الحسن

12/01/2011 - 20:45  القراءات: 9611  التعليقات: 1

دهاء معاوية

كانت نفس معاوية بن أبي سفيان تواقة إلى الحكم و السلطان و التربُّع على كرسي الخلافة و أخذ زمام أمور الأمة الإسلامية بيده حتى يتمكن من الوصول إلى أهدافه و ملذاته الدنيوية، و لكنه في نفس الوقت لم يكن ساذجاً بل كان معروفاً بالدهاء و السياسة، فكان يعرف جيداً بأن وصوله إلى مبتغاه يحتاج إلى تخطيط دقيق و صبر كثير، و عليه أن يتجاوز الكثير من المراحل و الأزمات حتى تتوفر الأجواء المناسبة المؤدية إلى قبول المسلمين بالأمر الواقع الذي كان يريده لهم.

06/01/2010 - 10:25  القراءات: 5214  التعليقات: 0

حُكِيَ أَنَّ الْحَسَنَ ( عليه السَّلام ) لَمَّا أَشْرَفَ عَلَى الْمَوْتِ قَالَ لَهُ الْحُسَيْنُ: أُرِيدُ أَنْ أَعْلَمَ حَالَكَ يَا أَخِي؟

  • محمد رسول الله (صلى الله عليه و آله)
08/03/2009 - 14:43  القراءات: 13594  التعليقات: 0

رَوى سلمان ( رضي الله عنه ) ، قال :
سمعت رسول الله صلى الله عليه ( و آله ) و سلم يقول : "الحسن و الحسين ابناي، من أحبهما أحبَّني، و من أحبني أحبه الله، و من أحبه الله أدخله الجنة، و من أبغضهما أبغضني، و من أبغضني أبغضه الله ، و من أبغضه الله أدخله النار .
قال : هذا الحديث صحيح على شرط الشيخين 1 .

  • محمد رسول الله (صلى الله عليه و آله)
18/01/2008 - 00:31  القراءات: 9794  التعليقات: 0

رَوى الترمذي في صحيحه بسنده عن زر بن حبيش عن حذيفة قال : سألتني أمي متى عهدك ؟ تعني بالنبي صلى الله عليه ( و آله ) و سلم .
فقلت : ما لي به عهد منذ كذا كذا ، فنالت مني .
فقلت لها : دعيني آتي النبي صلى الله عليه ( و آله ) و سلم فاُصلي معه المغرب و أسأله أن يستغفر لي و لك ، فأتيت النبي صلى الله عليه ( و آله ) و سلم ، فصليت معه المغرب فصلى حتى صلى العشاء ، ثم انفتل فتبعته فسمع صوتي .
فقال : " من هذا ، حذيفة " ؟
قلت : نعم .
قال : " ما حاجتك غفر الله لك و لأمك " ؟

  • محمد رسول الله (صلى الله عليه و آله)
16/01/2008 - 00:31  القراءات: 26647  التعليقات: 0

رَوى في مستدرك الصحيحين بسنده عن سلمان .
قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه ( و آله ) و سلم يقول : " الحسن و الحسين ابناي ، من أحبهما أحبَّني ، و من أحبني أحبه الله ، و من أحبه الله أدخله الجنة ، و من أبغضهما أبغضني ، و من أبغضني أبغضه الله ، و من أبغضه الله أدخله النار " .
قال : هذا الحديث صحيح على شرط الشيخين 1 .

06/01/2008 - 09:20  القراءات: 7937  التعليقات: 0

28/11/2007 - 05:43  القراءات: 12269  التعليقات: 0

صحيح الترمذي : 2 / 307 ، رَوى بسنده عن زر بن حبيش عن حذيفة قال : سألتني أمي متى عهدك ؟ تعني بالنبي صلى الله عليه ( و آله ) و سلم .
فقلت : ما لي به عهد منذ كذا كذا ، فنالت مني .
فقلت لها : دعيني آتي النبي صلى الله عليه ( و آله ) و سلم فاُصلي معه المغرب و أسأله أن يستغفر لي و لك ، فأتيت النبي صلى الله عليه ( و آله ) و سلم ، فصليت معه المغرب فصلى حتى صلى العشاء ، ثم انفتل فتبعته فسمع صوتي .
فقال : من هذا ، حذيفة ؟
قلت : نعم .
قال : ما حاجتك غفر الله لك و لأمك ؟

25/11/2007 - 00:34  القراءات: 7665  التعليقات: 0

صحيح البخاري : في كتاب بدء الخلق ، في باب مناقب الحسن و الحسين عليهما السلام ، رَوى بسنده عن أنس بن مالك ، قال : أُتيَ عبيد الله بن زياد برأس الحسين بن علي عليهما السلام فجعل في طست ، فجعل ينكت ، و قال في حسنه شيئاً .
فقال أنس : كان أشبههم برسول الله صلى الله عليه ( و آله ) و سلم ، و كان مخضوباً بالوسمة .

لمزيد من المعلومات يمكنكم مراجعة الروابط التالية:

21/11/2007 - 19:25  القراءات: 7295  التعليقات: 0

صحيح البخاري : كتاب الأدب ، في باب رحمة الولد و تقبيله و معانقته ، رَوى بسنده عن ابن أبي نعم ، قال : كنت شاهداً لإبن عمر و سأله رجلٌ عن دم البعوض .
فقال : ممن أنت ؟
فقال : من أهل العراق .
قال : انظروا إلى هذا يسألني عن دم البعوض و قد قتلوا ابن النبي صلى الله عليه ( و آله ) و سلم ، و سمعت النبي صلى الله عليه ( و آله ) و سلم يقول : هما ريحانتاي من الدنيا .

  • محمد رسول الله (صلى الله عليه و آله)
09/06/2007 - 04:16  القراءات: 5629  التعليقات: 0

عن أم سلمة قالت :

08/06/2007 - 14:37  القراءات: 5668  التعليقات: 0

لَمَّا شَيَّعَ أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَ ( عليه السَّلام ) أَبَا ذَرٍّ رَحْمَةُ اللَّهِ عَلَيْهِ ، شَيَّعَهُ الْحَسَنُ ، وَ الْحُسَيْنُ ( عليهما السلام ) ، وَ عَقِيلُ بْنُ أَبِي طَالِبٍ ، وَ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ جَعْفَرٍ ، وَ عَمَّارُ بْنُ يَاسِرٍ ، قَالَ أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَ ( عليه السَّلام ) : " وَدِّعُوا أَخَاكُمْ ، فَإِنَّهُ لَا بُدَّ لِلشَّاخِصِ أَنْ يَمْضِيَ ، وَ لِلْمُشَيِّعِ مِنْ أَنْ يَرْجِعَ " .
فَتَكَلَّمَ كُلُّ رَجُلٍ مِنْهُمْ عَلَى حِيَالِهِ .

  • الإمام الحسن المجتبى (عليه السلام)
06/02/2007 - 17:01  القراءات: 30065  التعليقات: 0

قَالَ الإمام الحَسَن المُجْتبى ( عليه السَّلام ) : " مَا تَشاوَرَ قَومٌ إلاَّ هُدُوا إلى رُشْدِهِم " 1 .

  • محمد رسول الله (صلى الله عليه و آله)
28/01/2007 - 21:18  القراءات: 35631  التعليقات: 0

صحيح الترمذي : 2 / 307 ، في مناقب الحسن و الحسين عليهما السلام ، روى بسنده عن يعلى بن مرة قال :
قال رسول الله صلى الله عليه ( و آله ) و سلم : حسين مني و أنا من حسين ، أحب الله من أحب حسيناً ، حسين سبط من الأسباط .

  • محمد رسول الله (صلى الله عليه و آله)
27/01/2007 - 01:34  القراءات: 31969  التعليقات: 0

مستدرك الصحيحين : 3 / 166 : رَوى بسنده عن سلمان .
قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه ( و آله ) و سلم يقول : الحسن و الحسين ابناي ، من أحبهما أحبَّني ، و من أحبني أحبه الله ، و من أحبه الله أدخله الجنة ، و من أبغضهما أبغضني ، و من أبغضني أبغضه الله ، و من أبغضه الله أدخله النار .
قال : هذا الحديث صحيح على شرط الشيخين .

  • محمد رسول الله (صلى الله عليه و آله)
25/01/2007 - 05:51  القراءات: 35489  التعليقات: 0

صحيح ابن ماجه : في فضائل الحسن و الحسين عليهما السلام ، رَوى بسنده عن أبي هريرة ، قال :
قال رسول الله صلى الله عليه ( و آله ) و سلم : من أحب الحسن و الحسين فقد أحبني ، و من أبغضهما فقد أبغضني .
و رَواه أحمد بن حنبل في مسنده : 2 / 288 .

  • محمد رسول الله (صلى الله عليه و آله)
23/01/2007 - 10:08  القراءات: 32426  التعليقات: 0

عن زر بن حبيش ، قال : كان رسول الله صلى الله عليه و آله و سلم ذات يوم يصلي بالناس ، فأقبل الحسن و الحسين عليهما السلام و هما غلامان فجعلا يتوثبان على ظهره إذا سجد ، فأقبل الناس عليهما ينحونهما عن ذلك .
قال : دعوهما بأبي و أمي ، من أحبني فليُحبَّ هذين 1 .

  • محمد رسول الله (صلى الله عليه و آله)
17/01/2007 - 09:07  القراءات: 32259  التعليقات: 0

في صحيح مسلم : و لما نزلت هذه الآية : ﴿ ...

  • محمد رسول الله (صلى الله عليه و آله)
16/01/2007 - 09:59  القراءات: 8149  التعليقات: 0

في مسند أحمد بن حنبل ، عن أم سلمة أن النبي ( صلَّى الله عليه و آله ) كان في بيتها فأتت

  • محمد رسول الله (صلى الله عليه و آله)
15/01/2007 - 10:50  القراءات: 13523  التعليقات: 0

في صحيح مسلم 1 بالإسناد إلى صفية بنت شيبة قالت : خرج النبي ( صلَّى الله عليه و آله ) غداة و عليه مِرْط 2 مرحّل 3 من شعر أسود فجاء الحسن بن علي فأدخله ، ثم جاء الحسين فدخل معه ، ثم جاءت فاطمة فأدخلها ، ثم جاء عل

24/12/2006 - 04:27  القراءات: 20215  التعليقات: 1

هو أبو سليمان يحيى بن يعمر العامري البصري ، ولد في البصرة ، و هو أحد قرّائها و فقهائها ، كان عالماً بالقرآن الكريم و الفقه و الحديث و النحو و لغات العرب ، و كان من أوعية العلم و حملة الحجة ، أخذ النحو عن أبي الأسود الدوئلي ، و حدَّث عن أبي ذر الغفاري ، و عمّار بن ياسر ، و ابن عبّاس و غيرهم ، كما حدث عنه جماعة أيضاً ، و كان من الشيعة الأولى القائلين بتفضيل أهل البيت ـ صلوات الله و سلامه عليهم ـ ، و قيل هو أول من نقّط القرآن قبل أن توجد تشكيل الكتابة بمدة طويلة ، و كان ينطق بالعربية المحضة و اللغة الفصحى طبيعة فيه غير متكلّف ، طلبه الحجّاج من والي خراسان قتيبة مسلم فجيء به إليه ، لأّنه يقول أ

الصفحات

اشترك ب RSS - الحسن