الفرقة الناجية

22/07/2017 - 06:00  القراءات: 2160  التعليقات: 0

فالمطلوب: هو البحث والتحري للوصول إلى الحق، ولا يكون ذلك إلا بالدليل القاطع والبرهان الساطع، الذي ينتهي إلى الثقلين اللذين لن يضل من تمسك بهما، ولن يفترقا إلى يوم القيامة.. وهما كتاب الله، وأهل البيت المطهرون المعصومون، الذين مثلهم في الأمة كمثل سفينة نوح من ركبها نجا، ومن تخلف عنها غرق وهوى..

02/05/2017 - 06:00  القراءات: 1756  التعليقات: 0

هل أنتم مع هذه المعتقدات الدينية التي تعلمونها للعوام، هل ستدخلون النار أم الجنة؟

04/06/2016 - 09:18  القراءات: 2295  التعليقات: 0
Embedded thumbnail for من هم اتباع الفرقة الناجية ؟ (فيديو)
21/11/2015 - 11:09  القراءات: 10700  التعليقات: 2

لقد أنذر النبي المصطفى ( صلَّى الله عليه و آله ) في حديث معروف بين الفريقـين بـ: "حديث الفرقة الناجية" بافتراق أمته إلى فرق كثيرة و طوائف مختلفة كلها في النار إلا فرقة واحدة، و حذَّر المسلمين من أن يكونوا أتباعاً لغير الفرقة الناجية.

18/11/2009 - 13:37  القراءات: 29280  التعليقات: 0

إنّ الحديث المتواتر بين الفريقين عن النبيّ ( صلى الله عليه و آله و سلم ) : " إنّ أُمّتي ستفترق بعدي على ثلاث و سبعين فرقة ، فرقة منها ناجية و اثنتان و سبعون في النار " 1 يلزم الباحث المسلم الطالب للنجاة الأُخروية الفحص عن خصوص تلك الفرقة الناجية ، و التمسّك بها دون بقية فرق المسلمين ; لأنّ مؤدّى الحديث النبوي أنّ الاختلاف الواقع ليس في دائرة الظنون و الاجتهاد المشروع ، بل هو في دائرة الأُصول و الأركان من الأُمور القطعية و اليقينية ، أي ممّا قام الدليل القطعي و اليقيني عليها ، و إن لم تكن ضرورية في زمن أو أزمان معيّنة نتيجة التشويش أو التعتيم الذي تقوم به الفرق الأُخرى .

06/02/2003 - 14:36  القراءات: 29651  التعليقات: 2

عرض موثق لمذهب أهل البيت ( عليهم السلام ) ـ الشيعة ـ عقيدة و شريعة ، و هو من تأليف الامام المصلح آية الله الشيخ محمد الحسين آل كاشف الغطاء ( قدس سره ) المتوفى سنة : 1373 هجرية . تحقيق الاستاذ علاء آل جعفر طبعة : مؤسسة الإمام علي ( عليه السلام ) ، قم المقدسة / الجمهورية الاسلامية الايرانية

05/07/2002 - 21:41  القراءات: 1236668  التعليقات: 262

الشيعة هم أتباع النبي مصطفى محمد ( صلى الله عليه وآله ) و أهل بيته ( عليهم السلام ) ، و هم يعتقدون بأنّ قيادة الاَُمّة الاِسلاميّةِ و زعامتها بعد وفاةِ رَسُول الله ( صلى الله عليه وآله ) هي من حق الإمام عليّ بن أبي طالب ( عليه السَّلام ) و من بعده لأبنائه المعصومين ( عليهم السلام ) و ذلك إستناداً إلى ما أوصى به الرسول المصطفى ( صلى الله عليه وآله ) في مناسبات عديدة .

اشترك ب RSS - الفرقة الناجية