سماحة السيد منير الخباز حفظه الله
سماحة السيد منير الخباز حفظه الله
19/10/2019 - 06:00  القراءات: 267  التعليقات: 0

إنّ الخير هو عبارة عن المصالح العامّة التي إذا توفرت انحفظ النظامُ الاجتماعيُ، فهناك مصالح بيئيّة، وهناك مصالح اقتصاديّة، وهناك مصالح شخصيّة، فإذا اجتمعت هذه المصالح وتحققت تحقق عنوان الخير، وهو ما يسمّيه فقهاؤنا بحفظ النظام، فعندما يقول فقهاؤنا: يجب حفظ النظام، أو: يحرم الإخلال بالنظام، فالمقصود بالنظام هو ما يحفظ المصالح العامّة، وما يحفظ تلف النفوس أو تلف الأموال، وما يحفظ أداء الحقوق لأهلها، فالنظام العامّ هو شيوع ورواج المصالح العامّة التي تبتني على أداء الحقوق لأهلها، وتبتني على حفظ النفوس والأعراض والأموال، وهذا هو الخير، وعندما يدعونا القرآنُ إ

08/09/2016 - 01:00  القراءات: 1682  التعليقات: 0

إنّ الخير هو عبارة عن المصالح العامّة التي إذا توفرت انحفظ النظامُ الاجتماعيُ ، فهناك مصالح بيئيّة ، وهناك مصالح اقتصاديّة ، وهناك مصالح شخصيّة ، فإذا اجتمعت هذه المصالح وتحققت تحقق عنوان الخير ، وهو ما يسمّيه فقهاؤنا بحفظ النظام ، فعندما يقول فقهاؤنا : يجب حفظ النظام ، أو : يحرم الإخلال بالنظام ، فالمقصود بالنظام هو ما يحفظ المصالح العامّة ، وما يحفظ تلف النفوس أو تلف الأموال ، وما يحفظ أداء الحقوق لأهلها ، فالنظام العامّ هو شيوع ورواج المصالح العامّة التي تبتني على أداء الحقوق لأهلها ، وتبتني على حفظ النفوس والأعراض والأموال ، وهذا هو الخير ، وعندما

10/06/2016 - 05:03  القراءات: 2940  التعليقات: 0

عن ابي ذر الغفاري رضي الله تعالى عنه: رأيت بهاتين والا عميتا وسمعتين بهاتين والا صمتا رسول الله (ص) وهو يقول علي (ع) قائد البررة علي (ع) قاتل الفجره منصور من نصره مخذول من خذله وذلك ان سائلا اتى مسجد رسول الله (ص) فلم يعطه احد فمد له علي (ع) كفه وهو راكع فأخد السائل خاتمه من يده واشترى بثمنه طعاما له ...

22/05/2016 - 12:18  القراءات: 2780  التعليقات: 0

الثابت تاريخياً أن الإمام علياً أشار على الخليفة الثاني في فتح بلاد فارس وفتح فلسطين ، وذكر مجموعةً من الإرشادات والضوابط الإدارية والميدانية في تحقيق الفتح في هاتين الجهتين .

17/05/2016 - 11:34  القراءات: 2150  التعليقات: 0

ما هو الضروري عقلاً أن لا يكون الإمام منفراً للآخرين؛ من حيث شكله، أو جسمه، أو رائحته، أو كيفية جلوسه، وحديثه، وما أشبه ذلك من سائر ملابساته، فإن اشتمال شخصية الإمام على عنصر مُنَفِّرٍ يتنافى مع جعله إماماً، وهو أن يكون حجة لله على خلقه، ملاذاً للمسلمين وموئلاً للمؤمنين، فلأجل محذور قبح نقض الغرض عقلاً يعتبر في الإمام أن لا يشتمل على عنصر مُنَفِّرٍ .

12/05/2016 - 06:27  القراءات: 5980  التعليقات: 0
12/04/2016 - 15:20  القراءات: 2689  التعليقات: 0

لا إشكال أن وجود الملائكة ووجود الشياطين لا يمكن البرهنة عليه ببرهنة مادية ، وإنما دليلنا على ذلك هو الآيات الشريفة والروايات المعتبرة التي تدل على هذه الوجودات ، وأنها وجودات متعلقة بعالم المادة وإن كانت أبصارنا قاصرة عن رؤيتها إلا أن القران أشار إلى أنها معنا .

02/04/2016 - 22:16  القراءات: 2747  التعليقات: 0

إن البحث في مقامات أهل البيت من أهم فوائده انغراس النور المعرفي في قلب الإنسان المؤمن؛ حيث إن أهل البيت أنوار، والتبحر والتعمق في فهم معالم هذا النور لكل معصوم من هؤلاء المعصومين ، ومدى سعة وجوده يزيد في انشراح الصدر ويزيد في تعلّق القلب بهذه الأنوار العظيمة ، وتعلق القلب بهذه الأنوار العظيمة وانشراح الصدر بمقامات هذه الأنوار العظيمة يكون سبباً في ترشح نور من أنوارهم على قلب الإنسان.

18/03/2016 - 21:53  القراءات: 4880  التعليقات: 0

إن المراد بحجية الزهراء على الأئمة هو حجيتها في بعض العلوم التي لم تصل إلى الأئمة إلا عن طريق فاطمة الزهراء ؛ حيث ورد في الروايات الصحيحة أن الزهراء بعد وفاة النبي أصابها غم وهم شديدان فنزل ملك يُسليها ، وبعض هذه الروايات تذكر أن المعلومات التي كان يحدث الملك بها فاطمة الزهراء هي معلومات تاريخية ، بمعنى أنه كان يخبرها عمّا سيكون لأبنائها وذريّتها إلى يوم القيامة.

14/01/2016 - 11:06  القراءات: 5642  التعليقات: 1

قال تبارك وتعالى : ﴿ وَلَا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَىٰ ... 1 ، فإن من لم تتكون نطفته من معاشرة مباحة لا يتحمل وزر أبويه الذين قاما بهذه المعاملة ، كما أنه تبارك وتعالى قال : ﴿ ... وَمَا رَبُّكَ بِظَلَّامٍ لِلْعَبِيدِ 2 ، وإنما هناك حكم شرعي وهو أن من لم يكن طاهر المولد وإن كان تقياً ، عادلاً ، من أهل الجنة ، إلا أنه لا يصح الإئتمام به رعاية لمنصب إمامة الجماعة ؛ حيث إنه منصب مهم شرعاً ، ولذلك فمن لم يكن طاهر المولد لا يتقلد منصب القضاء ، أو منصب الفتيا بين المسلمين لخطورة هذه المناصب وأهميتها ، فالمناط في عدم تقلد من ليس طاهر المولد هذه المناصب ليس هو احتقاره أو كونه منبوذاً بل هو شخص قد يكون من أتقى الأتقياء ، ومن أفضل الناس ، ولكن الشارع تعظيماً لهذه المناصب وتكريما لها اشترط أن لا يكون المتقلد من ليس طاهر المولد .

01/10/2015 - 11:57  القراءات: 4995  التعليقات: 2

بسم الله الرحمن الرحيم أولاً : إن الوجه الذي نعتمد عليه في إثبات عدم شمول آية التطهير لنساء النبي هو أن عنوان «أهل البيت» لا يصدق على الزوجة ؛ حيث إن المراد بعنوان «أهل البيت» هو من كان الرابط بينه وبين البيت رابطا رحمياً ، ولذلك ورد عن زيد بن أرقم : هل أن الزوجة من أهل بيت الرجل؟ قال : «المرأة بيته وليست من أهل بيته ؛ لأن الزوجة تكون مع الرجل برهة من الدهر ثم يفارقها» ، ففرق بين عنوان «أهله» وعنوان «أهل بيته» ؛ فإن «أهل بيته» بحسب اللغة العربية ينصرف إلى من كان بينه وبين البيت علقة رحمية ، ولذلك يخرج نساء النبي عن الآية بنفس عنوان «أهل البيت» .

06/08/2015 - 11:18  القراءات: 3568  التعليقات: 0

ليس في رواياتنا المسيح الدجّال ، وإنَّما الموجود في رواياتنا الأعور الدجّال ، وليست هذه العلامة من العلامات الحتميَّة لظهور مولانا صاحب العصر والزمان - عجل الله فرجه - ، فإنَّ العلامات الحتميّة لظهوره هي الخسف بالبيداء ، وقتل النفس الزكية ، وخروج السُّفيانيّ ، وخروج اليماني ، والصيحة ما بين السماء والأرض ، وأما مسألة خروج الأعور الدجّال فهي من العلامات الخاضعة للبداء ، وما هو موجودٌ في الرِّوايات أن الأعور الدجّال

اشترك ب RSS - السيد منير الخباز