الأبحاث و المقالات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع بالضرورة ، بل تعبر عن رأي أصحابها

كيف استطاع العثمانيون الغرباء ان يحكموا تركيا ؟!

نص الشبهة: 

من الثابت أن بني عثمان جُق كانوا غرباء عن المجتمع التركي فهم من منغوليا أو منطقتها ، ولا عشيرة لهم في تركيا ، ولا قبائل تساندهم ، وكان جدهم جندياً عند بني سلجُق ، في قيسارية أو قونية أو أنقرة ، ثم تجمع أولاده في ضواحي بورصة فعاش فيها عثمان وابنه أورخان وابنه مراد . . الخ . ولم تكن حول بورصة أو أي مدينة عاشوا فيها قبائل تساندهم ، فقبائل السلاجقة الصغيرة توالي بني قرمان الذين بقي منهم حكام يخوضون صراعاً مع بني عثمان ، أما القبائل التركية ذات الثقل كقبائل آق قوينلو ، وقرا قوينلو ، وذو القدرية ، وشاملو ، وروملو ، واستاجلو . . .الخ ، فمساكنها ديار بكر والأناضول وأذربيجان الشرقية والغربية في إيران ! وهي قبائل شيعية أو تتبع الطريقة البكتاشية وتميل إلى الشيعة ولا تتقبل سلطة بني سلجُق أو بني جُق! فكيف استطاع بنو عثمان جق أن يحكموا البلد ويتوسعوا ويبنوا دولتهم ؟ وكيف أخضعوا هذه القبائل الكبيرة ، التي هي تركيا ؟

الجواب: 

أن الطبيعة الجغرافية لتركيا تختلف عن غيرها ، فقد سمحت لأوروبا أن تنشئ فيها ممالك في سواحلها وجبالها ، وكانت قبائل تركيا التي هي عمدة سكانها تعيش في مناطق السهول ، خاصة في ديار بكر والأناضول .
وقد أجاد العثمانيون ثلاثة أمور حققت لهم النجاح : تكوين قوة عسكرية من نوع خاص ( الإنكشارية ) ، والتقرب الديني إلى محيطهم الشيعي الصوفي ، ورفع شعار الغزو والجهاد في سبيل الله تعالى .
***

عسكر الإنكشارية

المغول مقاتلون محترفون ، وقد بدأ أبناء أرطغرل أو أبناء ولده عثمان جُق أمرهم في تركيا ببناء قوة الإنكشارية بالشراء والإستيلاء ، فقد كان سوق المماليك في أواخر القرن السابع عامراً بأنواع المماليك المقاتلين ، من مغول وشركس وصرب وأرمن وغيرهم ، فاشتروا بعض جيشهم بالمال ، وأخذوا أكثره بالأسر والغلبة ، وربَّوْهم بطريقتهم الخاصة ليكونوا مثلهم مقاتلين أشداء .
قال العصامي في سمت النجوم / 1319 : ( خلف أرطغرل أولاداً نجباء أقواهم جأشاً السلطان عثمان . . . فاستمر إلى أن توفي سنة خمس وعشرين وسبعمائة ، ثم تولى السلطان أورخان الغازي بن السلطان عثمان خان . . .وهو أول من اتخذ المماليك وسماهم ينيشري يعني : العسكر الجديد ) 1 .
ومعنى ذلك أن بني عثمان كانوا بعدد أصابع اليد ولم يكن معهم أحد من قبائل تركيا ، فبدؤوا أمرهم بشراء العبيد وسرقة أبناء الناس وتكوين جيش منهم ، وهذه هي قصة الإنكشارية التي قام عليهم ملكهم ، وبهؤلاء المرتزقة احتل جدهم مراد بن أورخان عاصمة أولياء نعمته السلاجقة !
قال في تاريخ الدولة العثمانية / 129 : ( مراد خان الأول . . .كانت فاتحة أعماله احتلال مدينة أنقرة مقر سلطنة القرمان ) ! انتهى .
ونقرأ في معركة با يزيد مع تيمور لنك أي بعد قرن من وجود العثمانيين في تركيا أنه لم يكن معهم من قبائل الترك أحد! بل كان جيشهم من مغول سيواس وهي حامية هولاكو الأساسية في تركيا ، ومن الصرب ومن الإنكشارية فقط !
قال في تاريخ الدولة العثمانية / 146 : ( جمع السلطان بايزيد جيوشه وسار لمحاربة تيمور الأعرج فتقابل الجيشان في سهل أنقره . . . ولكن ضعف جيشه بفرار فرق آيدين ومنتشا وصاروخان وكرميان وانضمامها إلى جيوش تيمور لوجود أولاد أمرائهم الأصليين في معسكر التتار ، ولم يبق مع السلطان إلا عشرة آلاف إنكشاري وعساكر الصرب ، فحارب معهم طول النهار حتى سقط أسيراً في أيدي الموغول هو وابنه موسى ، وهرب أولاده سليمان ومحمد وعيسى ، ولم يوقف لابنه الخامس مصطفى على أثر ) . انتهى .
بل يدلنا النص التالي على أن العثمانيين سبقوا عصرهم بتربية أقسى جيش في العالم ، مقطوع عن المجتمع والأقارب ، لا يعرف إلا السلطان والقِدر !
فهذا المؤرخ محمد فريد وهو مؤرخ تركي ، يمدح أورخان على تكوينه جيش الإنكشارية فيقول في كتابه تاريخ الدولة العثمانية / 122 : ( خشي من تحزب كل فريق من الجند إلى القبيلة التابع اليها وانفصام عرى الوحدة العثمانية التي كان كل سعيهم في إيجادها ، فأشار عليه أحد فُحُول ذلك الوقت واسمه قره خليل وهو الذي صار فيما بعد وزيراً أولاً باسم خير الدين باشا ، بأخذ الشبان من أسرى الحرب وفصلهم عن كل ما يذكرهم بجنسهم وأصلهم ! وتربيتهم تربية ( إسلامية ) عثمانية بحيث لا يعرفون أباً إلا السلطان ، ولا حرفةً إلا الجهاد في سبيل الله ! ولعدم وجود أقارب لهم بين الأهالي لا يخشى من تحزبهم معهم !
فأَعْجَبَ السلطان أورخان هذا الرأي وأمر بإنفاذه . ولما صار عنده منهم عدد ليس بقليل سار بهم إلى الحاج بكطاش شيخ طريقة البكطاشية بأماسية ليدعو لهم بخير ، فدعا لهم هذا الشيخ بالنصر على الأعداء وقال : فليكن إسمهم يني تشاري ، ويرسم بالتركية هكذا يكيجارى ، أي الجيش الجديد ، ثم حُرِّف في العربية فصار أنكشاري ، ثم ارتقى هذا الجيش في النظام وزاد عدده حتى صار لا يعول إلا عليه في الحروب وكان هو من أكبر وأهم عوامل امتداد سلطة الدولة العثمانية . كما أنهم خرجوا فيما بعد عن حدودهم وتعدوا واستبدوا ، بما جعلهم سبباً في تأخر الدولة وتقهقرها ، وكان ضباطهم يلقبون بألقاب غريبة في بابها ولكنها تدل على أن أولئك الجنود كانوا عائشين من إنعامات السلطان وأنهم كأولاده ! فمن ألقابهم شوربجي باشي وعشِّي باشي وسقَّا أغاشي وأوده باشي ، إلى غير ذلك ، وهذه الألقاب كانت عندهم بمثابة العنوانات الخاصة بالرتب العسكرية ، ثم إنهم كانوا يعظمون ويجلون القدور التي كانت تقدم اليهم فيها المأكولات ! فكان الإنكشارية لا يفارقون تلك القدور حتى وقت الحرب ، وكانوا يدافعون عنها دفاع الجنود عن أعلامهم ! حتى كان يعتبر ضياعها في القتال أكبر إهانة تلحق بأصحابها العار والفضيحة ! وكانوا إذا أرادوا إظهار عدم الرضا من بعض أوامر رؤسائهم يقلبون القدور أمام منازلهم !
واستمرت هذه الفئة عوناً للدولة على أعدائها حتى تغيرت أحوالها وازداد طغيانها وانقلبت فوائدها مضرات ، فأبطلها السلطان محمود الثاني بعد أن قتل أغلبهم في يوم 16 يونيو سنة 1826 ـ 10 ذي القعدة سنة 1241 م . لمقاومتهم إجراءات السلاطين وعصيانهم عليهم ، وتعديهم على حقوقهم المقدسة ) ! انتهى .
أقول : هذا النص غني ، حيث يعترف بأسلوبهم القاسي المضاد للإنسانية في تربية جيشهم ، ويعتبره ابتكاراً وإبداعاً . لكنَّ أهم ما فيه أنه يريد إلصاق الإنكشارية بالطريقة البكتاشية أو البكداشية التي ينتمي إليها أغلب القبائل التركية ، وكان مركزها ( أماسية ) ، فزعم أن جد آل عثمان أخذ جنوده وسار بهم أياماً من بلدهم بورصة الى أماسية في الأناضول ، فتشرفوا بولي الله شيخ الطريقة البكتاشية وباركهم ودعا لهم بالتوفيق للجهاد ، وسماهم الإنكشارية ، فهم يحملون شرعية وسراً دينياً ! وهذا يدلك على تقرب أولاد عثمان إلى ابكتاشية والشيعة الذين كانوا عمدة قبائل تركيا ! ولا ننس أن ذلك كان في حكم السلطان محمد خدابنده الشيعي رحمه الله 2 .

  • 1. والبدر الطالع : 2 / 300 .
  • 2. كيف رد الشيعة غزو المغول ( دراسة لدور المرجعين نصير الدين طوسي و العلامة الحلي في رد الغزو المغولي ) ، العلامة الشيخ علي الكوراني العاملي ، مركز الثقافي للعلامة الحلي رحمه الله ، الطبعة الأولى ، سنة 1426 ، ص 484 ـ 488 .

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
CAPTCHA
للاطمئنان بانك تستخدم هذه الصفحة بنفسك و ليس اليا