الولايات المتحدة الامريكية

18/05/2006 - 09:08  القراءات: 14130  التعليقات: 0

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ، و بعد :

أنظر إجاباتنا السابقة بهذا الخصوص ، و يمكنك ذلك من خلال الوصلات التالية :

http://www.islam4u.com/daily_question_show.php?fq_id=83

http://www.islam4u.com/daily_question_show.php?fq_id=1896

http://www.islam4u.com/daily_question_show.php?fq_id=3224

17/05/2006 - 20:14  القراءات: 11831  التعليقات: 0

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ، و بعد :

لا تجوز الصداقة من هذا النوع لعدم الامن من الوقوع في الحرام ، و الأمر واضح حيث أن مثل هذه الصداقات هي بداية منزلق خطير في الغالب .

و بالنسبة الى التحادث بين الجنسين غير المَحارم فهو جائز فيما لو كان الحديث المتبادل بينهما حديثاً عادياً خالياً عن المغازلة و الغرام و الجنس ، فتجوز المحادثات العلمية أو التجارية أو المَعرفيَّة الخالية عن الغرام و الجنس مالم يخش الإنسان على نفسه من الانجرار إلى المحادثات الغرامية المُحرَّمة .

هذا و لا يجوز لك الإختلاء ( الخلوة ) مع الجنس الآخر في مكان من دون وجود ثالث .

17/05/2006 - 19:50  القراءات: 10234  التعليقات: 0

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ، و بعد :

ما علمت إصابة الخمر له فهو نجس ، و ما لم يحصل لك العلم باصابة الخمر له يكون طاهراً .

هذا و لا يشترط في مكان المصلي أن يكون طاهراً تماماً ، حيث يجوز لك أن تصلي على الموضع النجس إذا كان جافاً لا تسري النجاسة منه الى بدنك أو ملابسك ، خاصة إذا فرشت عليه السجادة ، لكن موضع السجدة ( الجبهة ) يجب أن يكون طاهراً و يكون مما يصح السجود عليه .

و لمزيد من التفصيل يمكنك مراجعة إجاباتنا السابقة أيضا من خلال الوصلات التالية :

13/05/2006 - 18:56  القراءات: 8695  التعليقات: 0

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ، و بعد :

يجب عليك أن تراعي حق زوجتك بما يرضي الله عز و جل ، لكن عليك أيضاً أن تعالج الأمور بالحكمة و الأسلوب المناسب ، حيث أن قطيعة الأهل غير جائزة ، فعليك أن تتصرف بحكمة و تخفف من الحساسية الموجودة بالسبل الطيبة ، و عليك أن تلعب دوراً في تحبيبهم الى بعضهم بما تراه مناسباً من الكلام و غيره .

و عموماً إعط كل ذي حق حقه من دون أن تنقص حق غيره ، و نسأل الله لك التوفيق في رفع هذه الحساسية ، و نرجو لك حياة هادئة تهنأ بها إن شاء الله .

06/05/2006 - 10:40  القراءات: 10920  التعليقات: 0

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ، و بعد : حفدة الرسول ( صلى الله عليه و آله ) هم من ولد إبنته السيدة فاطمة الزهراء ( عليها السلام ) حيث أنه لا عقب للنبي ( صلى الله عليه و آله ) إلا من وُلد فاطمة ( عليها السلام ) كما ذكر ذلك المؤرخ الشهير العلامة إبن شهر آشوب ( راجع : مناقب آل أبي طالب : 1 / 162 ، لرشيد الدين محمد بن شهر آشوب المازندراني ، المولود سنة : 489 هجرية بمازندران ، و المتوفى بحلب سنة : 588 هجرية ، طبعة مؤسسة انتشارات علامة ، قم / إيران ، سنة : 1379 هجرية ) .

03/05/2006 - 09:51  القراءات: 11921  التعليقات: 3

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ، و بعد :

إن كان قد إحتفظ بالأمانة في المكان المناسب و حسب المتعارف في حفظ أمثال تلك الأمانة و لم يقصر في حفظها فليس عليه شيء ، و إن كان قد قصر في حفظها فسُرقت فهو ضامن و عليه تسديد قيمتها لصاحبها .

14/03/2006 - 13:12  القراءات: 3773  التعليقات: 0

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ، و بعد :

هناك خطبتان منسوبتان للإمام أمير المؤمنين علي بن أبي طالب ( عليه السَّلام ) خاليتان عن الحروف المنقوطة إرتجلهما صلوات الله عليه .

الخطبة الأولى :

" الحَمدُ للهِ المَلِك ِالمَحمُودِ ، المَالِك ِالوَدُودِ ، مُصَوّرِ كلِّ مَولود ، وَ مَآلِ كلِّ مَطرُود ، سَاطِح ِالمِهادِ ، وَ مُوَطّدِ الأطوادِ ، وَ مُرسِلِ الأمطارِ ، وَ مُسَهِّلِ الأوطارِ ، عالِمُ الأسرارِ وَ مُدرِكها ، وَ مُدَمِّرِ الأملاك وَ مُهلِكها ، وَ مُكوّرِ الدُّهُورِ وَ مُكرِّرُِها ، وَ مَورِدِ الأمورِ وَ مَصدرِها .

31/01/2006 - 18:09  القراءات: 18713  التعليقات: 2

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ، و بعد :
أول من بنى مكة المكرمة لأول مرة هو النبي ابراهيم الخليل ( عليه السلام ) ، فبعد ان قَدُم اليها مع ابنه اسماعيل وزوجته هاجر سنة 1892 قبل الميلاد وضع حدود الحرم الشريف بدلالة من جبرائيل ( عليه السلام ) ، و أسكن زوجته هاجر و إبنه إسماعيل مكة و دعا لهما قائلاً : { رَّبَّنَا إِنِّي أَسْكَنتُ مِن ذُرِّيَّتِي بِوَادٍ غَيْرِ ذِي زَرْعٍ عِندَ بَيْتِكَ الْمُحَرَّمِ رَبَّنَا لِيُقِيمُواْ الصَّلاَةَ فَاجْعَلْ أَفْئِدَةً مِّنَ النَّاسِ تَهْوِي إِلَيْهِمْ وَارْزُقْهُم مِّنَ الثَّمَرَاتِ لَعَلَّهُمْ يَشْكُرُونَ } ، ( سورة إبراهيم : 37 ) .

29/01/2006 - 19:11  القراءات: 3589  التعليقات: 0

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ، و بعد :
في تفسير هذه الآية أكثر من قول نُِشير إلى أهمها كالتالي :
1. قال بعض المفسرين أن المقصود من قول الله عزَّ و جل : { الْخَبِيثَاتُ لِلْخَبِيثِينَ وَالْخَبِيثُونَ لِلْخَبِيثَاتِ وَالطَّيِّبَاتُ لِلطَّيِّبِينَ وَالطَّيِّبُونَ لِلطَّيِّبَاتِ أُوْلَئِكَ مُبَرَّؤُونَ مِمَّا يَقُولُونَ لَهُم مَّغْفِرَةٌ وَرِزْقٌ كَرِيمٌ } ، ( سورة النور ( 24 ) ، الآية : 26 ) هو أن الطيبات من الكلام للطاهرين من الرجال ، و الطيبات من الكلام أفضله و أحسنه ( مجمع البحرين : 2 / 111 ) .

20/01/2006 - 20:16  القراءات: 9165  التعليقات: 0

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ، و بعد :
يجوز للحائض تلاوة القرآن الكريم عدا سور العزائم ، و هي السور التي تشتمل كل واحدة منها على آية السجدة الواجبة ، و هذه السور هي :
1. سورة السجدة ، ورقمها : ( 32 ) .
2. سورة فصلت ، ورقمها : ( 41 ) .
3. سورة النجم ، ورقمها : ( 53 ) .
4. سورة العلق ، ورقمها : ( 96 ) .
و يجوز للحائض تلاوة غيرها من السور و الآيات ، لكن لا يجوز لها مَس كتابة المُصحف ، و لبسها للقفازات يُجنِّبها مس الكتابة و هو أمر جيد .

15/01/2006 - 18:02  القراءات: 4543  التعليقات: 0

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ، و بعد :
لا يجوز التمتع بالمشهورة بالزنا على الأحوط إلا بعد توبتها حسب رأي سماحة آية الله العظمى السيستاني ( حفظه الله ) .
و المقصود من المشهورة بالزنا هي التي لا تمتنع عن الزنا إن طُلب منها ذلك .

31/12/2005 - 14:50  القراءات: 4523  التعليقات: 0

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ، و بعد :
صلاة الغفيلة هي من الصلوات المستحبة ، و هي ركعتان و وقتها بين العشائين ، و تعرف هذه الصلاة أيضا بركعتي الغفلة و ركعتي ساعة الغفلة .
أما سبب تسميتها بالغفيلة فيعود إلى أن وقت هذه الصلاة هو ما بين المغرب و العشاء و هذا الوقت يسمى بساعة الغفلة فسميت هاتان الركعتان باسم الوقت المخصص لها .
و هذه الصلاة تصلى في جميع ليالي الأسبوع .
و لمزيد من التفصيل يمكنك مراجعة إجابتنا السابقة بخصوص صلاة الغفيلة من خلال الوصلة التالية :

29/12/2005 - 20:03  القراءات: 6518  التعليقات: 0

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ، و بعد :
أتمنى أن ينطبق عليَّ عنوان الشيعي حيث أنه فخر كبير و فوز عظيم لا يناله إلا من إمتحن الله قلبه بالإيمان ، و لست متأكداً من إستحقاقي لهذه المرتبة العظيمة إلا بلطف إلهي ، حيث أن شيعة أمير المؤمنين الإمام علي بن أبي طالب ( عليه السلام ) هم النخبة المتميزة من صحابة الرسول ( صلَّى الله عليه و آله ) أمثال : سلمان الفارسي ( المحمدي ) ، و أبي ذر الغفاري ، و عمار بن ياسر ، و المقداد .

17/11/2005 - 13:54  القراءات: 32784  التعليقات: 3

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ، و بعد :
ثقب الأذن مستحب بصورة عامة سواءً للأولاد أو البنات ، فقد رُوِيَ عَنِ الْحُسَيْنِ بْنِ خَالِدٍ ، قَالَ سَأَلْتُ أَبَا الْحَسَنِ الرِّضَا ( عليه السلام ) عَنِ التَّهْنِئَةِ بِالْوَلَدِ مَتَى ؟

08/11/2005 - 15:21  القراءات: 3501  التعليقات: 0

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ، و بعد :
يبدو من كلامك و حسب ما صرحت به أيضاً أنكما تحبان بعضكم البعض ، فالأفضل أن تتزوجا بعد إسلامها و توبتكما ، و عليكما أن تكونا جادين في بناء حياة سعيدة ملؤها الحب الصادق و الإيمان و التقوى و العمل الصالح بالتوكل على الله تعالى ، و من يتوكل على الله فهو حسبه .

07/11/2005 - 07:59  القراءات: 6820  التعليقات: 0

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ، و بعد :
لا يجب عليك الزواج منها ، و لكن يجوز لك الزواج منها خاصة بعد توبتها ، شريطة أن لا يكون لها زوج ـ كما هو واضح ـ إن لم تكن في العدة الرجعية حال الزنا بها .
و حبذا لو أسلمت و تبتما الى الله عز و جل و دللتها على أحكام الدين الإسلامي و بدأتما حياة جديدة طيبة سعيدة ملؤها الإيمان و العمل الصالح ـ طبعاً بعد العقد عليها بعقد الزواج ـ ، و نحن ندعوا الله لكم بالتوفيق و السعادة ، إنه سميع الدعاء .

24/10/2005 - 00:22  القراءات: 9926  التعليقات: 10

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ، و بعد :
إذا كان ذلك في نهار شهر رمضان و كان بينهما عقد شرعي فعملهما جائز ما لم يؤدي إلى الإنزال ، لكنه مكروه .

19/07/2005 - 06:50  القراءات: 11183  التعليقات: 1

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ، و بعد :
سبق و أن أجبنا على سؤال يتعلق بموضوع الجفر و ذكرنا في الإجابة كل ما يتعلق بالجفر ككتاب أيضاً ، فيمكنك مراجعة إجابتنا التفصيلية من خلال الوصلة التالية :
http://www.islam4u.com/almojib_show.php?rid=580

17/05/2005 - 17:21  القراءات: 10334  التعليقات: 1

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ، و بعد :
سماحة آية الله الشيخ محمد صادق الكرباسي حفظه الله هو علمٌ من الأعلام و محقق و باحث كبير و صاحب الموسوعة الاسلامية الكبرى المعروفة بدائرة المعارف الحسينية التي جاوزت أجزائها الستمائة ، و يمكنك الاطلاع على موقع هذه الدائرة و الاتصال بسماحته من خلال الوصلة التالية :
http://hussaini-encyclopedia.com/

الصفحات

اشترك ب RSS - الولايات المتحدة الامريكية