السعودية

30/05/2006 - 16:52  القراءات: 9111  التعليقات: 0

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته و بعد :

بعد مرور سنة على استلامك لأول مكافأة يجب عليك إخراج خمس الفائض ( المتبقى ) من المكافآة المستلمة ، أي الزائد عن مصروفاتك و حوائجك خلال السنة .

و يمكنك مراجعتنا في محاسبة الخمس إن شئت .

28/05/2006 - 08:04  القراءات: 10288  التعليقات: 0

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ، و بعد : تجوز الصلاة خلف الامام المذكور إن كانت شروط إمامة الجماعة متوفرة فيه ، و تعتبر في إمام الجماعة أُمور : 1 ـ البلوغ : فلا يجوز الائتمام بالصّبي . 2 ـ العقل : فلا يجوز الاقتداء بالمجنون و ان كان ادوارياً . 3 ـ الإيمان ، أي الاعتقاد بإمامة الأئمة الاثنا عشر الذين عيَّنهم رسول الله ( صلَّى الله عليه و آله ) . 4 _ العدالة : و هي حالة روحية تمنع الإنسان من ترك الواجبات و اقتراف المعاصي ، و المقصود هنا كَون امام الجماعة متصفاً بحسن الظاهر بحيث لو سُئل عنه ممن يعاشرونه لأخبروا بصلاحه و تقواه ، و تثبت بالاطمينان الحاصل من أي منشأ عقلائي كشهادة عدل واحد .

28/05/2006 - 06:39  القراءات: 17580  التعليقات: 4

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ، و بعد :

النبوة وظيفة إلهية و سفارة ربانية يجعلها الله تعالى لمن ينتخبه و يختاره من عباده الصالحين و أوليائه الكاملين في إنسانيتهم ، فيرسلهم إلى سائر الناس لغاية إرشادهم إلى ما فيه منافعهم في الدنيا و الآخرة .

ثم إن النبوة تعرف بثلاثة أمور :

1. أن لا يقرر النبي ما يخالف العقل ، كالقول بأن الباري سبحانه أكثر من واحد .

2. أن تكون دعوة النبي إلى طاعة الله و الاحتراز عن معصيته .

3. أن تكون للنبي معجزة يُظهرها عقيب دعواه و يتحدى أمته بتلك المعجزة .

22/05/2006 - 15:33  القراءات: 41408  التعليقات: 2

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ، و بعد :

يتحقق البلوغ الشرعي لدى الذكر ( الصبي ) بأحد الأمور التالية :

1 _ إكماله خمسة عشر سنة قمرية ، و المراد بالسنة القمرية هي السنة التي تكون العبرة فيها المحاسبة بالأشهر القمرية ، و هي التي تبدأ بشهر محرم و تنتهي بشهر ذي الحجة .

2 _ أو ظهور علائم البلوغ لديه ، و علائم البلوغ هي : ظهور الشعر الخشن على العانة ، و العانة هي منبت الشعر أعلى منطقة العورة .

20/05/2006 - 19:14  القراءات: 17738  التعليقات: 2

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ، و بعد : الرأي الصحيح الذي تؤيده النصوص الدينية هو حرمة العادة السرية ، و التعليل المذكور بالنسبة لجواز العادة السرية خشية الوقوع في الزنا و الفاحشة تعليل خاطيء و لا يبيح الحرام ، حيث أن الخطأ لا يصحح بخطأ آخر ، و لقد سبق و أن ذكرنا الأدلة الصريحة التي تثبت حرمة العادة السرية ، فيمكنك الرجوع اليها من خلال الوصلات التالية :

http://www.islam4u.com/daily_question_show.php?fq_id=5498

20/05/2006 - 18:48  القراءات: 6488  التعليقات: 0

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ، و بعد :

نص ما ورد في جواب الاستفتاء الموجه الى مكتب سماحة آية الله العظمى السيستاني ( دام ظله ) هو التالي :

الاستفتاء : هل يجوز ما تعارف الآن من تشريح أعضاء الميت للأغراض الطبية ؟

الجواب : يجوز تشريح جسد غير المسلم إذا لم يكن محقون الدم في حال حياته ، و إلا فالأحوط لزوما ًالاجتناب عن تشريح بدنه .

نعم إذاكان ذلك جائزا ً في شريعته مطلقا ً ، أو مع إذنه في حال الحياة ، أو إذن وليه بعد الوفاة فلا باس به حينئذ .

18/05/2006 - 09:30  القراءات: 27438  التعليقات: 0

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ، و بعد :

خصص الله عز و جل مسلكاً خاصاً للعملية الجنسية تتوفر فيه كل المواصفات الكفيلة بإيصال الزوجين الى ذروة المتعة الجنسية ، و جعل الله جل جلاله أحكاماً للإتصال الجنسي ، كما و سنن آداباً للاستمتاعات الزوجية ، و نحن نؤمن بأن الأزواج الملتزمين بهذه القوانين و السنن يضمنون لأنفسهم سلامة معاشرتهم الجنسية الى جانب حصولهم على أعلى درجات المتعة الجنسية السليمة ، و يجنِّبون أنفسهم سلبيات و أضرار السلوك الجنسي الخاطيء .

17/05/2006 - 20:37  القراءات: 9188  التعليقات: 0

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ، و بعد :

العقيقة مستحبة و ليست واجبة ، و لا تستحب للشخص إلا مرة واحدة ، و يستحب المبادرة الى العقيقة لمن يتمكن منها في الأيام الأولى للولادة المولود ، كما و يمكن تأخيرها .

و من لم يعق عنه أبوه يستحب له أن يعق عن نفسه إذا كبر ، و يبقى الاستحباب على حاله حتى بعد وفاة الانسان ، فيستحب أن يُعَقَّ عنه حتى بعد وفاته إن لم يُعَق عنه في حياته .

و لمزيد من التفصيل يمكنك الإطلاع على إجاباتنا السابقة من خلال الوصلات التالية :

www.islam4u.com/almojib_show.php?rid=622

17/05/2006 - 19:55  القراءات: 10527  التعليقات: 0

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ، و بعد :

راجع اجابتنا السابقة في هذا الموضوع من خلال الوصلة التالية :

http://www.islam4u.com/daily_question_show.php?fq_id=643

13/05/2006 - 17:54  القراءات: 6834  التعليقات: 0

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ، و بعد :

يجوز ذلك للنساء و الفتيات ، و يجوز أيضاً للرجال و الشباب ما لم يُعَدُّ تشبُّهاً بالنساء .

11/05/2006 - 16:34  القراءات: 4810  التعليقات: 0

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ، و بعد :

المقصود من السؤال غير واضح فيرجى التوضيح و اعادة ارسال السؤال حتى نتمكن من الاجابة عليه .

11/05/2006 - 16:14  القراءات: 38082  التعليقات: 1

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ، و بعد : وردت في بعض الأحاديث أسماء للإمام أمير المؤمنين علي بن أبي طالب ( عليه السلام ) و أنه يعرف بها في الكتب السماوية ، و مما ورد في أسمائه ( عليه السلام ) ما جاء في حديث طويل عن الامام علي ( عليه السلام ) نختصر منه مورد الحاجة : ... فَأَقْبَلَ الرَّاهِبُ بِوَجْهِهِ إِلَى عَلِيٍّ ( عليه السلام ) ثُمَّ قَالَ : يَا فَتَى مَا اسْمُكَ ؟ فَقَالَ : اسْمِي عِنْدَ الْيَهُودِ إِلْيَا ، وَ عِنْدَ النَّصَارَى إِيلِيَا ، وَ عِنْدَ وَالِدِي عَلِيٌّ ، وَ عِنْدَ أُمِّي حَيْدَرَة ... " ، ( بحار الأنوار : 10 / 52 ) .

11/05/2006 - 10:12  القراءات: 8383  التعليقات: 0

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ، و بعد :

الصلاة أساس الدين و عمود خيمته و لا تُقبل أعمال الانسان إلا إذا قُبلت الصلاة ، و على المسلم أن يهتم بصلاته و يحافظ عليها و لا يتهاون في أدائها في وقتها حيث أن التهاون بالصلاة ذنب عظيم و له عواقب سيئة جداً .

فقد رُوِيَ أن رجلاً أَتَى النبي المصطفى ( صلى الله عليه و آله ) فَقَالَ : يَا رَسُولَ اللَّهِ أَوْصِنِي .

07/05/2006 - 20:08  القراءات: 58462  التعليقات: 6

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته و بعد : التقاط التصاوير و الافلام مما يجري بين الزوجين من المشاهد الجنسية إذا تم بواسطتهما جائز من حيث المبدأ ، و يجوز لهما مشاهدة تلك المشاهد ، لكنه عمل ينبغي للمؤمنين الاجتناب عنه و ذلك لوجود سلبيات كثيرة في الأمر ، و لإمكان وقوع هذه التصاوير و الأفلام بيد الآخرين فتكون الفضيحة التي لا تحمد عقباها ، و العاقل لا يُقدم على شيء يكون فيه ضرر على نفسه و عرضه .

07/05/2006 - 19:51  القراءات: 11046  التعليقات: 0

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ، و بعد : عَنِ الْمُفَضَّلِ بْنِ عُمَرَ قَالَ قُلْتُ لِأَبِي عَبْدِ اللَّهِ جَعْفَرِ بْنِ مُحَمَّدٍ ( عليه السلام ) : كَيْفَ كَانَتْ وِلَادَةُ

06/05/2006 - 09:18  القراءات: 4711  التعليقات: 0

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ، و بعد :

لمعرفة كل شيء عن الفرقة الناجية ننصحك بمطالعة ما كتبه العلامة الشيخ علي آل محسن في هذا الموضوع ، فلقد تناول سماحته هذا الموضوع بالدراسة و البحث العلمي الرصين في كتابه " مسائل خلافية حار فيها أهل السنة " ، و تجد البحث في الصفحة رقم : 236 ، و أما الربط الذي يمكنك الوصول لهذا الكتاب من خلاله فهو :

http://www.shiaweb.org/books/masaeil_khelafia/index.html

04/05/2006 - 10:17  القراءات: 11176  التعليقات: 0

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ، و بعد : يصرح القرآن الكريم في مواضع عدة أن جميع ذوات الأرواح من الإنس و الجن و الملائكة و الحيوانات ستموت في نهاية عالم الدنيا قبل قيام الساعة . قال الله عَزَّ و جَلَّ : { كُلُّ نَفْسٍ ذَآئِقَةُ الْمَوْتِ وَإِنَّمَا تُوَفَّوْنَ أُجُورَكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَمَن زُحْزِحَ عَنِ النَّارِ وَأُدْخِلَ الْجَنَّةَ فَقَدْ فَازَ وَما الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلاَّ مَتَاعُ الْغُرُورِ } ، ( سورة آل عمران : 185 ) .

04/05/2006 - 02:48  القراءات: 7145  التعليقات: 0

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ، و بعد :

سبق و أن أجبنا على مثل هذا السؤال فيمكنك مراجعة اجاباتنا السابقة من خلال الوصلات التالية :

http://www.islam4u.com/almojib_show.php?rid=539

http://www.islam4u.com/daily_question_show.php?fq_id=319

http://www.islam4u.com/daily_question_show.php?fq_id=114

03/05/2006 - 09:40  القراءات: 24608  التعليقات: 0

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ، و بعد :

السورة التي بدأت بذكر ثمرتين هي سورة التين ، و رقمها حسب ترتيب المصحف الشريف هو ( 95 ) .

و أما السورة التي خمتمت بذكر نبيين فهي سورة الأعلى ، و رقمها حسب ترتيب المصحف الشريف هو ( 87 ) .

03/05/2006 - 09:23  القراءات: 50469  التعليقات: 7

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ، و بعد : موضوع زواج السيدة خديجة الكبرى رضوان الله عليها من آخرين قبل أن يتزوجها رسول الله ( صلى الله عليه و آله ) حديث لا يمكننا بحال أن نسلم بصحته ، بل نشك في هذا الموضوع من أصله ، و ذلك لعدة إشكالات لا بُدَّ أن نأخذها بعين الاعتبار : 1 _ من حديث المبدأ لا يوجد إجماع بين المؤرخين الذين تناولوا سيرتها العطرة بالبحث على صحة هذا القول ، فالاختلاف كبير جداً بين من يدعي زواجها القديم و بين من يؤكد من المسلمين أنها كانت بكراً عندما دخل عليها المصطفى ( صلى الله عليه و آله ) ، فهو ليس اختلاف في أقوال يمكن الجمع بينها و الخروج برأي تحليلي يرضي الأطراف المختلفة ،

الصفحات

اشترك ب RSS - السعودية