مجموع الأصوات: 4
نشر قبل 3 أسابيع
القراءات: 218

حقول مرتبطة: 

الكلمات الرئيسية: 

الأبحاث و المقالات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع بالضرورة ، بل تعبر عن رأي أصحابها

النقد ونشر الغسيل

النقد في صورة عاقلة هو ضرورة من ضرورات الحياة بمختلف جوانبها الاجتماعية والسياسية والاقتصادية وغيرها، كما أن محتواه ـ غالباـ مهم في تعديل السلوك وتوجيهه وتقويم اعوجاجه.
والمجتمعات التي لم تعتد حالة النقد، ولم تتلذذ أذنها بموسيقاه، ولم تحشره في مفاصل شئونها الحياتية المختلفة لمدد طويلة، قد ينفجر النقد فيها على شكل هلوسة و صراخ وتطبيش، الأمر الذي قد يخل ببعض المعاير والموازين الثابتة والقائمة في الحياة الاجتماعية.
هذا الخلل دفع البعض إلى اعتبار النقد جرأة على ثوابت المجتمع، ومسا بكرامته، وأحيانا نشرا لغسيله أمام الملأ وأمام الدول والمجتمعات والأطياف الأخرى.
يهمني بقدر كبير أن أؤكد أن تصرفات الناس محمولة على الصحة وسلامة النية، وحسن السريرة، حتى يثبت العكس، وأقصى ما يتعين فعله حين يخرج النقد عن الجادة، أن نعمد لتوجيهه وتصحيحه وتوضيح أخلاقياته، مع تشجيع المجتمع عليه، يحكمنا في ذلك الرفق واللين، والبعد عن الشدة والتوبيخ.
إذا كان في أي مجتمع غسيل فالغسيل يجب أن ينشر لتطهره الشمس، لأن بقاءه دون نشر سيجعله يختمر، وتنتن رائحته وتكثر جراثيمه، وسيؤذي جسد لابسه، ولن تُعوّض الشمسُ بالآلات الخاصة التي صنعت لتجفيف الغسيل، لأنها قد تكون محلا للجراثيم والبكتيريا والأمراض.
الشمس والهواء الطلق أفضل من الآلات الخاصة بآلاف المرات، وإن استهلكت الشمس شيئا من لون اللباس وبهائه ونضارته، وسرقت بعضا من نعومته وطراوته، لكنها تمنحنا لباسا صحيا ومعقما وطاهرا.
والجرح لا بد وأن ينصحك الطبيب بتعريضه للهواء ولو في بعض الوقت، وإن كان منظره مقززا ومتقيحا، لكن الضرورة لها أحكامها في الاستشفاء، ولو كابر مجروح أن يبقي جرحه بعيدا عن الهواء وعن أعين الناس فقد يعرضه للبكتيريا والالتهابات وما لا تحمد عقباه.
والطفل اليافع يحتاج في أشهره الأولى للتعرّض لأشعة الشمس، ولو لدقائق لتتقوى عظامه وليأخذ كفايته من فيتامين (د)، وما أكثر العوائل التي حافظت على أولادها بعيدا عن الشمس فابتلى أبناؤها بهشاشة العظام، وضعف القوام.
حتى وقت قريب كان الحديث عن الإيدز أمرا مرفوضا في مجتمعنا، لأن فيه مسّاً بعفاف المجتمع السعودي المتدين والمحافظ، وقال البعض أن فيه تشويها للإسلام والمسلمين، وتوهينا لقيمهم الأخلاقية.
وحتى وقت قريب كان الحديث عن الرشوة في المجتمع السعودي حديثا منبوذا، والكتابة عن الفساد الإداري أمرا مرفوضا، والإشارة إلى العنف الأسري وقهر الأزواج لعوائلهم وأسرهم عيبا ليس فوقه عيب، لكن الزمن تغير.
لقد تغير الزمن فعندنا وعند غيرنا كم كبير من القصص والروايات والأحداث اليومية، وكل قصة هنا يقابلها حدث في ذلك المجتمع أو تلك الدولة لا يقل عنها شناعة وهولا، بيوت كل المجتمعات أصبحت من زجاج، وكل ما فيها بات بوسائل العلم مكشوفا، وأهلها يخافون على زجاجهم فلا يرمون بيوت الآخرين.
ليس هناك معنى للتوقف عن النقد الذي قد نشنع عليه ونحاول منعه باستخدام تعابير تسيء إليه (نشر الغسيل) سوى طلب الصمت والسكوت والتعامي والخرس والصمم، وعهد هذا قد ولّى، فأخطر شيء على المجتمعات هو إخراسها بتخويفها من الآخرين، تماما كما لا تزال بعض الدول تساق بالأحكام العرفية وقانون الطوارئ تحت مبرر أنها في حالة حرب ضد الكيان الغاصب (إسرائيل).
ولا يزال بعض الرجال يرهقون زوجاتهم وبناتهم وأولادهم ضربا وأذى، ثم يبدون أشد الانزعاج لأن الزوجة شكت حالها إلى أب أو أخ أو قريب، والعذر هو العذر، والحجة هي الحجة، والتبرير واحد لا يتغير، أنها أخرجت أسرار البيت ونشرت غسيل العائلة، وكان يفترض بها أن تكون الأحرص على الصمت والسكوت حتى تموت كمدا.
لم يكن نشرا لغسيل المسلمين أن يتحدث القرآن الكريم عن المجتمع الذي يعيش فيه رسول الله ﴿ وَمِمَّنْ حَوْلَكُمْ مِنَ الْأَعْرَابِ مُنَافِقُونَ وَمِنْ أَهْلِ الْمَدِينَةِ مَرَدُوا عَلَى النِّفَاقِ لَا تَعْلَمُهُمْ نَحْنُ نَعْلَمُهُمْ سَنُعَذِّبُهُمْ مَرَّتَيْنِ ... 1.
وحتى فيما يعتبر شأنا حربيا عسكريا يتحدث القرآن الكريم واصفا مجتمع المؤمنين بما قد نتصور أنه يجرئ الآخرين عليهم ﴿ الْآنَ خَفَّفَ اللَّهُ عَنْكُمْ وَعَلِمَ أَنَّ فِيكُمْ ضَعْفًا فَإِنْ يَكُنْ مِنْكُمْ مِائَةٌ صَابِرَةٌ يَغْلِبُوا مِائَتَيْنِ وَإِنْ يَكُنْ مِنْكُمْ أَلْفٌ يَغْلِبُوا أَلْفَيْنِ بِإِذْنِ اللَّهِ ... 2، وكذلك في حديثه عن المجتمع بعد موت قيادته ﴿ وَمَا مُحَمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَفَإِنْ مَاتَ أَوْ قُتِلَ انْقَلَبْتُمْ عَلَىٰ أَعْقَابِكُمْ ... 3.
ولم يتأخر الإمام علي في فضح مجتمع الكوفة الذي كان يعيش فيه بقوله: «يَا أَشْبَاهَ الرِّجَالِ ولا رِجَالَ حُلُومُ الأطْفَالِ وعُقُولُ رَبَّاتِ الْحِجَالِ لَوَدِدْتُ أَنِّي لَمْ أَرَكُمْ ولَمْ أَعْرِفْكُمْ مَعْرِفَةً واللَّهِ جَرَّتْ نَدَماً وأَعْقَبَتْ سَدَماً قَاتَلَكُمُ اللَّهُ لَقَدْ مَلَأْتُمْ قَلْبِي قَيْحاً وشَحَنْتُمْ صَدْرِي غَيْظاً وجَرَّعْتُمُونِي نُغَبَ التَّهْمَامِ أَنْفَاساً وأَفْسَدْتُمْ عَلَيَّ رَأْيِي بِالْعِصْيَانِ والْخِذْلانِ حَتَّى لَقَدْ قَالَتْ قُرَيْشٌ إِنَّ ابْنَ أَبِي طَالِبٍ رَجُلٌ شُجَاعٌ ولَكِنْ لا عِلْمَ لَهُ بِالْحَرْبِ».
نعم أتوقف عند النقد الخارج عن اللياقة، والنقد الذي يتجه للأشخاص دون الأفكار، والنقد الذي يستخرط الأشياء ويبخسها حقها وكأنه يهدف إسقاطها من علو يرى المنتقد نفسه فيه، وللحديث بقية. 4

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
CAPTCHA
للاطمئنان بانك تستخدم هذه الصفحة بنفسك و ليس اليا