الأبحاث و المقالات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع بالضرورة ، بل تعبر عن رأي أصحابها

الافتراء على المحقق الطوسي

نص الشبهة: 

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

يدور في خلدي وكثير من المؤمنين ومن خلال ما يعرض في قناة «أبو ظبي» الفضائية مسلسل «هولاكو».. يتعرض فيه المسلسل لشخصية الشيخ الطوسي بأنها خائنة للأمة الإسلامية وأنه وبسبب وقوفه مع هولاكو سقطت الدولة العباسية وأنه أساس تقدم ونجاح هولاكو في حملته.. أتقدم لكم بسؤالنا عن حقيقة موقف الشيخ الطوسي من الغزو المغولي لأرض المسلمين. ونميط عنا غيمة الشك والتضليل..

والسلام عليكم ورحمة الله.

الجواب: 

بسم الله الرحمن الرحيم
والحمد لله، والصلاة والسلام على محمد وآله..
وبعد..
فإن مما لا شك فيه هو أن المغول قد ارتكبوا جرائم كثيرة وخطيرة في حق المسلمين والمستضعفين، وهم يقومون بحملاتهم ضد مناوئيهم. كما أن ثمة مبررات للشك في بعض ما نسب إليهم من أعمال وتصرفات 1.
غير أننا نقول: إن دخول المحقق الشيخ نصير الدين الطوسي (رحمه الله) معهم قد أسهم في حفظ حياة علماء الإسلام، من أن تتعرض للكارثة وقد نجا بذلك ثلة كبيرة من المفكرين، والفلاسفة، والحكماء من الإبادة التي كانت تنتظرهم على يد الجيوش الغازية..
كما أن مما لا شك فيه: أن وجود نصير الدين الطوسي (رحمه الله) في موقعه عند ملوكهم قد مهد الطريق لدخول أولئك الملوك، وغيرهم من أتباعهم في الإسلام، وأصبح أحفاد جنكيز خان حماة لهذا الدين، وملوكاً يحكمون باسم الإسلام، ويستظلون بظل راياته..
كما أن نصير الدين الطوسي (رحمه الله) قد أنقذ التراث الإسلامي من أن تحيق به الكارثة، وعمل على حفظه من التعرض للتلاشي والفناء على أيدي غزاة المغول..
وذلك لأن هولاكو كان قد فوض لهذا الرجل أمر أوقاف البلاد، فقام بضبطها وصرفها على المدارس، والمعاهد العلمية، وجمع إليه العلماء، والفلاسفة، والحكماء من مختلف البلاد.. وأقام المرصد الكبير في مراغة بآذربيجان، وأسس مكتبة بجانبه يقال: إنها كانت تحتوي على أربعمئة ألف مجلد..
قال المستشرق روندلسن: «اقترح الطوسي في مراغة على هولاكو أن القائد المنتصر يجب أن لا يقنع بالتخريب فقط، فأدرك المغولي المغزى، وخوله بناء مرصد عظيم على تل شمال مراغة».
إلى أن قال: « وجمع مكتبة عظيمة، ضم إليها ما نهب من الكتب في بغداد» 2.
والذي يلاحظ أسماء العلماء الذين جمعهم الطوسي (رحمه الله) لإنشاء وتسيير مرصد مراغة يجد أنه لم يأت بخصوص علماء أهل نحلته، بل كان معظمهم من المذاهب الإسلامية المختلفة، ومن مختلف البلاد والأقطار الإسلامية 3.
وقال بعضهم عن المحقق الطوسي (رحمه الله): برزت مظاهر عظمته في قدرته على أن يستحوذ بلباقته تدريجياً على عقل هولاكو، وأن يروّض شارب الدماء، فيوجهه إلى إصلاح الأمور الاجتماعية، والثقافية، والفنية. وأن يجعل من هادم الحضارات بانياً، يحتضن الحضارات، وينمي الثقافات.
وانتهى الأمر إلى أن يوفد هولاكو (فخر الدين لقمان بن عبد الله المراغي) إلى البلاد العربية، ليحث العلماء الذي فروا بأنفسهم من العاصفة المغولية، ولجأوا إلى إربل، والموصل، والجزيرة، والشام، ويشوقهم إلى العودة. وأن يدعو علماء تلك البلاد أيضاً إلى الإقامة في مراغة.
وكان فخر الدين هذا رجلاً كيّساً، حسن التدبير، فاستطاع أن ينجز مهمته على أحسن وجه، فعاد العلماء إلى بلادهم.
كما أنه ـ أعني المحقق الطوسي ـ (رحمه الله) قد قرر رواتب لطلاب المدارس والمعاهد بحسب أهميتها.
قال ابن كثير في البداية والنهاية: عين الخواجة نصير الدين الطوسي (رحمه الله) لكل من الفلاسفة ثلاثة دراهم يومياً، ولكل من الأطباء درهمين، ولكل من الفقهاء درهماً واحداً، ولكل من المحدثين نصف درهم. لذلك أقبل الناس على معاهد الفلسفة والطب، أكثر من إقبالهم على معاهد الفقه والحديث. بينما كانت العلوم من قبل تدرس سراً ومن دون أجر..
وقد لقيت دعوة هذا العالم الكبير، المحقق الطوسي (رحمه الله) استجابة كبرى من علماء العرب وغيرهم، فلبوا دعوته، واجتمع هناك علماء من دمشق، والموصل، وقزوين، وتفليس، وسائر البلاد الإسلامية.
وقال مؤيد الدين العرضي: فجمع العلماء إليه، وضم شملهم بوافر عطائه، وكان بهم أرأف من الوالد على ولده، فكنا في ظله آمنين، وبرؤيته فرحين 4..
والغريب في الأمر: أن وشايات تلامذته عليه إلى هولاكو قد غيرت هولاكو عليه. وكانوا يسعون من وراء ذلك إلى الحلول محله عنده. والظاهر أن قطب الدين الشيرازي، محمود بن مسعود، وكذلك نجم الدين علي بن عمر المعروف بدبيران، صاحب متن الشمسية، قد كانا في جملة هؤلاء الحاسدين، الذين يقومون بالسعاية والوشاية به إلى هولاكو حتى هدده بالقتل 5..
وأما بالنسبة لسقوط بغداد في أيدي المغول.. وتحديد المسؤول عن ذلك، فقد نجد في النصوص: أن الخليفة وحاشيته هما السبب الأقوى في تحريك هولاكو لمهاجمتها، وتصميمه على التخلص من الخليفة العباسي..
وقد كان بالإمكان تلافي هذا الأمر بتقديم بعض التنازلات، والكف عن بعض السياسات..
وقد كان مؤيد الدين ابن العلقمي يسعى في هذا الاتجاه، فلم يوفق لذلك، واتهم في نواياه، خصوصاً من قبل مؤلفي الحنابلة، والشاميين المتعصبين، الذين كانوا يبالغون في مثل هذه الأمور من منطلق التعصب الديني وغيره..
وهم ـ في الأكثر ـ قد عاشوا في القرون التي تلت حادثة سقوط بغداد..
وقد أذكى حرصهم على ذلك.. أن عدداً من ملوك المغول اللاحقين، قد أعلن أنه يلتزم بمذهب التشيع.. ولهذا البحث مجال آخر..
وأما ما ورد في السؤال من أن وقوف المحقق الطوسي (رحمه الله) مع هولاكو كان هو السبب في سقوط الدولة العباسية. وأنه (رحمه الله) كان أساس تقدم، ونجاح هولاكو في حملته..
فلا أدري كيف يمكن قبوله، فقد كان لدى هولاكو الجيوش القوية، والطامحة، والطامعة، التي لم تنغمس في الملذات، ولم تألف القصور، ولا خلدت لحياة الراحة والرفاهية. وكانت تعيش حالة التقشف، وقد اعتادت الحياة العسكرية، بما فيها من صعوبات، ومتاعب. الأمر الذي يجعل من تحملها للمشاق والمتاعب أمراً عادياً وطبيعياً..
فإذا وُجِدَتْ الدواعي والبواعث القوية، والطموحات الواسعة، ولا سيما إذا كان الهدف هو إسقاط خلافة العالم الإسلامي بأسره، فإن المشاعر ستكون لديهم أكثر التهاباً، وأشد عنفاً، وسيكونون أقوى تصميماً وأصلب إرادة..
فإذا قابلهم مجتمع يعيش حالة الخمول، والرضا بالواقع، والخلود إلى الراحة، والبحث عن اللذة الحاضرة، والنأي بالأنفس عن كل تعب، وعناء، وأي خطر وبلاء..
بالإضافة إلى ما يعانيه ذلك المجتمع من تمزق وشتات، فإن روح التردد، والوهن، والضعف، والهروب، والخوف، والهزيمة، ستعين أولئك الغزاة الفاتحين على إنزال أقوى الضربات في خصومهم هؤلاء..
ولن يزيدهم وجود نصير الدين الطوسي (رحمه الله) معهم قوة، ولن يكون له دور في إلحاق الهزيمة بدولة العباسيين ولا بغيرها، إذا كانت هذه هي الحالة القائمة في هذا الفريق، وفي ذلك الفريق..
ولسنا ندري ماذا يقصد السائل بكون المحقق الطوسي (رحمه الله) هو أساس تقدم ونجاح هولاكو في حملته!!..
ولماذا وكيف يكون للطوسي (رحمه الله) هذا الأثر الذي يدّعونه؟
وهل ثمة من نصوص تثبت له أي دور في التحريض على فتح بغداد؟ أو أي رأي في التخطيط العسكري أو الإعلامي في هذا السبيل؟
أم أن ذلك مجرد تكهنات، لا قيمة لها في ميزان البحث العلمي النزيه والمنصف؟!!
والحمد لله، والصلاة والسلام على محمد وآله الطاهرين 6..

  • 1. راجع إجابتنا رقم 69 في الجزء الأول من كتاب: مختصر مفيد.
  • 2. مجلة العرفان م47 ج4 ص335 و336.
  • 3. راجع كتاب فلاسفة الشيعة ص483 و484.
  • 4. راجع: مجلة العرفان 47 ج4 ص330 ـ 335.
  • 5. راجع: روضات الجنات ط 610 الطبعة الحجرية.
  • 6. مختصر مفيد.. (أسئلة وأجوبة في الدين والعقيدة)، السيد جعفر مرتضى العاملي، «المجموعة الرابعة»، المركز الإسلامي للدراسات، الطبعة الأولى، 1423 ـ 2002، السؤال (234).

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
التحقق
للاطمئنان بانك تستخدم هذه الصفحة بنفسك و ليس اليا