نشر قبل 3 سنوات
مجموع الأصوات: 9
القراءات: 2839

حقول مرتبطة: 

الكلمات الرئيسية: 

موقف الانصار من معاوية

أمر معاوية بلعن أمير المؤمنين عليه السلام و قتل شيعته و قتل من يروي شيئا من فضائله‏.
فعن سليم بن قيس قال‏: قَدُم معاوية بن أبي سفيان حاجا في خلافته فاستقبله أهل المدينة، فنظر فإذا الذين استقبلوه ما فيهم أحد من قريش، فلما نزل قال: ما فعلت الأنصار و ما بالها لم تستقبلني؟
فقيل له: إنهم محتاجون ليس لهم دواب.
فقال معاوية: فأين نواضحهم 1؟
فقال قيس بن سعد بن عبادة و كان سيد الأنصار و ابن سيدها: أفنوها يوم بدر و أحد و ما بعدهما من مشاهد رسول الله صلى الله عليه و آله حين ضربوك و أباك على الإسلام حتى‏ ظَهَرَ أَمْرُ اللَّهِ‏ و أنتم كارهون.
فسكت معاوية.
فقال قيس: أما إن رسول الله صلى الله عليه و آله عهد إلينا أنا سنلقى بعده أثَرَة 2.
فقال معاوية فما أمركم به؟
فقال: أمرنا أن نصبر حتى نلقاه.
قال: فاصبروا حتى تلقوه 3.

  • 1. النواضح جمع ناضح و هو البعير، قال العلامة الطريحي: نضح البعير الماء: حمله من نهر و بئر لسقي الزرع فهو ناضح، سمي بذلك لأنه ينضح الماء أي يصبه، و الأنثى ناضحة و ساينة أيضا، و الجمع نواضح، و هذا أصله ثم استعمل الناضح في كل بعير و إن لم يحمل الماء، و منه الحديث أطعم ناضحك، أي بعيرك. (مجمع البحرين: 2 / 419).
  • 2. الأثرة بفتح الهمزة و الثاء الاسم من آثر يؤثر إيثارا: إذا أعطى، أراد أنه يستأثر عليكم فيفضل غيركم في نصيبه من الفي‏ء (مجمع البحرين: 3 / 199).
  • 3. الإحتجاج على أهل اللجاج: 2 / 293، لأحمد بن علي الطبرسي، المتوفى سنة: 588 هجرية، الطبعة الأولى سنة: 1403 هجرية، مشهد/ايران.

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
CAPTCHA
للاطمئنان بانك تستخدم هذه الصفحة بنفسك و ليس اليا