من الذرة كالإلكترون و الفوتون أن كل الجزيئات مشكلة في زوج مترابط يتأثر ببعضه البعض و لو إختلف الزمان و المكان...
فكل شيء مخلوق أزواج. حتر الذرة، في داخلها كل الجزيئيات مركبة في أزواج

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
CAPTCHA
للاطمئنان بانك تستخدم هذه الصفحة بنفسك و ليس اليا