اعرابي يسال عن اكرم الناس بالمدينة !

رَوَى ابْنُ شَهْرَآشُوبَ فِي الْمَنَاقِبِ ، مُرْسَلًا أنَّهُ وَفَدَ أَعْرَابِيٌّ الْمَدِينَةَ ، فَسَأَلَ عَنْ أَكْرَمِ النَّاسِ بِهَا ، فَدُلَّ عَلَى الْحُسَيْنِ ( عليه السَّلام ) ، فَدَخَلَ الْمَسْجِدَ فَوَجَدَهُ مُصَلِّياً ، فَوَقَفَ بِإِزَائِهِ وَ أَنْشَأَ :
لَمْ يَخِبِ الْآنَ مَنْ رَجَاكَ وَ مَنْ *** حَرَّكَ مِنْ دُونِ بَابِكَ الْحَلَقَةَ
أَنْتَ جَوَادٌ وَ أَنْتَ مُعْتَمَدٌ *** أَبُوكَ قَدْ كَانَ قَاتِلَ الْفَسَقَةِ
لَوْ لَا الَّذِي كَانَ مِنْ أَوَائِلِكُمْ *** كَانَتْ عَلَيْنَا الْجَحِيمُ مُنْطَبِقَةً
قَالَ : فَسَلَّمَ الْحُسَيْنُ ( عليه السَّلام ) ، وَ قَالَ : يَا قَنْبَرُ ، هَلْ بَقِيَ مِنْ مَالِ الْحِجَازِ شَيْ‏ءٌ ؟
قَالَ : نَعَمْ ، أَرْبَعَةُ آلَافِ دِينَارٍ .
فَقَالَ : هَاتِهَا ، قَدْ جَاءَهَا مَنْ هُوَ أَحَقُّ بِهَا مِنَّا ، ثُمَّ نَزَعَ بُرْدَيْهِ وَ لَفَّ الدَّنَانِيرَ فِيهَا ، وَ أَخْرَجَ يَدَهُ مِنْ شَقِّ الْبَابِ حَيَاءً مِنَ الْأَعْرَابِيِّ ، وَ أَنْشَأَ :
خُذْهَا فَإِنِّي إِلَيْكَ مُعْتَذِرٌ *** وَ اعْلَمْ بِأَنِّي عَلَيْكَ ذُو شَفَقَةٍ
لَوْ كَانَ فِي سَيْرِنَا الْغَدَاةَ عَصًا *** أَمْسَتْ سَمَانَا عَلَيْكَ مُنْدَفِقَةً
لَكِنَّ رَيْبَ الزَّمَانِ ذُو غِيَرٍ *** وَ الْكَفُّ مِنِّي قَلِيلَةُ النَّفَقَةِ
قَالَ : فَأَخَذَهَا الْأَعْرَابِيُّ وَ بَكَى .
فَقَالَ لَهُ : لَعَلَّكَ اسْتَقْلَلْتَ ؟!
قَالَ : لَا ، وَ لَكِنْ كَيْفَ يَأْكُلُ التُّرَابُ جُودَكَ ! 1

 

 

 

 

 

 

 

 

 

لمزيد من المعلومات يمكنكم مراجعة الروابط التالية:

  • 1. مستدرك وسائل الشيعة : 7 / 237 ، للشيخ المحدث النوري ، المولود سنة : 1254 هجرية ، و المتوفى سنة : 1320 هجرية ، طبعة : مؤسسة آل البيت ، سنة : 1408 هجرية ، قم / إيران .

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
CAPTCHA
للاطمئنان بانك تستخدم هذه الصفحة بنفسك و ليس اليا